Connect with us

لبنان

القومي: لبنان وسوريا يجمعهما مصير واحد وما تفرقه سياسات الدول الخارجية توحده قوى المقاومة ودماء الشهداء

وطنية – أصدر عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي معن حمية بيانا جاء فيه:”إن العمليات العسكرية التي انطلقت قبل عام، وأفضت في خلال أسابيع قليلة إلى دحر الإرهاب من سلسلة جبال لبنان الشرقية ومناطق واسعة في منطقة القلمون، شكلت منعطفا مفصليا في مسار الحرب للقضاء على الإرهاب، وبدا التعاون على درجة عالية، حيث تزامنت…

Avatar

Published

on

القومي: لبنان وسوريا يجمعهما مصير واحد وما تفرقه سياسات 	الدول الخارجية توحده قوى المقاومة ودماء الشهداء

وطنية – أصدر عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي معن حمية بيانا جاء فيه:”إن العمليات العسكرية التي انطلقت قبل عام، وأفضت في خلال أسابيع قليلة إلى دحر الإرهاب من سلسلة جبال لبنان الشرقية ومناطق واسعة في منطقة القلمون، شكلت منعطفا مفصليا في مسار الحرب للقضاء على الإرهاب، وبدا التعاون على درجة عالية، حيث تزامنت حملة “فجر الجرود” التي أطلقها الجيش اللبناني مع حملة “وإن عدتم عدنا” التي أطلقها الجيش السوري، بمشاركة المقاومة من الجهتين اللبنانية والسورية”. وقال:”اليوم، وفي الذكرى السنوية الأولى لتحرير السلسلة الشرقية للبنان ومعظم مناطق القلمون، نؤكد أهمية تلك العملية العسكرية المتزامنة والتي اقتلعت الإرهاب من مناطق كانت مفتوحة على أكثر من اتجاه، وتشكل ملاذات لـ “داعش” و”النصرة” وسائر المجموعات الإرهابية. الإنجاز الكبير الذي تحقق قبل عام في الجرود اللبنانية ومناطق القلمون السورية المحاذية، لم تقتصر نتائجه على إلحاق الهزيمة بالإرهابيين، بل شكل حزام أمان للبنان من التفجيرات الإرهابية التي طالت مناطق لبنانية عديدة موقعة الضحايا، وتكشفت مع هذا الإنجاز حقيقة الجنود اللبنانيين الذين اختطفتهم وقتلتهم المجموعات الإرهابية، فتمت استعادة جثامينهم وأقيمت لهم أعراس الشهادة على وقع الانتصار الكبير. والإنجاز الذي تحقق، كان فاتحة لإنجازات ميدانية متتالية، حققها الجيش السوري وحلفاؤه، بدءا من حسم منطقة القلمون ثم مناطق الغوطة وريف دمشق ومن ثم في درعا والسويداء والقنيطرة، وهذا ما يؤكد أهمية الإنجاز وخطورة المواقع التي كان الإرهاب يستخدمها في الجرود ومحاذاتها للتواصل بين المجموعات الإرهابية وتأمين طرق الدعم والإمداد. لقد شكلت معركة الجرود واحدة من أهم المعارك التي خيضت ضد الإرهاب، فبدا توزع المهمات مجديا وفعالا، وما حدث من تحرير وانتصار شكل صفعة قوية لرعاة الإرهاب، لا سيما العدو اليهودي الذي كان يراهن على بقاء المجموعات الإرهابية في منطقة الجرود لجعلها خاصرة رخوة تمثل تهديدا مزدوجا وخطرا على لبنان والشام في آن معا”. اضاف :”في سنوية معركة الجرود الأولى، نوجه التحية للشهداء الذين ارتقوا، من الجيشين اللبناني والسوري ومن حزب الله والحزب السوري القومي الاجتماعي والقوى الحليفة، ونحيي بطولات كل من شارك في المعارك ضد الإرهاب، وكل من وقف إلى جانب الشام ولبنان. في هذه الذكرى، نؤكد أن لبنان الذي أنجز تحريرا ثانيا في معركة الجرود وحمى اللبنانيين من خطر الإرهاب، وأن الشام التي تكتب الفصول الأخيرة من ملحمة صمودها بوجه حرب كونية شعواء، وتسجل انتصاراتها على الإرهاب وداعميه، لا بد أن يتعاونا ويتآزرا على كل المستويات في مواجهة كل التحديات والأخطار، فما يجمعهما ليس معاهدة أخوة وتعاون وتنسيق واتفاقات مشتركة وحسب، بل مصير واحد وحياة واحدة. ما فرقته سياسات الدول الخارجية بين لبنان والشام على الصعيد الرسمي، وحدته قوى المقاومة على الصعيد الشعبي من خلال تضحياتها ودماء شهدائها دفاعا عن سورية بمواجهة الإرهاب والدول الراعية له، وقد آن الأوان للبنان بحكومته أن ينأى عن إملاءات السياسات الخارجية، وأن تتطلع الحكومة إلى مصالح اللبنانيين التي تتأمن بالعلاقة المميزة مع سورية، وأن تشرع في التواصل مع الحكومة السورية من أجل إعادة النازحين السوريين إلى بيوتهم وقراهم، ومن دون إبطاء”. وختم حمية من التحرير الأول في العام 2000 إلى التحرير الثاني 2017 وما مر بينهما من انتصارات وإنجازات، يثبت لبنان أنه بلد قوي بجيشه وشعبه ومقاومته. فلنصن هذه المعادلة ونحميها، ولنحصن لبنان بها، وبديمومة الحفاظ على أمنه واستقراره واقتصاده. ================ ب ا ر تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

