Connect with us

لبنان

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 22/9/2018

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان” سجلت في إدلب عمليات اغتيال ومواجهات بين عناصر وفصائل معارضة، في وقت بدأت تركيا الإستعداد لتنفيذ إتفاقها مع روسيا. وترافق ذلك مع احتدام الصراع الأميركي- الايراني من خلال هجوم انتحاري على قوة من “الحرس الثوري” في الأهواز، وأيضا من خلال إعلان وزير الخارجية الأميركي أن لا حوار مع إيران…

Avatar

Published

on

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان” سجلت في إدلب عمليات اغتيال ومواجهات بين عناصر وفصائل معارضة، في وقت بدأت تركيا الإستعداد لتنفيذ إتفاقها مع روسيا. وترافق ذلك مع احتدام الصراع الأميركي- الايراني من خلال هجوم انتحاري على قوة من “الحرس الثوري” في الأهواز، وأيضا من خلال إعلان وزير الخارجية الأميركي أن لا حوار مع إيران إلا بعد توقف إطلاق الصواريخ على السعودية وتوقف تسليح “حزب الله”. لبنانيا، برزت جولة قائد الجيش العماد جوزاف عون في بعلبك، وتأكيده ان لا خطة أمنية في بعلبك- الهرمل بل اجراءات متواصلة، معلنا انه لا يمكن لأحد ان يعرقل تدابير الجيش، وان المنطقة خزان بشري لدعم المؤسسة العسكرية. سياسيا، لا جديد في الأفق الحكومي، ولا اتصالات معلنة حول عملية التشكيل الوزاري. ومساء غد يسافر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى نيويورك. وبعد غد تبدأ الجلسة التشريعية التي تشارك فيها الكتل النيابية كافة. في شأن آخر، غرق مركب على متنه سوريون متجهون من شمال لبنان إلى قبرص، والجيش تدخل لإنتشال الضحايا. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أن بي أن” إلى إيران انشد الانتباه اليوم من بوابة الاعتداء الإرهابي الذي نفذه مسلحون، مستهدفين عرضا عسكريا ل”الحرس الثوري” في الأهواز جنوب البلاد. الاعتداء الذي أسفر عن سقوط عشرات الضحايا، سارعت “جماعة الأحواز” الانفصالية إلى إعلان مسؤوليتها عنه، ثم تبناه تنظيم “داعش”. أما طهران فقد أكدت أن المنفذين تلقوا تدريباتهم في دولتين خليجيتين، وهم لا ينتمون إلى “داعش” لكنهم على صلة بأميركا وإسرائيل. في لبنان، نجاة نحو أربعين شخصا معظمهم سوريون من كارثة كانت ستحل بهم، لولا إنقاذهم من قبل الجيش اللبناني قبالة شاطىء عكار، خلال إبحارهم بطريقة غير شرعية نحو قبرص. حادث الغرق الذي نجا منه هؤلاء، يوازيه غرق ملف التأليف الحكومي في بحر من الجمود الذي سيستمر في الأسبوع المقبل أيضا، مع سفر رئيس الجمهورية ميشال عون إلى نيويورك. وعلى نقيض هذا الجمود، اللبنانيون على موعد مطلع الأسبوع مع جلسة تشريعية ليومين، من شأنها ضخ الحياة في العروق السياسية المصابة بالجفاف. في النبطية، مسيرة حسينية حاشدة بدعوة من إقليم الجنوب في حركة “أمل” تحت عنوان: “عاشوراء عقيدة وثبات”. كلمة الحركة في المسيرة شددت على التمسك بالوحدة الوطنية ونبذ الطائفية، وأكدت على المقاومة كدرع للبنان، وانتقدت السقوف المرتفعة من بعض الجهات في موضوع تشكيل الحكومة. