Connect with us

لبنان

الحياة: نصر الله للوقوف إلى جانب إيران: امتلاك المقاومة صواريخ دقيقة وغير دقيقة … أُنجز

وطنية – كتبت “الحياة” تقول: أحيا المسلمون الشيعة في لبنان ذكرى عاشوراء بمجالس تليت خلالها السيرة الحسينية ومسيرات متشحة بالسواد في شوارع ضاحية بيروت الجنوبية والبقاع والجنوب. وأطل الأمين العام لـ “حزب الله” السيد حسن نصر الله من شاشة عملاقة على آلاف من مناصريه من الحزب في الضاحية، فأسهب في الحديث عن “أهمية الوقوف إلى…

Avatar

Published

on

وطنية – كتبت “الحياة” تقول: أحيا المسلمون الشيعة في لبنان ذكرى عاشوراء بمجالس تليت خلالها السيرة الحسينية ومسيرات متشحة بالسواد في شوارع ضاحية بيروت الجنوبية والبقاع والجنوب. وأطل الأمين العام لـ “حزب الله” السيد حسن نصر الله من شاشة عملاقة على آلاف من مناصريه من الحزب في الضاحية، فأسهب في الحديث عن “أهمية الوقوف إلى جانب إيران التي ستدخل إلى استحقاق كبير وخطير وهو بدء تنفيذ العقوبات الأميركية عليها”. وعن إسرائيل “التي سقط مشروعها في المنطقة”، قال: “مهما فعلت انتهى الأمر وأنجز، وباتت المقاومة تملك من الصواريخ الدقيقة وغير الدقيقة ومن الإمكانات التسليحية، فإذا فرضت إسرائيل على لبنان حرباً ستواجه مصيراً لم تتوقعه”. وشدد على وجوب البقاء “في دائرة الحذر”، وقال: “الإسرائيليون علقوا أمالاً كبيرة على ما كان يجري في سورية وفي العراق، وفي السابق على ما كان يجري في لبنان، ولكن كل هذه الأوهام ذهبت أدراج الرياح”. ولفت إلى أن “حزب الله ليس مسألة أن فلان موجود في المخبأ، المسألة أكبر من هذا بكثير. اللجوء إلى هذا التوصيف دليل هزالة المنطق الإسرائيلي”. وتحدث عن “فضل إيران في الصراع العربي- الإسرائيلي، ووقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني والشعب اللبناني، وببركة دعمها المتواصل استطاعت المقاومة في لبنان أن تحرر الأرض وتستعيد الأسرى وتوجد توازن الردع مع العدو الإسرائيلي. وكانت أول من لبى نداء الشعب العراقي عندما جاء “داعش” ليجتاح كل المحافظات والمدن المقدسة في العراق، ووقفت إلى جانب سورية عندما شنت الحرب الكونية عليها، لها حق علينا، أن نقف إلى جانبها سياسياً، وإعلامياً، وشعبياً، ومعنوياً”. وجدد نصر الله “التزامنا الإيماني والعقائدي والجهادي بقضية فلسطين والقدس إلى جانب الشعب الفلسطيني المظلوم والمقاوم والمضطهد والمحاصر، والتزامنا بدعمه ومساندته للحصول على حقوقه المشروعة، خصوصاً في مواجهة صفقة القرن الظالمة، ونحيي مسيرات العودة في غزة والأعمال البطولية في الضفة”. كما جدد “وقوفنا إلى جانب الشعب اليمني المظلوم وشعب البحرين المسالم”. وعن لبنان، جدد نصر الله “الدعوة المتواصلة إلى الهدوء والحوار والتواصل وتشكيل الحكومة وتفعيل المجلس النيابي وتحمل الجميع للمسؤوليات في مواجهة كل الملفات القائمة والمطروحة”. وخلص إلى القول: “الأخطار الأضخم والأعظم والأخطر هي التي عبرناها والأخطار الآتية لن تكون بسوء وعظمة ما جرى علينا خلال العقود الماضية، ولكننا أياً تكن الأخطار الآتية سنواجهها بنفس العزم”. باقون في سورية وكان نصر الله توقف في خطابه أول من أمس، عند مسألة النأي بلبنان عما يجري في المنطقة وقال: “الحياد الإيجابي نقطة خلاف جوهري في البلد على المستوى السياسي وعلى المستوى الشعبي. من يستطيع أن يفصل لبنان ويقول كل ما يجري في المنطقة ليس له علاقة به ولا يتأثر به ولا يجب أن نتدخل فيه ولبنان يجب أن يبقى بمعزل عن أحداث المنطقة؟ ما يجري في المنطقة هو بالنسبة للبنان مصيري لكل اللبنانيين، حتى المصالح الوطنية، الآن الطريقة التي تعالج فيها الإدارة الأميركية القضية الفلسطينية ليس لها تأثير على لبنان؟ أول تأثير هو التوطين الذي يرفضه كل اللبنانيين والفلسطينيين”. ورأى أن “المنطقة مقبلة على صراع نفط وغاز ومياه، مصلحتك أنت الشعب اللبناني بكل طوائفه، أن يكون في جواره إسرائيل القوية الطماعة؟ وعندما حصل موضوع سورية، لو سيطر “داعش” و “جبهة النصرة” و “تنظيم القاعدة” على سورية ما هو مصير لبنان والأردن والعراق ودول الخليج؟”. وقال: “لنكن صريحين هناك انقسام عمودي في البلد حول قضايا هذه المنطقة، أما القوى السياسية، فمن نأى بنفسه؟ من؟ نحن ظاهرون أكثر لأنه عندنا عسكر ونقاتل في سورية وموجودون فيها، هذا الفارق عن غيرنا، الفارق بيننا وبين غيرنا هو الإمكانات، البشرية والمادية والعسكرية، أما القوى السياسية اللبنانية غالبيتها تدخل في الشأن السوري والشواهد من سبع ثماني سنوات إلى اليوم موجودة”. ورأى “أن “داعش” لم يظهر بعد أن لديهم خلايا في لبنان، حالات الاعتقال الأخيرة أثبتت أنه لا يوجد بنية تحتية ولا خلايا ولا مجموعات في ما يسمونه هم الذئاب المنفردة، الواحد هو عليه أن يبحث على كيفية الحصول على السلاح أو متفجرات أو سكاكين ليهجم على الجيش اللبناني أو على أماكن معينة. طبعاً هناك تراجع كبير في القدرة الأمنية لـ “داعش” في لبنان ولا نتحدث عن جبهة النصرة. لكن الأسوأ في موضوع داعش أنه يتم نقلهم بدلاً من اعتقالهم لمحاكمتهم”. وعن الموضوع السوري، قال نصر الله: “حيث يمكن إيجاد تسوية فلتكن تسوية، وحيث هناك إمكان مصالحة فلتكن، من دون خسائر بشرية وسفك دماء”. وقال: “بناء على تسوية إدلب إن سارت الأمور ونفذت بالشكل المناسب، نستطيع أن نفترض جميعاً أن سورية تذهب إلى هدوء كبير وأنه عملياً لن يعود هناك جبهات قتال حقيقية في سورية، نعم هناك مرابطات وتواجد في حذر، لأنه لا يجوز الثقة بالكثير من الجهات التي تآمرت في السابق، هنا بدأ يكبر السؤال مجدداً عن وجود حزب الله في سورية”. وأجاب قائلاً: “نحن باقون حتى بعد التسوية في إدلب والبقاء هناك مرتبط بالحاجة وبموافقة القيادة السورية، أنا قلت سابقاً لا يستطيع أحد أن يخرجنا من سورية، ولكن بقاءنا في سورية ليس من باب أننا نريد أن نفرض أنفسنا على الدولة في سورية، طالما القيادة في سورية تقول أنا أرغب ببقائكم نحن باقون”. واستنكر “الاستباحة الإسرائيلية للأجواء اللبنانية سواء بالاعتداء على لبنان أو الاعتداء على سورية”. وعن عودة النازحين السوريين إلى بلدهم أكد أن “موضوع مدينة القصير وقرى القصير، سيتم إيجاد حل قريب لها وكل الترتيبات تسير في هذا الاتجاه مع الحكومة السورية”. وعن “تغيير ديموغرافي في سورية، قال: “تفضلوا لكي نذهب إلى سورية لكي تعود الناس إلى بيوتها، من الذي يريد تغيير ديموغرافي في سورية وفي لبنان؟ نحن؟ الدولة في سورية؟ أم الدول والقوى السياسية في لبنان التي تحول دون عودة النازحين، وتخوّفهم وتُرعبهم؟ وأكد مواصلة العمل لإعادتهم العمل إلى جانب الأمن العام اللبناني والحكومة السورية”. “انتبهوا لكل كلمة” وأكد في المسألة اللبنانية أن “لا أحد يُلغي أحداً، ولا يشطب أحدٌ أحداً، هم يضيعون الوقت، فلنستفد من الوقت، لا نوتّر الأجواء، الجو الحاكم الآن هو جو التشنج الداخلي السياسي والإعلامي والنفسي، نتيجة الخطابات والإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي. أحياناً قصة صغيرة يمكن التواصل من أجل حلها تصبح قضية كبيرة على مستوى الاستحقاقات الكبيرة وتستنفر فيها كل العصبيات وكل الأبواق ويؤخذ البلد إلى مكان آخر”، ودعا إلى “معالجة أي مسألة خلافية بالتواصل والحوار والحكمة ما أمكن”. ودعا “كل المسؤولين والناس العاديين الذين ينتمون إلى مسيرتنا، إلى الانتباه إلى كل كلمة وتصرف وجملة تكتبوها على مواقع التواصل الاجتماعي، للذين يخطبون ويتصورون ويجلسون مع الناس، يوجد جو في البلد بل في كل المنطقة بعد فشل الحروب العسكرية يريد أن يأخذ شعوبنا إلى التشتت والتفتت من خلال الإشاعات الكاذبة، هذا يحصل الآن بين الشعب الإيراني والشعب العراقي وله تفاصيل كثيرة، وأكاذيب لها أول وليس لها آخر، وأفلام فيديو وتمثيليات مكذوبة. نحن في مرحلة حساسة والمطلوب الانتباه وعدم ارتكاب الأخطاء تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Continue Reading

