Connect with us

لبنان

القصة الكاملة عن لبنانيين اتُّهموا بالتخطيط لتفجير طائرة على متنها 400 راكب!

Avatar

Published

on

أربعة أشقاء لبنانيون من آل الخيّاط، مقيمون في أستراليا، اتُّهِموا بالتخطيط لتفجير طائرة إماراتية فوق سيدني عبر شقيقهم الانتحاري، آلة التنفيذ عبوتان مخبّأتان في فرّامة لحوم ودمية باربي داخل حقيبة سفر، في تموز 2017. تراجع المنفِّذون في اللحظة الأخيرة. مرّ أسبوعان، أوقف اثنان منهم في أستراليا وأوقف الشقيق المتّهم أنّه انتحاري في لبنان، فيما أوقف الرابع، وهو قيادي في تنظيم «الدولة الإسلامية»، في العراق. في الجلسة الأولى من المحاكمة، بكى عامر الخياط دافعاً بالبراءة. أما محاضر التحقيق، فتتضمن إفادتين. الأولى تثبت تورطه والثانية تُبيِّن أنّه بريء وأنّ أشقاءه أرادوا التخلُّص منه!

 

بكى الموقوف عامر الخيّاط، اللبناني الأسترالي المتَّهم بالإعداد لتنفيذ عملية انتحارية لتفجير طائرة إماراتية لمصلحة تنظيم «الدولة الإسلامية»، أثناء مثوله الأوّل أمام رئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد حسين عبدالله، يوم الاثنين الفائت. صرخ الشاب الأربعيني باكياً: «والله ما خصّني. سمعت بالقصة من الإعلام وإجوا وقّفوني وحقّقوا معي. أنا تبع نايت كلوب ومخدرات مش دين وإرهاب. اتركوني لروح على بيتي». خيّاط هذا اتُّهِم مع أشقائه الثلاثة بالتخطيط لتنفيذ عملية إرهابية لاستهداف طائرة قادمة من سيدني الأسترالية إلى أبو ظبي، تحمل على متنها 120 لبنانياً من أصل 400 راكب، بواسطة عبوتين مخبأتين في فرّامة لحوم ودمية باربي. لم تُنفَّذ العملية. تراجع المنفِّذُون في اللحظة الأخيرة بسبب وزن الحقائب الزائد. استخرج الأخ الأكبر خالد العبوتين من الحقائب، ودّع شقيقه وغادر مسرعاً فيما أكمَل عامر (مواليد ١٩٧٨) الانتحاري المُشتبه فيه، طريقه إلى لبنان. لم يكد يمرّ أسبوعان حتى أوقف شقيقا عامر، خالد ومحمود من قبل أجهزة الأمن الأسترالية، فيما أوقف فرع المعلومات اللبناني الشقيق الثالث بعد مرور ثلاثة أسابيع على وجوده في لبنان.

ما الذي دفع بأربعة أشقاء للتورط بالتخطيط لعملية إرهابية بهذا الحجم؟ وكيف بدأت القصة؟ مَن جنّد مَن؟ وما حكاية الثأر الذي انطلق من عاصمة «دولة الخلافة» في الرقة؟ وكيف وقعت القُرعة على عامر الخيّاط ليؤدي دور الانتحاري؟ لماذا تراجع المنفِّذون في اللحظة الأخيرة وكيف أُحبِطت العملية بتوقيف الأشقاء الأربعة؟