لبنان على طاولة أميركية – إيرانية وتحذير من “غزة جديدة” جنوب الليطاني

Avatar

Published

on

“حزب الله” ينعى عنصرين وإسرائيل تواصل التحضيرات لجبهة الجنوب

في غمرة حادثة الطوافة الإيرانية الرئاسية وتداعياتها، كانت سلطنة عُمان منشغلة بحوار أميركي إيراني غير مباشر يجرى في عاصمتها مسقط.
Follow us on Twitter
وفي موازاة ذلك، كان مرجع حكومي يتحدث أمام زواره عن أنّ لبنان هو أحد الموضوعات التي يتداولها فريقا الحوار الأميركي والإيراني في الدولة الخليجية. وتوقّع هذا المرجع أن ينقل أول اتصال من مسقط ببيروت معطيات هذا الحوار ذي الصلة بلبنان.

وقد جرى الاتصال، متمثلاً بمكالمة هاتفية تلقاها قبل يومين رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي من وزير خارجية سلطنة عُمان بدر البوسعيدي. ولاحقاً أصدر مكتب ميقاتي بياناً أفاد أنه جرى «تأكيد أولويات العمل في سبيل تحقيق واستدامة الأمن والاستقرار في المنطقة».

وفي هذا السياق، قال مصدر مطلع لـ»نداء الوطن» إنّ الاتصال ومضمونه المقتضب «يأتيان في أعقاب طلب المحكمة الجنائية الدولية إصدار أوامر اعتقال في حق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف غالانت بتهمة ارتكابهما جرائم ضد الانسانية، واحتمال أن يكون الردّ الإسرائيلي مزيداً من التصعيد وتحديداً على الجبهة الجنوبية».

ولفت المصدر الى «أنّ الرسالة العمانية هي رسالة أميركية». وبحسب ما عُلم تضمّنت «دعوة الى مزيد من ضبط النفس والحدّ من التصعيد وملاقاة الجهود الدولية والعربية للوصول الى إنهاء الحرب على قطاع غزة، وأنه من مصلحة لبنان عدم الذهاب الى عملية تصعيد واسعة».

وكشف المصدر أنّ «الاتصال العُماني جاء بالتوازي مع رسائل تحذير جديدة وصلت الى لبنان، مفادها أنّ حكومة الحرب الإسرائيلية ماضية في عملياتها العسكرية التصعيدية، وهي لن تتوانى عن تحويل منطقة جنوب الليطاني الى غزة ثانية لجهة التدمير والأرض المحروقة».

ومن الديبلوماسية الى التطورات الميدانية. فقد نعى «حزب الله» أمس مقاتلين سقطا في الجنوب. وفي المقابل، قصف موقعاً إسرائيلياً عند الحدود، فيما دوّت صافرات الإنذار مراراً في عدة بلدات في الجليل الأعلى تزامناً مع إطلاق قذائف من الأراضي اللبنانية.

وفي سياق متصل، تفقّد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي، لواء الاحتياط 551، بهدف «الاطلاع على مستوى الجاهزية على الجبهة الشمالية»، بحسب بيان أورده الجيش العبري. ونقل عن هاليفي قوله إنّ «الطريق الكفيل بإعادة سكان الحدود الشمالية يمر من خلال التخطيط والإصرار الشديد للغاية».

وأضاف: «إننا عازمون ومثابرون وجاهزون للتعامل مع التحديات على الجبهة الشمالية، وللعمل على الجبهة الجنوبية ولمكافحة الإرهاب في يهودا والسامرة» (الضفة الغربية المحتلة) .

Continue Reading

أخبار مباشرة

خبر اختفاء أحد أبناء قريتهم (م.ق) في جنوب لبنان قبل خمسة أشهر تقريباً.

Avatar

Published

on

نانسي اللقيس فضيحة ترقى إلى تجارة دماء أم هدر كرامات؟

تلقى أهالي قرية حانين صدمة كبيرة عندما استفاقوا على خبر اختفاء أحد أبناء قريتهم (م.ق) في جنوب لبنان قبل خمسة أشهر تقريباً. بدأوا تبادل الأخبار والشائعات المتضاربة، حيث أشارت بعض المعلومات إلى أنه تم توقيفه من قبل الأجهزة الأمنية الرسمية، بينما لمّحت مصادر أخرى إلى احتماليّة احتجازه من قبل جهة حزبية.

