Connect with us

لبنان

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 29/8/2018

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان” لا مؤشرات على قرب تأليف الحكومة حتى الآن ورئيس الجمهورية ينتظر مسودة التشكيلة قبل سفره الى ستراسبورغ في الحادي عشر من أيلول. والرئيس المكلف سعد الحريري يناضل على جبهة التأليف على محاور عدة بينها التوزيعة العددية حصصا والتوزيعة الحقائبية أطرافا والتعديلات التي يمكن إدخالها على البيان الوزراي الحالي الذي…

Avatar

Published

on

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 29/8/2018

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان” لا مؤشرات على قرب تأليف الحكومة حتى الآن ورئيس الجمهورية ينتظر مسودة التشكيلة قبل سفره الى ستراسبورغ في الحادي عشر من أيلول. والرئيس المكلف سعد الحريري يناضل على جبهة التأليف على محاور عدة بينها التوزيعة العددية حصصا والتوزيعة الحقائبية أطرافا والتعديلات التي يمكن إدخالها على البيان الوزراي الحالي الذي سيتم استنساخه وصولا الى العودة الى إتفاق الطائف واستبدال النأي بالنفس بتعبير الإلتزام بقرارات الأمم المتحدة بكل ما صدر وبكل ما يصدر عنهما. ووسط ذلك، الرئيس نبيه بري حريص على دور البرلمان الجديد وعلى عمل اللجان وعلى عقد عمل اللجان وعلى عقد جلسات تشريعية بعد ذلك. وللرئيس بري مع كتلته موقف ثابت في أن مفتاح كل الملفات تشكيل الحكومة. وفي المنطقة تشاور روسي تركي إيراني دخلت على خطه الدبلوماسية السعودية بقوة وموقف للجبير بعد محادثات مع لافروف يؤيد فرض المزيد من العقوبات على إيران. ويركز التشاور الروسي التركي الإيراني على الشمال السوري وعلى ادلب بنوع خاص وإن كانت تركيا مهتمة أيضا بحلب وحماة. وقد رصدت زيارة مفاجئة لوزير الخارجية الإيراني لأنقرة. وفي بغداد تفجير سيارة مفخخة أودى بحياة أحد عشر عسكريا عراقيا. عودة الى الداخل اللبناني لنشير الى أن درجات الحرارة بين الجمعة والأحد بين الاثنين وثلاثين والأربع والثلاثين درجة. وفي السياسة تفصيل لموقف الرئيس بري وكتلته النيابية. ============================ * مقدمة نشرة أخبار ال “ان بي ان” أول الغيث قطرة وأول الحلول يبدأ بحكومة وحدة وطنية تعمل لمواجهة التحديات والإجابة على التساؤلات ومواجهة الاستحقاقات وفق ما نقل نواب الأربعاء عن الرئيس نبيه بري الذي لم يسلم بالجمود الحاصل تأليفا فأعلن مرة جديدة أن المجلس ذاهب إلى التشريع وأنه سيدعو إلى جلسة تشريعية بعد انتهاء اللجان من درس مشاريع عديدة خصوصا تلك المتعلقة بالوضع المالي. حراك التأليف نشط اليوم على خط بكركي – بعبدا وبعد زيارة قام بها الرئيس فؤاد السنيورة إلى الصرح البطريركي إثر اجتماع رؤساء الحكومات في بيت الوسط سجل تحرك للبطريرك الماروني بشارة الراعي باتجاه القصر الجمهوري حيث نقل عن رئيس الجمهورية ميشال عون تفاؤله لجهة ما سيحمله الرئيس المكلف سعد الحريري إلى بعبدا من عرض خلال اليومين المقبلين. كل جهات الوطن تستعد لإحياء مهرجان الذكرى السنوية لتغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه في بعلبك حيث تتكثف التحضيرات لليوم الكبير لكبير من لبنان ولجماهير كالموج لا تهدأ ولا تحيد عن النهج. على المستوى الدولي كانت لافتة الزيارة المفاجئة التي حملت وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى تركيا للقاء الرئيس رجب طيب أردوغان. ============================= * مقدمة نشرة أخبار ال “ام تي في” الجديد المسجل على خط تأليف الحكومة هو تهاوي كل محاولات اكل الرؤوس التي مارسها البعض