Connect with us

لبنان

«عين الحلوة».. ما مصير الإرهابيين؟

Avatar

Published

on

إستغربَت مصادر لبنانية في الجنوب قول البعض إنّ الجماعات الإرهابية في مخيّم عين الحلوة لم يعُد لها نفوذ داخل المخيّم، وهي التي تبيَّن أنّها ما تزال كما هي وأنّ استنفارها في المخيّم أظهرَ وجودها القوي، وإقفالُها للطرق وإطلاقُها النار مؤشّر على وجودها الفاعل والمتماسِك. الأمرُ الذي يهدّد المخيّم من الداخل مجدداً. وأشارت لـ»الجمهورية» إلى أنّ «الكلام الذي رَوَّج له البعض أنّ تلك الجماعات فَقدت مبرّرَ وجودها وأصبحت بلا «رأسٍ» ومحرّك، ليس دقيقاً».
وأوضَحت المصادر أنّ «الكلام الذي سوَّقَ له بعض القيادات الفلسطينية ومنهم قائد الامن الوطني الفلسطيني اللواء ضبحي ابو عرب بأنّ معظم المطلوبين في المخيم وكبارهم غادروا الى سوريا، غير صحيح وغير بريء، بدليل انّ هيثم الشعبي، وهو من كبار الارهابيين والذي قيل انّه غادر المخيم الى سوريا، شوهِد على ارضه مستنفراً مع عناصره، وهذا وحده يدحض كل الادّاعاءات ويؤكد أنّ لجنة ملف المطلوبين ما زال امامها مشوار طويل من العمل المضني، وما قامت به الى الآن ليس سوى عمليات استعراضية لا تنطلي على الجانب اللبناني، وأنّها غير جادة في القيام بما التزمت به، مما يدل إلى انّها غير قادرة على تفكيك ألغام المطلوبين من طريقها المحفوف بالمخاطر والأنواء، بدليل انّ توقيف الجيش لزوجة الارهابي بلال بدر بيَّنَ حجمَ وتعاظم قوّة المطلوبين الارهابيين على ارض المخيم» .
ولفتت المصادر الى انّ «فتح تتحمّل الجزء الاكبر من المسؤولية، وهي التي روّجت سابقاً ذوي أنّ الرؤوس الحامية من المطلوبين فرّوا من المخيّم الى سوريا، ليتبيَّن العكس تماماً، وهو ما يحتاج الى إثبات النوايا السليمة بعيداً عن تقاذفِ المسؤوليات والتهَم، ويَستدعي توضيحاً من ابو عرب نفسِه ليشرح كيف غادرَ الشعبي المخيم الى سوريا وهو ما زال موجوداً على أرضه، ام انّ هناك أدواراً يلعبها المطلوبون ويتوارون لساعة قد تقلب الامور رأساً على عقب وتُوتّر المخيمَ وجوارَه.
سؤال تكشف الجوابَ عليه الايام الآتية»، مشيرةً الى انّ «استنفار الارهابيين في حي حطين وصَل الى مقربة من حاجز فتح عند مدخل درب السيم في المخيّم بعد تلقّيهم خبراً أنّ الجيش نقلَ زوجة بدر الى بيروت، فيما توارى عناصر فتح ولم يحرّكوا ساكناً، فلماذا، تسأل المصادر.»
الى ذلك، يسود الهدوء منذ فجر أمس مخيم عين الحلوة بعد اطلاق الجيش سراح زوجة الارهابي بلال بدر المدعوّة براء غالب حجير إثرَ توقيفه على حاجزه في النبعة بعد ظهر الاثنين على مدخل المخيّم، وقد أعاد الجيش اللبناني فتحَ طريق مدخل مخيّم عين الحلوة عند حاجز «النبعة وطيطبا» والتي قام بإغلاقها إثرَ التوتر الامني الذي حصل مساء أمس الأوّل في المخيم على خلفية توقيفِ زوجة الارهابي بدر قبل اطلاق سراحها فجر الثلاثاء إثر استجوابها، بعدما كان الجيش قد اوقفَها على حاجز النبعة على مدخل المخيم، ما دفع الجماعات الارهابية المرتبطة ببدر لتنفيذ استنفار في حي حطين وإقفاله بحاويات النفايات، وشوهِدوا وهم يرفعون علم داعش «.
وسبقَ ذلك ان عَقدت «القوى الاسلامية» في مخيم عين الحلوة، اجتماعاً طارئاً في قاعة مسجد «النور» في الشارع التحتاني للمخيّم، وقد انضمّ اليه بعض الارهابيين وعلى رأسهم الارهابي هيثم الشعبي ومناصرون لبدر، من اجلِ تطويق ذيول توقيف الجيش اللبناني لزوجة بدر، براء غالب حجير وما تبعَه من توتير أمني واستنفار عسكري وإقفال الطريق الرئيسي في منطقة حطين عند الطرف الجنوبي للمخيم. وذكرَت مصادر فلسطينية انّ اتصالات فلسطينية جرت تشاركَت فيها شخصيات لبنانية على خط الوساطة لمعالجة الموضوع.
وشهد حيَّا طيطبا والصفصاف داخل مخيم عين الحلوة، استنفاراً لجماعة المطلوب الارهابي بدر، وإطلاقَ نار كثيف من قبَل عناصر هذه الجماعة، وعمد الجيش، إلى إغلاق طريق حاجز النبعة المؤدية إلى حي طيطبا والصفصاف، كما طلب من أصحاب المحالّ التجارية المحاذية للحاجز، إغلاقها، تحسّباً من أن يؤدي إطلاق النار إلى إصابة أيّ مِن عابري هذه الطريق وأصحاب المحال وزبائنها.
وعلى غير العادة لم يسجّل في المخيّم إطلاق نار في الهواء ليلة رأس السنة بعد التحذيرات الامنية والعسكرية اللبنانية للعديد من قادة الفصائل العسكرية الفلسطينية للإقلاع عن هذه العادة السيئة التي تُسبّب القلق والإزعاج للسكان في المخيم وجواره اللبناني، لا سيّما للواء ابو عرب الذي التزَم وعمَّم التحذيرات على القوة الفلسطينية في المخيم والتي واكبَت الامر
وشكرَت قيادة القوّة المشتركة الفلسطينية في مخيّم عين الحلوة كلّ القوى السياسية وأبناء المخيم على الالتزام بعدم إطلاق النار في الهواء، مع انتهاء العام 2017 واستقبال العام الجديد 2018 خلافاً لِما كان يجري في السنوات الماضية.
واعتبَر قائد «القوة» العقيد بسام السعد، أنّ «التخلّصَ من ظاهرة إطلاق النار العشوائي وفي ايّ مِن المناسبات، خطوة هامّة على طريق التأكيد انّ البندقية الفلسطينية ليس لها ايّ اتّجاه آخر سوى فلسطين»، منَوّها بدور القوى السياسية الوطنية والاسلامية في الدعوة الجادة الى عدم إطلاق النار العشوائي، وأبناءِ المخيّم على الوعي والادراك أنّ هذه الظاهرة مسيئة للشعب الفلسطيني وقضيته كما الى الجوار اللبناني»، آملاً ان يكون العام الجديد عام العودة الى فلسطين وعامَ الخير على المخيمات الفلسطينية وأبنائها في لبنان.
الجمهورية
Continue Reading

