Connect with us

لبنان

ندوة في طرابلس عن حماية الجامعة اللبنانية ودعمها وتعزيزها وتطويرها

وطنية – أقامت “الرابطة الثقافية” في طرابلس، بالتعاون مع “منتدى الحوار الوطني” و”ملتقى الشباب الجامعي”، ندوة بعنوان “حماية ودعم وتعزيز وتطوير الجامعة اللبنانية واجب وطني”، شارك فيها: الدكتورة زهيدة درويش، الدكتور عبد الإله ميقاتي، الدكتورة عليا جريج، الدكتور جان توما، الدكتور شوقي عطية والشاعر رياض ملحم، في حضور ممثل الرئيس نجيب ميقاتي الدكتور هيثم عز…

Avatar

Published

on

وطنية – أقامت “الرابطة الثقافية” في طرابلس، بالتعاون مع “منتدى الحوار الوطني” و”ملتقى الشباب الجامعي”، ندوة بعنوان “حماية ودعم وتعزيز وتطوير الجامعة اللبنانية واجب وطني”، شارك فيها: الدكتورة زهيدة درويش، الدكتور عبد الإله ميقاتي، الدكتورة عليا جريج، الدكتور جان توما، الدكتور شوقي عطية والشاعر رياض ملحم، في حضور ممثل الرئيس نجيب ميقاتي الدكتور هيثم عز الدين، ممثل النائب جان عبيد إيلي عبيد، ممثل الوزير والنائب السابق محمد الصفدي الدكتور مصطفى الحلوة، ممثل الوزير السابق اللواء أشرف الريفي خالد عيط، رئيس الرابطة رامز الفري، النقيب نعمة محفوض، مديرة كلية الآداب جاكلين أيوب، نقابة أطباء الأسنان ممثلة بالدكتور محمد عوني عيسى، “التيار الوطني الحر” ممثلا بجميل عبود، رئيس “المجلس الثقافي للبنان الشمالي” صفوح منجد وشخصيات ثقافية وأكاديمية. بداية، النشيد الوطني ثم ألقت غزل خالد كلمة، فقالت: “نلتقي بتنوع يضم الأستاذ الجامعي والطالب الراغب في اكتساب العلم والمعرفة. إن جامعتنا الوطنية هي الجامعة الوحيدة، التي تحتضن كافة شرائح المجتمع”، سائلة: “فهل من المقبول أن تعاني اليوم ماتعانيه من هشاشة وإهمال من قبل الدولة؟”. أضافت: “تفتقر الجامعة اللبنانية اليوم، الى معيار الكفاءة، بعد أن أصبح انتقاء الأساتذة الجامعيين، يتم على أساس طائفي ومذهبي تتقاسمه التيارات السياسية وفق مصالحها”. وختمت “إن الجامعة اللبنانية، لا تكتمل مقوماتها لتقوم بدورها كاملا، ما لم تعمد إلى البدء بالتحضير لإعطاء الدكتوراه، التي تشكل ركنا أساسيا في تكامل البناء الجامعي”. توما وألقى توما كلمة بإسم “المجلس الثقافي”، فقال: “يتمنى المجلس الثقافي للبنان الشمالي، ألا يكون سبب اجتماعنا هنا، لحماية الجامعة اللبنانية ودعمها وتعزيزها وتطويرها، هو استقالة المعنيين من دعم جامعة الوطن، فعندنا أن الجامعة الوطنية هي الأساس من حيث المبدأ، وهي سنديانة الجامعات في لبنان”. أضاف: “من هنا، يدعو المجلس الثقافي الجميع، إلى دعم مسيرة الجامعة اللبنانية، كي تبقى مساحة للعمل الأكاديمي الراقي، من دون الجنوح إلى ما يحصل في الوطن من محاصصة”. وتابع: “الجامعة اللبنانية هي المؤسسة الأساس، بعد القوى الأمنية، للمحافظة على التلاحم والتناغم بين أبناء الوطن الواحد، وعلى المستوى الفكري”. وختم “إرفعوا أيديكم عن جامعة الوطن، واتركوها تعيش وتتقدم بمجالسها الأكاديمية وعقولها الواعية، وستبقى جامعة الثقافة والعلم للبنان والمدى”. ميقاتي بدوره، قال ميقاتي: “إن الجامعة اللبنانية، هي جامعة الوطن كل الوطن، بكل مناطقه وأطيافه ومذاهبه وأحزابه، وهي تجمع أبناء الوطن الواحد في بوتقة فريدة من نوعها، لذا