Connect with us

لبنان

مؤتمر حول استراتيجيات وتقنيات صناعة النبيذ في الكسليك وجائزتان للأحمر والأبيض هذه السنة في لندن وبوردو

وطنية – إفتتحت وزارة الزراعة وجامعة الروح القدس- الكسليك مؤتمرا بعنوان: “استراتيجيات وتقنيات جديدة لصناعة النبيذ اللبناني”، نظمته كلية العلوم الزراعية والغذائية في الجامعة، في حضور السفير كريم خليل ممثلا وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، رامي متى ممثلا وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل، النائب شوقي الدكاش، رئيس جامعة الروح القدس – الكسليك الأب البروفسور…

Avatar

Published

on

وطنية – إفتتحت وزارة الزراعة وجامعة الروح القدس- الكسليك مؤتمرا بعنوان: “استراتيجيات وتقنيات جديدة لصناعة النبيذ اللبناني”، نظمته كلية العلوم الزراعية والغذائية في الجامعة، في حضور السفير كريم خليل ممثلا وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، رامي متى ممثلا وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل، النائب شوقي الدكاش، رئيس جامعة الروح القدس – الكسليك الأب البروفسور جورج حبيقة، المدير العام لوزارة الزراعة المهندس لويس لحود، مدير عام المنظمة الدولية للكرمة والنبيذ جان – ماري أوران وأمينه المساعد يان جوبان، رئيس الاتحاد اللبناني للكرمة والنبيذ ظافر الشاوي ممثلا برئيس لجنة العلاقات العامة للاتحاد الكابتن حبيب كرم، المستشارة الإقليمية للزراعة في السفارة الفرنسية فاليري فيون، وعميدة الكلية المنظمة الدكتورة لارا حنا واكيم، إضافة إلى أعضاء مجلس الجامعة والأساتذة والطلاب وجمع من الفاعليات والاختصاصيين والمعنيين في قطاع النبيذ. واكيم إستهل المؤتمر بالنشيدين اللبناني والفرنسي، ثم كانت كلمة تقديم لسمر الحاج، ألقت بعدها عميدة الكلية المنظمة كلمة قالت فيها: “إن مؤتمر اليوم يقدم لنا فرصة لنشر وتبادل خبراتنا في قطاع الكرمة والنبيذ ولتعزيز دور النبيذ اللبناني الذي أصبح جوهرة الزراعة اللبنانية. وقع اختيارنا على عنوان هذا المؤتمر وطرحه موضوعا للبحث، نظرا لأهميته كأحد مواضيع الساعة، وكباعث للأمل، الذي نحن كلبنانيين بأمس الحاجة إليه لمستقبل أفضل”. وأكدت “أن قطاع النبيذ يشكل أهمية استراتيجية للزراعة في لبنان ولمستقبل المناطق الريفية ولدعمها وإبقاء شبابنا في مناطقهم، فلا يزال تاريخ النبيذ اللبناني أسطورة تتمتع بحيوية دائمة”. وقالت: “يعود النبيذ إلى التقليد اللبناني وتاريخه العريق والديني. وفي هذا السياق، أشكر مؤسسة أديار التابعة للرهبانية اللبنانية المارونية التي أسسها الأب العام نعمة الله هاشم الذي لم يفوت فرصة لاحترام هذا التقليد العريق وإنتاج النبيذ تحت إشراف رهباني”. ونوهت واكيم “بالروابط التاريخية بين فرنسا ولبنان التي عززتها صناعة النبيذ، بالإضافة إلى الشراكة بين الجامعة والمنظمة الدولية للكرمة والنبيذ”، مرحبة بـ”شركاء الجامعة الأكاديميين العالميين الذين حضروا هذا المؤتمر، مؤكدين إيمانهم بطاقة النبيذ اللبناني”. وختمت: “إن المصاعب التي نواجهها لن تحل في يوم واحد، بل يلزمنا الكثير من الشجاعة والتصميم والإرادة الصلبة. وأنا على يقين أن كل هذه الصفات لم تفارق أبدا مصنعي النبيذ، وهذا ما يشكل نقاط القوة في صناعة النبيذ اللبناني ويساهم في تميزه”. كرم أما ممثل رئيس الاتحاد اللبناني للكرمة والنبيذ فتوجه في مستهل كلمته