Connect with us

اخر الاخبار

عقوبات وتهديد ووعيد بين واشنطن وطهران وسيناريوهات حرب محتملة

Avatar

Published

on

وستستهدف هذه الحزمة التعاملات التجارية للشركات الإيرانية العاملة في قطاع السيارات وهو من القطاعات الحيوية بالنسبة للاقتصاد الإيراني الذي يعاني أصلا من إخفاقات في الآونة الأخيرة، وستحول العقوبات الأمريكية الجديدة دون حصول الحكومة الإيرانية على الدولار الأمريكي.

أما الحزمة الثانية من العقوبات التي تنوي واشنطن تنفيذها في نوفمبر القادم، فستستهدف النفط الخام الإيراني، المصدر الأهم لمداخيل البلاد من العملة الصعبة، إذ يمثل حوالي ثلثي الصادرات.

وفتح توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرار انسحاب بلاده من طرف واحد من اتفاق إيران النووي، الذي أبرمته طهران في يونيو 2015 مع الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة لألمانيا، وتم بموجبه إلغاء جميع العقوبات عن إيران، الباب أمام الإدارة الأمريكية لإعادة النظر بالعقوبات الاقتصادية ضد طهران.

وسبقت فرض العقوبات حرب كلامية على أعلى مستويات دوائر الحكم بين واشنطن وطهران بدأت بوادرها بالبزوغ منذ تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دفة الحكم في البيت الأبيض في مطلع العام 2017، واشتدت حدتها بعد توقيع ترامب قرار انسحاب بلاده من اتفاق إيران النووي بداية مايو الماضي واستمرت حتى وقت قريب.

ففي اليوم التالي من انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس أمام لجنة في مجلس الشيوخ الأمريكي للمساءلة والإدلاء بشهادته، إن البنتاغون يحتفظ بالخيارات العسكرية بسبب تصريحات إيران وتهديداتها العدائية، مؤكدا أن لدى الجيش الأمريكي خططه لمواجهة إيران وأنه مستعد في أي لحظه لخوض حرب ضدها.

وعندما طلب صحفيون من ماتيس إبان عهد أوباما وكان حينذاك يشغل منصب رئيس القيادة المركزية الأمريكية، تسمية أكثر 3 دول تشكل خطرا وتهديدا على الأمن القومي للولايات المتحدة قال بشكل مختصر: “إيران ثم إيران ثم إيران”، وهو الذي اشتهر من بين المسؤولين الأمريكيين بوصف إيران بـ” النفوذ الخبيث”.

وفي بداية شهر يوليو الماضي توعد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بمنع شحنات النفط من الدول المجاورة من المرور من مضيق هرمز إذا ما استمرت واشنطن بضغطها باتجاه إرغام دول العالم على التوقف عن شراء النفط الإيراني، وأكد قائد الحرس الثوري الإيراني، محمد علي جعفري، على تصريحات روحاني وقال إذا لم تتمكن بلادنا من تصدير النفط بسبب الضغوط الأمريكية فلتعلم واشنطن أننا لن نسمح لأي دولة أخرى باستخدام مضيق هرمز للغرض ذاته.

وفي رد على تلويح إيران بغلق مضيق هرمز أمام الملاحة العالمية، قال المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية، بيل أوربن، إن الولايات المتحدة الأمريكية وشركاءها يوفرون ويعززون الأمن والاستقرار في المنطقة، وأن بلاده مستعدة لضمان حرية الملاحة وحركة التجارة حيثما يسمح القانون الدولي.

وبعد ذلك بأيام حذر روحاني نظيره ترامب من مغبة مواصلة السياسات العدائية ضد طهران وقال: “ينبغي أن تعلم أمريكا أن السلام مع إيران هو السلام الحقيقي والحرب معها هي أم كل الحروب”.

وقال الرئيس الإيراني أيضا أمام حشد من الدبلوماسيين :” يا سيد ترامب لا تعبث بذيل الأسد فهذا لن يؤدي إلا للندم”.

ورد ترامب على روحاني في تغريدة على “تويتر” قال فيها: “إياك أن تهدد الولايات المتحدة مرة أخرى وإلا فستواجه عواقب لم يواجهها سوى قلة عبر التاريخ..لم نعد دولة تتهاون مع كلماتكم المختلة بشأن العنف والموت. احترسوا… لن نقبل بأي تهديد للولايات المتحدة مجددا”.

