Connect with us

لبنان

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 18/9/2018

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان” لا بوادر لولادة الحكومة أقله هذا الأسبوع والرئيس سعد الحريري كان واضحا بالقول إن لا شيء جديدا على الصعيد الحكومي. وفيما أكد تكتل لبنان القوي أن رئيس الجمهورية متمسك بتأليف حكومة تحقق الإصلاحات المطلوبة، شدد الرئيس الحريري على أن الربح الحقيقي للعهد يكون بالإنجازات وليس بوزير من هنا أو…

Avatar

Published

on

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان” لا بوادر لولادة الحكومة أقله هذا الأسبوع والرئيس سعد الحريري كان واضحا بالقول إن لا شيء جديدا على الصعيد الحكومي. وفيما أكد تكتل لبنان القوي أن رئيس الجمهورية متمسك بتأليف حكومة تحقق الإصلاحات المطلوبة، شدد الرئيس الحريري على أن الربح الحقيقي للعهد يكون بالإنجازات وليس بوزير من هنا أو هناك. وإذ أيد الرئيس المكلف عقد جلسة تشريعية يترأس الرئيس بري غدا إجتماعا لهيئة مكتب المجلس النيابي لتحديد موعد لتلك الجلسة التي ستكون مخصصة لمشاريع واقتراحات قوانين مهمة. وفي الشأن المالي أوضح النائب ميشال ضاهر أن موضوع رفع سعر البنزين لم يكن قرارا ولا اقتراحا وإنما ورد في جلسة لحاكم مصرف لبنان مع بعض النواب حول دعم الرأسمال التشغيلي للصناعة وفي سياق كلام على القروض السكنية، فيما أكد وزير المال علي حسن خليل أن الناس لا تتحمل أي ضرائب لا على البنزين ولا ضرائب جديدة لكي تمول الدولة مشاريعها والمطلوب القيام بعملية إصلاح حقيقية تتطلب استنفار كل القوى وتحمل هذه القوى مسؤولياتها. وفي شأن آخر، أكدت أوساط سياسية ضرورة إبعاد موضوع تسمية شارع في منطقة الغبيري باسم مصطفى بدر الدين خصوصا وأن البعض ينظر الى هذا الموضوع على أنه تحد في زمن المحكمة الدولية. وبعد طلب وزير الداخلية من بلدية الغبيري طي هذه الصفحة حذر الرئيس الحريري من أن الموضوع المثار هو الفتنة، مشيرا الى أنه شدد على الإستقرار الى جانب العدالة. وبعيدا عن الوضع المحلي الإتفاق الرئاسي الروسي التركي على إبعاد الحرب عن ادلب أرخى بظلاله على الوضع السوري ومسألة سقوط الطائرة الروسية تراجعت الى حد اعتبارها من قبل بوتن كارثة فقط ومساء اليوم سجل اتصال بين نتانياهو والرئيس الروسي، واسرائيل تؤكد عزمها على مواجهة التواجد العسكري الايراني في سوريا. ============================= * مقدمة نشرة أخبار “المستقبل” إنها الفتنة بحد ذاتها. هذا ما أكده الرئيس المكلف سعد الحريري ردا على سؤال بشأن تسمية أحد الشوارع بإسم أحد الرؤوس المتهمة بتدبير وتنفيذ جريمة إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وقال؛ عندما ذهبنا إلى المحكمة الدولية أكدنا منطق الاستقرار، ولكن يبدو أن هناك أشخاصا يريدون أخذ البلد إلى مكان آخر، وعليهم ان يتحملوا مسؤولية ذلك أمام الله وأمام المواطن اللبناني. وهذه القضية بقيت الشغل الشاغل عبر وسائل التواصل الاجتماعي ايضا رفضا وتنديدا بمن يقف وراءها، محذرة من تداعياتها على السلم الاهلي. وقضايا الداخل الى جانب الوضع الحكومي حضرت في اجتماع كتلة المستقبل النيابية التي اطلعت من الرئيس الحريري على مستجدات الوضع الحكومي، وقد أكد الرئيس المكلف أمام الكتلة ان خطوط التواصل لم تنقطع في الاتجاهات كافة، وشدد على ان التعاون