Connect with us

لبنان

اجتماعات للقومي مع هيئات المنفذيات سعد: الوضع الاقتصادي يتطلب حلولا جذرية ونرفض اية ضرائب جديدة على الفقراء

وطنية – واصل رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي فارس سعد اجتماعاته في حضور مسؤولين من القومي، مع هيئات المنفذيات والمديريات، فعقد اجتماعا، حسب بيان صدر، لهيئة منفذية المتن الأعلى وهيئات المديريات التابعة لها في قرنايل، ثم انتقل إلى بعقلين حيث عقد اجتماعا آخر لهيئات منفذيات الشوف والساحل الجنوبي وهيئات المديريات التابعة لهما. وعقد سعد اجتماعا…

Avatar

Published

on

وطنية – واصل رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي فارس سعد اجتماعاته في حضور مسؤولين من القومي، مع هيئات المنفذيات والمديريات، فعقد اجتماعا، حسب بيان صدر، لهيئة منفذية المتن الأعلى وهيئات المديريات التابعة لها في قرنايل، ثم انتقل إلى بعقلين حيث عقد اجتماعا آخر لهيئات منفذيات الشوف والساحل الجنوبي وهيئات المديريات التابعة لهما. وعقد سعد اجتماعا لهيئات منفذيات البقاع الغربي وراشيا وزحلة وهيئات المديريات التابعة لها، في سحمر. كما عقد اجتماعا لهيئات منفذيات المتن الشمالي، كسروان، جبيل، والضاحية الشرقية وهيئات المديريات التابعة لها في جل الديب”. سعد واشار سعد إلى أن “الكتلة القومية الاجتماعية في لبنان، تقدمت بورقة اقتصادية الى اللقاء الاقتصادي الذي دعا اليه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، كما أن رئيس الكتلة النائب أسعد حردان، قدم مداخلة عبرت عن موقف الحزب في اقتراح الحلول الاقتصادية، على قاعدة، رفض اية ضرائب جديدة من جيوب الفقراء وذوي الدخل المحدود، وهذا الموقف لطالما عبرنا عنه في كل مواقفنا ومناسباتنا”. واعتبر أن “الوضع الاقتصادي في لبنان يتطلب معالجات جادة وحلولا جذرية، وورقة الكتلة القومية أكدت على حقوق الدولة الحصرية في مجالات الثروات السيادية كالاتصالات والأملاك البحرية والنهرية ومشاعات الدولة، والطاقة النفطية في البحر، والطرق الدولية. وشددت على ضرورة تخفيض فوائد الديون المعبر عنها بخدمة الدين العام، وعلى أهمية التوازي بين المسار المالي والمسار الاقتصادي بحيث يتقاطعان ويتكاملان وينموان معا”. وقال: “الوضع الاقتصادي المتردي في لبنان، ليس فقط بسبب غياب السياسات الاقتصادية، بل نتيجة الهجمة التي يتعرض لها لبنان. فسيف العقوبات الأميركية مسلط على اللبنانيين بذرائع شتى، تماما كما العقوبات المفروضة على سوريا، وكل ذلك في سياق محاولات إخضاع الدول والقوى التي ترفض الخضوع للمشيئة الأميركية”. واضاف: “علينا أن نتوقع المزيد من العقوبات ومن سياسات الحصار، لكنا في المقابل يجب أن نكون على اتم الجهوزية لمواجهة مفاعيل العقوبات، وأن ننتصر في هذه المواجهة، لأننا بذلك ننتصر لفلسطين التي يحاولون وبتواطؤ من قبل بعض الدول العربية تصفية قضيتها من خلال صفقة القرن المشؤومة”. وتابع: “صفقة القرن” لن تمر، طالما نحن مستعدون لكل الاحتمالات، ولذلك، فان الحزب القومي شكل رأس حربة لمواجهة القرارات الجائرة التي استهدفت أبناء شعبنا الفلسطينيين في مخيمات لبنان، وبهذا الموقف إنما نخوض معركة رفض التوطين والتأكيد على حق عودة الفلسطينيين الى بيوتهم وقراهم ومدنهم وارزاقهم، وعلى ضرورة تفكيك الكيان الصهيوني العنصري الاستيطاني وزواله”. وأكد على “أهمية رد المقاومة على العدوانية الاسرائيلية”، معتبرا أن “عملية الأول من أيلول النوعية ضد العدو، ومن ثم اسقاط مسيرة اسرائيلية، اعادا تثبيت قواعد الاشتباك مع العدو، وتكريس معادلة الردع، وتأكيد أهمية المعادلة الذهبية للبنان، معادلة الجيش والشعب والمقاومة. ولأننا حزب مقاومة، نعي بأن إرادة المقاومة وحدها كفيلة بتحقيق الانجازات والانتصارات، فكيف اذا كانت تمتلك القدرات والامكانات”. أضاف: في مثل هذا الشهر، من العام 1982، كانت رصاصات الشهيد خالد علوان تملأ الكون دويا، لتكتب بدايات النصر على وقع تقهقر العدو الاسرائيلي واندحاره عن العاصمة بيروت، وما قامت به المقاومة خلال شهر ايلول 2019 إنما يؤكد على أهمية فعل المقاومة”. وختم: “إن الحريات في لبنان يجب أن تكون مصانة، لكن أن تتحول إلى منصات شتم واسفاف واتهامات تطال أحزاب وقيادات مقاومة، كما يفعل صاحب احدى الصحف اللبنانية والذي يسخر صحيفته وموقعه الاكتروني للهجوم المحموم على الحزب القومي وقياداته. هذه ليست حريات، بل هي أفعال شائنة من ضمن اجندات تخدم العدو الصهيوني. ونحن نرفض الاتهامات الكاذبة بحق حزبنا المقاوم وقادته الشرفاء، فالاتهامات والشتائم ليست رأيا ولا وجهة نظر، بل هي استهداف واضح لدورنا في مواجهة الارهاب والاحتلال، لذلك نطالب الجهات القضائية والأمنية والاعلامية بتحمل مسؤولياتها واتخاذ الاجراءات والمواقف المناسبة من جراء ما يتعرض له حزبنا”. ===========ع.غ تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading

