Connect with us

لبنان

الديار: انتهى البحث ولا تأليف حكومة البعض يفكر بطرح انتخابات نيابية جديدة

وطنية – كتبت صحيفة “الديار” تقول: انتهى البحث في تأليف حكومة جديدة وزيارة الرئيس سعد الحريري الى بعبدا هي بروتوكولية بعد عودة رئيس الجمهورية من نيويورك ولا يجري فيها بحث عن تأليف الحكومة لان البحث انتهى ولا حكومة سنة 2018 في لبنان، بل التعقيدات زادت حتى وصلت الى اليأس الكامل ولم يعد احد يعقد اجتماعات…

Avatar

Published

on

وطنية – كتبت صحيفة “الديار” تقول: انتهى البحث في تأليف حكومة جديدة وزيارة الرئيس سعد الحريري الى بعبدا هي بروتوكولية بعد عودة رئيس الجمهورية من نيويورك ولا يجري فيها بحث عن تأليف الحكومة لان البحث انتهى ولا حكومة سنة 2018 في لبنان، بل التعقيدات زادت حتى وصلت الى اليأس الكامل ولم يعد احد يعقد اجتماعات او مشاورات لبحث تأليف الحكومة. وقد وصل الامر الى طريق مسدود حتى ان البعض بدأ يشير الى انه في مطلع سنة 2019 هناك اكثر من 25 نائبا يفكرون جديا برفع عريضة الى مجلس النواب لاجراء انتخابات نيابية جديدة طالما ان المعايير كل 4 نواب يتمثلون بوزير وان الانتخابات الجديدة ستفصل وتحدد كتلا نيابية جديدة وعدداً واضحاً للكتل من النواب، وبالتالي هذا هو الحل الوحيد لتأليف الحكومة على قاعدة المعايير، مع الغاء مبدأ حصة وزراء رئيس الجمهورية، بل تمثيل الوزراء على قاعدة لكل 4 نواب وزير للخروج من المأزق الدستوري الكبير لان امر تأليف الحكومة لم يعد واردا، وكل طرف على موقفه والصراع كبير جدا ويبدو انه في نهاية سنة 2018 ستقع الازمة الاقتصادية اللبنانية الكبرى لكن الليرة اللبنانية سيتم الحفاظ على قيمتها وتبقى منيعة وقوية، انما الاقتصاد اللبناني سيبدأ بالانهيار مع نهاية سنة 2018 وفق المؤسسات المالية الكبرى في اوروبا واميركا ودول خليجية كبرى. الرئيس الروسي بوتين لا يريد التدخل في شؤون لبنان طالما ان روسيا عرضت على الجيش اللبناني تسليحه ورفض لبنان رصاصة واحدة من روسيا لحماية ارضه. والرئيس الفرنسي ماكرون منشغل بأمور فرنسا واقتصادها ولم يعد يعير اي اهمية للمسؤولين اللبنانيين حتى انه رفض الاجتماع بأي مسؤول لبناني هام الا ان هنالك مسعى ان يقوم الرئيس سعد الحريري بزيارة شخصية عائلية الى الرئيس الفرنسي ماكرون انما الرئيس ماكرون ضمنيا لا يرغب بالزيارة، لكنه يكن بعض الصداقة لوالده الرئيس الشهيد رفيق الحريري وقد يستقبله لكن سيبحث معه في شأن الحكومة. ومن ناحية ايران والسعودية فموقفهما انهما لا تريدان حكومة في لبنان، وغير مهتمين بهذا الامر لان ايران لها موقفها والسعودية لها موقفها وهما على تناقض تام، وقبل انتهاء حرب اليمن لن يجري البحث من قبل ايران او السعودية في موضوع اعطاء رأيهم في تشكيل الحكومة. وقد طرحت عدة كتل نيابية تفعيل الحكومة اللبنانية من جديد لكن الامر غير دستوري ولا يمكن الاكمال بحكومة فيها وزراء سقطوا في الانتخابات النيابية، لذلك فلا تعويم للحكومة. واكثر شخص يعرف ان الحكومة لن تتألف هو الرئيس نبيه بري، اما الرئيس سعد الحريري فشبه مستقيل من تأليف الحكومة ولم يعد يريد ان يعرض اي صيغة لتأليف الحكومة بل سيكتفي بأنه الرئيس المكلف في تشكيل الحكومة. اما رئيس الجمهورية العماد ميشال عون فهو على موقفه في تمثيل التيار الوطني الحر وحصة رئيس الجمهورية بعدد الوزراء، ولا تغيير في موقف رئيس الجمهورية. وبقية الاطراف الامر ذاته، لذلك ماتت الحكومة قبل ان تولد وانتهى امرها والديار سألت معظم رؤساء الاحزاب والكتل فقالوا بعد الاتصال بهم بين الساعة التاسعة والعاشرة ليلا ان لا بحث لتأليف حكومة