وجب علينا أولا، الحفاظ عليها من كل استهداف مشبوه، يطعن في مصداقيتها، وفي مستوى شهاداتها، بل علينا أن نسعى جاهدين لتطوير منهجية التعليم فيها، ومن هذا المنطلق، وقعت جمعية العزم والسعادة، وبتوجيهات مباشرة من دولة الرئيس نجيب ميقاتي عقدا مع الجامعة اللبنانية، يقضي بإنشاء مركز العزم لأبحاث البيوتكنولوجيا في طرابلس، والتابع للمعهد العالي للدكتوراه في العلوم والتكنولوجيا، تقدم الجمعية بموجبه التجهيزات اللازمة للابحاث العلمية”. وتمنى للقيمين على هذه الفروع “النجاح والتوفيق والمزيد من التوسع في إعداد خريجين ومستقبلا زاهر في كل القطاعات والميادين”. عطية من جهته، قال عطية: “لم آت اليوم لأدافع عن الجامعة اللبنانية، ولا أمثل أمامكم اليوم، لأقول لكم ناصروا الجامعة اللبنانية، فقد تركنا هذا الدور لمن يدعون بأنهم أصدقاء الجامعة”. وإذ سأل: “كيف لها أن تستقبل مايقارب 80 ألف طالب، وتكتفي بتحصيل رسوم تسجيل رمزية منهم؟ كيف لها أن تمتنع عن تكليفهم رسوما على كل معاملة، أو طلب يتقدمون به؟ كيف لها أن تقدم لهم إفادة نجاحهم، أو إفادة شهادتهم، مقابل طابع مالي، وأن لا تكبدهم بضعة مئات الألوف من الليرات مقابلا لها؟ أيعقل أن تخرج طلابا لم يتسلحوا يوما، إلا بمهارتهم وإمكاناتهم الأكاديمية؟ كيف لها أن تكون ثاني مؤسسة مسؤولة عن تحقيق الانصهار والاندماج الوطني الفعلي، بين مختلف اللبنانيين، وذلك مباشرة بعد الجيش اللبناني”، أكد أن “الإصلاح يأتي من داخلها، وليس من حملات إعلامية منظمة، تضخم حينا وتختلق أحيانا”. وختم “جامعتي هي البئر، التي تروي الجميع فرحا، لا تشربوا منها وترموها بحجر”. وتحدثت جريج عن “نشأة الجامعة اللبنانية”، فقالت: “إن غياب المعطيات عن الجامعة اللبنانية، أبقاها جامعة الفقراء، التي تبحث عن موازنة من هنا، ودعم من هناك، للحفاظ على كرامتها. فالدولة كمؤسسة تدير شؤون البلاد ليست مؤسسة خيرية، إنما تؤمن معيشة الموظف، لقاء خدمة يقوم بها للدولة ولعامة الشعب”. واعتبرت أن “الجامعة اللبنانية لم تأخذ دورها التخطيطي البحثي، كمركز دراسات لمشاريع الدولة، وما نشهده اليوم من أزمات داخل الجامعة، ومن تدهور وطني ولدورها، هو نتيجة حتمية لنموذج التحاصص الحزبي الطائفي، الذي حصل، ويتحمل مسؤوليته كل الأطراف الذين ارتفعوا بحصص على حساب مصلحة الجامعة”. درويش من ناحيتها قالت درويش: “أنا لا أريد أن أدافع عن الجامعة اللبنانية. أريد أن أقدم شهادة شهادتي، وهي نابعة من تجربة عمرها 40 عاما”. فتحدثت عن تجربتها في كلية الأداب مع طلابها “الذين لديهم شغف المعرفة والبحث عن الحقيقة”. وأشارت إلى “الفرق بين أستاذ الجامعة اللبنانية والجامعة الخاصة، فالأول مؤمن برسالته الأكاديمية، وهو ملك بكل معنى الكلمة، أما أستاذ الجامعة الخاصة فهو موظف، ومن أجل إعادة الاعتبار للاستاذ، يجب كف يد السياسين عن الجامعة اللبنانية، لأنهم يعتبرون أن الجامعة مرتع لهم، نتيجة ذلك تراجع مستوى الأساتذة”. كما تحدثت عن “الطلاب والاستعانة بالأنترنت”. وختاما، ألقى ملحم عدد من القصائد، وتسلمت درويش درعا تقديرية عربون محبة من “ملتقى الشباب الجامعي”، وأخرى من الفري لميقاتي =====بشرى راضي/ب.ف. تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading