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المستقبل” لبنان يواجه المصاعب التي تضرب البلاد، بفعل التأخير بتشكيل الحكومة، ويصارع تداعيات حرائق المنطقة وفي مقدمها قضية النازحين السوريين. وفي مآسي هذه القضية، ما شهده شاطئ عكار من غرق زورق كان يقل عددا من النازحين وبطريقة غير شرعية باتجاه قبرص. وقد تمكن الجيش اللبناني من انقاذ 38 شخصا، وانتشلت جثة طفل يبلغ من العمر 5 سنوات. برلمانيا، وبدءا من الاثنين وعلى مدى يومين، يعقد المجلس النيابي جلسة تشريعية هي الأولى له منذ انتخابه، تحت عنوان تشريع الضرورة، فيما مشاريع القوانين المدرجة على جدول الجلسة، ترتبط بالإصلاحات التي تعهد لبنان بتطبيقها خلال مؤتمر “سيدر”. في المواقف، ولمناسبة العيد الوطني السعودي، استذكر الرئيس المكلف سعد الحريري وقوف المملكة العربية السعودية إلى جانب الشعب اللبناني، ودعمه في كل الأزمات إن من خلال احتضان مؤتمر الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية المشؤومة، أو تقديم الدعم المادي والمعنوي لمواجهة وتخطي آثار وتداعيات الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة التي تعرض لها طوال العقود الماضية. وقد شارك الرئيس الحريري في الاحتفال الذي أقيم للمناسبة في “سيسايد بافيون”، بحضور ممثلين عن رئيسي الجمهورية والحكومة وشخصيات نيابية ووزارية وديبلوماسية. اقليميا، ضربة قاسية تلقاها “الحرس الثوري” الايراني، القوة العسكرية الأقوى والأكثر تسليحا داخل إيران، خلال العرض العسكري في الأحواز. أكثر من تسعة وعشرين قتيلا وستين جريحا سقطوا في الهجوم، والمرشد الايراني علي خامنئي ربط الهجوم بحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، وأمر قوات الأمن بالوصول إلى المنفذين وتقديمهم للمحاكمة. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المنار” إنها الحرب المفروضة على الجمهورية الاسلامية في ايران، والتي كلما أحبطت وكيلا لها، أوجد الأصيل بديلا. وآخر وكلائهم الارهاب الذي حاول ان يضرب داخل النسيج الايراني في الأهواز، فأحبطه الايرانيون كما كانوا يحبطونه، وقدموا اليوم عشرات الشهداء والجرحى على طريق وحدة الجمهورية الاسلامية وثباتها. خلية ارهابية استهدفت العرض العسكري الذي أقامته القوات الايرانية في الأهواز جنوبي البلاد، أوقعت عددا من قوات “الحرس الثوري” ومدنيين حاضرين بينهم أطفال ونساء بين شهيد وجريح، قبل ان تتمكن القوات الايرانية من القضاء عليها. فقضي أمر الخلية الارهابية، ليفتح الباب على مشغليها وداعميها من الأميركيين والاسرائيليين ودولتين خليجيتين، بحسب الايرانيين. الرد سيكون ساحقا وسريعا، أجمعت الجمهورية الاسلامية قائدا ورئيسا وحكومة وقوات مسلحة وحرسا ثوريا، ولن يترك هؤلاء والذين يقدمون الدعم المعلوماتي والإعلامي لهم. كل الدعم لشركائنا الايرانيين، عبر عنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتن الذي كان أول المستنكرين، وفي برقية للرئيس الشيخ حسن روحاني أكد على استعداد روسيا لمواصلة تعزيز التعاون في مقاومة هذا الشر. هو الشر نفسه الذي خبرته سوريا لسنوات، فخرج رئيسها معزيا الشعب الايراني وحكومته وقيادته بضحايا الحادث الارهابي، ومؤكدا الوقوف إلى جانب الجمهورية الاسلامية الداعمة لسوريا في حربها ضد الارهاب. الهجوم دانته أيضا باكستان، وفي بيان لافت سلطنة عمان. في لبنان تدخلت العناية