بالشكر للوزير باسيل “لمساعدته هذا القطاع وتبنيه إطلاق النبيذ اللبناني عالميا”. وقال: “انعكس ذلك في اهتمام جميع سفاراتنا بالمنتوجات اللبنانية وخاصة النبيذ”. كذلك شكر وزارة الزراعة “التي تبذل جهدا مستمرا في الداخل والخارج لدعم قطاعنا، فالميزانية السنوية المخصصة للمعارض سمحت لنا بإطلاق النبيذ اللبناني في عدة عواصم عالمية”. وقال: “إن مساعدة الجميع لنا لم تذهب هباء، فقد حاز النبيذ اللبناني في هذه السنة كما في سنة 2015 جائزتين تفوقان الميداليات الذهبية بدرجتين: الأولى عن النبيذ الأحمر اللبناني في لندن والثانية عن النبيذ الأبيض في بوردو مع لقب “أفضل نبيذ أبيض في حوض البحر المتوسط”، وفي كلا المسابقتين العالميتين يشترك مصنعو النبيذ من كافة أرجاء المعمورة، هذا عدا عن عشرات الميداليات الذهبية والفضية وغيرها في كبريات المسابقات العالمية”. أوران من جهته، تطرق مدير عام المنظمة الدولية للكرمة والنبيذ إلى “العلاقات المثمرة” بين المنظمة ولبنان. ولفت إلى “أن لبنان قد أسس إتحاد الكرمة والنبيذ عام 1997، ثم تبنى قانون النبيذ عام 2000، الذي على أساسه تأسس المعهد الوطني للكرمة والنبيذ عام 2013. وأقيمت أول جلسة لتذوق النبيذ اللبناني في مقر المنظمة الدولية للكرمة والنبيذ عام 2010”. وفي ختام كلمته، قدم للحود شهادة من المنظمة الدولية للكرمة والنبيذ تقديرا للتنظيم الناجح ليومي النبيذ اللبناني في زوريخ وجنيف في سويسرا يومي 11 و17 حزيران 2018. لحود ثم تحدث المدير العام لوزارة الزراعة فقال: “في الواقع، أقف بكل فخر في جامعة الروح القدس – الكسليك في افتتاح المؤتمر الثالث للنبيذ اللبناني في لبنان، وهذا المؤتمر يأتي تباعا لكل الجهود التي بذلناها منذ أن بدأنا بحملة النبيذ اللبناني في عام 2012، وما وصلنا إليه اليوم هو حلم. وهذا الأمر يعود فضله للعديد من الأشخاص”. أضاف: “بدأ الأمر بإرادة وطنية كبيرة لاحتضان قطاع النبيذ، وهذه الإرادة تترجم يوما بعد يوم برعاية الحكومة اللبنانية، وبعد أن زار مدير عام المنظمة بيروت، رحبت به خمس وزارات: وزارة الخارجية، وزارة الاقتصاد، وزارة الاعلام، وزارة العدل ووزارة السياحة، وبعد لقائنا لفخامة رئيس الجمهورية اللبنانية الذي يستقبل الموفد الدولي بمرافقة فريق عمله”. كما وجه لحود تحية لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون، “الذي يحرص دائما على رعاية كل نشاطات قطاع النبيذ اللبناني في لبنان والخارج، وبعده دولة الرئيس سعد الحريري الذي بعد عودته من لاهاي يلتقي الوفد في بيت الوسط، وهذا دليل على احتضان رئيس الحكومة لهذا النشاط”. وشدد على أن “وزارة الزراعة مستمرة بعملها”، محييا “جهود الوزير غازي زعيتر ودعمه” وشاكرا “تفويضه له موضوع النبيذ اللبناني مع كل التسهيلات التي قدمها”. كما شكر كل الوزراء السابقين “الذين لولا دعمهم لما توصلنا الى تحقيق كل هذه النجاحات”. كما شكر جامعة الروح القدس “التي كانت دائما شريكتنا في كل نشاطات النبيذ اللبناني، وعبرها الرهبانية اللبنانية المارونية والأب العام نعمة الله الهاشم، الرئيس العام للرهبانية، الذين أكدوا حرصهم مساندة الوزارة في دعم قطاع النبيذ. وعبر الأب جورج حبيقة، أشكر الرهبانية وكل فريق عمل الجامعة وأهنئك على الدكتورة لارا واكيم وعلى كلية العلوم الزراعية والغذائية التي تعتبر منارة لكليات الزراعة في لبنان وتقدم عملا تقنيا مهما لمساعدة