وليس في الافق اي حكومة قد تولد. وان الدول الخارجية كلها والاوروبية غير مهتمة في تأليف الحكومة في لبنان. لكن الامر الخطير الذي سيظهر هو عجز موازنة لبنان سنة 2019 بقيمة 5 مليارات دولار وقد ترفض بعض الدول ان تقدم ديون جديدة الى لبنان، كما ان مؤسسات مالية دولية كبرى قد تقوم بتصنيف لبنان على الصعيد الائتماني تصنيفا سلبيا مما يضرب الاقتصاد اللبناني ضربة قوية. جعجع يتجه للاجتماع بفرنجية، وفرنجية يتجه للاجتماع بجعجع لكن هذا الامر لن يؤثر في شيء على تأليف الحكومة. اما بالنسبة الى الوزير وليد جنبلاط فلجأ الى الهدوء وعدم التوتر، ومراقبة الامور برويّة وهو اعلن موقفه في شأن التمثيل الدرزي ولن يحيد عنه، ولا يريد ان يستفز احد ولا احد ان يستفزه، بل على العكس قام بخنق الفتنة او التوتر في الجبل بين انصاره وانصار التيار الوطني الحر بقرار سريع لانه لا يريد اي مشكلة وهو مدرك تماما كم ان تأليف الحكومة معقد وكم هو العهد الحالي مع الحكومة والرئيس سعد الحريري والكتل النيابية معقّدة في مواقفها، ولم يعد مستعداً لتقديم تنازلات الى احد على الساحة اللبنانية او غيرها. دار الفتوى انسحبت من السجال حول حكومة الاكثرية لان الرئيس سعد الحريري ابلغها ان الموضوع غير مطروح جديا باستثناء خطاب رئيس الجمهورية في نيويورك. والنشاط الذي يدور في هذه الاوقات جزئيا هو اجتماع المجلس النيابي والتشريع فيه واقرار القوانين لكن ذلك لا يؤدي الى سير الدولة انما يؤدي الى تحريك العجلة ضمن السلطة التشريعية التي هي من اهم السلطات، اما السلطة التنفيذية فهي غير موجودة، وقد اصبح واضحا ان الرئيس ميشال عون لا يريد تمثيل القوات اللبنانية تمثيلا كما تطلب بل يعتبر ان العهد عهده ويريد الحصة الكبرى من الوزراء له ولكتلة التيار الوطني الحر والحريري يريد الحصة الكبرى لتيار المستقبل، وبقية الاطراف كذلك. اما السفارات الدولية في بيروت فقد بدأت التحضير لتخفيف عدد موظفيها في سفارات الدول الكبرى والاوروبية وحتى العربية في بيروت سنة 2019 لان لا نشاط سياسياً جدياً في لبنان، ولا حياة سياسية ولا حياة دستورية ولا حياة مؤسسات بل اقتصاد ينهار وشعب يجوع والمسؤولون يختلفون على الوزارات والحصص انما هنالك مشكلة عميقة وكبرى وهي ان هنالك صراع كبير بين رئيس الجمهورية ورؤساء احزاب كبرى يقفون ضد الرئيس العماد ميشال عون، وهو يقف ضدهم، وهو لن يتراجع عن موقفه وهم لن يتراجعوا عن موقفهم، وبالتالي سنرى في بداية سنة 2019 تشكيل جبهة معارضة مقابل جبهة قوية مع رئيس الجمهورية اهمها حزب الله. اخيراً وللاسف، لقد عمل فريق التحرير من 9 مراسلين صحافيين ليلا للحصول على معلومات حول امكانية البحث في تأليف الحكومة، فكان الجواب ان لا امكانية للتشاور او التباحث بعد الان لتأليف الحكومة، واذا قال البعض انه اجتمع وبحث في موضوع الحكومة فيكون يكذب لانه يجتمع ليبحث امور اخرى وزيارات سياسية لبعضهم البعض، لكن الكذبة الكبرى هي الحديث عن ان اجتماعات تجري لبحث تأليف الحكومة، لان احد الامثلة هو ان الرئيس الحريري زار رئيس الجمهورية ولم يبحث معه كلمة في شأن تاليف الحكومة بل تحدثوا عن زيارة نيويورك والانطباعات الدولية والوضع في المنطقة. كما ان الرئيس نبيه بري لم يعد يعير اهمية لاجتماعات من اجل بحث تأليف الحكومة وانتهى من هذا الامر ويقول في سره ان لا تأليف للحكومة لكنه لا يريد ان يدفع النواب والشعب اللبناني الى اليأس بل هو اكثر العارفين ان لا حكومة ولا بحث في تاليف الحكومة حتى الذين يزورونه يعرفون تماما انه لا يجري بحث في تاليف الحكومة او توزيع وزارات او مقاعد وزارية او حصص احزاب في