Connect with us

لبنان

الفوعاني: لحلول تؤمن التقشف بعيدا من جيوب الناس وذوي الدخل المحدود

وطنية – شدد رئيس الهيئة التنفيذية في حركة “أمل” مصطفى الفوعاني خلال ندوة فكرية بمناسبة ولادة الإمام المهدي في قاعة الامام موسى الصدر في الهرمل، على “أهمية الأمور الإصلاحية في بناء الاقتصاد، والحفاظ على الواقع المالي للدولة”، معتبرا “أن هذا الأمر لا يمكن أن يشكل نوعا من الامان الاقتصادي للبنان الذي عليه أن يسعى إلى…

Avatar

Published

on

وطنية – شدد رئيس الهيئة التنفيذية في حركة “أمل” مصطفى الفوعاني خلال ندوة فكرية بمناسبة ولادة الإمام المهدي في قاعة الامام موسى الصدر في الهرمل، على “أهمية الأمور الإصلاحية في بناء الاقتصاد، والحفاظ على الواقع المالي للدولة”، معتبرا “أن هذا الأمر لا يمكن أن يشكل نوعا من الامان الاقتصادي للبنان الذي عليه أن يسعى إلى الانتقال والاستثمار من ثروتنا النفطية والمائية التي تهدر في البحر، هذه الثروات التي تسعى اسرائيل لمنعنا من الاستثمار فيها بطريقة حتى لا نتخلص من الدين الذي يقارب ال100 مليار، وأهم من ذلك أن نحافظ على إنسان لبنان، هذا الإنسان الذي أراده الإمام القائد السيد موسى الصدر واراده الأخ الرئيس نبيه بري أن يكون الحلقة الأساس في البناء الحضاري، ليس على مستوى لبنان فقط إنما على مستوى كل العالم، هذه التجربة الحضارية التي حرصت حركة امل ان تشكل النموذج الحقيقي لكافة أنواع الوحدة الداخلية، وهي التي وفرت الانتصارات على كل المشاريع”. أضاف: “لذلك نحن وعندما أراد الإمام الصدر أن يصلح هذا المجتمع في لبنان، أراده أن يكون نوعا من انواع الإصلاح الاجتماعي الذي لا يكتفي ابدا في لبنان إنما يتعداه إلى كافة دول العالم، عندما أراد الإمام الصدر الإصلاح الاجتماعي في لبنان نظر إلى طبقة المحرومين وأراد للمحرومين أن يتحولوا من حالة إلى حركة وهذه الحالة لا يمكن أن نبقى فيها لمجرد عملية التوصيف أن هناك حرمانا في هذه المنطقة أو حرمانا يقع على الإنسان، ومن هنا كانت نشأة حركة أمل، هذه الحركة التي رأى فيها الإمام الصدر انها حركة من حركة الأنبياء والاولياء”. واعتبر الفوعاني انه “بعد انتصاراتنا على عدونا الخارجي المتمثل باسرائيل لا يمكن ان نستمر باختلافاتنا لمواجهة عدونا الداخلي المتمثل بالهدر والفساد المتراكمين نتيجة السياسات السابقة وهذا الامر يحتم علينا العودة الى اللغة الوطنية في معالجة التدهور الحاصل والابتعاد عن أي لغة طائفية ولا يجب ان يكون غطاء على احد لان سقوط البلد يعني سقوطنا جميعا، وهذا ما يدعونا إلى ضرورة السعي لالغاء نظام الطائفية السياسية”. وأشاد ب “جهود وزارة المالية في انجاز الموازنة العامة التي ندعو الى الاسراع في اقرارها”، مشددا على “ضرورة ايجاد حلول تؤمن التقشف بعيدا عن جيوب الناس وذوي الدخل المحدود بل بقطع يد اللصوص الذين تمتد ايديهم الى مقدرات الدولة وعلى الحكومة مواجهة كل من سبب هدرا وفسادا ونحن كنا ولا زلنا الى جانب رواتب الموظفين والعسكريين ولن نوافق في اي لحظة على المس بحقوقهم، وكنا نأمل ان تبدأ الدولة بخطط انمائية للمناطق المحرومة ويكون هذا الامر عنوان عمل الحكومة لا ان نشاهد عودة الى الوراء وعودة الى مشهد التظاهر والاضرابات الذي نتفهم صرخة اصحابه، ولا يجوز ابدا التفرج بل ايجاد الحلول الاقتصادية والمالية لانقاذ ما تبقى من هيبة الدولة التي يجب أن تفي بالتزاماتها المتعلقة بتنمية مناطق بعلبك الهرمل وعكار وتعزيز الإنماء الاجتماعي والسعي إلى تعزيز صمود المواطن”. وعن العقوبات رأى الفوعاني انها “ليست سوى ضغوط على ابناء الخط المقاوم من اجل تقديم الدعم لاسرائيل المتخبطة والتي تعمل على تحقيق ما عجزت عنه في الحروب وتعمل على تحقيقه في الفوضى الخلاقة وبالضغوطات على البلدان ولكن على هذا العدو ان يستسلم لان ابناء خط ونهج المقاومة لا يرون في قاموسهم الا لغة الانتصار”، مؤكدا اننا اليوم في ذكرى مجزرة قانا “نستذكر الظلم الكبير الذي لحق بأهلنا لنذكر العالم أجمع بما ارتكبه ويرتكبه العدو الصهيوني في أرضنا وبحق شعبنا”، معتبرا “ان قانا باقية ابدا في ذاكرتنا لا ننساها ولن ننسى إرهاب الدولة المنظم الذي تمارسه اسرائيل غير آبهة باعراف وقوانين دولية”، مؤكدا “ان دماء ابناء قانا كانت نقطة التحول الى طريق التحرير”. وختم الفوعاني معتبرا “ان لبنان سيكون في عداد الدول الأكثر تضررا في ما لو قدر ان تتم صفقة القرن التي تحاول الولايات المتحدة أشغال العرب واللبنانيين بازماتهم السياسية والاقتصادية”. ========== جمال الساحلي/ر.ا تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading

أخبار مباشرة

وثيقة بكركي تخطّ بدم باسكال: إقتراح للنزوح وقرار الحرب؟

Avatar

Published

on

فيما كانت بكركي تجمع الأحزاب والقوى والشخصيات المسيحية لمقاربة الموضوعات الأساسية والوجودية، أتت حادثة إغتيال منسق «القوات اللبنانية» في قضاء جبيل باسكال سليمان لتصوّب المسار المسيحي وتحرّك موجة تضامن مسيحي شعبي وشعور بالخطر المحدق الذي كانت وثيقة بكركي تناقشه .
Follow us on twitter
تركت حادثة اغتيال سليمان جرحاً كبيراً في الوسط المسيحي، وليس القواتي فقط، وكل ما حصل يدلّ على انتظار لحظة ما لحصول التضامن الشعبي الذي سبق التضامن السياسي. وجمعت «المصيبة» حزبي «القوات» و»الكتائب» بعد سنوات من التراشق الأخوي، وقرّبت المسافات بين «القوات» و»التيار الوطني الحرّ» والتفّت شخصيات مسيحية مستقلة حول «القوات» باعتبار الحادثة أصابت مجتمعاً بأكمله وليس «القوات» وحدها.

ودّعت جبيل والمنطقة باسكال سليمان في مأتم شعبي، وكانت الهتافات أصدق تعبيراً عما يختلج نفوس أهلها. وإذا كان أهل الفقيد والحزب والمؤيدون ينتظرون الرواية الأخيرة للتحقيقات، إلّا أنّ المسار العام الذي سلكته الأمور منذ أسبوع حتى يومنا هذا ساعد في ردم الهوات بين المسيحيين.