أخبار مباشرة

خبر اختفاء أحد أبناء قريتهم (م.ق) في جنوب لبنان قبل خمسة أشهر تقريباً.

Avatar

Published

on

نانسي اللقيس فضيحة ترقى إلى تجارة دماء أم هدر كرامات؟

تلقى أهالي قرية حانين صدمة كبيرة عندما استفاقوا على خبر اختفاء أحد أبناء قريتهم (م.ق) في جنوب لبنان قبل خمسة أشهر تقريباً. بدأوا تبادل الأخبار والشائعات المتضاربة، حيث أشارت بعض المعلومات إلى أنه تم توقيفه من قبل الأجهزة الأمنية الرسمية، بينما لمّحت مصادر أخرى إلى احتماليّة احتجازه من قبل جهة حزبية.

الحدث هذا أثار حالة من القلق والاضطراب بين الأهالي وسط معلومات بدأت تتوافر إليهم من قبل ضباط ميدانيين في الحزب تفيد أن الشاب أوقف للاشتباه بتعامله مع العدو الاسرائيلي. فحانين التي تكاد تكون القرية الوحيدة الملاصقة للشريط الحدودي لم تسجل فيها حالة تعامل واحدة مع العدو الذي نكّل بأهلها وأحرق منازلهم وأرضهم وهجرهم منها ما يقارب الأربعة والعشرون عامًا فقط لرفضهم التعامل معه بأي شكل من الأشكال.
لم يكتفِ الضباط الميدانيون في الحزب من تأكيد شبهة العمالة، بل تعدّوا ذلك إلى حد تلميحهم بأن بعض الأهداف التي هاجمها العدو الاسرائيلي في القرية كانت ضمن المعلومات التي نقلها الموقوف لمشغليه، الأمر الذي أثار حفيظة أبناء القرية لمعرفة حقيقة ما يجري، ما دفعهم لطرح الأسئلة المباشرة على أقاربه ، فاختلفت الإجابات لدى أبناء البيت الواحد بين من قال بأنّ الموقوف متواجد في مصح للعلاج بسبب احدى الآفات الاجتماعية، و آخر صرّح بأنه يعمل نادلًا في أحد مطاعم العاصمة، وبين من قال أنه يخضع للتدريب في دورة عسكرية مع حزب الله.

هذا التخبّط في الإجابات المتباعدة شكلًا ومضمونًا، أثار ريبة الأهالي فازدادت شكوكهم حول صحة المصادر التي أكدت تعامله مع العدوّ، والتي كانت قد بدأت بتسريب معلومات من التحقيق حسب زعمها
تثبت تورطه مع آخرين في جمع المعلومات و نقلها للعدو.
ظلّ هذا الأمر محطّ اهتمام أبناء القرية على الرغم من تداوله سرًا فيما بينهم تجنبًا لإشاعة أخبار أو معلومات غير مثبتة بالوقائع عن الموقوف الذي ما زالت تهمة مسح مشاعات البلدة و مصادرتها من قبل والده (ح.ق) عالقة في أدراج القضاء بسبب المحسوبيات والنفوذ السياسي.