وتلا هذه التغريدة هجوم على إيران من قبل وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أمام حشد من أبناء الجالية الإيرانية بولاية كاليفورنيا، واعتبر “الرئيس الإيراني روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف مجرد واجهتين براقتين على الصعيد الدولي لنظام الملالي الخداع”، وأضاف أن ثراء زعماء طهران وفسادهم يُظهران أن إيران تدار من شيء يشبه المافيا وليس من حكومة.

وضمن هذا التراشق في التصريحات بين البلدين صنفت وزارة الخارجية الإيرانية على لسان المتحدث باسمها بهرام قاسمي، تصريحات بومبيو، على أنها تدخل صارخ في الشؤون الداخلية لإيران، مشيرا إلى أن السياسة العدائية الأمريكية ستوحد الإيرانيين وستسهم في التفافهم حول قيادتهم.

وفي سياق متصل، أفاد تقرير لمؤسسة “راند” الأمريكية للأبحاث والتطوير في وقت سابق، بأن شن الولايات المتحدة حربا شاملة ضد إيران يقتضي نشر 21 سربا من مقاتلات سلاح الجو، بالإضافة إلى 5 أسراب من طائرات القصف الثقيلة، و6 أسراب مقاتلات مارينز، و 18 غواصة هجومية، و4 حاملات طائرات، وفريق للاستخبارات والمراقبة، ومركبات للاستطلاع، و 6 كتائب جنود مارينز مشاة، و3 ألوية فرق قتالية، ومجموعة من قوات العمليات الخاصة، والعديد من طائرات بدون طيار، وإشراك الأقمار الصناعية، والسفن الحربية، والمركبات المضادة للألغام، وسفن المؤن وطائرات إعادة التزود بالوقود ومدفعيات صواريخ أرض جو، ما يعني أن الحرب على إيران تتطلب من سلاح الجو الأمريكي نشر نحو نصف أسرابه القتالية.

ويرى جون بولتون، مستشار الأمن القومي الجديد في إدارة ترامب، وهو أبرز المسؤولين المدنيين الأمريكيين المتحمسين لشن حرب على إيران، أن الطريقة الوحيدة لضمان عدم حصول إيران على سلاح نووي هي تغيير نظام البلاد بالقوة وعن طريق القصف الجوي بشكل متوازي مع دعم قوى إيرانية معارضة على خلفية الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعصف بالبلاد.

ودأب بولتون منذ أن عينه ترامب في منصبه إلى إقالة جميع المستشارين المعتدلين في مجلس الأمن القومي الأمريكي واستبدلهم بمتشددين ممن يتبنون نهج التدخل العسكري في إيران بزعم ثني طهران عن المضي في برنامجها النووي وامتلاك القنبلة الذرية.

أما جون غاي الذي شارك في تأليف كتاب “الحرب مع إيران” الصادر عام 2013 فيرى أنه سيتعين على الجيش الأمريكي، في حال قرر البيت الأبيض بدء الحرب مع إيران، تحديد عدد وأنواع الطائرات والذخائر اللازمة وتحديد المواقع التي سيستهدفها في العمق الإيراني.

ووفقا لسيناريو الهجوم الذي يرسمه غاي، فإن الضربة الجوية الأولى ستنفذها طائرات شبح لشل فاعلية الدفاعات الجوية الإيرانية مع الأخذ بعين الاعتبار أن لدى الجيش الإيراني صواريخ إس- 300 الروسية المتطورة والتي يتوجب تدميرها ليتسنى القضاء على البنية التحتية النووية الإيرانية.

ويؤكد غاي على وجوب نشر بعض الطواقم في إيران لأنه من الوارد أن يتمكن الإيرانيون من إسقاط طائرات أمريكية واحتجاز طياريها على الأرض، لذا “سنحتاج لفرق بحث وإنقاذ وأخرى لطلاء الأهداف لتسهيل استهدافها ولتقدير مدى الضرر الذي يحققه القصف”.

لكن تداعيات الحرب على إيران ستكون لها عواقب خطيرة على منطقة الشرق الأوسط والعالم بأسره، ولن تتوقف عند الحدود الإيرانية، وستقوم طهران بالرد الفوري وستصبح القواعد الأمريكية في البلدان المجاورة أهدافا حيوية للصواريخ الإيرانية، وستكون ناقلات النفط في منطقة الخليج العربي ضمن مدى الصواريخ الإيرانية، ما سيؤدي لتوسيع دائرة الحرب في منطقة مشبعة بالنفط والغاز، وسيسفر الارتفاع الجنوني لأسعار النفط عن تفاقم أزمة اقتصادية عالمية ستضر بمصالح الولايات المتحدة قبل غيرها.