الحكومة. موضوع الحكومة دُفن في بعبدا وفي بيت الوسط وفي مكاتب رؤساء الاحزاب والفاعليات السياسية في لبنان، ولم يستطع 9 مراسلين للديار عملوا طوال الليل على جمع معلومة واحدة عن امكانية البحث في تأليف الحكومة الا وحصلوا على جواب صريح واضح واكيد لانهم على مسافة قريبة واتصال يومي برؤساء الفاعليات والاحزاب الذين ابلغوهم ان موضوع تاليف الحكومة غير وارد والان بدأ البحث ببداية سنة 2019 وما سيجري. بري يتحدث عن “بصيص أمل” وبعبدا حذرة بتفاؤلها انتعشت مجدداً الآمال بإمكانية حلحلة عقد تأليف الحكومة، بدءاً من زيارة الرئيس المكلّف سعد الحريري الى القصر الجمهوري ولقائه الرئيس ميشال عون على مدى ساعة كاملة، وصولاً الى الأجواء التفاؤلية التي أطلقها رئيس مجلس النواب نبيه برّي من عين التينة، وتقاطعت مع ليونة في المواقف من قبل “القوات اللبنانية” والحزب التقدمي الاشتراكي، وتأكيد الأخير أنه لن يكون بمنأى عن أي تسوية حكومية تكون لصالح الجميع. الحدث الأبرز في جديد المشاورات، تمثّل بلقاء رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلّف سعد الحريري في قصر بعبدا مساء أمس، وإعلان الحريري عن تفاؤله بقرب تشكيلها، وقال رئيس الحكومة في تصريح مقتضب من قصر بعبدا: “تشاورت مع فخامة الرئيس بموضوع الحكومة، وكان تأكيد على وجوب الإسراع في تشكيلها بسبب الوضع الاقتصادي”. ورداً على سؤال أجاب: “أنا متفائل جداً، واسمعوا ما سأقوله غداً (مساء اليوم في مقابلة يجريها معه الإعلامي الزميل مرسيل غانم عبر محطة MTV ضمن برنامج صار الوقت)”. موجة التفاؤل هذه، مهّد لها رئيس مجلس النواب نبيه برّي الذي أعلن عن “بصيص أمل” لإحداث خرق في جدار الأزمة الحكومية، وتأكيده أن “ألف باء الحلّ يبدأ بتشكيل الحكومة، وهناك بصيص أمل في هذا المجال”. وتقاطعت هذه المعطيات الجديدة، مع التطورات الإقليمية الناجمة عن ارتفاع منسوب التهديدات الإسرائيلية للبنان، والانفراج الذي حصل في الملفّ العراقي لجهة انتخاب البرلمان العراقي برهم صالح رئيساً جديداً للبلاد وتكليف عادل عبد المهدي تشكيل الحكومة الجديدة. وبموازاة المستجدات الإيجابية التي ألمح اليها أطراف الأزمة الحكومية كلّ على طريقته، ثمة أجواء إيجابية تحدثت عنها مصادر قصر بعبدا، حيث أكدت أن “توصيف الرئيس برّي عن وجود بصيص أمل، دقيق جداً”. وأوضحت أنه بعد عودة الرئيس عون من نيويورك فتحت قنوات الاتصال بين الأطراف، وتمّ التوصل الى صيغة ربما تلقى قبولاً أو تشكل أرضية لنقاش جدّي لتشكيل الحكومة”، معتبرة أن “المواقف الصادرة عن الأطراف بدءاً من الرئيس برّي الى الوزير وليد جنبلاط الى الدكتور سمير جعجع، كلّها جيدة، وتؤدي الى ولادة مناخ وأرضية صالحة لولادة حكومة في الأيام القليلة المقبلة . ولم تقتصر المحادثات على الملف الحكومي، إذ أشارت مصادر بعبدا الى أن عون والحريري استعرضا المواقف التي استجدت بعد سفر رئيس الجمهورية الى نيويورك، حيث نوّه الحريري بما تضمنه خطاب الرئيس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشيرة الى أن جانباً مهماً من اللقاء ركّز على التهديدات الاسرائيلية للبنان، والتحرّك الديبلوماسي لمواجهتها. وانسحبت الأجواء التفاؤلية على فريق الرئيس المكلّف، حيث رأى قيادي في تيّار “المستقبل” أنه “لا يمكن النظر الى موضوع الحكومة في لبنان، بمعزل عن تطورات المنطقة، والصراع الدائم فيها”. وأشار الى أن لبنان “مقبل على تحديات كبيرة تبدأ بالتهديدات الإسرائيلية الخطيرة، ولا تنتهي ببدء سريان العقوبات الأميركية الجديدة على ايران في الرابع من تشرين الثاني المقبل، وما لها من ارتدادات على الواقع السياسي