أخبار مباشرة

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها… و من جهة ثانية مخالفة فاضحة للقوانين والدستور

Avatar

Published

on

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها وعدم مخالفة الدستور، وصرعتنا تحكي عن النظام بأميركا و تتمثل به…
Follow us on twitter

و من جهة ثانية… فقط  في لبنان تقوم بتشييد قصر على الأملاك البحرية العامة على شاطئ كفر عبيدا،  بمخالفة فاضحة للقوانين والدستور، والضغط على القضاء والقوة الأمنية بواسطة سياسيين واحزاب… وفي التفاصيل:

بعد احتجاجات عدد من الناشطين أمام الفيلا التي شيّدتها على شاطئ بلدة كفر عبيدا في منطقة البترون، اعتراضاً على ما اعتبروه “مخالفات بناء وزرع شتول الصبير لضمان الخصوصية، وتشكيل حاجز أمام وصول الناس وصيادي الأسماك بسهولة إلى الشاطئ”.

وكانت راغدة درغام استحصلت على ترخيص لبناء فيلا من المجلس الأعلى للتنظيم المدني، بمحاذاة الأملاك العامة البحرية، لكن الأهالي اتهموها بمخالفة ما ورد في الترخيص لناحية ارتفاع المبنى وإقامة مسبح ضمن التراجع، وإنشاء طابق سفلي مكشوف وتغطية الصخور بالردميات.

وفي ضوء ذلك، تقدّمت جمعية “نحن” بدعوى ضد الصحافية درغام، وأصدرت بلدية كفر عبيدا قراراً بوقف العمل بالرخصة في 26 أيار/مايو 2023، وأرسلت وزارة الأشغال والنقل، في حزيران/يونيو 2023، كتاباً إلى وزارة الداخلية والبلديات، تطلب اتخاذ الإجراءات الفورية من أجل وقف الأعمال القائمة في العقار لمخالفة أنظمة التنظيم المدني. إلا أن درغام أصرّت على الاستمرار بالبناء ولجأت مجدداً إلى تقديم طلب استثناء جديد أمام المجلس الأعلى للتنظيم المدني.

وأفاد الأهالي أن المجلس الأعلى لم يوافق على تجاوز الارتفاع المحدد أو كشف الطابق السفلي والمخالفة في التراجعات عن الأملاك البحرية.

وإزاء عدم اكتراث درغام، نظّم ناشطون من بلدة كفر عبيدا وقفة احتجاجية أمام الفيلا مطالبين بحقهم بالمرور إلى الشاطئ، وتأمين ممر آمن وإزالة التعديات.

ولكن بعض المحتجين أفادوا أنه بناء على شكوى قدمتها الإعلامية اللبنانية تم استدعاؤهم للتحقيق في مخفر البترون بذريعة نزع أغراس الصبّير.