شعر الكثير من المسيحيين بالخطر الناجم عن غياب الدولة وسيطرة «الدويلة»، وعن الإحتلال السوري الجديد المتمثّل بالنزوح. وربّما ستسرّع هذه الحادثة إقرار الوثيقة السياسية التي تُناقش في بكركي.

رسمت كلمة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الجناز خريطة طريق، إذ كشفت «عورات» غياب رئيس الجمهورية، والخطر الآتي من النزوح السوري، وأيضاً من «الدويلة»، وعدم وجود قرار السلم والحرب في يد الدولة، قال الراعي كلمته وسط الدموع، راسماً خريطة التحرّك للمرحلة المقبلة.

ولاقى رئيس حزب «القوات اللبنانية» الدكتور سمير جعجع البطريرك في مواقفه، وصوّبت «القوات» طوال الأسبوع الماضي الأمور على خطرين: الأول هو النزوح السوري حيث دعت بيانات الحزب وكلمة النائب زياد حواط إلى عودة النازحين إلى ديارهم، لأنّ لا الخبز ولا الإقتصاد ولا البنى التحية قادرة على الإستيعاب، والثاني هو «الدويلة» التي تشرّع الحدود والسلاح وتفتح الباب أمام عمل العصابات.

وعلى رغم كل الحزن والغضب، كان الخطاب المسيحي يُصرّ على دعم قيام الدولة، مع أنّ الروايات الأمنية والتحقيقات التي تجرى في عملية إغتيال سليمان لم تقنع الرأي العام المسيحي، ولا اللبناني.

كان «التيار الوطني الحرّ» حاضراً في قلب الحدث، واعتبر أنه معني بكل ما يحصل. وصار هناك إجماع مسيحي عارم على إنهاء أزمة النزوح السوري أقلّه في المدن والبلدات المسيحية، وهذا الأمر لا نقاش فيه.

وإذا أكمل «التيار الوطني الحرّ» إنعطافته، خصوصاً في مسألة قرار السلم والحرب، يُصبح إقرار وثيقة بكركي مهمة سهلة، لأنّ النقطة التي كانت عالقة في النقاشات الأخيرة هي كيفية التعامل مع السلاح غير الشرعي، خصوصاً مع إعلان نائب رئيس «التيار» ناجي حايك بالأمس إنتهاء ورقة التفاهم مع «حزب الله» ورفض منطق وحدة الساحات. وكان النائب جبران باسيل أطلق من جبيل الأسبوع الماضي مواقف قوية من قرار الحرب رافضاً ربط الجبهات والذهاب الى حرب مُشاغلة قدّ تدمّر لبنان.

حصل الإجماع المسيحي على ملف النازحين ويبقى انتظار آلية التطبيق، فرئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وعد اللبنانيين بحصول أمر إيجابي في هذا الملف نهاية هذا الشهر، بينما أكّد وزير الداخلية بسام مولوي التحرّك لضبط الوجود السوري غير الشرعي، داعياً البلديات إلى التحرّك الفوري. وستقدّم «القوات» إقتراحها لحل هذا الموضوع اليوم إلى مولوي.

يعتبر ملف النازحين السوريين وقرار السلم والحرب موضوعين وطنيين لا يعنيان الشارع المسيحي وحده، فأكثر المناطق تضرّراً من الوجود السوري هي المناطق السنية التي ينافس فيها السوريون أبناء طرابلس وعكار والبقاع على لقمة الخبز والعيش. كما يتخوّف كل لبنان من جرّه إلى حرب كبرى مع إسرائيل قدّ تدمّر ما بقي من البلد، وبالتالي هل تكون دماء باسكال سليمان مقدّمة لتحرير البلد، أو أنها تذهب هدراً مثلما ذهبت التضحيات السابقة؟

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

“العرض” الإيراني يُسدل الستارة و”الأكشن” تصعيد إسرائيلي في لبنان

Avatar

Published

on

أنجز المرشد الإيراني ليل السبت – الأحد ما وعد به لناحية الردّ على تدمير إسرائيل القنصلية الإيرانية في دمشق، لكن التدمير الإسرائيلي المستمر في الجنوب والبقاع لم يحظَ بأي وعد كي ينتهي.