والمسؤولية المشتركة بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ضرورة لا غنى عنها. اقليميا، فان سقوط طائرة روسية فوق سوريا طرح اكثر من علامة استفهام بشان العلاقات الروسية الاسرائيلية، فقد اكدت وزارة الدفاع الروسية أن الجيش السوري أسقط عن طريق الخطأ طائرة عسكرية روسية فوق سوريا. واتهمت الوزارة الطيران العسكري الإسرائيلي بتعمد خلق وضع “خطير”، معلنة ان 15 عسكريا روسيا لقوا مصرعهم. الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال إن إسقاط الطائرة، كان نتيجة سلسلة ملابسات مأسوية عارضة، مضيفا أن روسيا ما زالت بحاجة لدراسة ما حدث. ============================= * مقدمة نشرة أخبار ال “ال بي سي” دردش رئيس الحكومة المكلف فأعطى عناوين تطورات اليوم: لا شيء حكوميا… المشكلة في التأليف ليس فقط لدى القوات بل لدى الإشتراكي والمردة… مؤسف القرار بتسمية شارع باسم مصطفى بدر الدين، وهذه هي الفتنة بأمها وأبيها… صحيح أنها دردشة، لكنها ستستدرج ردات فعل سواء حكوميا أو قضائيا… حكوميا، ماذا سيكون عليه الوضع بعد نعي الرئيس المكلف لآمال التكليف؟ لا أحد يملك الجواب خصوصا ان العراقيل لا يقف وراءها فريق واحد… أما الموضوع الأهم وهو تسمية شارع باسم مصطفى بدر الدين، غداة اتهامه من الإدعاء في لاهاي بأنه ضالع في اغتيال الرئيس رفيق الحريري، فإن الحديث عن فتنة يعني تخوفا. في هذه الحال، ماذا ستكون عليه ردة فعل حزب الله؟ فإذا جرى التمسك بالتسمية وبـ “آرمة” الشارع، فهذا يعني أنه يعي ردات فعل لكنه متمسك بقرار تسمية الشارع… أما المضاعفات، فلا يتوقع أن تتجاوز تسجيل المواقف، كما حصل اليوم، سواء في الدردشة الحكومية أو في موقف وزير الداخلية… هذا التطور الإعتراضي، لم يحجب الضوء عن قضايا مثيرة وفي مقدمها قضية الأوضاع النقدية… في الموازاة، يتمدد ملف مكافحة الفساد كبقعة الزيت، وفي أحدث ترجماته قضية الموظفتين في كل من وزارتي المال والداخلية، ومن خلال ملفهما يتبين أكثر فأكثر أن “الفساد فنون” في لبنان، وهناك عقول تعمل على تطوير آلياته في مقابل الجهات التي تعمل على مكافحته. إقليميا، تبقى الأنظار شاخصة إلى تداعيات إسقاط الطائرة الروسية بصاروخ سوري وبتحميل إسرائيل المسؤولية. ============================= * مقدمة نشرة أخبار ال “ام تي في” الانشغال في تبريد الجبهات يطغى على عملية تأليف الحكومة، فبعد اسكات الألسنة الحامية بين الاشتراكي والتيار الحر اشتعلت على خط معراب، اثر موقف نقل عن رئيس الجمهورية ميشال عون تصدر الصفحة الاولى في احدى الصحف المحلية قال فيه: “جعجع يحارب العهد”، وقبل ان تسارع بعبدا الى وصف الكلام بأنه غير دقيق كانت جملة مواقف من نواب الجمهورية القوية ردوا فيها على بعبدا، وفي سياق الجبهات السجالية ايضا سجل قصف مباشر من رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل على وزير الاشغال يوسف فنيانوس من كندا وصفه فيه بالطش، وكان فنيانوس نعت اخصام المردة بالسياسة بالحمقى. وسط هذه الاجواء تتهاوى كل السيناريوهات المتفائلة لقرب التوصل الى تشكيلة حكومية خلاقة، الرئيس الحريري جوجل محصلة مساعيه للتأليف بالاتي، لا شيء هذا الاسبوع والعقدة ليست عند القوات والاشتراكي فقط بل عند المردة ايضا، والحل سهل ان كنا نريده. هذا في الشأن الحكومي، اما في الشق الميثاقي الاخلاقي فقد جاء تثبيت بلدية