الالهية فنجا ساحل العبدة في عكار من كارثة انسانية. حيث غرق مركب كان يقل عشرات النازحين السوريين وبعض الفلسطينيين بطريقة غير شرعية على طريق الهجرة نحو أوروبا. الجيش اللبناني وبعض الصيادين تمكنوا من انقاذ جميع الغرقى، إلا طفلا فلسطينيا في الخامسة من عمره قضى غرقا، بعد ان حاولت أمه الهروب به من الضيق والعوز الذي فاقمته قرارات تقليص مساعدات الأونروا، كما يقول أهالي مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أو تي في” إذا كنتم حقا صادقين في منع تكرار مأساة الشاطئ العكاري اليوم، حققوا العودة الآمنة، وطبقوا ما نصحتم به منذ اليوم ولم تسمعوا. رسالة إلى داخل متلكئ، وخارج متآمر، من ركاب مغامرة الموت، التي خاضها اليوم من ضاق بهم العيش على أرض لبنان، ففضلوا ركوب رحلة المجهول، على الاستماع إلى مزايدات لا تنتهي من بعض سياسيي لبنان في موضوع مستقبل سوريا والديمقراطية وحقوق الانسان. هذا، إذا كنتم صادقين. لكنكم حتما لستم كذلك اليوم، ولن تكونوا في المستقبل، تماما كما لم تكونوا في الماضي، أقله منذ ذاك الثالث والعشرين من أيلول، قبل ثلاثين عاما بالتمام والكمال. يومها، ألقيتم بكرة النار كرة بين يدي قائد الجيش العماد ميشال عون، ثم طوقتموه، وسعيتم إلى كسر حالة وطنية لبنانية عملت للتحرير والبناء. حالة حاربتموها بكل ما أوتيتم من مكر وقوة، فما سحقتموها، وما تمكنتم من أخذ التوقيع. وفي الحاضر كما التاريخ، تعيش الحالة تلك منصورة من شعب كان لها دوما الدعم الوحيد والرافعة اليتيمة، بعدما واجهت بشرف طيلة ثلاثة عقود النشاز والحقد المبعثرين بين اوراق قيام دولة الشراكة الحقيقية، دولة الميثاق والدستور. ليل 22- 23 ايلول 1988، تحت جنح ظلام الوطن، ولما كان الاتفاق متعثرا في كل الوطن، أتى من رفع الانقاذ شعارا ولم يزل، فولد الأمل، وكبر ونما وأزهر عقيدة أن لبنان أكبر من ان يبلع وأصغر من ان يقسم، وان على اللبنانيين ان يكونوا أبعادا لبنانية في الخارج لا خارجية في لبنان، وان الوجود خارج اطار الحرية هو شكل من أشكال الموت. وما أشبه اليوم بالأمس: هو كما كان وهم كما كانوا. لا هو حاد عن الحق، ولا هم تزحزحوا عن الباطل. باطل تنتقل المواجهة معه اعتبارا من غد إلى أروقة نيويورك، حيث يحمل رئيس الجمهورية هم لبنان. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أم تي في” مأساة اللجوء تجسدت اليوم في العبدة، 39 شخصا معظمهم من السوريين كانوا يحاولون مغادرة لبنان بطريقة غير شرعية قبالة شاطئ عكار، لكن القدر السيء كان في انتظارهم، فكادوا يغرقون بمعظمهم لولا تدخل الجيش اللبناني. مع ذلك الطفولة البريئة سقطت ضحية، إذ غرق طفل يبلغ من العمر 5 سنوات وانتشلت جثته. الخبر الأسود الذي استيقظ عليه اللبنانيون، أعاد إلى الأذهان حوادث مماثلة حصلت على شواطئ عدة في العالم، وذكر الجميع بضرورة ايجاد حل جذري لمسألة النازحين السوريين في لبنان والعالم، إذ هل من المسموح ان يبقى ملايين السوريين خارج أراضيهم بعيدين عن بيوتوهم يعانون ألم الغربة والاقتلاع، فيما النظام السوري والمجتمع الدولي يتفرجان ويقتطعان الأراضي ويرسمان ويحددان مناطق النفوذ وخرائط التوسع والانتشار والاستئثار؟. سياسيا، الأسبوع الطالع يحمل أكثر من