الحدث هذا أثار حالة من القلق والاضطراب بين الأهالي وسط معلومات بدأت تتوافر إليهم من قبل ضباط ميدانيين في الحزب تفيد أن الشاب أوقف للاشتباه بتعامله مع العدو الاسرائيلي. فحانين التي تكاد تكون القرية الوحيدة الملاصقة للشريط الحدودي لم تسجل فيها حالة تعامل واحدة مع العدو الذي نكّل بأهلها وأحرق منازلهم وأرضهم وهجرهم منها ما يقارب الأربعة والعشرون عامًا فقط لرفضهم التعامل معه بأي شكل من الأشكال.
لم يكتفِ الضباط الميدانيون في الحزب من تأكيد شبهة العمالة، بل تعدّوا ذلك إلى حد تلميحهم بأن بعض الأهداف التي هاجمها العدو الاسرائيلي في القرية كانت ضمن المعلومات التي نقلها الموقوف لمشغليه، الأمر الذي أثار حفيظة أبناء القرية لمعرفة حقيقة ما يجري، ما دفعهم لطرح الأسئلة المباشرة على أقاربه ، فاختلفت الإجابات لدى أبناء البيت الواحد بين من قال بأنّ الموقوف متواجد في مصح للعلاج بسبب احدى الآفات الاجتماعية، و آخر صرّح بأنه يعمل نادلًا في أحد مطاعم العاصمة، وبين من قال أنه يخضع للتدريب في دورة عسكرية مع حزب الله.

هذا التخبّط في الإجابات المتباعدة شكلًا ومضمونًا، أثار ريبة الأهالي فازدادت شكوكهم حول صحة المصادر التي أكدت تعامله مع العدوّ، والتي كانت قد بدأت بتسريب معلومات من التحقيق حسب زعمها
تثبت تورطه مع آخرين في جمع المعلومات و نقلها للعدو.
ظلّ هذا الأمر محطّ اهتمام أبناء القرية على الرغم من تداوله سرًا فيما بينهم تجنبًا لإشاعة أخبار أو معلومات غير مثبتة بالوقائع عن الموقوف الذي ما زالت تهمة مسح مشاعات البلدة و مصادرتها من قبل والده (ح.ق) عالقة في أدراج القضاء بسبب المحسوبيات والنفوذ السياسي.

وفي صبيحة يوم الأحد، 21 نيسان الفائت، استفاق أهالي القرية مجددًا على صورة الموقوف المسربة من منزل ذويه وهو يحضّر العشاء،
في رسالة بأنّه عاد إلى المنزل بعد غياب مبهم دام أكثر من خمسة أشهر.

هذه الصورة لم تكن كافية لتبرئة المتهم، فالضباط الميدانييون أنفسهم -وحسب زعمهم- قد تفاجأوا بإخلاء سبيله بعد أن سلّمه حزب الله -حسب قولهم أيضًا- إلى أحد الأجهزة الأمنيّة الرسمية فور انتهائهم من التحقيق معه وثبوت تخابره مع العدو الاسرائيلي.

في ظل هذا التخبّط في المعلومات والتهامس بين الأهالي فإن شخصيات حزبية نافذة من القرية نتحفظ عن ذكر اسمائهم حتى الآن، ضغطت باتجاه اقفال ملف الموقوف لإطلاق سراحه دون بلبلة. تبقى الحيرة لدى الأهالي في زمن المواجهة مع العدو حول حقيقة من اثنتين: هل هدر المسؤولون كرامات الشعب المقاوم باتهامات باطلة ؟ أم أنهم باعوا دماء الشهداء بإطلاق سراح العملاء؟
نانسي اللقيس
مصادر قرية حانين

Continue Reading

أخبار مباشرة

معمّم يقتل مواطناً بسلاح حربي أمام مسجد قبيل صلاة الجمعة!!!!

Avatar

Published

on

قتله قرب المسجد قبل صلاة الجمعة بسبب ركن سيّارة في منطقة البياضة

تمكّنت عناصر من فرع  المعلومات وبناء على إشارة النائب العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان من القبض على المدعو شكيب . ب، في منطقة الأولي، بعد فراره من منطقة #البياضة قضاء #صور  بعدما  أطلق النار من “كلاشنيكوف” ضبط في سيّارته على المدعوّ عبد الرضا. ف فأرداه بالقرب من مسجد في منطقة البياضة قبل صلاة الجمعة، بعدما تلاسن معه على خلفيّة ركن السيّارة.

وتم توقيفه وأودع القضاء المختصّ لإجراء المقتضى.
Continue Reading