أخبار مباشرة

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها… و من جهة ثانية مخالفة فاضحة للقوانين والدستور

Avatar

Published

on

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها وعدم مخالفة الدستور، وصرعتنا تحكي عن النظام بأميركا و تتمثل به…
Follow us on twitter

و من جهة ثانية… فقط  في لبنان تقوم بتشييد قصر على الأملاك البحرية العامة على شاطئ كفر عبيدا،  بمخالفة فاضحة للقوانين والدستور، والضغط على القضاء والقوة الأمنية بواسطة سياسيين واحزاب… وفي التفاصيل:

بعد احتجاجات عدد من الناشطين أمام الفيلا التي شيّدتها على شاطئ بلدة كفر عبيدا في منطقة البترون، اعتراضاً على ما اعتبروه “مخالفات بناء وزرع شتول الصبير لضمان الخصوصية، وتشكيل حاجز أمام وصول الناس وصيادي الأسماك بسهولة إلى الشاطئ”.

وكانت راغدة درغام استحصلت على ترخيص لبناء فيلا من المجلس الأعلى للتنظيم المدني، بمحاذاة الأملاك العامة البحرية، لكن الأهالي اتهموها بمخالفة ما ورد في الترخيص لناحية ارتفاع المبنى وإقامة مسبح ضمن التراجع، وإنشاء طابق سفلي مكشوف وتغطية الصخور بالردميات.

وفي ضوء ذلك، تقدّمت جمعية “نحن” بدعوى ضد الصحافية درغام، وأصدرت بلدية كفر عبيدا قراراً بوقف العمل بالرخصة في 26 أيار/مايو 2023، وأرسلت وزارة الأشغال والنقل، في حزيران/يونيو 2023، كتاباً إلى وزارة الداخلية والبلديات، تطلب اتخاذ الإجراءات الفورية من أجل وقف الأعمال القائمة في العقار لمخالفة أنظمة التنظيم المدني. إلا أن درغام أصرّت على الاستمرار بالبناء ولجأت مجدداً إلى تقديم طلب استثناء جديد أمام المجلس الأعلى للتنظيم المدني.

