Connect with us

لبنان

معين حمزة لـ «الأنباء»: بحر لبنان مظلوم ولكن غير ميؤوس منه

بيروت ـ جويل رياشي  لايزال الجدل حول تلوث بحر لبنان قائما على مواقع التواصل الاجتماعي وإن بوتيرة أخف بعد اعلان المجلس الوطني للبحوث العلمية نتائج تقريره عن نوعية المياه على طول الشاطئ اللبناني التي بدت مطمئنة الى حد ما. «الأنباء» التقت الأمين العام للمجلس د.معين حمزة الذي استعرض حيثيات الموضوع ونتائج المسح الذي أجري. وكذلك…

Avatar

Published

on

معين حمزة لـ «الأنباء»: بحر لبنان مظلوم ولكن غير ميؤوس منه

بيروت ـ جويل رياشي  لايزال الجدل حول تلوث بحر لبنان قائما على مواقع التواصل الاجتماعي وإن بوتيرة أخف بعد اعلان المجلس الوطني للبحوث العلمية نتائج تقريره عن نوعية المياه على طول الشاطئ اللبناني التي بدت مطمئنة الى حد ما. «الأنباء» التقت الأمين العام للمجلس د.معين حمزة الذي استعرض حيثيات الموضوع ونتائج المسح الذي أجري. وكذلك تطرق الحديث الى دور المجلس ومشاريعه ومستقبل البحث العلمي في لبنان.. اللبنانيون حائرون وخائفون خصوصا مع صدور تقريرين: الأول عن مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية يقول ان مياه لبنان «كارثية»، والثاني عن مجلس البحوث يقول ان 16 نقطة من اصل 25 شملتها الدراسة تحمل تصنيفا جيدا؟ أين المصداقية؟ اي تقرير نصدق؟ لست في وارد التعليق على تقارير تصدر عن مؤسسات عامة او خاصة او على الأخبار التي تتناقلها مواقع التواصل الاجتماعي وهي غزيرة جدا. أستطيع فقط ان أتكلم عن تقريرنا نحن كمجلس وطني للبحوث العلمية الذي أجريناه من خلال مركزنا لعلوم البحار ومن خلال الإمكانيات التقنية المتقدمة جدا للباخرة العلمية قانا. نحن نقوم بمسح مستمر على مدى 12 شهرا. والأرقام التي نعلنها هي معدلات للـ 12 شهرا وهي نتيجة تحاليل بكتريولوجية وكيميائية وتحاليل نسب المعادن الثقيلة الموجودة على الشاطئ. هذه التحاليل هي من ضمن برنامج بحثي عمره 30 سنة في المجلس وأصبح الآن ينفذ وفقا للمعايير الأوروبية. التحاليل التي تجرونها هي اذن سنوية روتينية؟ عندما علمنا بالمعلومات التي تداولتها شبكات التواصل الاجتماعي والصحف والتي استنتجت ان كل الشاطئ من العبدة شمالا حتى الناقورة جنوبا ملوث وقد حكم عليه بالإعدام، أجرينا مسحا إضافيا، وأعلنا النتائج في 19 يوليو الفائت. وهنا لا بد من الاعتراف بأن الوضع صار أكثر دقة لأن عدد مصبات مياه المجارير على الشاطئ تجاوزت الـ100 وهي معروفة وتساهم فيها بعض البلديات والتجمعات السكانية في المناطق التي لا تتوافر فيها محطات لتكرير المياه الآسنة. النتائج التي توصلنا اليها لا تخفي أماكن التلوث الكثيفة ولكننا أعلنا صراحة ان هذه النتائج لا تشمل مصبات المجارير ولا مناطق مكبات النفايات والمرافئ والمصانع. وكذلك لم تتناول دراستنا المسابح الخاصة التي لها نظامها الخاص ونتوقع منها ان تجري التحاليل بنفسها وتعلنها على بابها لمزيد من الشفافية والكل يعلم ان الدخول اليها مكلف جدا. نحن اخذنا العينات من المناطق التي يرتادها الناس للسباحة والصيد، ونسبة كبيرة منها هي المسابح الشعبية. وتبين لنا ان 16 نقطة من أصل 25 ممكن ادراجها في المستويات المقبولة والجيدة والجيدة جدا و9 نقاط سيئة وتتطلب إجراءات لوقف مصادر التلوث وإجراءات