الغبيرة لافتة في احد شوارع الضاحية باسم مصطفى بدر الدرين المتهم الرئيسي باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ليجعل البلاد امام مشهد غير مريح اذ هي وضعت المكون الشيعي في مواجهة المكون السني خصوصا ان بعض الموتورين على التواصل الاجتماعي جعلوا اللافتة بأهمية شبكة اتصالات الحزب في اصرار على استحضار اجواء السابع من ايار، والرسالة المستنسخة المسوقة عنوانها ان نزعت اللافتة اجتحنا بيروت. الرئيس الحريري علق على الموضوع بالقول نحن ذهبنا الى العدالة وتحدثنا عن الاستقرار بينما هناك من يريد اخذ البلد الى مكان اخر. اقليميا عجقة الطائرات المتنوعة في اجواء سوريا ادت الى اسقاط طائرة روسية بنيران سورية ومقتل 15 جنديا فيما كانت المضادات الجوية السورية تستهدف طائرات اسرائيلية مغيرة، والغريب كان في ردة الفعل الروسية ومختصرها بأن الاسرائيلي كان يبلغنا عادة فما باله ولماذا امتنع هذه المرة؟ ============================= * مقدمة نشرة اخبار ال “ان بي ان” انكفأ الشأن اللبناني رغم تشعب عناوينه وسخونة ملفاته، أمام زحف التطورات الاقليمية التي تزاحمت في الساعات الأخيرة انطلاقا من الأجواء السورية. واقع الحال انه بعد ساعات على قمة سوتشي الروسية – التركية التي أرست اتفاقا يكبل يدي التنظيمات الإرهابية في ادلب ويحشر القوى الغربية المناهضة لدمشق في المأزق، شهدت سماء اللاذقية مواجهة بين طائرات اسرائيلية معتدية ومضادات مدافعة اسقطت خلالها طائرة شحن عسكرية روسية بعدما أصابها صاروخ سوري. موسكو سارعت الى تحميل اسرائيل المسؤولية لأن طياريها تستروا بالطائرة الروسية، ما جعلها عرضة لنيران الدفاعات السورية. الأمر لم يتوقف عند هذا الحدث، بل أعلنت روسيا انها تحتفظ بحق الرد وفق اجراءات تراها مناسبة. اما اسرائيل التي أصيبت بالحرج، فلم تجد أفضل من اتخاذ قرار بعدم التعليق على التهديد الروسي، فيما ذهب إعلامها الى حد دعوتها لتقديم اعتذار. هذا المشهد المتوتر لن يؤثر على تنفيذ الاتفاق الخاص بإدلب، وفق ما يرى الكرملين. الاتفاق الروسي – التركي حصد ترحيب دمشق وكذلك طهران التي أكدت أنها كانت في أجوائه وتم التشاور معها بشأنه قبل اعلانه. وفي المقابل، ظهر حذر في الموقف الأميركي، وصمت في العواصم الغربية ولا سيما الأوروبية، أما لبنان الرسمي الذي نأى بنفسه عن اطلاق أي موقف بهذا الشأن حتى الآن، فإنه ما يزال أسير المراوحة القاتلة في الدائرة الحكومية المفرغة. هذا الواقع عكسه الرئيس نبيه بري بقوله: لا املك اي جديد على الإطلاق… الأمور واقفة… وما زلنا محلنا. ذلك ان الأولوية بالنسبة لرئيس المجلس النيابي حاليا هي التحضير لعقد الجلسة التشريعية خلال الأيام المقبلة وهي جلسة قانونية مليونا بالمئة، على حد وصف الرئيس بري الذي يترأس غدا اجتماعا لهيئة مكتب المجلس تحضيرا للجلسة المرتقبة. من جانبه رئيس الجمهورية ميشال عون نسب اليه قوله في صحيفة الجمهورية انه لن يبقى منتظرا تشكيل الحكومة الى ما لا نهاية، وانه في الوقت المناسب سيتخذ القرار المناسب، وتأكيده الا بخشيش لأحد وأنه لن يكبس الوزير جبران باسيل. لكن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية أكد ان بعض ما ورد نقلا عن عون لم يكن دقيقا لا سيما ما جاء في العنوان الرئيسي للصحيفة. الرئيس المكلف سعد الحريري وفي موقف لافت أكد أن المشكل الحكومي داخلي مئة بالمئة