في عام 2000، سافر عامر إلى أستراليا، حيث يقيم معظم أفراد عائلته منذ عام 1988. خطب هناك من فتاة طرابلسية تحمل الجنسية الأسترالية قبل أن ينفصل عنها بعد عام. ثم تزوّج فتاة من عكار وعَمِل لسنوات لدى ذويها «شيف مطعم». حصل على الجنسية الأسترالية عام 2006. وفي عام 2009 انفصل عن زوجته وترك عمله في المطعم. تنقّل بين عدد من المطاعم قبل أن ينتهي به المطاف في شركة تنظيفات يملكها لبناني. مع بداية الأحداث في سوريا واحتدام القتال الدائر هناك، قرر شقيقه طارق الخياط اصطحاب عائلته إلى الرقة للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية. وفي عام 2016، قُتل أحد أبنائه الذي لا يتجاوز الرابعة عشر من عمره أثناء قتاله في صفوف التنظيم المتشدد. لم تكد تمرّ أشهر قليلة حتى قتل ابنه الثاني بقذيفة أثناء قتاله أيضاً. شكّلت حادثة مقتل ابنَي طارق، تحوّلاً كبيراً في حياة عائلة خيّاط. حضر أشقاؤه إلى لبنان للمشاركة في العزاء. منذ ذلك الحين، تكثّفت الاتصالات بين خالد الشقيق الأكبر (مواليد 1964) وشقيقه طارق الذي فقد ابنيه عبر تطبيق الـ«Wechat». بات يتابعه عن قُرب ويتابع إصدارات التنظيم حتى أنّه، بحسب إفادة عامر، بايع تنظيم الدولة الإسلامية من أستراليا، راغباً في الثأر لمقتلهما. يروي عامر أنه كان منبوذاً من أشقائه لكونه كان يشرب الكحول ويتعاطى المخدرات. وهذا كان سبب انفصاله عن زوجته. يقول للمحققين إنّ وفاة ابني شقيقه دفعته إلى إعادة التفكير، فقرر «التوقّف عن الشُرب والتوبة عن المعاصي» ليبدأ بالصلاة. غير أنّ ما يبرز لافتاً في إفادة عامر واقعة طلب خالد منه «تنفيذ عملية استشهادية للتكفير عن أخطائه ورفع رأس العائلة التي كان قد جلب لها العار بسلوكه الشائن». عند هذه النقطة تكون الرواية أمام مسارين. الأول أنّ شقيقيه خالد ومحمود أقنعاه بتنفيذ العملية وبالتالي ثبوت تورطه لكونه تواطأ معهما؛ والمسار الثاني أن يكون أشقاؤه قد أرادوا التخلُّص منه، والإيحاء بأنّه نفّذ عملية استشهادية، بعد دس عبوتين ناسفتين بين أغراضه. وبحسب التحقيقات، تارة يروي عامر كيف فاتحه شقيقه خالد بموضوع العملية الانتحارية وأنّه ردّ عليه بـ«إن شاء الله»، ويسرد كيف عرض عليه الأول لاحقاً الكيفية وباشر بإعداد العبوتين الناسفتين في منزل خاله عمر مرعي بمعاونة ابنه محمد الذي كان يعمل في المطار. ويكشف أنّ العبوتين كانتا مزوّدتين بموقت يضمن انفجارهما بعد عشرين دقيقة من إقلاع الطائرة. قبل أن يقول إنّ لا عِلم له بأنّه كان يحمل عبوتين ناسفتين، نافياً أن يكون أحد من أشقائه قد حدّثه بهذا الموضوع. ويشير إلى أنّه علِم بتوقيف شقيقيه من وسائل الإعلام، قبل أن يُلقى القبض عليه.

في متن التحقيقات التباس يتعلق بكيفية التخطيط لتهريب العبوة الناسفة إلى الطائرة. فتارة يقول عامر إنّ شقيقه خالد أخبره أنّ حقيبة اليد لا تُمرّر عبر السكانر لذلك وضع فرامة اللحمة فيها وطلب إليه حمل الدمية بيده للحؤول دون تفتيشها، علماً أنّ هذه المعلومة غير صحيحة تقنياً لكون كل شيء يخضع لكشف السكانر. ولدى مواجهته بذلك، ردّ بأنّ هناك صديقاً أسترالياً في المطار يعمل في التفتيشات سبق أنّ سهّل مروره من دون خضوعه للتفتيش، مشيراً إلى أنّه كان سيعتمد عليه لإعادة الكرّة.

في متن الرواية الأولى التي تفيد بعلمه أنّه يحمل عبوتين، يقول عامر إنّ الغاية من وجود عبوتين ضمان حصول الانفجار، ففي حال تعطّل واحدة تنفجر الثانية. ويتحدث الانتحاري المفترض عن تطوّر مفصلي أدى إلى إفشال العملية في يوم التنفيذ. يروي كيف توجه مع شقيقيه خالد ومحمود إلى المطار. وبينما انتظرهما محمود خارجاً، قصد مع شقيقه خالد مكتب طيران الاتحاد في مطار سيدني من أجل الـ«Boarding». غير أنّ الصدمة كانت بالوزن الزائد للحقيبتين. الحقيبة التي لم تكن تحوي متفجرات كان وزنها ٢٣ كليوغراماً، فيما بلغت زنة الثانية ١١ كيلوغراماً. عندها طلبت العاملة في المكتب منه خفض وزن حقيبة اليد إلى ٧ كيلوغرامات. ولدى سؤالها إن كان بإمكانه إدخال الدمية معه إلى الطائرة ردتّ بالرفض، طالبة إليه وضعها في الحقيبة، علماً أنّها تفاجأت بوزن الدمية الثقيل بحيث بلغت ٣،٥ كيلوغرام. يتحدث عامر عن شكوك ساورت العاملة التي بان أمامها بصورة واضحة أنّ هناك أمراً غريباً، قائلاً: «انتاب شقيقي خالد شعور بالخوف وارتبك خوفاً من افتضاح أمرنا فسحب فرامة اللحمة بعد لفّها بالملابس وأخذ اللعبة مني وغادر مسرعاً».

