Connect with us

لبنان

بو صعب: يجب أن يكون هناك تفاهم وحلول في الجبل وعلى السياسيين أن يجتمعوا ويتحدثوا

وطنية – قدم وزير الدفاع الياس بو صعب التعازي “لأهالي ضحيتي حادثة الجبل اليوم”، متمنيا “الشفاء للجرحى، من أينما كانوا، لأن ضحايا الجبل، هم ضحايا كل لبنان، وكل اللبنانيين”. وأسف بو صعب في حديث لتلفزيون “الجديد” مساء اليوم “لما رأيناه اليوم. مشهد كنا نأمل ألا نراه مجددا، على الأقل نكون نسيناه منذ فترة طويلة”. وقال:…

Avatar

Published

on

وطنية – قدم وزير الدفاع الياس بو صعب التعازي “لأهالي ضحيتي حادثة الجبل اليوم”، متمنيا “الشفاء للجرحى، من أينما كانوا، لأن ضحايا الجبل، هم ضحايا كل لبنان، وكل اللبنانيين”. وأسف بو صعب في حديث لتلفزيون “الجديد” مساء اليوم “لما رأيناه اليوم. مشهد كنا نأمل ألا نراه مجددا، على الأقل نكون نسيناه منذ فترة طويلة”. وقال: “ما حصل منذ بضعة أيام، أنه بدأت الأمور تأخذ مجرى مختلفا، مثل رمي القنابل على منطقة معينة، كما لو أن بعض المناطق فيها أشخاص لا يرغبون أن يزورها أحد”. أضاف: “على الرغم من هذا الموضوع، التقيت الوزير باسيل في شملان التي يزورها، لأنه كان لدينا معطيات أنه على تقاطع قبرشمول هناك تجمع وتشنج، كما وصلتني المعلومات من الجيش، أن البعض بلباس مدني، إنما يمكن أن يكون معهم سلاح في سياراتهم، وقد وضعنا الوزير باسيل في الأجواء”. وتابع: “كنا أمام خيارين، ففيما لو أراد أن يكمل الوزير باسيل الزيارة، أؤكد أنه لم يكن هناك ما سيمنعنا من ذلك. ولكن الموضوع هو ليس بالقوة، أو التحدي، لذلك ارتأينا الإلغاء لأن الوضع فيه استفزازات، ولا ينغش أحد، ويقول إننا لم نكمل زيارتنا، لأنه بإمكان أحد قطع الطرقات، فالموضوع ليس كذلك مطلقا”. وأردف “لقد اتصل بي الوزير أكرم شهيب، وقال لي إنه في ساحة كفرمتى يوجد عدد من الأهالي، وهناك خلافات عائلية، وأخبرني أن الموضوع في هذا الجو، وأجبت بأننا طبعا منفتحون، ولا نريد أن نعمل أي خلافات، وقال أيضا هناك طرقات أخرى يمكن أن نسلكها، فقلت له “شوف شو بدك وخبرني”. إلا أنني لم أسمع منه شيئا مجددا. وبالتالي ليست زيارة الوزير باسيل، التي استفزت الأهالي من جهة، ومن جهة أخرى، لم نكن نحن ذاهبون في هذا الاتجاه، أي لاستفزاز أحد والمرور في مكان معين. لا بل إن الوزير باسيل أخذ القرار من تلقاء نفسه، أن لا نكمل بزيارتنا إلى كفرمتى في ظل التشنجات الموجودة، والذهاب إلى منطقة أخرى”. واستطرد: “وتحدث الوزير باسيل مع الوزير صالح الغريب، وأخبره أننا لن نكمل الزيارة من شملان، فقال له الأخير: “عشر دقائق وأصل