أخرى لمنع الناس من ارتيادها والسباحة فيها. البحر ينازع ولكن غير ميؤوس منه. الشاطئ اللبناني مظلوم من قبل اللبنانيين. فإلى جانب مصبات مياه المجارير، هناك أيضا مسببات أخرى للتلوث وهي المرافئ على الشاطئ والمناطق الصناعية والمكبات شبه الرسمية للنفايات الصلبة ومنها ما عمره أكثر من 30 سنة مثل مكبات برج حمود والكوستابرافا وصيدا وطرابلس وقد تحولت الى جبال نفايات. هل كان الهدف من اعلان هذه النتائج إنقاذ الموسم السياحي؟ لم نجر هذه التحاليل لأهداف تجارية ولا إعلامية. أجريناها للإعلان عن الحقيقة.. واستعير هنا عبارة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي قال ان التلوث موجود لكن التعميم خطأ. نحن هدفنا إعلان الحقيقة. والسبب ان ليس هناك مؤسسة رسمية مناط بها اصدار النتائج التي تتمتع بالمصداقية حول أوضاع البحر. وتجدر الإشارة الى اننا حددنا احداثيات كل نقطة بشكل علمي دقيق. لم نقل طرابلس كلها ملوثة. أصلا لا أحد لديه القدرة على القول ان طرابلس كلها نظيفة او كلها ملوثة. لذلك اخترنا النقاط التي تهم الناس. مجلس البحوث هو «الساعد العلمي للدولة» كما تحب ان تسميه. كيف يؤدي دوره هذا عمليا؟ نحن ننفذ كل المشاريع التي تطلبها منا الدولة لدعم برامجها. ولدينا مهمات محددة بالقانون في كل ما يتعلق بالرقابة الإشعاعية على المواد المصدرة والمستوردة. ونتيجة عملنا في هذه الرقابة، نضع اليد على الكثير من البضائع التي تصل الى لبنان ونكتشف ان فيها نسب اشعاعات تزيد عن النسب المقبولة عالميا. على صعيد المشاريع الأخرى، يدخل ضمن نطاق مهماتنا مثلا تلوث الهواء وتحديد رواسب المبيدات في الخضار والفاكهة وتحديد نوعية زيت الزيتون، والإجراءات التي تتخذها الوزارات لحماية الثروة السمكية او لتحديد الآثار المطمورة في البحر وتحديد الشاطئ اللبناني ونسبة التآكل فيه، الإنذار المبكر للكوارث الطبيعية بالإضافة الى كل ما يقوم به مركز الجيوفيزياء. كل هذه معلومات لا أحد لديه السلطة والقدرة العلمية لتقديمها إلا المجلس الوطني للبحوث العلمية. نحن نقدم للدولة الرأي العلمي المحايد لتبني عليه موقفها. الحلول للمشاكل البيئية التي يعاني منها البلد موجودة لديكم؟ الحلول موجودة نعم، ونحن جزء منها. ما هو مستقبل البحث العلمي في لبنان؟ وماذا ينقص المجلس ليؤدي دوره بشكل اوسع في عصر الثورة التكنولوجية؟ منذ 20 سنة، اتخذ المجلس مسارا مختلفا بناه بالتكافل والتشارك مع المؤسسات البحثية والجامعية في لبنان. مشاريع البحوث لهذه السنة وصل الدعم لها الى ما يعادل 7 ملايين دولار، علما ان المجلس يقدم فقط 50% منها، وبقية المساهمات تأتي من شركائنا كالوكالة الجامعية للفرنكوفونية وجهات أخرى. ولكننا رغم ذلك نعمل بمبالغ لا تكفي إلا للمشاريع القائمة، فيما لدينا عشرات العروض التي لا نستطيع تلبيتها. لذلك نطلب إعطاءنا فرصة لندخل الى محاور علمية جديدة يحتاجها لبنان ان كان على صعيد السدود او استخراج النفط او الكهرباء او دراسات الأثر البيئي للمحارق او التفكك الحراري. هذه مشاريع لا يجوز ان تلزم لشركات خاصة بل لطرف رسمي علمي محايد كالمجلس الوطني للبحوث. هناك مثلا برنامج جديد نطمح الخوض فيه مع الجامعات ويتعلق بمستقبل الوظائف في لبنان وكيفية تعديل مسار الجامعات لتتلاءم مع الوظائف الجديدة.