جلسة المحاكمة التي جرت يوم الاثنين الماضي، هي الأولى التي تُعقد منذ توقيفه في تموز العام الماضي، إلا أنّها أُرجئت لإبلاغ أشقائه الثلاثة المدّعى عليهم طارق وخالد ومحمود مع ابن شقيقه محمد الخيّاط، علماً أنّ الأوّل وهو قيادي في تنظيم «الدولة الإسلامية» أوقف في العراق، فيما الشقيقان الآخران موقوفان في أستراليا بتهمة الإرهاب. في الجلسة الأولى، طلب رئيس المحكمة تسطير رسالتين، الأولى إلى السلطات الأسترالية للطلب منهم تزويده بمحاضر التحقيقات المجراة مع الموقوفين لكشف ملابسات لا تزال غامضة. والثانية إلى السلطات العراقية لتزويد الطرف اللبناني بمعطيات عن التحقيق القائم مع الموقوف اللبناني خيّاط. كذلك طلب رئيس المحكمة إيداعه داتا الاتصالات للموقوف من قبل فرع المعلومات لتحديد طبيعة تواصله مع شقيقه القيادي في تنظيم «الدولة الإسلامية» في الرقة. وتجدر الإشارة إلى أنّ الأمن الأسترالي لم يوقف سوى الشقيقين، فيما تُرِك محمد خالد الخياط حُرّاً على رغم إشارة الموقوف إلى أنّه ساعد بتجهيز العبوة مع والده بعدما وصلهما طارق الخيّاط بخبير متفجرات من التنظيم. كذلك لم يتم توقيف الخال عمر مرعي الذي جُهِزت العبوتان في منزله، لكونه لم يكن يعلم بذلك وكان بالمستشفى. كذلك لم يتم تحديد كيفية إدخال المواد المتفجرة إلى أستراليا.

الأخبار
Continue Reading

أخبار مباشرة

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها… و من جهة ثانية مخالفة فاضحة للقوانين والدستور

Avatar

Published

on

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها وعدم مخالفة الدستور، وصرعتنا تحكي عن النظام بأميركا و تتمثل به…
Follow us on twitter

و من جهة ثانية… فقط  في لبنان تقوم بتشييد قصر على الأملاك البحرية العامة على شاطئ كفر عبيدا،  بمخالفة فاضحة للقوانين والدستور، والضغط على القضاء والقوة الأمنية بواسطة سياسيين واحزاب… وفي التفاصيل:

بعد احتجاجات عدد من الناشطين أمام الفيلا التي شيّدتها على شاطئ بلدة كفر عبيدا في منطقة البترون، اعتراضاً على ما اعتبروه “مخالفات بناء وزرع شتول الصبير لضمان الخصوصية، وتشكيل حاجز أمام وصول الناس وصيادي الأسماك بسهولة إلى الشاطئ”.

وكانت راغدة درغام استحصلت على ترخيص لبناء فيلا من المجلس الأعلى للتنظيم المدني، بمحاذاة الأملاك العامة البحرية، لكن الأهالي اتهموها بمخالفة ما ورد في الترخيص لناحية ارتفاع المبنى وإقامة مسبح ضمن التراجع، وإنشاء طابق سفلي مكشوف وتغطية الصخور بالردميات.

وفي ضوء ذلك، تقدّمت جمعية “نحن” بدعوى ضد الصحافية درغام، وأصدرت بلدية كفر عبيدا قراراً بوقف العمل بالرخصة في 26 أيار/مايو 2023، وأرسلت وزارة الأشغال والنقل، في حزيران/يونيو 2023، كتاباً إلى وزارة الداخلية والبلديات، تطلب اتخاذ الإجراءات الفورية من أجل وقف الأعمال القائمة في العقار لمخالفة أنظمة التنظيم المدني. إلا أن درغام أصرّت على الاستمرار بالبناء ولجأت مجدداً إلى تقديم طلب استثناء جديد أمام المجلس الأعلى للتنظيم المدني.