إليكم”، وعندما وصل شرح له الوزير باسيل أنه إذا كانت هناك من إشكالية فهو لا يريدها، وقال له الوزير الغريب: “أنا أتيت، وبإمكانكم المرور، هذه ضيعتنا وضيعة كل العالم، ونحن منفتحون ولا يمكن لأحد أن يقطع الطرقات، وبإمكاننا أن نؤمن مروركم”، لكن الوزير باسيل قرر أنه لا يريد الذهاب، لأنه لم يشأ أن تذهب الأمور باتجاه الاستفزاز، وقلنا للوزير الغريب: “إن الجيش يفتح كل الطرقات، ولو أردنا المرور لفعلنا”، لكن الوزير باسيل قال: “بالسياسة ألا نذهب في هذا الاتجاه”، وبعد ثلاث دقائق من مغادرة الوزير الغريب بلغني أنه جرى إطلاق نار على موكبه”. وردا على سؤال، حول ما إذا كان الأمر عبارة عن كمين ومحاولة اغتيال، أجاب: “لا أريد أن استبق نتائج التحقيق، إنما من دون شك أن الأشخاص الذين كانوا موجودين على الأرض، على الأقل من خلال الفيديو المسرب ومعلومات الجيش، أن الموقع الذي حصل فيه الحادث، كان يتم تصويره، ولما تطور وأرسلت إلينا الصور، الأشخاص ذاتهم الذين كانوا هناك، ظهروا من جديد، وهم يحملون السلاح، وبالتالي من أطلق النار؟ فلننتظر التحقيق”، مؤكدا أن “الجيش لن يتساهل في هذا الموضوع، وغدا عند الساحة الحادية عشرة، دعا رئيس الجمهورية إلى اجتماع للمجلس الأعلى للدفاع”. وقال: “الأمر ليس سهلا، فلقد تعرض وزير وموكبه لإطلاق النار، واستشهد اثنان من مرافقيه. من تسبب بالأمر؟ أو كيف حصل؟ أنا لا أستبق التحقيقات ولا القضاء، ولكن لا يمكننا غض النظر، ونقول كيف يمكننا أن نعمل تفاهما”. أضاف: “هناك شيء قاله الوزير شهيب، ونحن نشدد عليه، يجب أن يكون هناك تفاهم وحلول في الجبل، وعلى السياسيين أن يجتمعوا ويتحدثوا مع بعضهم بعضا، لأنه للاسف هذه المشاكل تتكرر في الجبل، من حادثة الشويفات إلى كفرمتى نحن بحاجة إلى حل”. وردا على سؤال، حول غياب الجيش عن الطرقات، أجاب: “إن الجيش كان موجودا، إنما عندما يكون الأشخاص يرتدون الثياب المدنية وسلاحهم غير ظاهر، وكلنا يعلم أن الجيش بعقيدته وتفكيره وطبعه، لا يقف بوجه المدنيين، ولا يدخل في إشكال معهم، إنما علينا أن نتحقق من أن هؤلاء المدنيين معهم السلاح، ونتكل على الجيش ومخابراته، وبعدها تتم معالجة الموضوع داخل المؤسسة العسكرية، وفي المجلس الأعلى للدفاع”. وختم “على الرغم من حجم المشكل والمآسي التي عشناها، الجيش قادر على بسط الأمن، ولن يكون هناك شيء أقل من هذا، وبعد اجتماع الغد، سوف ترون أنه سيكون هناك تعليمات واضحة، وأن الجيش سيضرب بيد من حديد، ونحن لن نرضى أن يمس أحد بأمن البلد”. =======كاتيا شمعون تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading

أخبار مباشرة

جرائم واعتداءات متنقّلة… وخطَبُ “الفطر” تحذّر من الفتنة! – صور في الداخل

Avatar

Published

on

إستقبال شعبيّ وحزبيّ لجثمان باسكال سليمان بين بدارو وجبيل

على وقع التّصعيد الإسرائيلي المتواصل عند الحدود الجنوبية، إرتفعت في الأيام الماضية وتيرة الأحداث الأمنية المتنقّلة بين منطقة وأخرى، بالتزامن مع حملات تحريض وتخوين متصاعدة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، فيما أجمعت المواقف وخطب “عيد الفطر” السعيد، على ضرورة عدم السقوط في فخّ من يريد استدراج البلاد إلى فتنة داخلية.

جثمان سليمان من بدارو إلى جبيل

يوم الأربعاء، وقبل الوداع الأخير لمنسّق “القوات اللبنانية” في جبيل باسكال سليمان، المقرّر بعد ظهر غد الجمعة، نُقل جثمان الراحل من المستشفى العسكري في بدارو، إلى مستشفى سيدة المعونات في جبيل.

وبين المحطّتين، اصطفت حشود شعبيّة وحزبيّة على طول الطريق، لملاقاة الجثمان بالموسيقى والزغاريد ونثر الورود والأرز، فيما واصلت عائلة سليمان الصغيرة والكبيرة، تقبّل التعازي في كنيسة مار جرجس – جبيل.

ومن أبرز المعزّين وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال بسام مولوي، الذي طمأن ذوي الراحل أن القوى الأمنية والعسكرية تواصل جهودها لكشف كل خيوط الجريمة وما رافقها من تحضيرات مسبقة، واعداً بمحاكمة المجرمين أمام القضاء.

تقبّل التعازي بباسكال سليمان أمس (تصوير رمزي الحاج)

إعتداء على مكتب “القومي”

أمنياً أيضاً، وفي حادثة أثارت الريبة بتوقيتها وأسلوبها، حطّم مجهولون محتويات مكتب منفذية “الحزب السوري القومي الاجتماعي” في جديتا بالبقاع الأوسط، وحاولوا إحراقه، قبل أن يلوذوا بالفرار، تاركين خلفهم علم “القوات اللبنانية”، بهدف توجيه أصابع الاتّهام الى الحزب.

إلا أنّ منسقية زحلة في “القوات” سارعت إلى استنكار الحادثة ومحاولة إلصاق هذا العمل بحزب “القوات اللبنانية”، ودعت إلى مواجهة الفتنة المتنقلة بين المناطق اللبنانية.

بدوره، دان رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ما حصل، وقال في بيان إنّه تواصل مع رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع الذي شجب هذا الحادث، نافياً أي علاقة لـ “القوات” به.

كما اعتبر ميقاتي أنّ الوضع القائم لا يحتمل إحياء خلافات سياسيّة وانقسامات حزبيّة ليس أوانها، بل “يتطلّب عدم السماح للمتربّصين شرّاً بالبلد ومفتعلي الفتن بتحقيق مآربهم”.

جريمة بيت مري

في الغضون، وفي أحدث حلقات الأمن المتفلّت، تبيّن أنّ محمد سرور، الذي عثر على جثّته ليل الثلثاء داخل فيلا، تمّ استدراجه اليها في بيت مري، كان مشمولاً بالعقوبات الأميركية، لاتّهامه مع آخرين، بتسهيل نقل أموال من إيران إلى الجناح العسكري لحركة حماس.

وفيما نقلت وكالة “رويترز” عن مصدر أمني، قوله إنّ سرور تعرّض، قبل قتله، لاستجواب عنيف وليس لمحاولة سرقة، رجّحت وسائل إعلام إسرائيلية أن يكون جهاز “الموساد” وراء عملية تصفيته.

أمّا عائلة سرور فعقدت مؤتمراً صحافياً حذّرت فيه من مغبّة التعاطي مع الجريمة كحادثة عابرة.

خطب العيد 

مسلسل الفلتان الأمني والجرائم المتنقّلة حضرت بقوة في خطب “عيد الفطر” السعيد، حيث قال أمين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ أمين الكردي، من جامع محمد الأمين في وسط بيروت: “كفانا لغة التخوين والتخوين المقابل… ينبغي أن نكون على قدر عال من الوعي حتى لا ننزلق الى أي فتنة من الفتن”.

الشيخ أمين الكردي يلقي خطبة العيد في مسجد محمد الأمين أمس

مفتي طرابلس والشمال الشيخ محمد إمام، سأل في خطبة العيد: “أما آن للمسؤولين الصائمين عن تحمّل مسؤوليتهم، أن يفطروا؟”، واعتبر أنّ الوقت حان لانتخاب رئيس وانتظام عمل المجالس والمؤسسات والإدارات، واجتثاث الفساد، ونشر الأمن وحماية أرواح الناس.

في حين حذّر المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، في خطبة العيد، “من الشحن الطائفي وأخذ البلد نحو فتنة شوارع وطوائف”.

أمّا شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ سامي أبي المنى، فاعتبر بدوره أنّ البلاد تقف على حافة الخطر والانهيار ولا تتحمّل مغامرات الحروب المدمّرة ولا أي صراع داخلي أو خلل أمني، داعياً الى “ضبط النفس ومعالجة الإشكالات والقضايا المستجدَّة برويَّةٍ وروحٍ وطنيّة”.