التي مورست بحق رئيس الحكومة فسحب التكليف منه سقط واستصدار الفتاوى لتغطية سحب التكليف بورقة تين دستورية سقط ايضا والتلويح بالشارع سقط هو الاخر. فشل المحاولات المذكورة اسقط عنصر المفاجأة ومعه كل الاسلحة التي كان يمكن رئيس الجمهورية استخدامها سلبا ام ايجابا لتحريك عملية التأليف. ما بقي هو الدعوات التي توضع في التداول دوريا. الرئيس الحريري انا من يؤلف ولا احد يلزمني او يملي علي. الرئيس بري دعا الى الاسراع في التشكيل مع التلويح بتشريع ابواب التشريع امام المجلس النيابي. حزب الله واصل معزوفته المطالبة بتوحيد المعايير وتمثيل كل حلفائه في الحكومة فيما لا يزال التيار الحر عند موقفه المطالب بعشرين مقعدا له ولحلفائه، والقوات والاشتراكي عند مطالبهما. توازيا قوس التحدي الذي تنصبه ايران والنظام السوري بين مضيق هرمز وادلب متنطيان وراء روسيا المتحفظة ملأ المتوسط بالاساطيل ورفع منسوب الخطر الى الذروة لكنه قد لا يفضي الى حرب حتمية بل يمكن ان يسرع المساعي الى حوار يشرعن الستاتيكو القائم في سوريا اي انه قد يبقي مناطق النفوذ الحالية قائمة في انتظار التوصل الى اعداد دستور جديد واجراء انتخابات. فموسكو رغم مظاهر القوة ليست مستعدة الى المزيد من القتل من اجل الاسد اضافة الى ان الهجوم على ادلب سيشكل كارثة انسانية حقيقية لا يمكنها تحمل تبعاتها فيما تعلم ايران انها اعجز من ان تلعب بمصير اقتصادات العالم التي تتغذى بالنفط عبر مضيق هرمز. لبنانيا براكين الاقليم المستيقظة والازمات المعيشية المتصاعدة لا تشكل حافزا لتأليف الحكومة بل على العكس فان البلاد مسيبة والفساد يتوسع ويتغذى من مرحلة تصريف الاعمال. ============================ * مقدمة نشرة أخبار “المنار” تراصف، فيبدو أن الامر بات بحاجة الى من ينظم عجقة الواقفين على أبواب دمشق لترتيب العلاقات مع الدولة السورية. أسماء وصفات هؤلاء الذين أشار أليهم الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في ذكرى انتصار تموز، بدأت تتوضح. مسؤولان في وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية يؤكدان التواصل مع دمشق بحسب ما نقلت وكالة رويترز، والاوروبيون كذلك بحسب ما نقل موقع واللا العبري. وان كان من المتعذر ربما معرفة من انتظم في الطابور أولا، فان مصادر سياسية وامنية اسرائيلية تؤكد أن دبلوماسيين اوروبيين يجرون اتصالات بدمشق وسط مخاوف صهيونية من أن يشارك الاوروبيون في تمويل اعادة اعمار سوريا مقابل عودة النازحين من اوروبا. وعلى صعيد آخر، مخاوف اسرائيلية أكثر خطورة. فتطور قدرات محور المقاومة على مستوى الصواريخ والصواريخ المضادة للطائرات يقلق قادة الاحتلال الذين يخشون من تعطل التفوق الجوي الاسرائيلي في اي حرب مقبلة. ومع هذا المأزق الاستراتيجي بحسب وصف الصهاينة، وزير حرب العدو افيغدور ليبرلمان يتقدم بمشروع لانشاء منظومة صاروخية. في لبنان، المنظومة الحكومية ما زالت معطلة، تراشق كلامي وتبادل اتهامات يبعد البحث عن أصل العقد الوزارية الى عناوين خلافية تثقل عجلة التأليف. والحال هذه يدعو رئيس مجلس النواب نبيه بري الى ضرورة اطلاق عجلة تشريع الضرورة، ويؤكد أنه سيدعو الى جلسة برلمانية بعد أن تنتهي اللجان من درس مشاريع عديدة، خصوصا تلك المتعلقة بالوضع المالي. ============================ * مقدمة نشرة أخبار “المستقبل” خطوط التواصل بين بيت الوسط وكافة الأطراف السياسية لا تزال مفتوحة، بهدف تذليل الصعوبات التي تعترض تشكيل الحكومة. الصورة هذه أكدت عليها مصادر سياسية عليمة، مشيرة إلى أن الرئيس المكلف سعد الحريري أجرى في هذا السياق سلسلة لقاءات غير