أخبار مباشرة

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها… و من جهة ثانية مخالفة فاضحة للقوانين والدستور

Avatar

Published

on

الإعلامية راغدة ضرغام تتطالب بسيادة الدولة اللبنانية وإحترام قوانينها وعدم مخالفة الدستور، وصرعتنا تحكي عن النظام بأميركا و تتمثل به…
Follow us on twitter

و من جهة ثانية… فقط  في لبنان تقوم بتشييد قصر على الأملاك البحرية العامة على شاطئ كفر عبيدا،  بمخالفة فاضحة للقوانين والدستور، والضغط على القضاء والقوة الأمنية بواسطة سياسيين واحزاب… وفي التفاصيل:

بعد احتجاجات عدد من الناشطين أمام الفيلا التي شيّدتها على شاطئ بلدة كفر عبيدا في منطقة البترون، اعتراضاً على ما اعتبروه “مخالفات بناء وزرع شتول الصبير لضمان الخصوصية، وتشكيل حاجز أمام وصول الناس وصيادي الأسماك بسهولة إلى الشاطئ”.

وكانت راغدة درغام استحصلت على ترخيص لبناء فيلا من المجلس الأعلى للتنظيم المدني، بمحاذاة الأملاك العامة البحرية، لكن الأهالي اتهموها بمخالفة ما ورد في الترخيص لناحية ارتفاع المبنى وإقامة مسبح ضمن التراجع، وإنشاء طابق سفلي مكشوف وتغطية الصخور بالردميات.

وفي ضوء ذلك، تقدّمت جمعية “نحن” بدعوى ضد الصحافية درغام، وأصدرت بلدية كفر عبيدا قراراً بوقف العمل بالرخصة في 26 أيار/مايو 2023، وأرسلت وزارة الأشغال والنقل، في حزيران/يونيو 2023، كتاباً إلى وزارة الداخلية والبلديات، تطلب اتخاذ الإجراءات الفورية من أجل وقف الأعمال القائمة في العقار لمخالفة أنظمة التنظيم المدني. إلا أن درغام أصرّت على الاستمرار بالبناء ولجأت مجدداً إلى تقديم طلب استثناء جديد أمام المجلس الأعلى للتنظيم المدني.

وأفاد الأهالي أن المجلس الأعلى لم يوافق على تجاوز الارتفاع المحدد أو كشف الطابق السفلي والمخالفة في التراجعات عن الأملاك البحرية.

وإزاء عدم اكتراث درغام، نظّم ناشطون من بلدة كفر عبيدا وقفة احتجاجية أمام الفيلا مطالبين بحقهم بالمرور إلى الشاطئ، وتأمين ممر آمن وإزالة التعديات.