وأفاد الأهالي أن المجلس الأعلى لم يوافق على تجاوز الارتفاع المحدد أو كشف الطابق السفلي والمخالفة في التراجعات عن الأملاك البحرية.

وإزاء عدم اكتراث درغام، نظّم ناشطون من بلدة كفر عبيدا وقفة احتجاجية أمام الفيلا مطالبين بحقهم بالمرور إلى الشاطئ، وتأمين ممر آمن وإزالة التعديات.

ولكن بعض المحتجين أفادوا أنه بناء على شكوى قدمتها الإعلامية اللبنانية تم استدعاؤهم للتحقيق في مخفر البترون بذريعة نزع أغراس الصبّير.

Continue Reading

أخبار مباشرة

تقرير ديبلوماسي عربي: “حزب الله” يطرح الرئاسة للمقايضة – لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل

Avatar

Published

on

مرّت أمس الذكرى الأولى لتعطيل مجلس النواب عن إنجاز الاستحقاق الدستوري. وبعد عام بالتمام والكمال، لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل الذي يتحمل هو في الدرجة الأولى المسؤولية عنه. وبحسب المشاورات التي دارت خلال الأيام الأخيرة، تبيّن أنّ بري مصمم على وضع «عربة» الحوار أمام «حصان» الدستور. وهذا ما نبّهت اليه مصادر بارزة في المعارضة، فقالت لـ»نداء الوطن»: «بعد كل حوار ذهب لبنان الى انهيار ما يعني في الإجمال حوارات الانهيارات». وأوضحت: «بعد حوار عام 2006 غرق لبنان في حرب تموز. والأمر نفسه تكرر بعد حوار 2011 حيث أطلق «حزب الله» عبارة «بلّها واشرب ميتها»، أي «إعلان بعبدا»، ثم ذهب الى حرب سوريا. وأخيراً أدّى حوار الرئيس ميشال عون الاقتصادي الى انهيار مالي لا مثيل له».
Follow us on Twitter
وتساءلت المصادر: «بعد كل هذه الخيبات هل من داعٍ الى حوار يدعو اليه الرئيس بري اليوم؟ فيما هو يتصرف وكأنه يحتفل بتعطيل الاستحقاق الرئاسي سنة كاملة».

وفي هذا السياق، كشف مصدر قريب من قوى الممانعة لـ»نداء الوطن» أنّ رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل «سمع من بري جملة وحيدة: إمشِ معنا بفرنجية وما بتكون إلا مبسوط». وقال المصدر إن «جواب باسيل كان إنّ خيار فرنجية غير ممكن، بينما نستطيع الاتفاق على مرشح ثالث من دون المعارضة ونذهب الى انتخابه بعد تأمين نصاب الثلثين. غير أنّ بري لم يقفل النقاش مع باسيل على قاعدة أنّ للبحث صلة».

ولدى سؤال المصدر عن الأسماء التي يمكن أن يقبل بها باسيل أشار الى أنه «يطمح الى رئيس جمهورية يمسك بقراره من خلف الستار، وأبرز هؤلاء أربعة، هم: اللواء الياس البيسري، السفير السابق العميد جورج خوري، وزير الاتصالات السابق جان لوي قرداحي ومدير عام رئاسة الجمهورية انطوان شقير. وكل هذه الأسماء صديقة وقريبة من الثنائي، إلا أنّه عند الثنائي الصداقة شيء والرئاسة شيء آخر».

وعلمت «نداء الوطن» أنّ باسيل خلال لقائه النائب طوني فرنجية نجل المرشح الرئاسي، قال: «إذا فاز والدك في الانتخابات الرئاسية فسأنتقل الى المعارضة. المعارضة بالنسبة الي أفضل».

وفي سياق متصل، كشف تقرير ديبلوماسي عربي اطلعت عليه «نداء الوطن» أنّ الدول التي تتابع عن كثب الأزمة اللبنانية في إطار اللجنة الخماسية تكوّن لديها اقتناع بأنّ «حزب الله» الذي ربط لبنان بالأوضاع الاقليمية، لا يلتفت الى الاستحقاق الرئاسي إلا من زاوية المقايضة بين الاستحقاق وبين حسابات «الحزب» الاقليمية.