معلنة، على أن يشهد بيت الوسط في الساعات المقبلة لقاءات جديدة لبلورة إتفاقات المرحلة المقبلة. وأشارت المصادر نفسها إلى الجهود التي يبذلها الرئيس الحريري لتقريب وجهات النظر، و إعادة تكوين مناخ حواري من شأنه أن يؤدي عمليا إلى تاليف الحكومة. وعن السجال عبر موقع تويتر بين النائبين زياد أسود ومحمد الحجار، أكدت المصادر السياسية العليمة نفسها أن ما جرى هو رد على كلام وليس مبنيا على قاعدة الإصطدام السياسي. فتيارالمستقبل ليس في وارد الدخول في إشتباك سياسي من شأنه أن يسيء إلى الإستقرار في البلاد. ومن عين التينة، نقل نواب لقاء الأربعاء عن رئيس مجلس النواب نبيه بري قوله إن بداية الحلول هي في وجود حكومة وحدة وطنية تجيب على كل الأسئلة، و تعمل لمواجهة الاستحقاقات. وفي ظل هذه الأجواء المؤكدة على أولوية تشكيل الحكومة، نقل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي عن رئيس الجمهورية ميشال عون أنه سيتلقى في اليومين المقبلين تشكيلة حكومية من الرئيس المكلف. ============================= * مقدمة نشرة أخبار “الجديد” لا كان التأليف ولا أصحابه متى أصبحت بيروت محرقة وشوارعها مخنوقة.. مجلس بلديتها الأغنى بين البلديات يصرف مليوني دولار لزينة طرقات تغزوها النفايات.. وتهب سيدة صديقة تلزيما لزوم ما لا يلزم بتنا نحيا على خطوط فساد تخطى حدوده.. الليطاني يفوح بالهدر من المصب الى النهر.. مشاريع المدن تذهب الى متعهدين دائمين.. المطار يصرخ ذهابا ايابا.. ومناقصاته لا ترسو الا على شركة واحدة فمن شركة الحمرا حصريا الى عميد المتعهدين الذي يدوم ويدوم.. جهاد العرب مؤسس نظرية “تغذية كل العهود” وصولا اليوم الى مجلس بلدية المدينة التي تمنح أموال أهل بيروت لغير مستحقيها “ويصرف لهم” بحسب صلة الصداقة على الرغم من اعتراض نصف الاعضاء كل ذلك ونبحث في أزمة التأليف.. حيث تصبح العقد الحكومية هزيلة أمام بلد يتدبر أمره أولاد.. متناكفون متخاصمون متقاسمون.. يديرون الوطن على الطريقة التي أدار بها رئيس مكتب حماية الآداب جهازه الامني دعارة بشرية بدعارة سياسية والأسلوب واحد فرئيس مكتب حماية الآداب بريء من ادارة الشبكات مباشرة.. لكنه متورط في الابتزاز وقبول الرشى من صاحب فنادق تمتهن الدعارة والدولة على صورة ابن الدولة.. ومن شابه أباه فما ظلمْ أما آخر بدع الحلول التي يراد إقرارها على طريقة التنفيع فهي محرقة النفايات في المدينة وللمرة الأولى يستقطب رفض المحرقة جموعا معترضة تذكر بحراك مدني اطفأته السلطة قبل ثلاث سنوات هدف التظاهرة التي تتصدرها زعيمة العصابة النظيفة بولا يعقوبيان هو القول لا لمطامر ومحارق حتى ولو اعتمدتها دول كبيرة وقد تمكنت التظاهرة أمام مجلس بلدية بيروت من توجيه الرسالة الى من لا يعنيهم امر بيروت والتأكيد على انهم “حرقوا نفسنا” وفي سياسة حرق الانفاس الحكومية تصاعد دخان ابيض من محرقة التأليف مع بروز معلومات عن لقاءات مهمة سوف يعقدها الرئيس المكلف سعد الحريري في الساعات المقبلة ويبدأها الليلة في بيت الوسط ومن شأن هذه اللقاءات أن تساهم في التأثير في “الفرز من المصدر” الحكومي وفي معلومات الجديد أن القوات ستوافق على أربعة مقاعد مع سيادية أما من دون سيادية فهم يتمسكون بالخمسة في وقت يرفض التيار من اعلى الهرم منح القوات وزارة سيادية ويطرح في المقابل خفض الحصة البرتقالية الى عشرة وزراء وبذلك فإن القوات اليوم ترى أن حل عقدتها بات لدى التيار وخرج من يديها وأن المتبقي هو جواب من الوزير جبران باسيل على صيغة سوف يطرحها الرئيس الحريري عليه.. فإذا كان الرد ايجابيا ستفتح أبواب أيلول على الحلول لكن كل هذا