موعد، الاثنين والثلاثاء تعود الحياة إلى ساحة النجمة، عبر جلسة نيابية تشريعية طال انتظارها تحت عنوانن تشريع الضرورة. في الموازاة، سيكثف الرئيس الحريري مشاوراته لتذليل عقد التأليف. وقد ترددت معلومات ان لدى الرئيس المكلف صيغ جديدة لحل العقدتين الدرزية والمسيحية، تدرس بعيدا من الأضواء. وفي نيويورك، تبدأ اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ينتقل إليها رئيس الجمهورية غدا، ومعه الوزير جبران باسيل. وإلى كلمة الرئيس عون، فإن الأنظار ستتجه إلى نوعية اللقاءات التي سيعقدها عون على هامش اجتماعات الأمم المتحدة، وخصوصا ان الاجتماعات الجانبية ستؤشر إلى مدى اهتمام المجتمع الدولي بالوضع اللبناني. أما اقليميا، فعملية ارهابية نوعية في مدينة الأهواز الايرانية، ردت عليها ايران بتوجيه التهمة إلى دول خليجية وأميركا واسرائيل، متوعدة برد حاسم وسريع. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أل بي سي آي” “الحرس الثوري” الإيراني، الذائع الصيت داخل إيران وخارجها، تلقى ضربة موجعة في الأهواز، في مناسبة أقل ما يقال فيها إنها يفترض أن تكون محصنة أمنيا واستخباراتيا، من أي خرق. هجوم من أربعة مسلحين على عرض عسكري في الأهواز، أوقع ما يقارب الثلاثين قتيلا بينهم أكثر من عشرة من “الحرس الثوري” الإيراني. جهتان أعلنتا مسؤوليتهما عن الهجوم: “داعش” و”حركة النضال العربي لتحرير الأهواز”. لكن أهم من إعلان المسؤولية هو إعلان إيران من هي الجهات الضالعة في الهجوم. إيران اتهمت دولتين خليجيتين بتدريب المجموعة المهاجمة، التي قتل عناصرها الأربعة، لكنها لم تسم هاتين الدولتين. حادثة الهجوم المسلح على الأهواز، لم تحجب الضوء داخليا عن مأساة محاولة نزوح ثان. عشرات السوريين حاولوا النزوح بحرا عبر شاطئ عكار، لكن الأمواج كانت لهم بالمرصاد ما تسبب بوفاة طفل واصابة معظم من كانوا في المركب. برلمانيا، الأنظار موجهة بعد غد الإثنين، وعلى مدى يومين، إلى ساحة النجمة، مع أول جلسة تشريعية لمجلس 2018، بعد نحو خمسة أشهر على انتخابه، لكنه ينعقد في ظل حكومة مستقيلة، وفي غياب الحكومة التي كان يفترض ان تنبثق بعد الإنتخابات النيابية. وبات واضحا ان الجلسة تشكل إنقاذا لالتزامات لبنان حيال مؤتمر “سيدر”، لجهة القوانين المطلوبة كشرط إلزامي للإيفاء بالوعود التي أعطيت للبنان بمنحه أحد عشر مليار دولار كقروض بفوائد ميسرة، وبات من البديهي أن لبنان يحتاج إلى هذه المليارات على أكثر من مستوى. تحدث كل هذه التطورات، في ظل التعثر المتمادي في تشكيل الحكومة، وفي ظل انطباع عام بأن محركات التشكيل مطفأة، خصوصا أن الأسبوع المقبل حافل بالمحطات الديبلوماسية، وفي مقدمها سفر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الأمم المتحدة وإلقاء كلمة لبنان، كما ستكون مناسبة لعقد أكثر من لقاء على هامش هذه المشاركة، والجدير ذكره ان الوزير جبران باسيل سيرافق الرئيس عون، ما يعني أن مشاورات وجهود التشكيل سترجأ إلى الأسبوع الذي يلي. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “الجديد” إختاروا المياه الدافئة، البحر بدلا عن البر، أخذهم المركب ولم ينتظروا باص العودة إلى سوريا، لكن مركب العبدة لم يتمكن من الابحار سوى بأربعة كيلومترات من المسار الطويل، فتوقف وأوقف معه قلب الطفل خالد نجمة فيما نجا بقية المهاجرين النازحين الهاربين إلى أوروبا، بعد معاناة مع المياه وملحها. ومركب العبدة واحد من مراكب كثيرة تبحث عن وطن بديل لسوريا ولبنان معا، وإذا كان هذا المركب قد اصطدم بثقله وانهزم بشبر مياه، فإن آخرين ينجحون في الهرب والتسلل غير الشرعي، سوريين وفلسطينين على حد سواء، قاصدين قبرص أو اليونان، ثم ما تيسر من دول أوروبية يرون فيها طوق نجاتهم. ومعاناة العائمين على وجه البحر اليوم، تشكل رسالة إلى كل أروربا التي ساهمت وعملت على عدم تسهيل عودة النازحين السوريين إلى مناطقهم الآمنة، وخوفتهم من نظامهم ودولتهم، ولم تمد يد المساعدة للبنان حتى اليوم في حل أزمة بحجم مليون ونصف مليون نازح، بعضهم يعود وبالقطارة عبر بوابة الأمن العام اللبناني، فيما خطة الآخرين هي التوطين لشعبين فلسطيني وسوري، ولا يكف هؤلاء عن التجربة والمحاولة في كل مرة للوصول إلى أي بلد أوروبي أصبح حلما بالنسبة لهم وكابوسا بالنسبة لأوروبا. لبنان الذي سيطرح قضية النازحين ومخاطر التوطين على أعلى منصة أممية، ومن خلال كلمة رئيس الجمهورية في نيويورك، فإنه في الوقت نفسه يعمل على توطين أكثر خطورة مغلف بملف منح الجنسية، هذا المرسوم أصبح نافذا والأسماء الواردة على متنه أصبحت لبنانية بشهادة رسمية، ولكن مع استخفاف تام بملاحظات وضعتها مديرية الأمن العام على الشخصيات المشبوهة. فلدى اندلاع الصرخة حول مرسوم الجنسية، وبروز أسماء بعلامات استفهام، كلف رئيس الجمهورية المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم “التدقيق بالشبهات”، واجراء “فيش وتشبيه” للشخصيات الممنوحة اسم لبنان. ولكن وبعد ان قامت المديرية بمهامها وفرزت لواء من الموظفين لانجاز العملية بسرعة قصوى، تم اهمال ملاحظاتها ولم يؤخذ بأي منها، علما انها وضعت علامات الشبهة حول أسماء ثمانين شخصا استحقوا الجنسية وكان يتعين شطبهم. لم يكن الاعتراض على مبدأ منح الجنسية بحد ذاته، والمعمول به في دول العالم حيث يتقدم لها أصحاب رؤوس الأموال ورجال الأعمال الذين يستثمرون في بلاد يعيشون على أرضها، ويدفعون الأموال والرسوم المعلنة التي تذهب مباشرة إلى الخزينة، وليس إلى جيوب المتنفعين أو إلى من رشحهم لجائزة الجنسية بهدف إعلاء الشأن. وبالجنسية الحكومية، فإنها لا تزال حتى اليوم لقيطة، ومع غياب أنبائها اجتمعت قوى سياسية عدة هذا المساء على جادة بحرية، للاحتفال بعيد المملكة العربية السعودية. ومن أرض الحجاز اللبنانية قال النائب وائل ابو فاعور إن تشكيل الحكومة مثل القيامة من استقربها كفر ومن استبعدها كفر. لكن رئيس “اللقاء الديمقراطي” النائب تيمور جنبلاط آثر الاحتفال بالعيد السعيد، رافضا أي تصريح. ومن دون تزامن، فإن عيد المملكة جاء يوما حزينا في ايران التي تم استهدافها بعملية ارهابية ضربت عرضا عسكريا في الأهواز. وفيما سارعت “داعش” إلى تبني المسوؤلية، كانت ايران تؤكد ان دولا خليجية وبينها السعودية مسؤولة عن هذا العمل الارهابي، وكلا الاتهامين يجري في قناة واحدة، فتنظيم “داعش” له مشغلوه الذين بات يعرفهم التاريخ. ***************** تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading

أخبار مباشرة

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها… و من جهة ثانية مخالفة فاضحة للقوانين والدستور

Avatar

Published

on

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها وعدم مخالفة الدستور، وصرعتنا تحكي عن النظام بأميركا و تتمثل به…
Follow us on twitter

و من جهة ثانية… فقط  في لبنان تقوم بتشييد قصر على الأملاك البحرية العامة على شاطئ كفر عبيدا،  بمخالفة فاضحة للقوانين والدستور، والضغط على القضاء والقوة الأمنية بواسطة سياسيين واحزاب… وفي التفاصيل:

بعد احتجاجات عدد من الناشطين أمام الفيلا التي شيّدتها على شاطئ بلدة كفر عبيدا في منطقة البترون، اعتراضاً على ما اعتبروه “مخالفات بناء وزرع شتول الصبير لضمان الخصوصية، وتشكيل حاجز أمام وصول الناس وصيادي الأسماك بسهولة إلى الشاطئ”.

وكانت راغدة درغام استحصلت على ترخيص لبناء فيلا من المجلس الأعلى للتنظيم المدني، بمحاذاة الأملاك العامة البحرية، لكن الأهالي اتهموها بمخالفة ما ورد في الترخيص لناحية ارتفاع المبنى وإقامة مسبح ضمن التراجع، وإنشاء طابق سفلي مكشوف وتغطية الصخور بالردميات.

وفي ضوء ذلك، تقدّمت جمعية “نحن” بدعوى ضد الصحافية درغام، وأصدرت بلدية كفر عبيدا قراراً بوقف العمل بالرخصة في 26 أيار/مايو 2023، وأرسلت وزارة الأشغال والنقل، في حزيران/يونيو 2023، كتاباً إلى وزارة الداخلية والبلديات، تطلب اتخاذ الإجراءات الفورية من أجل وقف الأعمال القائمة في العقار لمخالفة أنظمة التنظيم المدني. إلا أن درغام أصرّت على الاستمرار بالبناء ولجأت مجدداً إلى تقديم طلب استثناء جديد أمام المجلس الأعلى للتنظيم المدني.

وأفاد الأهالي أن المجلس الأعلى لم يوافق على تجاوز الارتفاع المحدد أو كشف الطابق السفلي والمخالفة في التراجعات عن الأملاك البحرية.

وإزاء عدم اكتراث درغام، نظّم ناشطون من بلدة كفر عبيدا وقفة احتجاجية أمام الفيلا مطالبين بحقهم بالمرور إلى الشاطئ، وتأمين ممر آمن وإزالة التعديات.

ولكن بعض المحتجين أفادوا أنه بناء على شكوى قدمتها الإعلامية اللبنانية تم استدعاؤهم للتحقيق في مخفر البترون بذريعة نزع أغراس الصبّير.