لأن هناك أفرقاء يريدون إلغاء بعضهم ولا حكومة بهذه الذهنية لأن المفروض أن نتواضع، مشددا أن الدستور لم يفرض معيارا في التشكيل. وعلمت الـ NBN ألا موعد قريبا لزيارة الحريري إلى بعبدا أقله حتى نهاية الشهر الجاري. ============================= * مقدمة نشرة أخبار ال “او تي في” على جبهة ادلب، يبدو ان العملية العسكرية التي كانت متوقعة، ارجئت حتى اشعار آخر، بناء على بنود التفاهم الروسي – التركي، الذي توصل اليه امس الرئيسان فلاديمير بوتين ورجب طيب اردوغان، وتوالت المواقف المرحبة به اليوم من معظم الأطراف. اما على جبهات الداخل اللبناني، فيسود الهدوء الحذر منذ نهار أمس، على محاور السجال الذي كان دائرا بين الحزب التقدمي الاشتراكي والتيار الوطني الحر، بفعل الاستفزازات المتكررة، سواء بالتصريحات او التغريدات بعباراتها النافرة، او بفعل ما جرى في وزارة التربية، او حتى على الارض من خلال ممارسات ظن اللبنانيون انها باتت من زمن مضى. فبعد صدور بياني التهدئة امس، اوعز النائب السابق وليد جنبلاط الى مسؤولي الاشتراكي بالتواصل مع مسؤولي التيار، وسجل تواصل بين مفوض الداخلية في الاشتراكي هشام ناصر الدين ونائب رئيس التيار للشؤون الادارية رومل صابر لهذه الغاية. وقد علمت الأوتيفي أن الجانبين اتفقا على تواصل مستمر، وقد طلب الجانب الاشتراكي عقد لقاءات بين المسؤولين الحزبيين من الطرفين في الجبل، وابدى التيار كل الايجابية، وتم التفاهم على التواصل في الساعات المقبلة تمهيدا لتحديد برنامج اللقاءات المنوي عقدها. أما على محور التيار والقوات، فالمواقف على حالها، فيما اعلن رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري اليوم ان العقدة المسيحية لا تقتصر على تمثيل القوات، بل المردة ايضا، في وقت كان رئيس الجمهورية يطلق مواقف بالغة الوضوح والثبات من ملف التشكيل. وفي الانتظار، ملفات شائكة كثيرة تملأ الوقت الضائع، منها أخيرا قضية تسمية شارع في الغبيري باسم الشهيد مصطفى بدر الدين، وهو ما وصفه الحريري قبيل ترؤسه اجتماع كتلة المستقبل بأنه الفتنة بأمها وأبيها. ============================= * مقدمة نشرة اخبار “المنار” قبل ان ترتب الاتفاقات على الارض السورية، أشعلت سماءها العدوانية الصهيونية، المتضررة الاولى من كل مسار نحو التهدئة، وقلع آخر اشواك الارهاب من الخاصرة السورية.. ومن حيث لا يحتسب اهل العدوان استحال الاشتباك روسيا اسرائيليا، بعدما تسببت غارات صهيونية على اللاذقية باسقاط طائرة روسية وقتل أربعة عشر جنديا على متنها.. احتفظ الروس بحق الرد على العدوانية الاسرائيلية كما وصفوها، فعلا الصوت العبري واصفا حكومة نتنياهو بالمأزومة، وناصحا بالاعتذار.. وبعد الموقف العسكري الروسي العالي النبرة، كان اتصال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو بالرئيس الروسي فلاديمير بوتن، فخفت الاشتباك الى حدوده الدنيا .. في لبنان كلما خفت الاشتباك ارتفع آخر، وأرفع منسوب الرسائل كان من الرئيس المكلف سعد الحريري عند ابواب كتلته النيابية، معتبرا أن أكبر خطأ للبلد والعهد هو تأخير ولادة الحكومة. والمشكلة عالقة عند القوات والاشتراكي والمردة، قال الحريري، وعلى الجميع التواضع من أجل التشكيل. في شكل الموقف رفع للصوت، ووفق رئيس الجمهورية فإنه ما دامت هناك ذرة أمل في أن يتمكن الحريري من تشكيل حكومة وحدة وطنية