التفاؤل الذي لاقى رعاية كنسية مع زيارة البطريرك الراعي لرئيس الجمهورية اليوم، يظل في إطار ضرب الرمال والتنجيم والتوقعات التي قد ترتطم بالطمع السياسي وتجميع المقاعد فمبادئ شرطة الاداب تنطبق على قلة الادب السياسي وعدم شعور المسؤولين بأن سفينتهم تغرق، وأن الوضع الاقتصادي لم يعد يحتمل مزيدا من الدلال والترف والشروط لمصالح خاصة فيما الرئيس المكلف.. يسافر زاده الخيال كلما توافرت له العزيمة. ============================== * مقدمة نشرة أخبار ال “او تي في” في موازاة التصلب-الشكلي ربما- الذي لا يزال يبديه بعض اللبنانيين تجاه عودة العلاقات اللبنانية السورية إلى طبيعتها، لما فيه مصلحة لبنان قبل أي شيء آخر، ليس تفصيلا أن تؤكد وكالة عالمية من مستوى رويترز أمس حصول تواصل أميركي-سوري مباشر في حزيران الماضي، تماما كما ليس خبرا عابرا، ما نشر اليوم عن مساع روسية لإقامة حوار غير مباشر بين فريق الرابع عشر من آذار اللبناني من جهة، والنظام السوري من جهة أخرى. وفيما أكد المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم في حديث للأوتيفي اليوم أنه يتابع موضوع معبر نصيب مع الجانب السوري، وأنه يستعد للقاء مع السفير الروسي لمتابعة البحث في خارطة طريق لتطبيق المبادرة الروسية الخاصة بعودة النازحين، شدد على أن العلاقات بين الدول هي علاقات مؤسسات لا أشخاص، مؤكدا الاستمرار بالمهمة التي كلفه بها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في هذا الإطار. أما حكوميا، وفي موازاة التضارب بين التفاؤل والتشاؤم في المواقف، برز ما كشفه البطريرك الراعي من بعبدا عصر اليوم، من أن رئيس الجمهورية ينتظر مسودة حكومية يحملها إليه رئيس الحكومة المكلف في اليومين المقبلين. وفي الانتظار، توزع الهم اللبناني بين توقيف ضابط، وسجالات بيئية عدة، وتعميم لافت دفع بالمساواة بين المرأة والرجل خطوة إضافية إلى الأمام. ============================= * مقدمة نشرة أخبار ال “ال بي سي” دارت اجتهادات وفتاوى مهل التأليف دورتها الكاملة، وعادت من حيث انطلقت: لا مهل للتأليف، وعدا ذلك مواقف لتقطيع الوقت لا تقدم أو تؤخر… الرئيس المكلف تحصن بعدة لاءات منها: لا اعتذار، لا مهل، لا حكومة أكثرية، لا ثلث معطل في الحكومة … انطلاقا من هذه اللاءات لا يبدو في الأفق ما يشير إلى ان طبخة التأليف قد نضجت بل إن المهل تتساقط الواحدة تلو الأخرى، وآخر المهل المرشحة للسقوط مهلة الأول من أيلول التي طرحت ثم سحبت من التداول… في الموازاة، يبدو ان رئيس مجلس النواب لوح مجددا بالتشريع بعدما كان آثر عدم طرحه لئلا يفهم على أنه استفزاز، هو يقول: “إذا تأخر التأليف فسيكون هناك تشريع في المجلس، وستتم الدعوة إلى جلسة تشريعية بعد ان تنتهي اللجان من درس مشاريع عديدة ولاسيما منها المتعلقة بالوضع المالي… في الإنتظار، تتراكم الملفات وتتصاعد، في مقدمها ملف النفايات الذي عاد مجددا إلى الشارع بعد أكثر من عام على سحبه منه، وقد جاءت هذه العودة على خلفية رفض المحارق في بيروت… اقليميا، تتكشف أكثر فأكثر معطيات عن اللقاء الأميركي السوري في حزيران الماضي في دمشق، هذا اللقاء يعتبر أبرز تحول في الموقف الأميركي تجاه النظام السوري للمرة الأولى منذ اندلاع الثورة السورية وتاليا الحرب فيها منذ آذار من العام 2011… ويأتي هذا اللقاء ليؤكد الاعتراف الاميركي بالنظام السوري، فواشنطن هي التي جاءت إلى دمشق، وليست دمشق التي ذهبت إلى واشنطن… ============================================================================ تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading

أخبار مباشرة

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها… و من جهة ثانية مخالفة فاضحة للقوانين والدستور

Avatar

Published

on

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها وعدم مخالفة الدستور، وصرعتنا تحكي عن النظام بأميركا و تتمثل به…
Follow us on twitter

و من جهة ثانية… فقط  في لبنان تقوم بتشييد قصر على الأملاك البحرية العامة على شاطئ كفر عبيدا،  بمخالفة فاضحة للقوانين والدستور، والضغط على القضاء والقوة الأمنية بواسطة سياسيين واحزاب… وفي التفاصيل:

بعد احتجاجات عدد من الناشطين أمام الفيلا التي شيّدتها على شاطئ بلدة كفر عبيدا في منطقة البترون، اعتراضاً على ما اعتبروه “مخالفات بناء وزرع شتول الصبير لضمان الخصوصية، وتشكيل حاجز أمام وصول الناس وصيادي الأسماك بسهولة إلى الشاطئ”.

وكانت راغدة درغام استحصلت على ترخيص لبناء فيلا من المجلس الأعلى للتنظيم المدني، بمحاذاة الأملاك العامة البحرية، لكن الأهالي اتهموها بمخالفة ما ورد في الترخيص لناحية ارتفاع المبنى وإقامة مسبح ضمن التراجع، وإنشاء طابق سفلي مكشوف وتغطية الصخور بالردميات.

وفي ضوء ذلك، تقدّمت جمعية “نحن” بدعوى ضد الصحافية درغام، وأصدرت بلدية كفر عبيدا قراراً بوقف العمل بالرخصة في 26 أيار/مايو 2023، وأرسلت وزارة الأشغال والنقل، في حزيران/يونيو 2023، كتاباً إلى وزارة الداخلية والبلديات، تطلب اتخاذ الإجراءات الفورية من أجل وقف الأعمال القائمة في العقار لمخالفة أنظمة التنظيم المدني. إلا أن درغام أصرّت على الاستمرار بالبناء ولجأت مجدداً إلى تقديم طلب استثناء جديد أمام المجلس الأعلى للتنظيم المدني.

وأفاد الأهالي أن المجلس الأعلى لم يوافق على تجاوز الارتفاع المحدد أو كشف الطابق السفلي والمخالفة في التراجعات عن الأملاك البحرية.

وإزاء عدم اكتراث درغام، نظّم ناشطون من بلدة كفر عبيدا وقفة احتجاجية أمام الفيلا مطالبين بحقهم بالمرور إلى الشاطئ، وتأمين ممر آمن وإزالة التعديات.