وأفاد الأهالي أن المجلس الأعلى لم يوافق على تجاوز الارتفاع المحدد أو كشف الطابق السفلي والمخالفة في التراجعات عن الأملاك البحرية.

وإزاء عدم اكتراث درغام، نظّم ناشطون من بلدة كفر عبيدا وقفة احتجاجية أمام الفيلا مطالبين بحقهم بالمرور إلى الشاطئ، وتأمين ممر آمن وإزالة التعديات.

ولكن بعض المحتجين أفادوا أنه بناء على شكوى قدمتها الإعلامية اللبنانية تم استدعاؤهم للتحقيق في مخفر البترون بذريعة نزع أغراس الصبّير.

Continue Reading

أخبار مباشرة

تقرير ديبلوماسي عربي: “حزب الله” يطرح الرئاسة للمقايضة – لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل

Avatar

Published

on

مرّت أمس الذكرى الأولى لتعطيل مجلس النواب عن إنجاز الاستحقاق الدستوري. وبعد عام بالتمام والكمال، لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل الذي يتحمل هو في الدرجة الأولى المسؤولية عنه. وبحسب المشاورات التي دارت خلال الأيام الأخيرة، تبيّن أنّ بري مصمم على وضع «عربة» الحوار أمام «حصان» الدستور. وهذا ما نبّهت اليه مصادر بارزة في المعارضة، فقالت لـ»نداء الوطن»: «بعد كل حوار ذهب لبنان الى انهيار ما يعني في الإجمال حوارات الانهيارات». وأوضحت: «بعد حوار عام 2006 غرق لبنان في حرب تموز. والأمر نفسه تكرر بعد حوار 2011 حيث أطلق «حزب الله» عبارة «بلّها واشرب ميتها»، أي «إعلان بعبدا»، ثم ذهب الى حرب سوريا. وأخيراً أدّى حوار الرئيس ميشال عون الاقتصادي الى انهيار مالي لا مثيل له».
Follow us on Twitter
وتساءلت المصادر: «بعد كل هذه الخيبات هل من داعٍ الى حوار يدعو اليه الرئيس بري اليوم؟ فيما هو يتصرف وكأنه يحتفل بتعطيل الاستحقاق الرئاسي سنة كاملة».

وفي هذا السياق، كشف مصدر قريب من قوى الممانعة لـ»نداء الوطن» أنّ رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل «سمع من بري جملة وحيدة: إمشِ معنا بفرنجية وما بتكون إلا مبسوط». وقال المصدر إن «جواب باسيل كان إنّ خيار فرنجية غير ممكن، بينما نستطيع الاتفاق على مرشح ثالث من دون المعارضة ونذهب الى انتخابه بعد تأمين نصاب الثلثين. غير أنّ بري لم يقفل النقاش مع باسيل على قاعدة أنّ للبحث صلة».

ولدى سؤال المصدر عن الأسماء التي يمكن أن يقبل بها باسيل أشار الى أنه «يطمح الى رئيس جمهورية يمسك بقراره من خلف الستار، وأبرز هؤلاء أربعة، هم: اللواء الياس البيسري، السفير السابق العميد جورج خوري، وزير الاتصالات السابق جان لوي قرداحي ومدير عام رئاسة الجمهورية انطوان شقير. وكل هذه الأسماء صديقة وقريبة من الثنائي، إلا أنّه عند الثنائي الصداقة شيء والرئاسة شيء آخر».

وعلمت «نداء الوطن» أنّ باسيل خلال لقائه النائب طوني فرنجية نجل المرشح الرئاسي، قال: «إذا فاز والدك في الانتخابات الرئاسية فسأنتقل الى المعارضة. المعارضة بالنسبة الي أفضل».

وفي سياق متصل، كشف تقرير ديبلوماسي عربي اطلعت عليه «نداء الوطن» أنّ الدول التي تتابع عن كثب الأزمة اللبنانية في إطار اللجنة الخماسية تكوّن لديها اقتناع بأنّ «حزب الله» الذي ربط لبنان بالأوضاع الاقليمية، لا يلتفت الى الاستحقاق الرئاسي إلا من زاوية المقايضة بين الاستحقاق وبين حسابات «الحزب» الاقليمية.