فسيصبر، لكن ليس الى ما لا نهاية تقول مصادر متابعة للمنار، ففي الوقت المناسب سيتخذ القرار المناسب.. اما القرار الانسب للافرقاء اللبنانيين فهو بأن لا يراهن احد على التطورات الاقليمية، قالت مواقف قيادية في حزب الل، وضرورة الاسراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية تكون جاهزة لمواجهة الاستحقاقات.. ============================= * مقدمة نشرة أخبار “الجديد” تخرق إسرائيل سيادة دولتين طائراتها تستخدم المجال الجوي اللبناني شمالا لتضرب اللاذقية في سوريا الدفاعات السورية تتصدى للصواريخ الإسرائيلية طائرات العدو تتستر وراء طائرة روسية لتصبح عرضة للنيران السورية فتسقط بنيران صديقة يتصل نتنياهو ببوتين فتقع اللائمة على الدولة السورية المنتهكة أجواؤها بغارات ليلية نفذتها طائرات الـ ال اف ستة عشر ذات الصنع الأميركي لعبة المجال الجوي تأخذها إسرائيل على ضمانتها الدولية فتهدئ من روع القيصر وتستدرج اسفا أمركيا للحادث لكن سوريا المستهدفة في كل الحالات لا أحد يتوقف عند خرق سيادتها كما هي الحال في لبنان حيث “تختال” الطائرات “وتتمختر” تارة تستحلي أجواء كسروان وطورا “تتمشور” في مجال عكار فلا كانت سيادة ولا من يستقلون لكنْ وبغياب السيادة تقوم قائمة بضع دولة على السادة وعلى تسمية شارع باسم الشهيد مصطفى بدر الدين وبمفعول رجعي يعود الى عام وربع “نقح” على وزارة الداخلية اسم في شارع وقررت على ساعة المحكمة الدولية أن تتذكر أنها لم توافق على التسمية وبين إصرار الداخلية على الرفض والتبرير القانوني لبلدية الغبيري أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال أن هناك من يريد إحداث فتنة وأن تسمية الشارع باسم بدر الدين هي فتنة “بأمها وأبوها” ومن دون أن يتقصد أو هو فعل فإن موقف الحريري هنا يصيب الداخلية نفسها التي سحبت قرارا منذ حزيران عام ألفين وسبعة عشر وقررت تحديثه وتفعيله وإثارته الى العلن برفض التسمية المتأخرة وهي تعرف أن الشارع قد “اصطفى” وأن الاسم قد اعتمد فإن أقدمت على نزعه إنما ستوقظ الفتنة مع والديها المحترمين وبمسار الفتنة الدولية التي ترفع اسم بدر الدين متهما فإن اليوم الثاني من مرافعات الدفاع حلل في فراغ الادعاء وصمت اتصالاته واستناده الى مضمون طار في الهواء وأكد المحامي محمد العويني وكيل الدفاع عن حسن مرعي أن نظرية الادعاء جاءت بلا دقة ولا بينات وبلا أدلة اتهام تثبت أن مرعي قد سبق والتقى أيا من المتهمين أو أنه أقدم على جريمة أو كان جزءا من المتآمرين الذين ارتكبوا الجريمة وقال إن الادعاء يتهم مرعي بالتنسيق وإن دليله الوحيد هو سلسلة الاتصالات الفارغة بلا مضمون فيما يجهل المدعي العام أين يسكن المتهم وماذا يعمل وما اذا كان فعلا قد استدرج أحمد ابو عدس ولا يعرف عنه سوى ارتباطه بالجريمة حيث بتنا أمام محاكمات تأسرها هواتف صامتة وأعاد الدفاع إثارة الهلع لدى المحكمة في قضية تغيب الشهيد وسام الحسن عن موكب الحريري في الرابع عشر من شباط ألفين وخمسة ولفت أن القاضي ديفيد راي قد استجاب وتوسع في ثغرة غياب الحسن عن الموكب ودفع باتجاه استدراج مزيد من المعلومات عندما شجع المحامي عويني على الكلام آذنا بأن المحاضر في هذ الشأن لم تعدْ سرية. ====================================================================== تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading

أخبار مباشرة

وثيقة بكركي تخطّ بدم باسكال: إقتراح للنزوح وقرار الحرب؟

Avatar

Published

on

فيما كانت بكركي تجمع الأحزاب والقوى والشخصيات المسيحية لمقاربة الموضوعات الأساسية والوجودية، أتت حادثة إغتيال منسق «القوات اللبنانية» في قضاء جبيل باسكال سليمان لتصوّب المسار المسيحي وتحرّك موجة تضامن مسيحي شعبي وشعور بالخطر المحدق الذي كانت وثيقة بكركي تناقشه .
Follow us on twitter
تركت حادثة اغتيال سليمان جرحاً كبيراً في الوسط المسيحي، وليس القواتي فقط، وكل ما حصل يدلّ على انتظار لحظة ما لحصول التضامن الشعبي الذي سبق التضامن السياسي. وجمعت «المصيبة» حزبي «القوات» و»الكتائب» بعد سنوات من التراشق الأخوي، وقرّبت المسافات بين «القوات» و»التيار الوطني الحرّ» والتفّت شخصيات مسيحية مستقلة حول «القوات» باعتبار الحادثة أصابت مجتمعاً بأكمله وليس «القوات» وحدها.

ودّعت جبيل والمنطقة باسكال سليمان في مأتم شعبي، وكانت الهتافات أصدق تعبيراً عما يختلج نفوس أهلها. وإذا كان أهل الفقيد والحزب والمؤيدون ينتظرون الرواية الأخيرة للتحقيقات، إلّا أنّ المسار العام الذي سلكته الأمور منذ أسبوع حتى يومنا هذا ساعد في ردم الهوات بين المسيحيين.

شعر الكثير من المسيحيين بالخطر الناجم عن غياب الدولة وسيطرة «الدويلة»، وعن الإحتلال السوري الجديد المتمثّل بالنزوح. وربّما ستسرّع هذه الحادثة إقرار الوثيقة السياسية التي تُناقش في بكركي.

رسمت كلمة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الجناز خريطة طريق، إذ كشفت «عورات» غياب رئيس الجمهورية، والخطر الآتي من النزوح السوري، وأيضاً من «الدويلة»، وعدم وجود قرار السلم والحرب في يد الدولة، قال الراعي كلمته وسط الدموع، راسماً خريطة التحرّك للمرحلة المقبلة.

ولاقى رئيس حزب «القوات اللبنانية» الدكتور سمير جعجع البطريرك في مواقفه، وصوّبت «القوات» طوال الأسبوع الماضي الأمور على خطرين: الأول هو النزوح السوري حيث دعت بيانات الحزب وكلمة النائب زياد حواط إلى عودة النازحين إلى ديارهم، لأنّ لا الخبز ولا الإقتصاد ولا البنى التحية قادرة على الإستيعاب، والثاني هو «الدويلة» التي تشرّع الحدود والسلاح وتفتح الباب أمام عمل العصابات.

وعلى رغم كل الحزن والغضب، كان الخطاب المسيحي يُصرّ على دعم قيام الدولة، مع أنّ الروايات الأمنية والتحقيقات التي تجرى في عملية إغتيال سليمان لم تقنع الرأي العام المسيحي، ولا اللبناني.

كان «التيار الوطني الحرّ» حاضراً في قلب الحدث، واعتبر أنه معني بكل ما يحصل. وصار هناك إجماع مسيحي عارم على إنهاء أزمة النزوح السوري أقلّه في المدن والبلدات المسيحية، وهذا الأمر لا نقاش فيه.

وإذا أكمل «التيار الوطني الحرّ» إنعطافته، خصوصاً في مسألة قرار السلم والحرب، يُصبح إقرار وثيقة بكركي مهمة سهلة، لأنّ النقطة التي كانت عالقة في النقاشات الأخيرة هي كيفية التعامل مع السلاح غير الشرعي، خصوصاً مع إعلان نائب رئيس «التيار» ناجي حايك بالأمس إنتهاء ورقة التفاهم مع «حزب الله» ورفض منطق وحدة الساحات. وكان النائب جبران باسيل أطلق من جبيل الأسبوع الماضي مواقف قوية من قرار الحرب رافضاً ربط الجبهات والذهاب الى حرب مُشاغلة قدّ تدمّر لبنان.

حصل الإجماع المسيحي على ملف النازحين ويبقى انتظار آلية التطبيق، فرئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وعد اللبنانيين بحصول أمر إيجابي في هذا الملف نهاية هذا الشهر، بينما أكّد وزير الداخلية بسام مولوي التحرّك لضبط الوجود السوري غير الشرعي، داعياً البلديات إلى التحرّك الفوري. وستقدّم «القوات» إقتراحها لحل هذا الموضوع اليوم إلى مولوي.