ولكن بعض المحتجين أفادوا أنه بناء على شكوى قدمتها الإعلامية اللبنانية تم استدعاؤهم للتحقيق في مخفر البترون بذريعة نزع أغراس الصبّير.

Continue Reading

أخبار مباشرة

تقرير ديبلوماسي عربي: “حزب الله” يطرح الرئاسة للمقايضة – لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل

Avatar

Published

on

مرّت أمس الذكرى الأولى لتعطيل مجلس النواب عن إنجاز الاستحقاق الدستوري. وبعد عام بالتمام والكمال، لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل الذي يتحمل هو في الدرجة الأولى المسؤولية عنه. وبحسب المشاورات التي دارت خلال الأيام الأخيرة، تبيّن أنّ بري مصمم على وضع «عربة» الحوار أمام «حصان» الدستور. وهذا ما نبّهت اليه مصادر بارزة في المعارضة، فقالت لـ»نداء الوطن»: «بعد كل حوار ذهب لبنان الى انهيار ما يعني في الإجمال حوارات الانهيارات». وأوضحت: «بعد حوار عام 2006 غرق لبنان في حرب تموز. والأمر نفسه تكرر بعد حوار 2011 حيث أطلق «حزب الله» عبارة «بلّها واشرب ميتها»، أي «إعلان بعبدا»، ثم ذهب الى حرب سوريا. وأخيراً أدّى حوار الرئيس ميشال عون الاقتصادي الى انهيار مالي لا مثيل له».
Follow us on Twitter
وتساءلت المصادر: «بعد كل هذه الخيبات هل من داعٍ الى حوار يدعو اليه الرئيس بري اليوم؟ فيما هو يتصرف وكأنه يحتفل بتعطيل الاستحقاق الرئاسي سنة كاملة».

وفي هذا السياق، كشف مصدر قريب من قوى الممانعة لـ»نداء الوطن» أنّ رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل «سمع من بري جملة وحيدة: إمشِ معنا بفرنجية وما بتكون إلا مبسوط». وقال المصدر إن «جواب باسيل كان إنّ خيار فرنجية غير ممكن، بينما نستطيع الاتفاق على مرشح ثالث من دون المعارضة ونذهب الى انتخابه بعد تأمين نصاب الثلثين. غير أنّ بري لم يقفل النقاش مع باسيل على قاعدة أنّ للبحث صلة».

ولدى سؤال المصدر عن الأسماء التي يمكن أن يقبل بها باسيل أشار الى أنه «يطمح الى رئيس جمهورية يمسك بقراره من خلف الستار، وأبرز هؤلاء أربعة، هم: اللواء الياس البيسري، السفير السابق العميد جورج خوري، وزير الاتصالات السابق جان لوي قرداحي ومدير عام رئاسة الجمهورية انطوان شقير. وكل هذه الأسماء صديقة وقريبة من الثنائي، إلا أنّه عند الثنائي الصداقة شيء والرئاسة شيء آخر».

وعلمت «نداء الوطن» أنّ باسيل خلال لقائه النائب طوني فرنجية نجل المرشح الرئاسي، قال: «إذا فاز والدك في الانتخابات الرئاسية فسأنتقل الى المعارضة. المعارضة بالنسبة الي أفضل».

وفي سياق متصل، كشف تقرير ديبلوماسي عربي اطلعت عليه «نداء الوطن» أنّ الدول التي تتابع عن كثب الأزمة اللبنانية في إطار اللجنة الخماسية تكوّن لديها اقتناع بأنّ «حزب الله» الذي ربط لبنان بالأوضاع الاقليمية، لا يلتفت الى الاستحقاق الرئاسي إلا من زاوية المقايضة بين الاستحقاق وبين حسابات «الحزب» الاقليمية.

وجاء في التقرير أنّ لبنان أمام 3 مآزق استراتيجية:

«- مأزق كياني ناجم عن تغييب الدولة بسبب سلاح «حزب الله» ودوره، ما يحول دون أن يكون لبنان دولة ذات سيادة وسياسة خارجية ودفاعية تتحكم من خلالها بقرار السلم والحرب. ويرتبط هذا المأزق بظروف اقليمية تستمر في التعقيد، وآخرها حرب غزة.