Continue Reading

أخبار مباشرة

خبر اختفاء أحد أبناء قريتهم (م.ق) في جنوب لبنان قبل خمسة أشهر تقريباً.

Avatar

Published

on

نانسي اللقيس فضيحة ترقى إلى تجارة دماء أم هدر كرامات؟

تلقى أهالي قرية حانين صدمة كبيرة عندما استفاقوا على خبر اختفاء أحد أبناء قريتهم (م.ق) في جنوب لبنان قبل خمسة أشهر تقريباً. بدأوا تبادل الأخبار والشائعات المتضاربة، حيث أشارت بعض المعلومات إلى أنه تم توقيفه من قبل الأجهزة الأمنية الرسمية، بينما لمّحت مصادر أخرى إلى احتماليّة احتجازه من قبل جهة حزبية.

الحدث هذا أثار حالة من القلق والاضطراب بين الأهالي وسط معلومات بدأت تتوافر إليهم من قبل ضباط ميدانيين في الحزب تفيد أن الشاب أوقف للاشتباه بتعامله مع العدو الاسرائيلي. فحانين التي تكاد تكون القرية الوحيدة الملاصقة للشريط الحدودي لم تسجل فيها حالة تعامل واحدة مع العدو الذي نكّل بأهلها وأحرق منازلهم وأرضهم وهجرهم منها ما يقارب الأربعة والعشرون عامًا فقط لرفضهم التعامل معه بأي شكل من الأشكال.
لم يكتفِ الضباط الميدانيون في الحزب من تأكيد شبهة العمالة، بل تعدّوا ذلك إلى حد تلميحهم بأن بعض الأهداف التي هاجمها العدو الاسرائيلي في القرية كانت ضمن المعلومات التي نقلها الموقوف لمشغليه، الأمر الذي أثار حفيظة أبناء القرية لمعرفة حقيقة ما يجري، ما دفعهم لطرح الأسئلة المباشرة على أقاربه ، فاختلفت الإجابات لدى أبناء البيت الواحد بين من قال بأنّ الموقوف متواجد في مصح للعلاج بسبب احدى الآفات الاجتماعية، و آخر صرّح بأنه يعمل نادلًا في أحد مطاعم العاصمة، وبين من قال أنه يخضع للتدريب في دورة عسكرية مع حزب الله.

هذا التخبّط في الإجابات المتباعدة شكلًا ومضمونًا، أثار ريبة الأهالي فازدادت شكوكهم حول صحة المصادر التي أكدت تعامله مع العدوّ، والتي كانت قد بدأت بتسريب معلومات من التحقيق حسب زعمها
تثبت تورطه مع آخرين في جمع المعلومات و نقلها للعدو.
ظلّ هذا الأمر محطّ اهتمام أبناء القرية على الرغم من تداوله سرًا فيما بينهم تجنبًا لإشاعة أخبار أو معلومات غير مثبتة بالوقائع عن الموقوف الذي ما زالت تهمة مسح مشاعات البلدة و مصادرتها من قبل والده (ح.ق) عالقة في أدراج القضاء بسبب المحسوبيات والنفوذ السياسي.

وفي صبيحة يوم الأحد، 21 نيسان الفائت، استفاق أهالي القرية مجددًا على صورة الموقوف المسربة من منزل ذويه وهو يحضّر العشاء،
في رسالة بأنّه عاد إلى المنزل بعد غياب مبهم دام أكثر من خمسة أشهر.