كل القطاعات الزراعية”. وشكر أيضا الاتحاد اللبناني للكرمة والنبيذ والمنتجين في كل لبنان، “لأنه لولا احترامهم للمواصفات والنوعية، لما وصل النبيذ اللبناني لما هو عليه اليوم، متألقا في العواصم الأوروبية والأميركية”، مؤكدا “دعم وزارة الزراعة لهم ضمن امكانياتها”، ومعلنا أنها ستطلق “إمكانية جديدة اليوم مع دولة الرئيس من بيت الوسط، ضمن خطة لقطاع النبيذ اللبناني، على أمل أن تترجم عند تشكيل الحكومة الجديدة، لأننا نعتبر أن هذا القطاع سيكون صمام أمان الاقتصاد اللبناني وضمن الإصلاحات التي تقوم بها الحكومة اللبنانية بعد مؤتمرات الدعم الدولية التي أنجزت للبنان”. وقال: “القطاع يجب أن يحتضن والمنتج يجب أن يحتضن عبر عدة عوامل ومنها الاستمرار بالأيام العالمية. وفي أول ايار 2019 سيكون يوم جديد لتألق النبيذ اللبناني في الدنمارك، بعد باريس 2013 وبرلين 2014 ونيويورك وواشنطن 2016 وسان فرنسيسكو ولوس انجلس 2017 وجنيف في حزيران الماضي 2018”. أضاف: “سنستغل المشاركة في المعارض وسنبدأ بمعارض في دولة الصين بعد أن بدأنا بالتواصل مع الحكومة الصينية بهدف زيادة صناعة النبيذ اللبناني لـ 50 مليون زجاجة نبيذ في الأسواق الجديدة. مع دولة الصين، نتوقع زيادة الصناعة بحوالي الـ 10 ملايين زجاجة عن عدد الانتاج المتوقع”. ووجه تحية للوزير باسيل “وكل فريق عمل الوزارة على جهودهم في متابعة نشاطات وزارة الزراعة لتسويق النبيذ اللبناني عبر البعثات الدبلوماسية والاقتصادية، وقال: “في 23 تشرين الأول سيقام في سفارتنا في لندن يوم للنبيذ اللبناني، ونحن مستعدون لإقامة أيام تذوق شرط أن يبدي المنتجون اللبنانيون استعدادهم لذلك”. ولفت إلى “أنه سيكون هناك تألق جديد في هنغاريا في كانون الأول المقبل، من خلال إقامة يوم للمونة اللبنانية ومن ضمنها منتجات النبيذ اللبناني”. وتابع لحود: “نحن مستمرون بحماية المنتج الوطني عبر قرارات عدة: لقد تم الاتفاق البارحة مع وزير السياحة على اصدار قرارات لحماية المنتجات اللبنانية، عبر الطلب من المطاعم والفنادق وكل المؤسسات السياحية باستهلاك النبيذ اللبناني. كما أناشد الاغتراب اللبناني دعم النبيذ اللبناني عبر استهلاكه لأنه يرمز الى حضارة لبنان وتراثه وثقافته، ويساهم في بقاء المزارع في أرضه وعدم الهجرة وبيع الأراضي… كما سيكون هناك عمل جديد مع الرهبانيات والأبرشيات على غرار العمل مع مؤسسة أديار”. وحيا لحود وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال ملحم الرياشي على “جهوده في تسويق النبيذ اللبناني منذ استلامه الوزارة”، شاكرا له “تأمين النقل المباشر لهذا المؤتمر على التلفزيون الرسمي”، مشددا على “وجوب وضع هذا التلفزيون بتصرف المنتجات اللبنانية”، ولافتا إلى أنه “قد تم الاتفاق مع الوزير الرياشي على تسليط الضوء على منتج لبناني عبر هذه الشاشة كل أسبوعين”. كما شكر أوران على “الدعم الدائم للمنظمة وكل الوزراء الذين تعاونوا معنا في هذا الموضوع”، موجها تحية لكل الحاضرين ولفريق عمل وزارة الزراعة. وختم مؤكدا: “نحن سنقف دائما الى جانب المنتجين ونحرص على زيادة الصادرات ونرحب بكل تعاون من أي جهة أتى. سيبقى النبيذ اللبناني سفيرا متألقا مميزا في كل المحافل الدولية والعالمية”. حبيقة وألقى رئيس جامعة الروح القدس – الكسليك كلمة قال فيها: “بعد فترة وجيزة على انتخابي، ألقيت أول كلمة لي كرئيس لجامعة الروح القدس – الكسليك