Continue Reading

أخبار مباشرة

تقرير ديبلوماسي عربي: “حزب الله” يطرح الرئاسة للمقايضة – لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل

Avatar

Published

on

مرّت أمس الذكرى الأولى لتعطيل مجلس النواب عن إنجاز الاستحقاق الدستوري. وبعد عام بالتمام والكمال، لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل الذي يتحمل هو في الدرجة الأولى المسؤولية عنه. وبحسب المشاورات التي دارت خلال الأيام الأخيرة، تبيّن أنّ بري مصمم على وضع «عربة» الحوار أمام «حصان» الدستور. وهذا ما نبّهت اليه مصادر بارزة في المعارضة، فقالت لـ»نداء الوطن»: «بعد كل حوار ذهب لبنان الى انهيار ما يعني في الإجمال حوارات الانهيارات». وأوضحت: «بعد حوار عام 2006 غرق لبنان في حرب تموز. والأمر نفسه تكرر بعد حوار 2011 حيث أطلق «حزب الله» عبارة «بلّها واشرب ميتها»، أي «إعلان بعبدا»، ثم ذهب الى حرب سوريا. وأخيراً أدّى حوار الرئيس ميشال عون الاقتصادي الى انهيار مالي لا مثيل له».
Follow us on Twitter
وتساءلت المصادر: «بعد كل هذه الخيبات هل من داعٍ الى حوار يدعو اليه الرئيس بري اليوم؟ فيما هو يتصرف وكأنه يحتفل بتعطيل الاستحقاق الرئاسي سنة كاملة».

وفي هذا السياق، كشف مصدر قريب من قوى الممانعة لـ»نداء الوطن» أنّ رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل «سمع من بري جملة وحيدة: إمشِ معنا بفرنجية وما بتكون إلا مبسوط». وقال المصدر إن «جواب باسيل كان إنّ خيار فرنجية غير ممكن، بينما نستطيع الاتفاق على مرشح ثالث من دون المعارضة ونذهب الى انتخابه بعد تأمين نصاب الثلثين. غير أنّ بري لم يقفل النقاش مع باسيل على قاعدة أنّ للبحث صلة».

ولدى سؤال المصدر عن الأسماء التي يمكن أن يقبل بها باسيل أشار الى أنه «يطمح الى رئيس جمهورية يمسك بقراره من خلف الستار، وأبرز هؤلاء أربعة، هم: اللواء الياس البيسري، السفير السابق العميد جورج خوري، وزير الاتصالات السابق جان لوي قرداحي ومدير عام رئاسة الجمهورية انطوان شقير. وكل هذه الأسماء صديقة وقريبة من الثنائي، إلا أنّه عند الثنائي الصداقة شيء والرئاسة شيء آخر».

وعلمت «نداء الوطن» أنّ باسيل خلال لقائه النائب طوني فرنجية نجل المرشح الرئاسي، قال: «إذا فاز والدك في الانتخابات الرئاسية فسأنتقل الى المعارضة. المعارضة بالنسبة الي أفضل».

وفي سياق متصل، كشف تقرير ديبلوماسي عربي اطلعت عليه «نداء الوطن» أنّ الدول التي تتابع عن كثب الأزمة اللبنانية في إطار اللجنة الخماسية تكوّن لديها اقتناع بأنّ «حزب الله» الذي ربط لبنان بالأوضاع الاقليمية، لا يلتفت الى الاستحقاق الرئاسي إلا من زاوية المقايضة بين الاستحقاق وبين حسابات «الحزب» الاقليمية.

وجاء في التقرير أنّ لبنان أمام 3 مآزق استراتيجية:

«- مأزق كياني ناجم عن تغييب الدولة بسبب سلاح «حزب الله» ودوره، ما يحول دون أن يكون لبنان دولة ذات سيادة وسياسة خارجية ودفاعية تتحكم من خلالها بقرار السلم والحرب. ويرتبط هذا المأزق بظروف اقليمية تستمر في التعقيد، وآخرها حرب غزة.

– مأزق دستوري بسبب غياب رئيس الجمهورية، ما يعني غياب انتظام السلطات، وهذا لا يخدم لبنان، لكن هناك امكانية لمعالجة هذا المأزق بما يخدم حل المأزق الكياني.