والاقتصادي في لبنان، وكلّ ذلك كفيل بدفع الأطراف الى تقديم تنازلات من أجل مصلحة البلد”. وربط القيادي في تيار “المستقبل” تحريك الجمود الحكومي بمستجدات المشهد العراقي، من انتخاب رئيس الى تكليف رئيس لتشكيل الحكومة الجديدة، وقال: “كلّ هذه المعطيات، تشكّل أداة محفزة لكل الأطراف لتقديم تنازلات، والاقلاع عن سياسة التعطيل التي يعتمدها البعض”. وأثبتت التهديدات الإسرائيلية الأخيرة للبنان، صوابية كلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من نيويورك، ودفاعه عن المقاومة وسلاحها ودوره في حماية لبنان، وقد حمل وفد كتلة “الوفاء للمقاومة” الذي زار القصر الجمهوري أمس، تحيات الأمين العام لـ “حزب الله” السيد حسن نصرالله، للرئيس عون، على مواقفه التي اتخذها في الفترة الاخيرة لا سيما في كلمته أمام الجمعية العمومية للامم المتحدة وفي اللقاءات الاعلامية التي أجراها. وأكد النائب محمد رعد أن الرئيس عون “عبر بمواقفه عن الحس الوطني السيادي الذي يستشعره كلّ لبناني يريد بلده قويا وحرا وألا يكون مكسر عصا لأي طامع او معتد او غاز”. من جهته، أكّد الرئيس عون، أنّ “المواقف الّتي أطلقها خلال وجوده في نيويورك، سواء عبر كلمته أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة، أو في اللقاءات الإعلامية الّتي أجراها، هي وليدة قناعة ثابتة تتناغم مع أحداث التاريخ من جهة، والوقائع الراهنة من جهة أخرى”، مشيرًا إلى “أنّها تهدف أوّلا وآخرًا إلى الدفاع عن حقّ لبنان وسيادته وكرامته واستقلاله وحمايته من أي اعتداء يستهدفه، عسكريًّا كان أم سياسيًّا أو معنويًّا”. وأكد أن كلمته أمام الجمعية العمومية “وضعت دول العالم أمام مسؤوليّاتها حيال المشاكل الّتي تواجه لبنان، لا سيما الإعتداءات الإسرائيلية المستمرّة، أو تداعيات موجة النزوح السوري، أو القضية الفلسطينية الّتي لا تزال من دون حلّ منذ سبعين عامًا، وذلك للتأكيد على واجب الأمم المتحدة في تحقيق العدالة بين الدول والشعوب التي تعاني من الظلم والعدوان”. من جهته، اعتبر رئيس مجلس النواب نبيه بري خلال لقاء الأربعاء النيابي في عين التينة، أن “تهديدات رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الأخيرة، ليست تهديدات إعلامية او عبثية بل هي تهديدات عملية تندرج في إطار السياسة الإسرائيلية العدوانية”، مشيراً إلى أن “الاسرائيليين يعتمدون على نظرية كيسنجر بأن لبنان فائض جغرافي”. وقال بري “اللبنانيون يحبون الحياة لكنهم يعرفون كيف يحفظون كرامتهم وسيادتهم ولديهم الوقت الكافي للمقاومة ومواجهة التحديات والتهديدات”، منوهاً بـ “موقف رئيس الجمهورية ميشال عون وما قام به وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل حيال هذه التهديدات”. الى ذلك، أعربت كتلة “التنمية والتحرير” عن قلقها من تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو التي حاول من خلالها الترويج لأكاذيب حول نشر صواريخ دقيقة في أطراف مطار بيروت الدولي وذلك في بيروت والضاحية الجنوبية وتصريحاته ووزير الدفاع الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان المضحكة”. وأشار إلى أن “اسرائيل تحاول الاستفادة من الوضع العربي المفكك للانقضاض على بلدنا والانتقام من انتصاراته ضدهم”، لافتاً إلى أن “الكتلة أكدت أن التصريحات والتهديدات الاسرائيلية تستدعي الوحدة الوطنية التي تشكل السلاح اللبناني وندعو اللبنانيين الى التعامل بجدية معها”. ورأت أن “الوضع القائم يستدعي تشكيل حكومة لاخراج البلاد من الازمات”. ======================= تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading

أخبار مباشرة

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها… و من جهة ثانية مخالفة فاضحة للقوانين والدستور

Avatar

Published

on

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها وعدم مخالفة الدستور، وصرعتنا تحكي عن النظام بأميركا و تتمثل به…
Follow us on twitter

و من جهة ثانية… فقط  في لبنان تقوم بتشييد قصر على الأملاك البحرية العامة على شاطئ كفر عبيدا،  بمخالفة فاضحة للقوانين والدستور، والضغط على القضاء والقوة الأمنية بواسطة سياسيين واحزاب… وفي التفاصيل:

بعد احتجاجات عدد من الناشطين أمام الفيلا التي شيّدتها على شاطئ بلدة كفر عبيدا في منطقة البترون، اعتراضاً على ما اعتبروه “مخالفات بناء وزرع شتول الصبير لضمان الخصوصية، وتشكيل حاجز أمام وصول الناس وصيادي الأسماك بسهولة إلى الشاطئ”.

وكانت راغدة درغام استحصلت على ترخيص لبناء فيلا من المجلس الأعلى للتنظيم المدني، بمحاذاة الأملاك العامة البحرية، لكن الأهالي اتهموها بمخالفة ما ورد في الترخيص لناحية ارتفاع المبنى وإقامة مسبح ضمن التراجع، وإنشاء طابق سفلي مكشوف وتغطية الصخور بالردميات.

وفي ضوء ذلك، تقدّمت جمعية “نحن” بدعوى ضد الصحافية درغام، وأصدرت بلدية كفر عبيدا قراراً بوقف العمل بالرخصة في 26 أيار/مايو 2023، وأرسلت وزارة الأشغال والنقل، في حزيران/يونيو 2023، كتاباً إلى وزارة الداخلية والبلديات، تطلب اتخاذ الإجراءات الفورية من أجل وقف الأعمال القائمة في العقار لمخالفة أنظمة التنظيم المدني. إلا أن درغام أصرّت على الاستمرار بالبناء ولجأت مجدداً إلى تقديم طلب استثناء جديد أمام المجلس الأعلى للتنظيم المدني.

وأفاد الأهالي أن المجلس الأعلى لم يوافق على تجاوز الارتفاع المحدد أو كشف الطابق السفلي والمخالفة في التراجعات عن الأملاك البحرية.

وإزاء عدم اكتراث درغام، نظّم ناشطون من بلدة كفر عبيدا وقفة احتجاجية أمام الفيلا مطالبين بحقهم بالمرور إلى الشاطئ، وتأمين ممر آمن وإزالة التعديات.