Follow us on Twitter

وبينما كانت طهران تحتفل باطلاق عشرات المسيّرات والصواريخ من إيران وعدد من مناطق الأذرع، وبينها لبنان، كانت إسرائيل تمضي قُدماً في تصعيد الضربات في بعض المناطق اللبنانية، وأبرزها البقاع.

هل أصبح لبنان أكثر من أي وقت مضى، في مهبّ العاصفة التي انطلقت في 7 تشرين الأول الماضي في غزة، وانتقلت في اليوم التالي الى الجبهة الجنوبية قبل أن تتوسع تباعاً؟

في انتظار معرفة الثمن الذي سيدفعه لبنان بعدما انتهى وقت «العرض الإيراني»، أبدى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، بحسب تقارير إعلامية، قلقاً على لبنان خلال الاتصالات التي أجراها ببعض الزعماء في أوروبا والمنطقة.

وكان مصدر ديبلوماسي كشف عن «رسالة عاجلة وصلت الى السلطة السياسية تحذّر من مغبة انخراط «حزب الله» في أية مواجهة بين إسرائيل وإيران، حتى لا يكون تدمير لبنان هو الثمن لتحقيق تسوية للحرب المستمرة منذ الثامن من تشرين الأول، وعليكم توجيه النصح وممارسة الضغوط على «حزب الله» لكي يقدم مصلحة لبنان على أي مصلحة أخرى».

ماذا عن موقف «حزب الله» غداة «العرض» الإيراني؟ أصدر بياناً استهله بـ»التبريك والتهنئة لقيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وشعبها المجاهد على الهجوم ‏النوعي وغير المسبوق باستهداف كيان العدو الظالم والمعتدي». وأكد أنّ «العملية الإيرانية حقّقت أهدافها». واعتبر أنّ «الأهداف السياسية والإستراتيجية ستؤسس لمرحلة جديدة على مستوى القضية ‏الفلسطينية برمتها».

وفي سياق متصل، نقلت قناة «الميادين» التلفزيونية عن الرئيس نبيه بري قوله: «إنّ الردّ الإيراني‬ أرسى قواعد اشتباك جديدة على مستوى المنطقة برمّتها».

وعلى المستوى الميداني، قام الطيران الاسرائيلي امس بسلسلة غارات على كفركلا والضهيرة ومارون الراس جنوباً ثم استهدف منطقة بين النبي شيت وسرعين قرب بعلبك فدمّر مبنى مؤلفاً من طبقتين تابعاً لـ»حزب الله».

وكتب الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي على منصة «إكس» إنّ المبنى المستهدف «موقع مهم لصناعة الوسائل القتالية».

وليلاً، أفادت «الوكالة الوطنية للإعلام» أنّ الطيران الاستطلاعي الاسرائيلي حلّق فوق قرى القطاعين الغربي والأوسط. كذلك أطلق الجيش الإسرائيلي القنابل الضوئية فوق القرى الحدودية المتاخمة لـ»الخط الأزرق».

الى ذلك، أعلن «الحزب» مقتل أحد عناصره من بلدة الخيام الجنوبية، ويدعى جهاد علي أبو مهدي.

نداء الوطن

Continue Reading

أخبار العالم

لقاء بين هوكشتاين ولودريان في البيت الأبيض… ولبنان ثالثهما

Avatar

Published

on

كتب كبير مستشاري الرئيس الأميركي آموس هوكشتاين عبر منصة “اكس”: “سررت باستقبال الموفد الرئاسي الفرنسي إلى لبنان جان إيف لو دريان في البيت الأبيض. التعاون ضروري، فيما نعمل جميعاً من أجل تفادي التصعيد، وضمان الاستقرار السياسي والأمني والازدهار في لبنان”.

Continue Reading