“اليونيفيل” تحذّر

وفي أوّل أيام عيد الفطر المبارك، لم تهدأ جبهة الجنوب اللبناني، حيث كانت بعض القرى هدفاً لقصف إسرائيلي جوّي ومدفعيّ، في مقابل سلسلة عمليات نفّذها “حزب الله” على مواقع عسكرية إسرائيلية.

في الغضون، دعا رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام الجنرال أرولدو لاثارو، بمناسبة عيد الفطر، إلى وقف الأعمال العدائية والتحرّك نحو وقف دائم لإطلاق النار، مشيراً إلى أنّ “خطر التصعيد حقيقي، ولا يوجد حلّ عسكري للمواجهة والعنف الحاليين”.

ومن اليونان، حيث اختتم وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال عبدالله بوحبيب، زيارته بسلسلة لقاءات، تمنّى خلالها على أثينا التنسيق مع دول أخرى لتطبيق كامل لقرار مجلس الامن ١٧٠١، وأكّد سعي لبنان لخفض التّصعيد عند حدوده الجنوبية “منعاً لاستدراجه الى حرب لا يرغب بها ولا يسعى اليها”.

لا هدنة عيد في غزة

وفي قطاع غزة، لم تنجح الوساطات في التوصّل الى هدنة جديدة بين حركة حماس وإسرائيل، التي صعّدت وتيرة القصف في أوّل أيّام “الفطر”، فاستهدفت سيارة في مخيّم الشاطئ، ما أدّى الى مقتل ثلاثة من أبناء رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية، وثلاثة من أحفاده.

أبناء اسماعيل هنية الذين قتلوا في القصف الإسرائيلي أمس

خامنئي يتوعّد إسرائيل

وفي إيران، توعّد المرشد الأعلى علي خامنئي، إسرائيل مجدّداً بأنّها سوف “تنال العقاب”، على الخطأ الذي ارتكبته بقصف مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق.

وعلى الفور، ردّ وزير خارجية إسرائيل يسرائيل كاتس، على خامنئي، بمنشور كتبه عبر منصّة “اكس” باللغة الفارسية، قال فيه: “إذا هاجمت إيران من أراضيها، فإن إسرائيل ستردّ وتهاجم في إيران”.

علي خامنئي مترئساً صلاة العيد في طهران أمس (أ ف ب)
Continue Reading

أخبار مباشرة

معلومات للـLBCI: العثور على المواطن باسكال سليمان – متظاهرون يستهدفون المركبات المسجلة في سوريا بعد أن علموا بوفاة باسكال سليمان

Avatar

Published

on

معلومات للـLBCI: العثور على المواطن باسكال سليمان جثة في الداخل السوري وإستخبارات الجيش تعمل على استعادة الجثة بالتنسيق مع الصليب الأحمر اللبناني والمعلومات تربط العملية بعصابة سرقة سيارات
متظاهرون يستهدفون المركبات المسجلة في سوريا بعد أن علموا بوفاة باسكال سليمان.
وكما أفاد الجيش اللبناني على موقع X، فقد تعرض سليمان لهجوم قاتل من قبل مجرمين سوريين أثناء محاولته سرقة سيارة في منطقة جبيل.

Follow us on twitter

منقول BlogBaladi:

أكد الجيش اللبناني أنه تم العثور على مسؤول القوات اللبنانية باسكال سليمان مقتولاً في سوريا ويدعي أن الأمر كان خطأً في عملية سرقة سيارة.

لماذا يقتلونه ويتركون جثته في سوريا إذا كانت سرقة سيارة؟ من يخطف شخصاً ويقوده إلى سوريا ليقتله بسبب سيارة؟ أين سيارته؟
لا أعتقد أن أحدًا يصدق هذه القصة، وآمل حقًا أن نحصل على تحقيق مناسب، لكن هذا مجرد تفكير بالتمني.
فليرقد بسلام.

بلدية ميفوق: لكشف ملابسات جريمة قتل سليمان للرأي العام

بعد إعلان قيادة الجيش اللبناني خبر مقتل المسؤول في حزب القوات باسكال سليمان، طالبت بلدية ميفوق – القطارة القيادة بكشف ملابسات الجريمة للرأي العام كما كشف جميع المتورطين من عصابات سورية ولبنانية.