هذه الصورة لم تكن كافية لتبرئة المتهم، فالضباط الميدانييون أنفسهم -وحسب زعمهم- قد تفاجأوا بإخلاء سبيله بعد أن سلّمه حزب الله -حسب قولهم أيضًا- إلى أحد الأجهزة الأمنيّة الرسمية فور انتهائهم من التحقيق معه وثبوت تخابره مع العدو الاسرائيلي.

في ظل هذا التخبّط في المعلومات والتهامس بين الأهالي فإن شخصيات حزبية نافذة من القرية نتحفظ عن ذكر اسمائهم حتى الآن، ضغطت باتجاه اقفال ملف الموقوف لإطلاق سراحه دون بلبلة. تبقى الحيرة لدى الأهالي في زمن المواجهة مع العدو حول حقيقة من اثنتين: هل هدر المسؤولون كرامات الشعب المقاوم باتهامات باطلة ؟ أم أنهم باعوا دماء الشهداء بإطلاق سراح العملاء؟
نانسي اللقيس
مصادر قرية حانين

Continue Reading

أخبار مباشرة

معمّم يقتل مواطناً بسلاح حربي أمام مسجد قبيل صلاة الجمعة!!!!

Avatar

Published

on

قتله قرب المسجد قبل صلاة الجمعة بسبب ركن سيّارة في منطقة البياضة

تمكّنت عناصر من فرع  المعلومات وبناء على إشارة النائب العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان من القبض على المدعو شكيب . ب، في منطقة الأولي، بعد فراره من منطقة #البياضة قضاء #صور  بعدما  أطلق النار من “كلاشنيكوف” ضبط في سيّارته على المدعوّ عبد الرضا. ف فأرداه بالقرب من مسجد في منطقة البياضة قبل صلاة الجمعة، بعدما تلاسن معه على خلفيّة ركن السيّارة.

وتم توقيفه وأودع القضاء المختصّ لإجراء المقتضى.
Continue Reading

أخبار مباشرة

عملية دهم لتوقيف تجار مخدرات وأفراد عصابات تابعة لهم في منطقة شاتيلا (صور في الداخل)

Avatar

Published

on

تاريخ ١٦ /٥ /٢٠٢٤، نفذت وحدة من الجيش تؤازرها دورية من مديرية المخابرات عملية دهم لتوقيف تجار مخدرات وأفراد عصابات تابعة لهم في منطقة شاتيلا – الهنغار، حيث حصل تبادل لإطلاق النار أدى إلى مقتل أحد المطلوبين وجرح آخر. كما أوقفت ٣٧ شخصًا يعملون في ترويج المخدرات في مدينة بيروت ومناطق أخرى، وضبطت كمية كبيرة من مادة الكوكايين وحشيشة الكيف وحبوب السيلفيا، بالإضافة إلى أسلحة حربية وذخائر. سُلمت المضبوطات وبوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص.

Follow us on Twitter

ونتيجة التدابير الأمنية التي اتخذتها وحدات الجيش في مختلف المناطق اللبنانية خلال شهر نيسان ٢٠٢٤، أُوقف ٤٧٤ شخصًا من جنسيات مختلفة لتورّطهم في جرائم وجنح متعدّدة، منها الاتجار بالمخدرات والقيام بأعمال سرقة وتهريب وحيازة أسلحة وممنوعات، والتجول داخل الأراضي اللبنانية من دون إقامات شرعية، وقيادة سيارات ودرّاجات نارية من دون أوراق قانونية. شملت المضبوطات ٧٤ سلاحًا حربيًّا من مختلف الأنواع، و٥٢ رمانة يدوية، وكميّات من الذخائر الخفيفة والمتوسطة، وعددًا من الآليات والدرّاجات النارية، بالإضافة إلى كمية من المخدرات وعدد من أجهزة الاتصال وكاميرات المراقبة وعملات مزورة. كما تم إحباط محاولات تسلل نحو ١٢٠٠ سوري عبر الحدود اللبنانية – السورية بطريقة غير شرعية. سُلّم الموقوفون مع المضبوطات إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم.

#الجيش_اللبناني #LebaneseArmy laf.page.link/d4fG

Continue Reading