ولكن بعض المحتجين أفادوا أنه بناء على شكوى قدمتها الإعلامية اللبنانية تم استدعاؤهم للتحقيق في مخفر البترون بذريعة نزع أغراس الصبّير.

Continue Reading

أخبار مباشرة

تقرير ديبلوماسي عربي: “حزب الله” يطرح الرئاسة للمقايضة – لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل

Avatar

Published

on

مرّت أمس الذكرى الأولى لتعطيل مجلس النواب عن إنجاز الاستحقاق الدستوري. وبعد عام بالتمام والكمال، لم يُعر رئيس البرلمان نبيه بري أي اهتمام لهذا التعطيل الذي يتحمل هو في الدرجة الأولى المسؤولية عنه. وبحسب المشاورات التي دارت خلال الأيام الأخيرة، تبيّن أنّ بري مصمم على وضع «عربة» الحوار أمام «حصان» الدستور. وهذا ما نبّهت اليه مصادر بارزة في المعارضة، فقالت لـ»نداء الوطن»: «بعد كل حوار ذهب لبنان الى انهيار ما يعني في الإجمال حوارات الانهيارات». وأوضحت: «بعد حوار عام 2006 غرق لبنان في حرب تموز. والأمر نفسه تكرر بعد حوار 2011 حيث أطلق «حزب الله» عبارة «بلّها واشرب ميتها»، أي «إعلان بعبدا»، ثم ذهب الى حرب سوريا. وأخيراً أدّى حوار الرئيس ميشال عون الاقتصادي الى انهيار مالي لا مثيل له».
Follow us on Twitter
وتساءلت المصادر: «بعد كل هذه الخيبات هل من داعٍ الى حوار يدعو اليه الرئيس بري اليوم؟ فيما هو يتصرف وكأنه يحتفل بتعطيل الاستحقاق الرئاسي سنة كاملة».

وفي هذا السياق، كشف مصدر قريب من قوى الممانعة لـ»نداء الوطن» أنّ رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل «سمع من بري جملة وحيدة: إمشِ معنا بفرنجية وما بتكون إلا مبسوط». وقال المصدر إن «جواب باسيل كان إنّ خيار فرنجية غير ممكن، بينما نستطيع الاتفاق على مرشح ثالث من دون المعارضة ونذهب الى انتخابه بعد تأمين نصاب الثلثين. غير أنّ بري لم يقفل النقاش مع باسيل على قاعدة أنّ للبحث صلة».

ولدى سؤال المصدر عن الأسماء التي يمكن أن يقبل بها باسيل أشار الى أنه «يطمح الى رئيس جمهورية يمسك بقراره من خلف الستار، وأبرز هؤلاء أربعة، هم: اللواء الياس البيسري، السفير السابق العميد جورج خوري، وزير الاتصالات السابق جان لوي قرداحي ومدير عام رئاسة الجمهورية انطوان شقير. وكل هذه الأسماء صديقة وقريبة من الثنائي، إلا أنّه عند الثنائي الصداقة شيء والرئاسة شيء آخر».

وعلمت «نداء الوطن» أنّ باسيل خلال لقائه النائب طوني فرنجية نجل المرشح الرئاسي، قال: «إذا فاز والدك في الانتخابات الرئاسية فسأنتقل الى المعارضة. المعارضة بالنسبة الي أفضل».

وفي سياق متصل، كشف تقرير ديبلوماسي عربي اطلعت عليه «نداء الوطن» أنّ الدول التي تتابع عن كثب الأزمة اللبنانية في إطار اللجنة الخماسية تكوّن لديها اقتناع بأنّ «حزب الله» الذي ربط لبنان بالأوضاع الاقليمية، لا يلتفت الى الاستحقاق الرئاسي إلا من زاوية المقايضة بين الاستحقاق وبين حسابات «الحزب» الاقليمية.

وجاء في التقرير أنّ لبنان أمام 3 مآزق استراتيجية:

«- مأزق كياني ناجم عن تغييب الدولة بسبب سلاح «حزب الله» ودوره، ما يحول دون أن يكون لبنان دولة ذات سيادة وسياسة خارجية ودفاعية تتحكم من خلالها بقرار السلم والحرب. ويرتبط هذا المأزق بظروف اقليمية تستمر في التعقيد، وآخرها حرب غزة.