Continue Reading

أخبار مباشرة

تقرير ديبلوماسي عربي: “حزب الله” يطرح الرئاسة للمقايضة – لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل

Avatar

Published

on

مرّت أمس الذكرى الأولى لتعطيل مجلس النواب عن إنجاز الاستحقاق الدستوري. وبعد عام بالتمام والكمال، لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل الذي يتحمل هو في الدرجة الأولى المسؤولية عنه. وبحسب المشاورات التي دارت خلال الأيام الأخيرة، تبيّن أنّ بري مصمم على وضع «عربة» الحوار أمام «حصان» الدستور. وهذا ما نبّهت اليه مصادر بارزة في المعارضة، فقالت لـ»نداء الوطن»: «بعد كل حوار ذهب لبنان الى انهيار ما يعني في الإجمال حوارات الانهيارات». وأوضحت: «بعد حوار عام 2006 غرق لبنان في حرب تموز. والأمر نفسه تكرر بعد حوار 2011 حيث أطلق «حزب الله» عبارة «بلّها واشرب ميتها»، أي «إعلان بعبدا»، ثم ذهب الى حرب سوريا. وأخيراً أدّى حوار الرئيس ميشال عون الاقتصادي الى انهيار مالي لا مثيل له».
Follow us on Twitter
وتساءلت المصادر: «بعد كل هذه الخيبات هل من داعٍ الى حوار يدعو اليه الرئيس بري اليوم؟ فيما هو يتصرف وكأنه يحتفل بتعطيل الاستحقاق الرئاسي سنة كاملة».

وفي هذا السياق، كشف مصدر قريب من قوى الممانعة لـ»نداء الوطن» أنّ رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل «سمع من بري جملة وحيدة: إمشِ معنا بفرنجية وما بتكون إلا مبسوط». وقال المصدر إن «جواب باسيل كان إنّ خيار فرنجية غير ممكن، بينما نستطيع الاتفاق على مرشح ثالث من دون المعارضة ونذهب الى انتخابه بعد تأمين نصاب الثلثين. غير أنّ بري لم يقفل النقاش مع باسيل على قاعدة أنّ للبحث صلة».

ولدى سؤال المصدر عن الأسماء التي يمكن أن يقبل بها باسيل أشار الى أنه «يطمح الى رئيس جمهورية يمسك بقراره من خلف الستار، وأبرز هؤلاء أربعة، هم: اللواء الياس البيسري، السفير السابق العميد جورج خوري، وزير الاتصالات السابق جان لوي قرداحي ومدير عام رئاسة الجمهورية انطوان شقير. وكل هذه الأسماء صديقة وقريبة من الثنائي، إلا أنّه عند الثنائي الصداقة شيء والرئاسة شيء آخر».

وعلمت «نداء الوطن» أنّ باسيل خلال لقائه النائب طوني فرنجية نجل المرشح الرئاسي، قال: «إذا فاز والدك في الانتخابات الرئاسية فسأنتقل الى المعارضة. المعارضة بالنسبة الي أفضل».

وفي سياق متصل، كشف تقرير ديبلوماسي عربي اطلعت عليه «نداء الوطن» أنّ الدول التي تتابع عن كثب الأزمة اللبنانية في إطار اللجنة الخماسية تكوّن لديها اقتناع بأنّ «حزب الله» الذي ربط لبنان بالأوضاع الاقليمية، لا يلتفت الى الاستحقاق الرئاسي إلا من زاوية المقايضة بين الاستحقاق وبين حسابات «الحزب» الاقليمية.

وجاء في التقرير أنّ لبنان أمام 3 مآزق استراتيجية:

«- مأزق كياني ناجم عن تغييب الدولة بسبب سلاح «حزب الله» ودوره، ما يحول دون أن يكون لبنان دولة ذات سيادة وسياسة خارجية ودفاعية تتحكم من خلالها بقرار السلم والحرب. ويرتبط هذا المأزق بظروف اقليمية تستمر في التعقيد، وآخرها حرب غزة.

– مأزق دستوري بسبب غياب رئيس الجمهورية، ما يعني غياب انتظام السلطات، وهذا لا يخدم لبنان، لكن هناك امكانية لمعالجة هذا المأزق بما يخدم حل المأزق الكياني.