في المؤتمر الثالث للنبيذ اللبناني في العام 2016. إذا، ليس من المبالغة القول إن الاحتفال بالنبيذ اللبناني يشكل إحدى العلامات الفارقة ويضفي نكهة خاصة على عهدي. والمعجزة الأولى لسيدنا يسوع المسيح كانت في قانا الجليل في عرس نفذت خلاله الخمر فجأة. فتدخل يسوع لإنقاذ فرح أهل العروسين وحول الماء إلى خمرة لذيذة روحية فرحت قلوب المدعوين، فكانت أشبه بالمذاق الأول لطعم الزمن الآتي”. وأضاف: “يذكرنا ذلك بما جاء على لسان أشعيا النبي (القرن الثامن ق.م.) حول الحزن الشديد الذي يلف الوجود عند نفاذ الخمر: “يصرخ في الشوارع لطلب الخمر فقد غاب كل فرح وانتفى طرب الأرض.” (اش 24: 11) في هذا الإطار تأتي الفكرة البارعة التي تبادرت إلى ذهن قدس أبينا العام نعمة الله الهاشم عندما أطلق مشروع “أديار” لصناعة النبيذ العضوي الذي يحمل في طياته نكهة بيئتنا وطعم أرضنا بتنوعاتها المجبولة بجمالات جبالنا وفتون سهولنا وسحر ودياننا. لعل الأديبة الفرنسية كوليت (Colette) كانت محقة في قولها إن “الكرمة هي الوحيدة في عالم النبات التي تجعلنا على بينة من مذاق الأرض الحقيقي.” يذكرنا ذلك بالمثل الفرنسي القائل إن النبيذ يحمل دوما عطر أرضه”. وذكر “بأن الكتاب المقدس يقر بفوائد الخمر الاستثنائية، إن على الصعيد العلاجي أو الشعوري، لكنه يحذر دوما من الإفراط في احتسائها الذي يؤدي إلى الخطر والموت، ويشدد بالتالي على أقصى درجات الاعتدال بالقول إن القليل من الخمر يفرح قلب الإنسان. وكما ورد في مسرحية “الوحشي” (Le Brutal) للكاتب الكوميدي اللاتيني بلوت (Plaute) في القرن الثاني قبل المسيح: “ليس للخمر أن تتحكم في الإنسان، بل ينبغي على الانسان أن يتحكم في الخمر.” من ناحية أخرى، قد يكون من المفيد هنا أن نذكر بأن مفهوم الكمية يفقد أهميته تماما عندما يتعلم المرء تذوق النبيذ فعليا واحترافيا. هذه النظرة تتقاطع كليا مع ما ذهب إلى قوله الفنان الإسباني سلفادور دالي (Salvador Dali) حين أكد أن “من يجيد التذوق لا يعود يشرب النبيذ، بل يتذوق لذة أسراره”. كما أن بالنسبة للبعض، من منظار آخر، يتحول النبيذ إلى منظومة أخلاقية ومقياس أدبي لإطلاق الأحكام على سلوكيات البشر عبر صور بيانية ومجازية بليغة. من هنا قول الخطيب والكاتب الروماني شيشرون (Cicero) إن “البشر كالخمر، مع مرور الزمن، الجيد منهم يطيب أكثر وأكثر والرديء منهم يحمض أكثر وأكثر”. وشدد الأب حبيقة على أنه “مع هذه الباقة المتنوعة من الأفكار حول النبيذ، يبقى أن الغاية من هذا المؤتمر اليوم إنما هي استخدام التكنولوجيا كوسيلة لتسليط الضوء على الإشكاليات الحالية التي تطال قطاع صناعة النبيذ في لبنان والعالم من خلال مساهمات خبراء محليين ودوليين. كما يأتي ذلك في الوقت عينه دعما لشهادة الماستر في علم الخمرة، وهو مسار تعليمي مبتكر وفريد من نوعه في الشرق الأوسط تتميز به كلية العلوم الزراعية والغذائية في جامعة الروح القدس – الكسليك”. الجلسات ثم انعقدت باقي جلسات المؤتمر وتمحورت حول مواضيع: النبيذ اللبناني: تحديات وفرص، التقنيات الجديدة في صناعة النبيذ والاستراتيجيات الجديدة في إنتاج النبيذ، بمشاركة نخبة من الخبراء والاختصاصيين والأكاديميين الفاعلين في هذا القطاع من مختلف البلدان الأوروبية وبلدان دول البحر الأبيض المتوسط. ====================إ.غ. تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading

أخبار مباشرة

“الخُماسية” متمسّكة بـ”الخيار الثالث” وبري متفائل بمرونة “الحزب”

Avatar

Published

on

أبلغت أوساط ديبلوماسية الى «نداء الوطن» أنّ هناك «اتفاقاً شاملاً» بين أعضاء اللجنة الخماسية على طريقة العمل من أجل إنجاز الاستحقاق الرئاسي. وأوضحت أنها ستتحرّك بدءاً من الأسبوع المقبل في اتجاه الكتل النيابية والقوى السياسية لتحضير الخطوة التالية على طريق الاستحقاق.
Follow us on Twitter
وأكدت الأوساط ذات الصلة الوثيقة باللجنة التي تضم سفراء الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا والسعودية ومصر وقطر، أنّ اللجنة «متمسّكة بالخيار الثالث عند إجراء الانتخابات الرئاسية».

وبالنسبة الى الزيارة المرتقبة للموفد الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان لبيروت، قالت الأوساط إنه سيأتي في الوقت الملائم بعد استكمال اتصالات «الخماسية» ليطرح مواصفات الرئيس المقبل للجمهورية ويستطلع المساحة المتاحة للشروع في جلسات الانتخاب.

ورأت الأوساط أنّ على رئيس مجلس النواب نبيه بري الخروج من حالة الانتظار ودعوة البرلمان الى الانعقاد في جلسة انتخابية بدورات متلاحقة. ولفتت الى أنّ «الخماسية» أبلغت الى بري رفضها فكرة «الحوار» كشرط مسبق قبل جلسة الانتخاب.

وفي سياق متصل، تكوّن انطباع لدى «الخماسية» أنّ بري يعتقد أنّ «حزب الله» الذي سار في حل أدى الى تمديد ولاية قائد الجيش العماد جوزاف عون ، قد يضطر للسير في تسوية رئاسية .

وفي ما يتعلق بعمل «الخماسية» على مستوى السفراء في لبنان، ذكرت الأوساط أنّ انعقاد اللجنة على مستوى الوزراء ليس ضرورياً في الوقت الراهن. وأشارت الى أنّ البيان الصادر عن الاجتماع الثاني لـ»الخماسية» في الدوحة يوم 17 تموز 2023 هو خطة العمل. وجاء في البيان «لا بدّ من أن ينتخب لبنان رئيساً للبلاد يجسّد النزاهة ويوحّد الأمة ويضع مصالح البلاد في المقام الأول، ويعطي الأولوية لرفاه مواطنيه ويشكّل ائتلافاً واسعاً وشاملاً لتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية الأساسية».

وافترضت الأوساط أنّ ايران لن توافق على انتخاب رئيس «لن ترضى عنه السعودية».

وخلصت الى أنّ «الخماسية» ترفض رفضاً مطلقاً الربط بين حرب غزة وتطبيق القرار 1701، وبين الاستحقاق الرئاسي. علماً أنّ الثنائي الشيعي يريد بدوره انتخاب رئيس للجمهورية قبل تطبيق هذا القرار.

نداء الوطن

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

هوكشتاين يُطالب بانسحاب “حزب الله” وإيران “غير معنيّة” بإعمار الجنوب

Avatar

Published

on

الورقة الفرنسية الرسمية وصلت ولبنان سيُحضّر جواباً

إشتعال الجبهة الجنوبية يتصاعد، وكذلك سقوط المدنيين. وكانت الحصيلة أمس مقتل سيدة وطفلة جراء ضربة إسرائيلية على بلدة مجدل زون الساحلية قبل الناقورة. كما نقلت إصابات عدة إلى مستشفيات المنطقة. وفي وقت لاحق، أعلن «حزب الله» استهدافه «بصواريخ الكاتيوشا» منطقة متسوفا في شمال إسرائيل «رداً على الإعتداء على المدنيين».
Follow us on twitter

من ناحيتها، أصدرت قوات «اليونيفيل» بياناً جاء فيه «أنّ تبادل إطلاق النار بين «حزب الله» وإسرائيل تسبب بمعاناة هائلة للنازحين على جانبي الخط الأزرق». وقال: «نعمل على تجنّب حالة التصعيد على الحدود بين لبنان وإسرائيل وندعم الحكومة اللبنانية لتنفيذ القرار 1701».

ووسط الكر والفر بين إسرائيل و»الحزب»، علمت «نداء الوطن» أنّ الموفد الرئاسي الأميركي آموس هوكشتاين كان اتصل هاتفياً بالرئيس نبيه بري، وكرّر المطالبة بانسحاب «حزب الله» بضعة كيلومترات عن الحدود مع اسرائيل. وكان جواب بري: «سيكون الانسحاب من كل الجنوب شرط تطبيق إسرائيل القرار 1701».