ولكن بعض المحتجين أفادوا أنه بناء على شكوى قدمتها الإعلامية اللبنانية تم استدعاؤهم للتحقيق في مخفر البترون بذريعة نزع أغراس الصبّير.

Continue Reading

أخبار مباشرة

تقرير ديبلوماسي عربي: “حزب الله” يطرح الرئاسة للمقايضة – لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل

Avatar

Published

on

مرّت أمس الذكرى الأولى لتعطيل مجلس النواب عن إنجاز الاستحقاق الدستوري. وبعد عام بالتمام والكمال، لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل الذي يتحمل هو في الدرجة الأولى المسؤولية عنه. وبحسب المشاورات التي دارت خلال الأيام الأخيرة، تبيّن أنّ بري مصمم على وضع «عربة» الحوار أمام «حصان» الدستور. وهذا ما نبّهت اليه مصادر بارزة في المعارضة، فقالت لـ»نداء الوطن»: «بعد كل حوار ذهب لبنان الى انهيار ما يعني في الإجمال حوارات الانهيارات». وأوضحت: «بعد حوار عام 2006 غرق لبنان في حرب تموز. والأمر نفسه تكرر بعد حوار 2011 حيث أطلق «حزب الله» عبارة «بلّها واشرب ميتها»، أي «إعلان بعبدا»، ثم ذهب الى حرب سوريا. وأخيراً أدّى حوار الرئيس ميشال عون الاقتصادي الى انهيار مالي لا مثيل له».
Follow us on Twitter
وتساءلت المصادر: «بعد كل هذه الخيبات هل من داعٍ الى حوار يدعو اليه الرئيس بري اليوم؟ فيما هو يتصرف وكأنه يحتفل بتعطيل الاستحقاق الرئاسي سنة كاملة».

وفي هذا السياق، كشف مصدر قريب من قوى الممانعة لـ»نداء الوطن» أنّ رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل «سمع من بري جملة وحيدة: إمشِ معنا بفرنجية وما بتكون إلا مبسوط». وقال المصدر إن «جواب باسيل كان إنّ خيار فرنجية غير ممكن، بينما نستطيع الاتفاق على مرشح ثالث من دون المعارضة ونذهب الى انتخابه بعد تأمين نصاب الثلثين. غير أنّ بري لم يقفل النقاش مع باسيل على قاعدة أنّ للبحث صلة».

ولدى سؤال المصدر عن الأسماء التي يمكن أن يقبل بها باسيل أشار الى أنه «يطمح الى رئيس جمهورية يمسك بقراره من خلف الستار، وأبرز هؤلاء أربعة، هم: اللواء الياس البيسري، السفير السابق العميد جورج خوري، وزير الاتصالات السابق جان لوي قرداحي ومدير عام رئاسة الجمهورية انطوان شقير. وكل هذه الأسماء صديقة وقريبة من الثنائي، إلا أنّه عند الثنائي الصداقة شيء والرئاسة شيء آخر».

وعلمت «نداء الوطن» أنّ باسيل خلال لقائه النائب طوني فرنجية نجل المرشح الرئاسي، قال: «إذا فاز والدك في الانتخابات الرئاسية فسأنتقل الى المعارضة. المعارضة بالنسبة الي أفضل».

وفي سياق متصل، كشف تقرير ديبلوماسي عربي اطلعت عليه «نداء الوطن» أنّ الدول التي تتابع عن كثب الأزمة اللبنانية في إطار اللجنة الخماسية تكوّن لديها اقتناع بأنّ «حزب الله» الذي ربط لبنان بالأوضاع الاقليمية، لا يلتفت الى الاستحقاق الرئاسي إلا من زاوية المقايضة بين الاستحقاق وبين حسابات «الحزب» الاقليمية.

وجاء في التقرير أنّ لبنان أمام 3 مآزق استراتيجية:

«- مأزق كياني ناجم عن تغييب الدولة بسبب سلاح «حزب الله» ودوره، ما يحول دون أن يكون لبنان دولة ذات سيادة وسياسة خارجية ودفاعية تتحكم من خلالها بقرار السلم والحرب. ويرتبط هذا المأزق بظروف اقليمية تستمر في التعقيد، وآخرها حرب غزة.