– مأزق دستوري بسبب غياب رئيس الجمهورية، ما يعني غياب انتظام السلطات، وهذا لا يخدم لبنان، لكن هناك امكانية لمعالجة هذا المأزق بما يخدم حل المأزق الكياني.

– مأزق مالي بسبب السياسات المعتمدة، ويمكن معالجتها نسبياً اذا ما كانت هناك سلطة تنفيذية تأخذ في الاعتبار مصالح لبنان العليا».

ودعا التقرير اللبنانيين الى «مواصلة العمل على مواجهة مأزق تغييب الدولة، إضافة الى أنّ هناك امكانية متاحة لمعالجة المأزق الدستوري وتالياً المأزق المالي، وهذا ما تنكب عليه الدول لمساعدة لبنان».

Continue Reading

أخبار مباشرة

غالانت يرفض مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة

Avatar

Published

on

رفض وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت اليوم الجمعة مبادرة فرنسيّة جديدة لمحاولة احتواء التّوتّر على الحدود الاسرائيليّة – اللبنانيّة مُتّهماً باريس بـ”العدائيّة” حيال إسرائيل، في تصريحات ندّدت بها “الخارجيّة” الإسرائيلية واعتبرتها “في غير محلها”.

وكتب غالانت في رسالة بالانكليزيّة عبر منصّة “إكس”: “فيما نخوض حرباً عادلة دفاعاً عن شعبنا، إعتمدت فرنسا سياسة عدائيّة حيال اسرائيل. وعبر قيامها بذلك، تتجاهل فرنسا الفظائع الّتي ترتكبُها حماس”، مضيفاً: “إسرائيل لن تكون جزءاً من الإطار الثّلاثيّ الذي اقترحته فرنسا”.

الخميس، أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن فرنسا والولايات المتحدة واسرائيل ستعمل ضمن إطار “ثلاثي” على خارطة طريق فرنسية هدفها احتواء التوترات شبه اليومية بين الجيش الاسرائيلي وحزب الله على الحدود بين اسرائيل ولبنان، وذلك منذ بدء الحرب بين اسرائيل وحماس في غزة إثر الهجوم الدموي غير المسبوق الذي شنته الحركة داخل الاراضي الاسرائيلية في 7 تشرين الأول.

ورداً على أسئلة وكالة فرانس برس لمعرفة ما إذا كانت هذه التصريحات تعكس موقف الحكومة الاسرائيلية، قال ناطق حكومي إن غالانت تحدث بصفته وزيرا للدفاع.

من جهتهم قال مسؤولون كبار في وزارة الخارجية الاسرائيلية “بعيدا عن الخلافات في الرأي بين اسرائيل وفرنسا” فإن “هجمات” غالانت على باريس “غير صائبة وفي غير محلها”.

وذكروا بان “فرنسا شاركت بفاعلية في الدفاع عن أجواء دولة إسرائيل” ليلة 13-14 نيسان للمساعدة في التصدي لهجوم غير مسبوق شنته ايران ضد اسرائيل”.

أضافوا: “منذ بداية الحرب، تميزت فرنسا بسياسة واضحة من الإدانة والعقوبات ضد حماس” كما ان “السلطات الفرنسية تحارب بنشاط آفة معاداة السامية”، مؤكدين أن “وزير الخارجية سيواصل العمل مع كل الأطراف المعنية لحماية مصالح إسرائيل على حدودها الشمالية”.

وفي 31 أيار ألغت فرنسا مشاركة مصنعي اسلحة اسرائيليين في معرض الدفاع يوروساتوري المقرر في باريس من 17 الى 21 حزيران، على خلفية موجة السخط الدولية بشأن مسار العمليات العسكرية الاسرائيلية في قطاع غزة.

اندلعت الحرب في 7 تشرين الأول بعد شن حماس هجوماً غير مسبوقٍ على الأراضي الإسرائيلية خلف 1194 قتيلاً غالبيتهم مدنيون وفق تعداد لفرانس برس يستند إلى معطيات إسرائيلية رسمية.

خلال هذا الهجوم احتُجز 251 رهينة ما زال 116 منهم في غزة بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

وردّت إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرّيّة أدت حتى الآن إلى مقتل ما لا يقل عن 37266 شخصا في غزة معظمهم مدنيون وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.

 

Continue Reading