ومن التطورات الميدانية الى المستجدات الديبلوماسية. فقد أفادت معلومات خاصة تتصل بالموقف الإيراني، بأنّ طهران أبلغت من يعنيهم الأمر أنها غير معنية بـ»اليوم التالي» بعد انتهاء مواجهات الجنوب لجهة إعمار ما يتهدّم على الجانب اللبناني من الحدود مع اسرائيل. ومنطقها في هذا المجال، أنّ الدمار تسبب به السلاح الإسرائيلي الذي تقع عليه المسؤولية. وقالت إنّ تجربة إيران في الحرب مع العراق التي دامت 8 أعوام في ثمانينات القرن الماضي لم تنتهِ الى حصول إيران على تعويضات من الاتحاد السوفياتي السابق الذي تسبب بدمار في المدن الإيرانية بسبب استخدام العراق السلاح السوفياتي آنذاك.

ونفت هذه المعلومات ان تكون هناك رسائل مباشرة بين طهران وواشنطن حول لبنان، انما هناك تقارير يضعها وسطاء. واعتبرت ان توسع الحرب في الجنوب هو «في يد الولايات المتحدة وإسرائيل، وإذا وقعت الحرب فسيكون «حزب الله» جاهزاً لها». وفي هذا الإطار صرّح رئيس كتلة «الوفاء للمقاومة» النائب محمد رعد: «في حال توسعت الحرب على لبنان سنحجب نور الشمس بصواريخنا. وحتى الآن، نحن نستعمل الصواريخ والأسلحة القديمة قبل نهاية صلاحيتها».

على صعيد متصل، تسلم لبنان أمس ورقة الاقتراحات الرسمية من أجل معالجة التوتر في الجنوب، وذلك بعد الورقة السابقة غير الرسمية. وعلم أنّ الورقة الجديدة تحمل عنوان السفارة الفرنسية في لبنان، وهي باللغات العربية والفرنسية والانكليزية، بعدما كانت الورقة السابقة باللغة الانكليزية فقط. وتم ادخال اشارة الى مزارع شبعا وتلال كفرشوبا في الورقة الرسمية وضرورة البحث فيها مستقبلاً. ومن المقرر ان يبحث وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عبدالله بو حبيب الذي تسلّم الورقة الفرنسية الرسمية مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي في الردّ الرسمي الذي يجب إرساله الى الجانب الفرنسي.

نداء الوطن

Continue Reading

أخبار مباشرة

إنفجار مرفأ بيروت: بين الحقيقة والتكهنات”1″.

Avatar

Published

on

الجزء الأول

 دخول الباخرة وحجزها

على مساحة تقدّر بمليون ومئتي ألف متر مربّع يقع مرفأ بيروت. الميناء البحري الرئيسي للبنان في الجزء الشرقي من خليج السان جورج على ساحل بيروت شمال البحر الأبيض المتوسط وغرب نهر بيروت. موقعه الاستراتيجي هذا جعل منه مركزاً للتجارة الدولية وعقدة مواصلات بين شرق اسيا وأوروبا وأفريقيا. يضمّ خمسة أحواض ويتضمن العديد من المستودعات كما إهراءات القمح والمنطقة الحرة. يتّصل بستة وخمسين خطاً ملاحياً عالمياً وتمّ تصنيفه من أفضل الموانئ أداءً على مستوى العالم والمنطقة.
Follow us on Twitter

مرفأ بيروت: أهمية تاريخية وعالمية

إدارة ورقابة

يخضع مرفأ بيروت بشكل أساسي لإدارة اللجنة المؤقّتة لإدارة واستثمار مرفأ بيروت التي شكّلتها الحكومة اللبنانية برئاسة الرئيس رفيق الحريري في العام 1993، بعدما انتهت مدّة الامتياز التي كانت ممنوحة للشركة اللبنانية التي كانت تشغّل المرفأ. فتعاقبت أربع لجان مؤقّتة على إدارته آخرها كان عام 2001، والتي أصبحت بحكم الدائمة برئاسة السيّد حسن قريطم. هذا بالإضافة إلى صلاحيات للجمارك التي تتبع وزارة المالية والمديرية العامة للنقل البري والبحري التي تتبع بدورها إلى وزارة الأشغال العامة والنقل. فضلاً عن وجود أغلب الأجهزة الأمنية والعسكرية على المرفأ أبرزها الجيش اللبناني.

يتولّى الجيش اللبناني، من خلال جهاز أمن المرفأ التابع له، مراقبة الحدود البحرية لمنع عمليات التهريب بكافة أنواعها إلى خارج البلاد عبر المرفأ، وتقديم المساعدة للسفن العائدة إلى الأمم المتحدة التي تقوم بمهمة مراقبة المياه الإقليمية اللبنانية، إضافة إلى السفن الحربية الأجنبية الزائرة ومنع إدخال البضائع المفروضة عليها قيود من دون إذن مسبّق مثل الأسلحة، الذخائر، الأسمدة الكيميائية المستوردة، الطائرات المسيّرة عن بعد، الألعاب النارية وغيرها.