– مأزق دستوري بسبب غياب رئيس الجمهورية، ما يعني غياب انتظام السلطات، وهذا لا يخدم لبنان، لكن هناك امكانية لمعالجة هذا المأزق بما يخدم حل المأزق الكياني.

– مأزق مالي بسبب السياسات المعتمدة، ويمكن معالجتها نسبياً اذا ما كانت هناك سلطة تنفيذية تأخذ في الاعتبار مصالح لبنان العليا».

ودعا التقرير اللبنانيين الى «مواصلة العمل على مواجهة مأزق تغييب الدولة، إضافة الى أنّ هناك امكانية متاحة لمعالجة المأزق الدستوري وتالياً المأزق المالي، وهذا ما تنكب عليه الدول لمساعدة لبنان».

Continue Reading

أخبار مباشرة

غالانت يرفض مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة

Avatar

Published

on

رفض وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت اليوم الجمعة مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة مُتّهماً باريس بـ”العدائيّة” حيال إسرائيل، في تصريحات ندّدت بها “الخارجيّة” الإسرائيلية واعتبرتها “في غير محلها”.

وكتب غالانت في رسالة بالانكليزيّة عبر منصّة “إكس”: “فيما نخوض حرباً عادلة دفاعاً عن شعبنا، إعتمدت فرنسا سياسة عدائيّة حيال اسرائيل. وعبر قيامها بذلك، تتجاهل فرنسا الفظائع الّتي ترتكبُها حماس”، مضيفاً: “إسرائيل لن تكون جزءاً من الإطار الثّلاثيّ الذي اقترحته فرنسا”.

الخميس، أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن فرنسا والولايات المتحدة واسرائيل ستعمل ضمن إطار “ثلاثي” على خارطة طريق فرنسية هدفها احتواء التوترات شبه اليومية بين الجيش الاسرائيلي وحزب الله على الحدود بين اسرائيل ولبنان، وذلك منذ بدء الحرب بين اسرائيل وحماس في غزة إثر الهجوم الدموي غير المسبوق الذي شنته الحركة داخل الاراضي الاسرائيلية في 7 تشرين الأول.

ورداً على أسئلة وكالة فرانس برس لمعرفة ما إذا كانت هذه التصريحات تعكس موقف الحكومة الاسرائيلية، قال ناطق حكومي إن غالانت تحدث بصفته وزيرا للدفاع.

من جهتهم قال مسؤولون كبار في وزارة الخارجية الاسرائيلية “بعيدا عن الخلافات في الرأي بين اسرائيل وفرنسا” فإن “هجمات” غالانت على باريس “غير صائبة وفي غير محلها”.

وذكروا بان “فرنسا شاركت بفاعلية في الدفاع عن أجواء دولة إسرائيل” ليلة 13-14 نيسان للمساعدة في التصدي لهجوم غير مسبوق شنته ايران ضد اسرائيل”.

أضافوا: “منذ بداية الحرب، تميزت فرنسا بسياسة واضحة من الإدانة والعقوبات ضد حماس” كما ان “السلطات الفرنسية تحارب بنشاط آفة معاداة السامية”، مؤكدين أن “وزير الخارجية سيواصل العمل مع كل الأطراف المعنية لحماية مصالح إسرائيل على حدودها الشمالية”.

وفي 31 أيار ألغت فرنسا مشاركة مصنعي اسلحة اسرائيليين في معرض الدفاع يوروساتوري المقرر في باريس من 17 الى 21 حزيران، على خلفية موجة السخط الدولية بشأن مسار العمليات العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة.

اندلعت الحرب في 7 تشرين الأول بعد شن حماس هجوماً غير مسبوقٍ على الأراضي الإسرائيلية خلف 1194 قتيلاً غالبيتهم مدنيون وفق تعداد لفرانس برس يستند إلى معطيات إسرائيلية رسمية.

خلال هذا الهجوم احتُجز 251 رهينة ما زال 116 منهم في غزة بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

وردّت إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرّيّة أدت حتى الآن إلى مقتل ما لا يقل عن 37266 شخصا في غزة معظمهم مدنيون وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.

 

Continue Reading