وفي صبيحة يوم الأحد، 21 نيسان الفائت، استفاق أهالي القرية مجددًا على صورة الموقوف المسربة من منزل ذويه وهو يحضّر العشاء،
في رسالة بأنّه عاد إلى المنزل بعد غياب مبهم دام أكثر من خمسة أشهر.

هذه الصورة لم تكن كافية لتبرئة المتهم، فالضباط الميدانييون أنفسهم -وحسب زعمهم- قد تفاجأوا بإخلاء سبيله بعد أن سلّمه حزب الله -حسب قولهم أيضًا- إلى أحد الأجهزة الأمنيّة الرسمية فور انتهائهم من التحقيق معه وثبوت تخابره مع العدو الاسرائيلي.

في ظل هذا التخبّط في المعلومات والتهامس بين الأهالي فإن شخصيات حزبية نافذة من القرية نتحفظ عن ذكر اسمائهم حتى الآن، ضغطت باتجاه اقفال ملف الموقوف لإطلاق سراحه دون بلبلة. تبقى الحيرة لدى الأهالي في زمن المواجهة مع العدو حول حقيقة من اثنتين: هل هدر المسؤولون كرامات الشعب المقاوم باتهامات باطلة ؟ أم أنهم باعوا دماء الشهداء بإطلاق سراح العملاء؟
نانسي اللقيس
مصادر قرية حانين

Continue Reading

أخبار مباشرة

معمّم يقتل مواطناً بسلاح حربي أمام مسجد قبيل صلاة الجمعة!!!!

Avatar

Published

on

قتله قرب المسجد قبل صلاة الجمعة بسبب ركن سيّارة في منطقة البياضة

تمكّنت عناصر من فرع  المعلومات وبناء على إشارة النائب العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان من القبض على المدعو شكيب . ب، في منطقة الأولي، بعد فراره من منطقة #البياضة قضاء #صور  بعدما  أطلق النار من “كلاشنيكوف” ضبط في سيّارته على المدعوّ عبد الرضا. ف فأرداه بالقرب من مسجد في منطقة البياضة قبل صلاة الجمعة، بعدما تلاسن معه على خلفيّة ركن السيّارة.

وتم توقيفه وأودع القضاء المختصّ لإجراء المقتضى.
Continue Reading

أخبار مباشرة

عملية دهم لتوقيف تجار مخدرات وأفراد عصابات تابعة لهم في منطقة شاتيلا (صور في الداخل)

Avatar

Published

on

تاريخ ١٦ /٥ /٢٠٢٤، نفذت وحدة من الجيش تؤازرها دورية من مديرية المخابرات عملية دهم لتوقيف تجار مخدرات وأفراد عصابات تابعة لهم في منطقة شاتيلا – الهنغار، حيث حصل تبادل لإطلاق النار أدى إلى مقتل أحد المطلوبين وجرح آخر. كما أوقفت ٣٧ شخصًا يعملون في ترويج المخدرات في مدينة بيروت ومناطق أخرى، وضبطت كمية كبيرة من مادة الكوكايين وحشيشة الكيف وحبوب السيلفيا، بالإضافة إلى أسلحة حربية وذخائر. سُلمت المضبوطات وبوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص.

Follow us on Twitter

ونتيجة التدابير الأمنية التي اتخذتها وحدات الجيش في مختلف المناطق اللبنانية خلال شهر نيسان ٢٠٢٤، أُوقف ٤٧٤ شخصًا من جنسيات مختلفة لتورّطهم في جرائم وجنح متعدّدة، منها الاتجار بالمخدرات والقيام بأعمال سرقة وتهريب وحيازة أسلحة وممنوعات، والتجول داخل الأراضي اللبنانية من دون إقامات شرعية، وقيادة سيارات ودرّاجات نارية من دون أوراق قانونية. شملت المضبوطات ٧٤ سلاحًا حربيًّا من مختلف الأنواع، و٥٢ رمانة يدوية، وكميّات من الذخائر الخفيفة والمتوسطة، وعددًا من الآليات والدرّاجات النارية، بالإضافة إلى كمية من المخدرات وعدد من أجهزة الاتصال وكاميرات المراقبة وعملات مزورة. كما تم إحباط محاولات تسلل نحو ١٢٠٠ سوري عبر الحدود اللبنانية – السورية بطريقة غير شرعية. سُلّم الموقوفون مع المضبوطات إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم.

#الجيش_اللبناني #LebaneseArmy laf.page.link/d4fG

Continue Reading