الجيش اللبناني يراقب الحدود البحرية

Rhosus في بيروت

في أيلول 2013 أقدمت شركة Savaro Limited ومقرّها في أوكرانيا عبر وكالة الشحن Agroblend Export Limited على إبرام عقد استئجار سفينة مع شركة Teto Shipping Limited، وهي الشركة المالكة للسفينة MV Rhosus. كان الهدف نقل ما يعادل 2,750 طناً من نترات الأمونيوم موضّبة ضمن أكياس كبيرة مصنّفة بالخطرة، بحيث بلغت سعة الكيس طناً واحداً، لشحنها من مرفأ باتومي في جورجيا إلى مرفأ بيرا في موزمبيق، وذلك لأمر بنك موزمبيق الدولي لمصلحة شركة Fabrica De Explosivos.

أبحرت الباخرة Rhosus من مرفأ باتومي في جورجيا باتجاه مرفأ بيرا في موزمبيق في 2013/09/27 محمّلة بنترات الأمونيوم. ولدى وصولها إلى مرفأ اسطمبول توقفت ليومين وتمّ تبديل طاقم السفينة لأسباب مالية، ثمّ عاودت إبحارها باتجاه مرفأ بيرايوس في اليونان بانتظار تأمين بضاعة إضافية لتسديد رسوم عبور قناة السويس، فكانت الوجهة بيروت. وفي 2013/11/21 دخلت الباخرة المياه الإقليمية اللبنانية بعد السماح لها من قِبَل رئاسة مرفأ بيروت، رغم أن مانيفست الباخرة يفيد بأنها تحمل 2,750 طناً من نترات الأمونيوم عالي الكثافة برسم الترانزيت وأنها في صدد شحن معدّات من مرفأ بيروت.

Rhosus ترسو في مرفأ بيروت

اليونيفل تحذّر

عملاً بالقرار الدولي 1701 أعطيت اليونيفل صلاحية مناداة السفن الداخلة إلى المياه الإقليمية اللبنانية والتحقق منها بالتعاون مع القوات البحرية التابعة للجيش اللبناني. ومع اقتراب السفينة Rhosus من المياه الإقليمية اللبنانية أبلغت اليونيفل السلطات اللبنانية أن السفينة في طريقها إلى مرفأ بيروت، وأن حمولتها هي من نوع نترات الأمونيوم زنة 2,755 طناً وبكثافة 10%.

عندها طلبت اليونيفل من الجيش اللبناني إجراء التحقيق بشأن هذه السفينة وإبلاغها النتيجة. وفي اليوم نفسه، أعلنت غرفة العمليات البحرية في الجيش اللبناني أن السفينة Rhosus دخلت مرفأ بيروت وأنه جرى تفتيشها وتبيّن أنها نظيفة ولم يسجّل أي شيء غير قانوني. إلا أن تقرير لائحة السفن المتوقّع وصولها إلى المياه الإقليمية اللبنانية الذي يتمّ تبادله بين بحرية الجيش اللبناني وبحرية اليونيفل يومياً، وردت فيه إشارة إلى أن السفينة تحمل مواداً شديدة الانفجار.

مسار الباخرة Rhosus حتى وصولها إلى مرفأ بيروت

خطر يهدّد الملاحة البحرية

دخلت الباخرة Rhosus المياه الإقليمية اللبنانية ورست في مرفأ بيروت بهدف شحن معدّات ثقيلة تستخدم في عمليات المسح الزلزالي بحثاً عن النفط إلى مرفأ العقبة في الأردن، وذلك من دون علم مسبق وتنسيق مع أصحاب حمولة نترات الأمونيوم. وبحسب ما تؤكده المراسلات بين شركة Agroblend Export Limited مالكة الشحنة وسمير نعيمي صاحب شركة Sea Line للشحن، فإن Agroblend لم تكن على علم بتوجّه الباخرة إلى لبنان. كما تظهر الوثيقة أن Agroblend  طلبت من نعيمي مساعدتها لإنقاذ شحنتها وإيجاد تسوية مع مالكي الباخرة Rhosus بعد ابتزازهم لها بطلب أموال إضافية.