وجاء في التقرير أنّ لبنان أمام 3 مآزق استراتيجية:

«- مأزق كياني ناجم عن تغييب الدولة بسبب سلاح «حزب الله» ودوره، ما يحول دون أن يكون لبنان دولة ذات سيادة وسياسة خارجية ودفاعية تتحكم من خلالها بقرار السلم والحرب. ويرتبط هذا المأزق بظروف اقليمية تستمر في التعقيد، وآخرها حرب غزة.

– مأزق دستوري بسبب غياب رئيس الجمهورية، ما يعني غياب انتظام السلطات، وهذا لا يخدم لبنان، لكن هناك امكانية لمعالجة هذا المأزق بما يخدم حل المأزق الكياني.

– مأزق مالي بسبب السياسات المعتمدة، ويمكن معالجتها نسبياً اذا ما كانت هناك سلطة تنفيذية تأخذ في الاعتبار مصالح لبنان العليا».

ودعا التقرير اللبنانيين الى «مواصلة العمل على مواجهة مأزق تغييب الدولة، إضافة الى أنّ هناك امكانية متاحة لمعالجة المأزق الدستوري وتالياً المأزق المالي، وهذا ما تنكب عليه الدول لمساعدة لبنان».

Continue Reading

أخبار مباشرة

غالانت يرفض مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة

Avatar

Published

on

رفض وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت اليوم الجمعة مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة مُتّهماً باريس بـ”العدائيّة” حيال إسرائيل، في تصريحات ندّدت بها “الخارجيّة” الإسرائيلية واعتبرتها “في غير محلها”.

وكتب غالانت في رسالة بالانكليزيّة عبر منصّة “إكس”: “فيما نخوض حرباً عادلة دفاعاً عن شعبنا، إعتمدت فرنسا سياسة عدائيّة حيال اسرائيل. وعبر قيامها بذلك، تتجاهل فرنسا الفظائع الّتي ترتكبُها حماس”، مضيفاً: “إسرائيل لن تكون جزءاً من الإطار الثّلاثيّ الذي اقترحته فرنسا”.

الخميس، أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن فرنسا والولايات المتحدة واسرائيل ستعمل ضمن إطار “ثلاثي” على خارطة طريق فرنسية هدفها احتواء التوترات شبه اليومية بين الجيش الاسرائيلي وحزب الله على الحدود بين اسرائيل ولبنان، وذلك منذ بدء الحرب بين اسرائيل وحماس في غزة إثر الهجوم الدموي غير المسبوق الذي شنته الحركة داخل الاراضي الاسرائيلية في 7 تشرين الأول.

ورداً على أسئلة وكالة فرانس برس لمعرفة ما إذا كانت هذه التصريحات تعكس موقف الحكومة الاسرائيلية، قال ناطق حكومي إن غالانت تحدث بصفته وزيرا للدفاع.

من جهتهم قال مسؤولون كبار في وزارة الخارجية الاسرائيلية “بعيدا عن الخلافات في الرأي بين اسرائيل وفرنسا” فإن “هجمات” غالانت على باريس “غير صائبة وفي غير محلها”.

وذكروا بان “فرنسا شاركت بفاعلية في الدفاع عن أجواء دولة إسرائيل” ليلة 13-14 نيسان للمساعدة في التصدي لهجوم غير مسبوق شنته ايران ضد اسرائيل”.

أضافوا: “منذ بداية الحرب، تميزت فرنسا بسياسة واضحة من الإدانة والعقوبات ضد حماس” كما ان “السلطات الفرنسية تحارب بنشاط آفة معاداة السامية”، مؤكدين أن “وزير الخارجية سيواصل العمل مع كل الأطراف المعنية لحماية مصالح إسرائيل على حدودها الشمالية”.

وفي 31 أيار ألغت فرنسا مشاركة مصنعي اسلحة اسرائيليين في معرض الدفاع يوروساتوري المقرر في باريس من 17 الى 21 حزيران، على خلفية موجة السخط الدولية بشأن مسار العمليات العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة.

اندلعت الحرب في 7 تشرين الأول بعد شن حماس هجوماً غير مسبوقٍ على الأراضي الإسرائيلية خلف 1194 قتيلاً غالبيتهم مدنيون وفق تعداد لفرانس برس يستند إلى معطيات إسرائيلية رسمية.

خلال هذا الهجوم احتُجز 251 رهينة ما زال 116 منهم في غزة بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

وردّت إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرّيّة أدت حتى الآن إلى مقتل ما لا يقل عن 37266 شخصا في غزة معظمهم مدنيون وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.

 

Continue Reading