Connect with us

لبنان

ندوة عن طرابلس الموقع والدور في مركز رشيد كرامي الثقافي والكلمات اكدت ان المطلب الدائم هو اللامركزية الإدارية لاطلاق المشاريع

وطنية – طرابلس – نظم “لقاء الأحزاب والقوى الوطنية” في طرابلس بالتعاون مع بلدية طرابلس، في مركز الرئيس رشيد كرامي الثقافي البلدي، ندوة حوارية تحت عنوان “طرابلس الموقع والدور والوظيفة”، ضمن خمس ندوات تتناول مستقبل طرابلس في ظل الأوضاع السائدة وصولا إلى استنهاضها لإستعادة ألقها. قدمت الندوة الصحافية فتون رعد، التي أشارت إلى أن “هذا…

Avatar

Published

on

وطنية – طرابلس – نظم “لقاء الأحزاب والقوى الوطنية” في طرابلس بالتعاون مع بلدية طرابلس، في مركز الرئيس رشيد كرامي الثقافي البلدي، ندوة حوارية تحت عنوان “طرابلس الموقع والدور والوظيفة”، ضمن خمس ندوات تتناول مستقبل طرابلس في ظل الأوضاع السائدة وصولا إلى استنهاضها لإستعادة ألقها. قدمت الندوة الصحافية فتون رعد، التي أشارت إلى أن “هذا اللقاء الحواري يأتي ثمرة توافق لقاء الأحزاب مع يمق على تمتين أواصر التعاون مع البلدية في عهدها الجديد وتقديم كل مساعدة ممكنة تؤدي إلى خدمة المدينة وتلبية مطالبها في مرحلة صعبة تمر بها البلاد وفي مقدمتها طرابلس التي عانت من التغييب والتهميش وجاءت الأزمة الإقتصادية لتزيد وضعها سوءا”. خالد وتحدث منسق لقاء أحزاب طرابلس عبدالله خالد فشكر البلدية على “مبادرتها بتخصيص 250 مليون ليرة لمساعدة الطلاب الفقراء في دفع رسم السجيل في المدارس الرسمية”، وأكد أن” هذه الندوة هي الحلقة الأولى من خمس ندوات تم التوافق على إقامتها مع بلدية طرابلس مجسدة برئيسها لتتضافر الجهود للعمل على إنهاض الفيحاء من كبوتها وبدء مسيرة تنفيذ المشاريع التي تراكمت بعد أن قدمت الكثير من التضحيات وصبرت على الحرمان بالتوازي مع الإصرار على أن الدولة بإعتبارها الراعية والحامية تشكل صمام الأمان لتعويضها عما أصابها من تجاهل متعمد من سلطة لا نرى رموزها إلا قبل الإنتخابات لتنتشر الوعود بأن المشاريع ستنفذ وأن زمن تجاهلها قد ولى ولتختفي مجددا بعد استعادتها الحكم”. وأمل أن” تشكل الندوة خطوة أولى على طريق بلورة خطة طريق ومنهاج عمل لإستعادة ماض كانت طرابلس خلاله لؤلؤة البحر المتوسط على امتداد التاريخ منذ العهد الفينيقي الذي شهد وضع اللبنة الأولى لبناء طرابلس في موقع يشكل مركز الثقل ونقطة إنطلاق إلى العالم ومركز إشعاع وتواصل مع حواضر المنطقة وجوارها”. وتساءل عن” مستقبل طرابلس هل هي مدينة صناعية أم زراعية أم خدماتية أم سياحية”؟ وأكد أنها “بوضعها الحالي عاصمة الغبن والحرمان والأجيال المحبطة وأن الخطوة الأولى لإنمائها تتطلب توافقا حول دورها ووظيفتها وموقعها إنطلاقا مما تمتلكه يرسم معالم دور مستقبلي”. يمق والقى يمق كلمة قال فيها: “لا شك أن هناك فرقا شاسعا بين ان يكون المرء رئيسا للبلدية وعضوا في المجلس البلدي خصوصا في ظل سلسلة ازمات شهدتها البلدية خلال السنوات الثلاث الماضية، الأمر الذي يفرض علي وعلى المجلس البلدي القيام بجهد مضاعف لتعويض التقصير الحاصل وبدء مرحلة جديدة تتطلب تضامن اعضاء المحلس البلدي والترفع عن المكاسب الذاتية والبدء بحل القضايا التي طال انتظار الحلول لها بعد ان اصبحت كلها تحظى بالاولوية على كافة الأصعدة، ورسم آفاق المستقبل في اطار الانفتاح على الجميع”. اضاف:: “طرابلس كانت ولا زالت رأس حربة على الساحة اللبنانية والعربية، على مر العصور، فهي مدينة العلم والعلماء، مدينة الحضارة والتاريخ، المدينة المناضلة إلى جانب العرب والمناصرة لقضاياهم فكانت السباقة في نجدة الثورات العربية والإسلامية. طرابلس عانت وتعاني كعاصمة للشمال من غياب اللامركزية الإدارية، الأمر الذي اعاق نهضتها وتطورها ونحن نعيش اليوم على أمجاد الماضي البعيد والقريب حيث أن معظم مرافقها هي من نتاج وانجازات الأجداد القدامى، المطلب الدائم للطرابلسين هو اللامركزية الإدارية لاطلاق المشاريع وتوفير الكثير من الجهد في إنجاز معاملات ابناء المدينة والشمال الذين يضطرون إلى الذهاب إلى العاصمة بيروت”. وختم: “على الرغم من شبه الإجماع حول اعتماد اللامركزية الإدارية ولا سيما بعد ورود هذا البند في اتفاق الطائف، لم يقر قانون في هذا الاتجاه لغاية تاريخه. والسؤال أين أصبح إقرار اللامركزية الإدارية بعد مرور حوالى 29 عاما على اتفاق الطائف”. بعد ذلك جرى حوار تناول أغلب القضايا التي تعاني منها طرابلس وتحديدا الأسواق الداخلية بدءا بباب التبانة، وقد أجاب رئيس البلدية على الأسئلة، ووعد بتلبية كل المطالب المحقة وعدم التمييز بين مواطن وآخر”، وشدد على “أهمية استعادة الثقة بين المواطن والبلدية”. =============== محمد سيف/ع.غ تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading

أخبار مباشرة

خبر اختفاء أحد أبناء قريتهم (م.ق) في جنوب لبنان قبل خمسة أشهر تقريباً.

Avatar

Published

on

نانسي اللقيس فضيحة ترقى إلى تجارة دماء أم هدر كرامات؟

تلقى أهالي قرية حانين صدمة كبيرة عندما استفاقوا على خبر اختفاء أحد أبناء قريتهم (م.ق) في جنوب لبنان قبل خمسة أشهر تقريباً. بدأوا تبادل الأخبار والشائعات المتضاربة، حيث أشارت بعض المعلومات إلى أنه تم توقيفه من قبل الأجهزة الأمنية الرسمية، بينما لمّحت مصادر أخرى إلى احتماليّة احتجازه من قبل جهة حزبية.

الحدث هذا أثار حالة من القلق والاضطراب بين الأهالي وسط معلومات بدأت تتوافر إليهم من قبل ضباط ميدانيين في الحزب تفيد أن الشاب أوقف للاشتباه بتعامله مع العدو الاسرائيلي. فحانين التي تكاد تكون القرية الوحيدة الملاصقة للشريط الحدودي لم تسجل فيها حالة تعامل واحدة مع العدو الذي نكّل بأهلها وأحرق منازلهم وأرضهم وهجرهم منها ما يقارب الأربعة والعشرون عامًا فقط لرفضهم التعامل معه بأي شكل من الأشكال.
لم يكتفِ الضباط الميدانيون في الحزب من تأكيد شبهة العمالة، بل تعدّوا ذلك إلى حد تلميحهم بأن بعض الأهداف التي هاجمها العدو الاسرائيلي في القرية كانت ضمن المعلومات التي نقلها الموقوف لمشغليه، الأمر الذي أثار حفيظة أبناء القرية لمعرفة حقيقة ما يجري، ما دفعهم لطرح الأسئلة المباشرة على أقاربه ، فاختلفت الإجابات لدى أبناء البيت الواحد بين من قال بأنّ الموقوف متواجد في مصح للعلاج بسبب احدى الآفات الاجتماعية، و آخر صرّح بأنه يعمل نادلًا في أحد مطاعم العاصمة، وبين من قال أنه يخضع للتدريب في دورة عسكرية مع حزب الله.

هذا التخبّط في الإجابات المتباعدة شكلًا ومضمونًا، أثار ريبة الأهالي فازدادت شكوكهم حول صحة المصادر التي أكدت تعامله مع العدوّ، والتي كانت قد بدأت بتسريب معلومات من التحقيق حسب زعمها
تثبت تورطه مع آخرين في جمع المعلومات و نقلها للعدو.
ظلّ هذا الأمر محطّ اهتمام أبناء القرية على الرغم من تداوله سرًا فيما بينهم تجنبًا لإشاعة أخبار أو معلومات غير مثبتة بالوقائع عن الموقوف الذي ما زالت تهمة مسح مشاعات البلدة و مصادرتها من قبل والده (ح.ق) عالقة في أدراج القضاء بسبب المحسوبيات والنفوذ السياسي.