وجاء في التقرير أنّ لبنان أمام 3 مآزق استراتيجية:

«- مأزق كياني ناجم عن تغييب الدولة بسبب سلاح «حزب الله» ودوره، ما يحول دون أن يكون لبنان دولة ذات سيادة وسياسة خارجية ودفاعية تتحكم من خلالها بقرار السلم والحرب. ويرتبط هذا المأزق بظروف اقليمية تستمر في التعقيد، وآخرها حرب غزة.

– مأزق دستوري بسبب غياب رئيس الجمهورية، ما يعني غياب انتظام السلطات، وهذا لا يخدم لبنان، لكن هناك امكانية لمعالجة هذا المأزق بما يخدم حل المأزق الكياني.

– مأزق مالي بسبب السياسات المعتمدة، ويمكن معالجتها نسبياً اذا ما كانت هناك سلطة تنفيذية تأخذ في الاعتبار مصالح لبنان العليا».

ودعا التقرير اللبنانيين الى «مواصلة العمل على مواجهة مأزق تغييب الدولة، إضافة الى أنّ هناك امكانية متاحة لمعالجة المأزق الدستوري وتالياً المأزق المالي، وهذا ما تنكب عليه الدول لمساعدة لبنان».

Continue Reading

أخبار مباشرة

غالانت يرفض مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة

Avatar

Published

on

رفض وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت اليوم الجمعة مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة مُتّهماً باريس بـ”العدائيّة” حيال إسرائيل، في تصريحات ندّدت بها “الخارجيّة” الإسرائيلية واعتبرتها “في غير محلها”.

وكتب غالانت في رسالة بالانكليزيّة عبر منصّة “إكس”: “فيما نخوض حرباً عادلة دفاعاً عن شعبنا، إعتمدت فرنسا سياسة عدائيّة حيال اسرائيل. وعبر قيامها بذلك، تتجاهل فرنسا الفظائع الّتي ترتكبُها حماس”، مضيفاً: “إسرائيل لن تكون جزءاً من الإطار الثّلاثيّ الذي اقترحته فرنسا”.

الخميس، أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن فرنسا والولايات المتحدة واسرائيل ستعمل ضمن إطار “ثلاثي” على خارطة طريق فرنسية هدفها احتواء التوترات شبه اليومية بين الجيش الاسرائيلي وحزب الله على الحدود بين اسرائيل ولبنان، وذلك منذ بدء الحرب بين اسرائيل وحماس في غزة إثر الهجوم الدموي غير المسبوق الذي شنته الحركة داخل الاراضي الاسرائيلية في 7 تشرين الأول.

ورداً على أسئلة وكالة فرانس برس لمعرفة ما إذا كانت هذه التصريحات تعكس موقف الحكومة الاسرائيلية، قال ناطق حكومي إن غالانت تحدث بصفته وزيرا للدفاع.

من جهتهم قال مسؤولون كبار في وزارة الخارجية الاسرائيلية “بعيدا عن الخلافات في الرأي بين اسرائيل وفرنسا” فإن “هجمات” غالانت على باريس “غير صائبة وفي غير محلها”.

وذكروا بان “فرنسا شاركت بفاعلية في الدفاع عن أجواء دولة إسرائيل” ليلة 13-14 نيسان للمساعدة في التصدي لهجوم غير مسبوق شنته ايران ضد اسرائيل”.

أضافوا: “منذ بداية الحرب، تميزت فرنسا بسياسة واضحة من الإدانة والعقوبات ضد حماس” كما ان “السلطات الفرنسية تحارب بنشاط آفة معاداة السامية”، مؤكدين أن “وزير الخارجية سيواصل العمل مع كل الأطراف المعنية لحماية مصالح إسرائيل على حدودها الشمالية”.

وفي 31 أيار ألغت فرنسا مشاركة مصنعي اسلحة اسرائيليين في معرض الدفاع يوروساتوري المقرر في باريس من 17 الى 21 حزيران، على خلفية موجة السخط الدولية بشأن مسار العمليات العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة.

اندلعت الحرب في 7 تشرين الأول بعد شن حماس هجوماً غير مسبوقٍ على الأراضي الإسرائيلية خلف 1194 قتيلاً غالبيتهم مدنيون وفق تعداد لفرانس برس يستند إلى معطيات إسرائيلية رسمية.

خلال هذا الهجوم احتُجز 251 رهينة ما زال 116 منهم في غزة بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

وردّت إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرّيّة أدت حتى الآن إلى مقتل ما لا يقل عن 37266 شخصا في غزة معظمهم مدنيون وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.

 

Continue Reading