أثناء تحميل المعدات التابعة لشركة Geophysical Services Centre التي يديرها الأردني عصام فايز سمارة والتي كانت قد عقدت عام 2013 اتفاقاً مع شركة Spectrum البريطانية للتنقيب عن النفط في البرّ اللبناني، لَحِق ضرر كبير بأحد عنابر السفينة، فطلبت المديرية العامة للنقل البري والبحري من جهاز الرقابة على السفن التابع لها إجراء الكشف على الباخرة. وخلص تقريره الصادر في 2013/11/25 إلى عدم استيفاء الباخرة شروط سلامة الملاحة البحرية وضرورة حجزها لحين إصلاحها.

توصيات جهاز الرقابة على السفن في مرفأ بيروت

حجز الباخرة وطاقمها

وبين هذين الكشفين من قِبَل جهاز الرقابة على السفن صدرت عدة إشعارات تبليغ بحجز إحتياطي على السفينة من دائرة تنفيذ بيروت تتعلق بدين لصالح عدة شركات لتزويدها بالوقود وغيرها. فتمّ الحجز على الباخرة وطاقمها ومُنعت من مغادرة المياه الإقليمية. لكن المادة المحمّلة من نترات الأمونيوم لم تندرج ضمن الحجز وكذلك المعدّات التي كان من المفترض أن تنقلها الباخرة إلى الأردن. وبسبب الحجوزات القضائية بقيت السفينة راسية على أحد الأرصفة في مرفأ بيروت مدّة تزيد عن ثلاثة أشهر مُنع خلالها البحّارة من مغادرتها. عندها أرسل الضابط الجمركي جوزف سكاف مع نهاية شباط 2014  رسالة إلى إدارته محذّراً فيها من خطر البضاعة المحمّلة على متنها، مقترحاً إبعاد الباخرة عن أرصفة المرفأ إلى كاسر الموج ووضعها تحت رقابة الأجهزة الأمنية.

على إثر رسالة سكاف التحذيرية، قام رئيس دائرة المانيفست في حينها بدري ضاهر بفتح تحقيق، خاصة بعد أن تبيّن بأنّ الوكيل البحري للسّفينة Rhosus لم يذكر جنس البضاعة على اللائحة الموحّدة عند دخولها مرفأ بيروت، ما يعني أنّ حمولة السفينة كانت خفيّة عن الأجهزة الأمنية طوال فترة مكوث الباخرة في مرفأ بيروت. لكنّ تحقيق الجمارك غضّ النظر عن المخالفة بذريعة القانون الجمركي وتعاميمه الملحقة التي لا تلزم ذكر جنس البضاعة ونوعها إلّا في حال كانت ممنوعة أو محتكرة. ولمّا كانت البضاعة قد دخلت مرفأ بيروت في وضعيّة ترانزيت تمّ التغاضي عن المخالفة. في 2014/04/02 تبيّن من خلال التقرير الذي تمّ رفعه إلى المدير العام للنقل البري والبحري في وزارة الأشغال العامة، عبد الحفيظ القيسي، أن وضع الباخرة يزداد سوءاً وأنه لا بدّ من معالجة حالتها وأنها تتجه نحو الغرق.

حجز لصالح شركة Aggreco Iburia

البضاعة علقت رغم المساعي

علمت شركة Savaro، مالكة شحنة نترات الأمونيوم، بقرار الحجز على الباخرة وقامت بمراسلة مالك السفينة لمعرفة مصير الحمولة. وأظهرت المراسلات والمستندات إصرار شركة Savaro لحلّ معضلة شحنتها وإيصالها إلى ميناء بيرا في موزمبيق، فيما كان مالك السفينة يطلب أموالاً إضافية لسداد ما عليه من ديون لصالح شركات الوقود. كما بقيت Savaro على تواصل مع سمير نعيمي صاحب شركة Sealine للشحن لإيجاد تسوية مع مالك الباخرة أو محاولة تأمين باخرة متوجّهة إلى مرفأ بيرا في موزمبيق لنقل شحنة نترات الأمونيوم.

في موازاة ذلك، عملت شركة Savaro، بالتواصل مع عدة مكاتب لشركات شحن البضائع في لبنان، لتقديم عروض لإعادة شحن نترات الأمونيوم إلى موزمبيق. وشرحت لهذه الشركات نوعية ومواصفات البضاعة الموجودة، وأكدت أنها على استعداد لتسديد كلفة الشحن مسبقاً في لبنان. كما لوحظ اهتمامها بالحفاظ على جودة البضاعة وطريقة تخزينها والحرص على عدم وصول الرطوبة إليها.

من المراسلات المطالبة بتسليم الشحنة إلى مرفأ بيرا في موزمبيق

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جريدة الحرة – كارين عبدالنور

Continue Reading
error: Content is protected !!