– مأزق مالي بسبب السياسات المعتمدة، ويمكن معالجتها نسبياً اذا ما كانت هناك سلطة تنفيذية تأخذ في الاعتبار مصالح لبنان العليا».

ودعا التقرير اللبنانيين الى «مواصلة العمل على مواجهة مأزق تغييب الدولة، إضافة الى أنّ هناك امكانية متاحة لمعالجة المأزق الدستوري وتالياً المأزق المالي، وهذا ما تنكب عليه الدول لمساعدة لبنان».

Continue Reading

أخبار مباشرة

غالانت يرفض مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة

Avatar

Published

on

رفض وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت اليوم الجمعة مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة مُتّهماً باريس بـ”العدائيّة” حيال إسرائيل، في تصريحات ندّدت بها “الخارجيّة” الإسرائيلية واعتبرتها “في غير محلها”.

وكتب غالانت في رسالة بالانكليزيّة عبر منصّة “إكس”: “فيما نخوض حرباً عادلة دفاعاً عن شعبنا، إعتمدت فرنسا سياسة عدائيّة حيال اسرائيل. وعبر قيامها بذلك، تتجاهل فرنسا الفظائع الّتي ترتكبُها حماس”، مضيفاً: “إسرائيل لن تكون جزءاً من الإطار الثّلاثيّ الذي اقترحته فرنسا”.

الخميس، أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن فرنسا والولايات المتحدة واسرائيل ستعمل ضمن إطار “ثلاثي” على خارطة طريق فرنسية هدفها احتواء التوترات شبه اليومية بين الجيش الاسرائيلي وحزب الله على الحدود بين اسرائيل ولبنان، وذلك منذ بدء الحرب بين اسرائيل وحماس في غزة إثر الهجوم الدموي غير المسبوق الذي شنته الحركة داخل الاراضي الاسرائيلية في 7 تشرين الأول.

ورداً على أسئلة وكالة فرانس برس لمعرفة ما إذا كانت هذه التصريحات تعكس موقف الحكومة الاسرائيلية، قال ناطق حكومي إن غالانت تحدث بصفته وزيرا للدفاع.

من جهتهم قال مسؤولون كبار في وزارة الخارجية الاسرائيلية “بعيدا عن الخلافات في الرأي بين اسرائيل وفرنسا” فإن “هجمات” غالانت على باريس “غير صائبة وفي غير محلها”.

وذكروا بان “فرنسا شاركت بفاعلية في الدفاع عن أجواء دولة إسرائيل” ليلة 13-14 نيسان للمساعدة في التصدي لهجوم غير مسبوق شنته ايران ضد اسرائيل”.

أضافوا: “منذ بداية الحرب، تميزت فرنسا بسياسة واضحة من الإدانة والعقوبات ضد حماس” كما ان “السلطات الفرنسية تحارب بنشاط آفة معاداة السامية”، مؤكدين أن “وزير الخارجية سيواصل العمل مع كل الأطراف المعنية لحماية مصالح إسرائيل على حدودها الشمالية”.

وفي 31 أيار ألغت فرنسا مشاركة مصنعي اسلحة اسرائيليين في معرض الدفاع يوروساتوري المقرر في باريس من 17 الى 21 حزيران، على خلفية موجة السخط الدولية بشأن مسار العمليات العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة.

اندلعت الحرب في 7 تشرين الأول بعد شن حماس هجوماً غير مسبوقٍ على الأراضي الإسرائيلية خلف 1194 قتيلاً غالبيتهم مدنيون وفق تعداد لفرانس برس يستند إلى معطيات إسرائيلية رسمية.

خلال هذا الهجوم احتُجز 251 رهينة ما زال 116 منهم في غزة بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

وردّت إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرّيّة أدت حتى الآن إلى مقتل ما لا يقل عن 37266 شخصا في غزة معظمهم مدنيون وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.

 

Continue Reading