وطلبت بلديّة ميفوق إنتشاراً أمنياً عاماً وبصورة فوريّة في محافظة جبل لبنان وبخاصة مناطق المتن، جبيل، كسروان حتّى البترون والبدء باتخاذ إجراءات قاسية ورادعة بحقّ المخالفين والخارجين عن القانون من الجنسيّتَن اللبنانية والسورية، كما معالجة أوضاع العصابات السوريّة التي تُهدّد أمن المواطنين والقرى الآمنة من دون استثناء.

وتابعت: “كان الأجدر المحافظة على حياة الناس وأمنهم في هذه المناطق التي تخضع بكاملها لسيطرة الدولة والتي تدفع ضرائبها بالكامل قبل التفكير بالذهاب إلى مناطق أخرى للبحث في توسيع الإنتشار فيها”.

Continue Reading

أخبار مباشرة

خطف مسؤول “القوات” في جبيل: توتر واستنكار والأجهزة مستنفرة

Avatar

Published

on

تعرّض غروب أمس منسّق قضاء جبيل في حزب «القوات اللبنانية» باسكال سليمان للخطف. وبعد ذلك عُثر على هاتف المخطوف مرمياً في بلدة ميفوق، حيث أظهرت الكاميرات سيارة سليمان في بلدة ترتج – جبيل متجهة نحو جرد البترون.
Follow us on twitter
وفي التفاصيل، أنه بُعيد السادسة مساء أقدم أربعة مسلحين على خطف سليمان عند مفترق يربط بلدة لحفد بطريق ميفوق وحاقل، لدى عودته من واجب عزاء. وكان الجناة يستقلون سيارة subaro بيضاء اللون عندما خطفوا سليمان واقتادوه الى جهة مجهولة. وفور ذيوع نبأ الحادث تجمع مواطنون في مركز «القوات» في مستيتا، فيما أوعزت «القوات» للمحازبين بـ»عدم رمي الاتهامات جزافاً قبل الحصول على كامل المعطيات المتصلة بالحادثة».

وقُبيل منتصف الليل وصل رئيس حزب «القوات اللبنانية» الدكتور سمير جعجع الى مركز الحزب في مستيتا (جبيل) حيث تجمّع حشد من القواتيين والمتضامنين لتسقّط أخبار الخطف واستنكاره.

وفي معلومات «نداء الوطن» أنّ سليمان كان قبل خطفه يقدّم واجب العزاء بعديله جورج عبد المسيح في بلدة الخاربة لمناسبة مرور 40 يوماً على وفاته. ولدى خروجه سلك طريق ميفوق – بجة – حاقل، حيث تعرض للخطف. وفي آخر مكالمة أجراها سليمان في أثناء عملية الخطف قال للمسلحين:» ما تقتلوني عندي ولاد». ثم انقطع الاتصال.

من ناحيته، تابع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي عملية خطف سليمان. وطلب في سلسلة اتصالات بوزير الداخلية والبلديات بسام مولوي وقائد الجيش العماد جوزاف عون وسائر القادة الأمنيين «تكثيف التحقيقات والتنسيق في ما بين الأجهزة الأمنية لكشف ملابسات القضية في أسرع وقت وإعادة المواطن سالماً الى عائلته».

كما طالب وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال وليد نصار، والنواب: سامي الجميل، فؤاد مخزومي، ميشال معوّض، غادة أيوب، زياد الحواط، نديم الجميّل، أديب عبد المسيح، راجي السعد، وضاح الصادق، والوزير السابق محمد شقير، والنائب السابق فارس سعيد، ورئيس «حزب حركة التغيير» المحامي ايلي محفوض، الأجهزة الأمنية بـ»كشف ملابسات اختطاف» سليمان، لأنّ «ما حصل هو خرق أمني كبير، والمطلوب من الأجهزة الأمنية المحافظة على أمن المنطقة وكشف ملابسات ما جرى بعيداً من اتهام أي جهة».

وحضر الى مبنى منسقية «القوات» في جبيل، مستنكراً ومتضامناً النواب: ملحم الرياشي، غياث يزبك، فادي كرم، رازي الحاج، نزيه متّى، الياس حنكش وسيمون ابي رميا، ومنسق قضاء جبيل في «التيار الوطني الحر» سبع حبيب.

نداء الوطن

Continue Reading