يعتبر ملف النازحين السوريين وقرار السلم والحرب موضوعين وطنيين لا يعنيان الشارع المسيحي وحده، فأكثر المناطق تضرّراً من الوجود السوري هي المناطق السنية التي ينافس فيها السوريون أبناء طرابلس وعكار والبقاع على لقمة الخبز والعيش. كما يتخوّف كل لبنان من جرّه إلى حرب كبرى مع إسرائيل قدّ تدمّر ما بقي من البلد، وبالتالي هل تكون دماء باسكال سليمان مقدّمة لتحرير البلد، أو أنها تذهب هدراً مثلما ذهبت التضحيات السابقة؟

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

“العرض” الإيراني يُسدل الستارة و”الأكشن” تصعيد إسرائيلي في لبنان

Avatar

Published

on

أنجز المرشد الإيراني ليل السبت – الأحد ما وعد به لناحية الردّ على تدمير إسرائيل القنصلية الإيرانية في دمشق، لكن التدمير الإسرائيلي المستمر في الجنوب والبقاع لم يحظَ بأي وعد كي ينتهي.

Follow us on Twitter

وبينما كانت طهران تحتفل باطلاق عشرات المسيّرات والصواريخ من إيران وعدد من مناطق الأذرع، وبينها لبنان، كانت إسرائيل تمضي قُدماً في تصعيد الضربات في بعض المناطق اللبنانية، وأبرزها البقاع.

هل أصبح لبنان أكثر من أي وقت مضى، في مهبّ العاصفة التي انطلقت في 7 تشرين الأول الماضي في غزة، وانتقلت في اليوم التالي الى الجبهة الجنوبية قبل أن تتوسع تباعاً؟

في انتظار معرفة الثمن الذي سيدفعه لبنان بعدما انتهى وقت «العرض الإيراني»، أبدى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، بحسب تقارير إعلامية، قلقاً على لبنان خلال الاتصالات التي أجراها ببعض الزعماء في أوروبا والمنطقة.

وكان مصدر ديبلوماسي كشف عن «رسالة عاجلة وصلت الى السلطة السياسية تحذّر من مغبة انخراط «حزب الله» في أية مواجهة بين إسرائيل وإيران، حتى لا يكون تدمير لبنان هو الثمن لتحقيق تسوية للحرب المستمرة منذ الثامن من تشرين الأول، وعليكم توجيه النصح وممارسة الضغوط على «حزب الله» لكي يقدم مصلحة لبنان على أي مصلحة أخرى».

ماذا عن موقف «حزب الله» غداة «العرض» الإيراني؟ أصدر بياناً استهله بـ»التبريك والتهنئة لقيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وشعبها المجاهد على الهجوم ‏النوعي وغير المسبوق باستهداف كيان العدو الظالم والمعتدي». وأكد أنّ «العملية الإيرانية حقّقت أهدافها». واعتبر أنّ «الأهداف السياسية والإستراتيجية ستؤسس لمرحلة جديدة على مستوى القضية ‏الفلسطينية برمتها».

وفي سياق متصل، نقلت قناة «الميادين» التلفزيونية عن الرئيس نبيه بري قوله: «إنّ الردّ الإيراني‬ أرسى قواعد اشتباك جديدة على مستوى المنطقة برمّتها».

وعلى المستوى الميداني، قام الطيران الاسرائيلي امس بسلسلة غارات على كفركلا والضهيرة ومارون الراس جنوباً ثم استهدف منطقة بين النبي شيت وسرعين قرب بعلبك فدمّر مبنى مؤلفاً من طبقتين تابعاً لـ»حزب الله».

وكتب الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي على منصة «إكس» إنّ المبنى المستهدف «موقع مهم لصناعة الوسائل القتالية».

وليلاً، أفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» أنّ الطيران الاستطلاعي الاسرائيلي حلّق فوق قرى القطاعين الغربي والأوسط. كذلك أطلق الجيش الإسرائيلي القنابل الضوئية فوق القرى الحدودية المتاخمة لـ»الخط الأزرق».

الى ذلك، أعلن «الحزب» مقتل أحد عناصره من بلدة الخيام الجنوبية، ويدعى جهاد علي أبو مهدي.

نداء الوطن

Continue Reading

أخبار العالم

لقاء بين هوكشتاين ولودريان في البيت الأبيض… ولبنان ثالثهما

Avatar

Published

on

كتب كبير مستشاري الرئيس الأميركي آموس هوكشتاين عبر منصة “اكس”: “سررت باستقبال الموفد الرئاسي الفرنسي إلى لبنان جان إيف لو دريان في البيت الأبيض. التعاون ضروري، فيما نعمل جميعاً من أجل تفادي التصعيد، وضمان الاستقرار السياسي والأمني والازدهار في لبنان”.

Continue Reading