– مأزق دستوري بسبب غياب رئيس الجمهورية، ما يعني غياب انتظام السلطات، وهذا لا يخدم لبنان، لكن هناك امكانية لمعالجة هذا المأزق بما يخدم حل المأزق الكياني.

– مأزق مالي بسبب السياسات المعتمدة، ويمكن معالجتها نسبياً اذا ما كانت هناك سلطة تنفيذية تأخذ في الاعتبار مصالح لبنان العليا».

ودعا التقرير اللبنانيين الى «مواصلة العمل على مواجهة مأزق تغييب الدولة، إضافة الى أنّ هناك امكانية متاحة لمعالجة المأزق الدستوري وتالياً المأزق المالي، وهذا ما تنكب عليه الدول لمساعدة لبنان».

Continue Reading

أخبار مباشرة

غالانت يرفض مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة

Avatar

Published

on

رفض وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت اليوم الجمعة مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة مُتّهماً باريس بـ”العدائيّة” حيال إسرائيل، في تصريحات ندّدت بها “الخارجيّة” الإسرائيلية واعتبرتها “في غير محلها”.

وكتب غالانت في رسالة بالانكليزيّة عبر منصّة “إكس”: “فيما نخوض حرباً عادلة دفاعاً عن شعبنا، إعتمدت فرنسا سياسة عدائيّة حيال اسرائيل. وعبر قيامها بذلك، تتجاهل فرنسا الفظائع الّتي ترتكبُها حماس”، مضيفاً: “إسرائيل لن تكون جزءاً من الإطار الثّلاثيّ الذي اقترحته فرنسا”.

الخميس، أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن فرنسا والولايات المتحدة واسرائيل ستعمل ضمن إطار “ثلاثي” على خارطة طريق فرنسية هدفها احتواء التوترات شبه اليومية بين الجيش الاسرائيلي وحزب الله على الحدود بين اسرائيل ولبنان، وذلك منذ بدء الحرب بين اسرائيل وحماس في غزة إثر الهجوم الدموي غير المسبوق الذي شنته الحركة داخل الاراضي الاسرائيلية في 7 تشرين الأول.

ورداً على أسئلة وكالة فرانس برس لمعرفة ما إذا كانت هذه التصريحات تعكس موقف الحكومة الاسرائيلية، قال ناطق حكومي إن غالانت تحدث بصفته وزيرا للدفاع.

من جهتهم قال مسؤولون كبار في وزارة الخارجية الاسرائيلية “بعيدا عن الخلافات في الرأي بين اسرائيل وفرنسا” فإن “هجمات” غالانت على باريس “غير صائبة وفي غير محلها”.

وذكروا بان “فرنسا شاركت بفاعلية في الدفاع عن أجواء دولة إسرائيل” ليلة 13-14 نيسان للمساعدة في التصدي لهجوم غير مسبوق شنته ايران ضد اسرائيل”.

أضافوا: “منذ بداية الحرب، تميزت فرنسا بسياسة واضحة من الإدانة والعقوبات ضد حماس” كما ان “السلطات الفرنسية تحارب بنشاط آفة معاداة السامية”، مؤكدين أن “وزير الخارجية سيواصل العمل مع كل الأطراف المعنية لحماية مصالح إسرائيل على حدودها الشمالية”.

وفي 31 أيار ألغت فرنسا مشاركة مصنعي اسلحة اسرائيليين في معرض الدفاع يوروساتوري المقرر في باريس من 17 الى 21 حزيران، على خلفية موجة السخط الدولية بشأن مسار العمليات العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة.

اندلعت الحرب في 7 تشرين الأول بعد شن حماس هجوماً غير مسبوقٍ على الأراضي الإسرائيلية خلف 1194 قتيلاً غالبيتهم مدنيون وفق تعداد لفرانس برس يستند إلى معطيات إسرائيلية رسمية.

خلال هذا الهجوم احتُجز 251 رهينة ما زال 116 منهم في غزة بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

وردّت إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرّيّة أدت حتى الآن إلى مقتل ما لا يقل عن 37266 شخصا في غزة معظمهم مدنيون وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.

 

Continue Reading