– مأزق مالي بسبب السياسات المعتمدة، ويمكن معالجتها نسبياً اذا ما كانت هناك سلطة تنفيذية تأخذ في الاعتبار مصالح لبنان العليا».

ودعا التقرير اللبنانيين الى «مواصلة العمل على مواجهة مأزق تغييب الدولة، إضافة الى أنّ هناك امكانية متاحة لمعالجة المأزق الدستوري وتالياً المأزق المالي، وهذا ما تنكب عليه الدول لمساعدة لبنان».

Continue Reading

أخبار مباشرة

غالانت يرفض مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة

Avatar

Published

on

رفض وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت اليوم الجمعة مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة مُتّهماً باريس بـ”العدائيّة” حيال إسرائيل، في تصريحات ندّدت بها “الخارجيّة” الإسرائيلية واعتبرتها “في غير محلها”.

وكتب غالانت في رسالة بالانكليزيّة عبر منصّة “إكس”: “فيما نخوض حرباً عادلة دفاعاً عن شعبنا، إعتمدت فرنسا سياسة عدائيّة حيال اسرائيل. وعبر قيامها بذلك، تتجاهل فرنسا الفظائع الّتي ترتكبُها حماس”، مضيفاً: “إسرائيل لن تكون جزءاً من الإطار الثّلاثيّ الذي اقترحته فرنسا”.

الخميس، أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن فرنسا والولايات المتحدة واسرائيل ستعمل ضمن إطار “ثلاثي” على خارطة طريق فرنسية هدفها احتواء التوترات شبه اليومية بين الجيش الاسرائيلي وحزب الله على الحدود بين اسرائيل ولبنان، وذلك منذ بدء الحرب بين اسرائيل وحماس في غزة إثر الهجوم الدموي غير المسبوق الذي شنته الحركة داخل الاراضي الاسرائيلية في 7 تشرين الأول.

ورداً على أسئلة وكالة فرانس برس لمعرفة ما إذا كانت هذه التصريحات تعكس موقف الحكومة الاسرائيلية، قال ناطق حكومي إن غالانت تحدث بصفته وزيرا للدفاع.

من جهتهم قال مسؤولون كبار في وزارة الخارجية الاسرائيلية “بعيدا عن الخلافات في الرأي بين اسرائيل وفرنسا” فإن “هجمات” غالانت على باريس “غير صائبة وفي غير محلها”.

وذكروا بان “فرنسا شاركت بفاعلية في الدفاع عن أجواء دولة إسرائيل” ليلة 13-14 نيسان للمساعدة في التصدي لهجوم غير مسبوق شنته ايران ضد اسرائيل”.

أضافوا: “منذ بداية الحرب، تميزت فرنسا بسياسة واضحة من الإدانة والعقوبات ضد حماس” كما ان “السلطات الفرنسية تحارب بنشاط آفة معاداة السامية”، مؤكدين أن “وزير الخارجية سيواصل العمل مع كل الأطراف المعنية لحماية مصالح إسرائيل على حدودها الشمالية”.

وفي 31 أيار ألغت فرنسا مشاركة مصنعي اسلحة اسرائيليين في معرض الدفاع يوروساتوري المقرر في باريس من 17 الى 21 حزيران، على خلفية موجة السخط الدولية بشأن مسار العمليات العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة.

اندلعت الحرب في 7 تشرين الأول بعد شن حماس هجوماً غير مسبوقٍ على الأراضي الإسرائيلية خلف 1194 قتيلاً غالبيتهم مدنيون وفق تعداد لفرانس برس يستند إلى معطيات إسرائيلية رسمية.

خلال هذا الهجوم احتُجز 251 رهينة ما زال 116 منهم في غزة بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

وردّت إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرّيّة أدت حتى الآن إلى مقتل ما لا يقل عن 37266 شخصا في غزة معظمهم مدنيون وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.

 

Continue Reading