وفي صبيحة يوم الأحد، 21 نيسان الفائت، استفاق أهالي القرية مجددًا على صورة الموقوف المسربة من منزل ذويه وهو يحضّر العشاء،
في رسالة بأنّه عاد إلى المنزل بعد غياب مبهم دام أكثر من خمسة أشهر.

هذه الصورة لم تكن كافية لتبرئة المتهم، فالضباط الميدانييون أنفسهم -وحسب زعمهم- قد تفاجأوا بإخلاء سبيله بعد أن سلّمه حزب الله -حسب قولهم أيضًا- إلى أحد الأجهزة الأمنيّة الرسمية فور انتهائهم من التحقيق معه وثبوت تخابره مع العدو الاسرائيلي.

في ظل هذا التخبّط في المعلومات والتهامس بين الأهالي فإن شخصيات حزبية نافذة من القرية نتحفظ عن ذكر اسمائهم حتى الآن، ضغطت باتجاه اقفال ملف الموقوف لإطلاق سراحه دون بلبلة. تبقى الحيرة لدى الأهالي في زمن المواجهة مع العدو حول حقيقة من اثنتين: هل هدر المسؤولون كرامات الشعب المقاوم باتهامات باطلة ؟ أم أنهم باعوا دماء الشهداء بإطلاق سراح العملاء؟
نانسي اللقيس
مصادر قرية حانين

Continue Reading

أخبار مباشرة

معمّم يقتل مواطناً بسلاح حربي أمام مسجد قبيل صلاة الجمعة!!!!

Avatar

Published

on

قتله قرب المسجد قبل صلاة الجمعة بسبب ركن سيّارة في منطقة البياضة

تمكّنت عناصر من فرع  المعلومات وبناء على إشارة النائب العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان من القبض على المدعو شكيب . ب، في منطقة الأولي، بعد فراره من منطقة #البياضة قضاء #صور  بعدما  أطلق النار من “كلاشنيكوف” ضبط في سيّارته على المدعوّ عبد الرضا. ف فأرداه بالقرب من مسجد في منطقة البياضة قبل صلاة الجمعة، بعدما تلاسن معه على خلفيّة ركن السيّارة.

وتم توقيفه وأودع القضاء المختصّ لإجراء المقتضى.
Continue Reading

أخبار مباشرة

عملية دهم لتوقيف تجار مخدرات وأفراد عصابات تابعة لهم في منطقة شاتيلا (صور في الداخل)

Avatar

Published

on

تاريخ ١٦ /٥ /٢٠٢٤، نفذت وحدة من الجيش تؤازرها دورية من مديرية المخابرات عملية دهم لتوقيف تجار مخدرات وأفراد عصابات تابعة لهم في منطقة شاتيلا – الهنغار، حيث حصل تبادل لإطلاق النار أدى إلى مقتل أحد المطلوبين وجرح آخر. كما أوقفت ٣٧ شخصًا يعملون في ترويج المخدرات في مدينة بيروت ومناطق أخرى، وضبطت كمية كبيرة من مادة الكوكايين وحشيشة الكيف وحبوب السيلفيا، بالإضافة إلى أسلحة حربية وذخائر. سُلمت المضبوطات وبوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص.

Follow us on Twitter

ونتيجة التدابير الأمنية التي اتخذتها وحدات الجيش في مختلف المناطق اللبنانية خلال شهر نيسان ٢٠٢٤، أُوقف ٤٧٤ شخصًا من جنسيات مختلفة لتورّطهم في جرائم وجنح متعدّدة، منها الاتجار بالمخدرات والقيام بأعمال سرقة وتهريب وحيازة أسلحة وممنوعات، والتجول داخل الأراضي اللبنانية من دون إقامات شرعية، وقيادة سيارات ودرّاجات نارية من دون أوراق قانونية. شملت المضبوطات ٧٤ سلاحًا حربيًّا من مختلف الأنواع، و٥٢ رمانة يدوية، وكميّات من الذخائر الخفيفة والمتوسطة، وعددًا من الآليات والدرّاجات النارية، بالإضافة إلى كمية من المخدرات وعدد من أجهزة الاتصال وكاميرات المراقبة وعملات مزورة. كما تم إحباط محاولات تسلل نحو ١٢٠٠ سوري عبر الحدود اللبنانية – السورية بطريقة غير شرعية. سُلّم الموقوفون مع المضبوطات إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم.

#الجيش_اللبناني #LebaneseArmy laf.page.link/d4fG

Continue Reading