علي الخطايبة

Source: arabic rt

أخبار الشرق الأوسط

ترامب عن هجوم الأردن: نحن على حافة الحرب العالمية الثالثة!

Avatar

Published

on

أصدر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بيانا دان فيه الهجوم بطائرة مسيرة والذي استهدف قاعدة أميركية وأسفر عن مقتل 3 عناصر من القوات الأميركية وإصابة آخرين.

Follow us on Twitter

وقال ترامب في بيان: “إن الهجوم بطائرة بدون طيار على منشأة عسكرية أميركية في الأردن، والذي أسفر عن مقتل 3 جنود أميركيين وإصابة عدد أكبر، يمثل يومًا فظيعًا لأميركا.”

وأضاف: “أتوج بأعمق التعازي إلى عائلات الجنود الشجعان الذين فقدناهم.”

وحمل ترامب سياسية منافسه الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية جو بايدن مسؤولية الهجوم بالقول: “إن هذا الهجوم السافر على الولايات المتحدة هو نتيجة مروعة ومأساوية أخرى لضعف جو بايدن واستسلامه.”

وتابع البيان: “قبل ثلاث سنوات، كانت إيران ضعيفة، ومفلسة، وتحت السيطرة الكاملة. وبفضل سياسة الضغط الأقصى التي اتبعتها، بالكاد يستطيع النظام الإيراني جمع دولارين لتمويل وكلائه الإرهابيين.”

واستطرد بيان ترامب بالقول: “ثم جاء جو بايدن وأعطى إيران مليارات الدولارات، والتي استخدمها النظام لنشر سفك الدماء والمذابح في جميع أنحاء الشرق الأوسط.”

ولفت ترامب إلى أن مثل هذا الهجوم ما كان ليحدث لو كانت رئيسا، مضيفا “تمامًا مثل هجوم حماس المدعوم من إيران على إسرائيل لم يكن ليحدث أبدًا، والحرب في أوكرانيا لم تكن لتحدث أبدًا، وسيكون لدينا الآن سلام في جميع أنحاء العالم.”

وأكد بيان الرئيس الأميركي السابق أن العالم على حافة الحرب العالمية الثالثة.

“إن هذا اليوم الرهيب هو دليل آخر على أننا بحاجة إلى عودة فورية إلى السلام من خلال القوة، حتى لا يكون هناك المزيد من الفوضى، ولا مزيد من الدمار، ولا مزيد من الخسائر في الأرواح الأميركية الثمينة.

وختم البيان بالقول: “لا يمكن لبلدنا البقاء على قيد الحياة مع جو بايدن كقائد أعلى للقوات المسلحة”.

سكاي نيوز

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

بريتوريا: هجوم حماس لا يبرر لإسرئيل ارتكاب “الإبادة” في غزة

Avatar

Published

on

اتهمت جنوب إفريقيا، يوم الخميس، إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بانتهاك اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، معتبرة أن الهجوم الذي شنته حركة حماس في السابع من أكتوبر لا يمكن أن يبرر ارتكاباتها في قطاع غزة.
Follow us on Twitter

ومع بدء جلسات الاستماع، قال ممثل جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل، إن إسرائيل شنت هجوما كبيرا على قطاع غزة، وانتهكت اتفاقية منع جرائم الإبادة الجماعية.

وقال وزير العدل بجنوب إفريقيا رونالد لامولا “لا يمكن لأي هجوم مسلّح على أراضي دولة مهما كانت خطورته .. أن يقدّم أي تبرير لانتهاكات الاتفاقية“.
من جانبها، قالت عادلة هاشم المحامية بالمحكمة العليا لجنوب أفريقيا “تؤكد جنوب أفريقيا أن إسرائيل انتهكت المادة الثانية من اتفاقية (الإبادة الجماعية)، بارتكاب أفعال تندرج ضمن تعريف الإبادة الجماعية. وتظهر الأفعال نمطا منظما من السلوك يمكن من خلاله استنتاج الإبادة الجماعية”.

وقالت عادلة هاشم إن العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة دفعت السكان “إلى حافة المجاعة”.

وأوضحت المحامية عادلة هاشم أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي أن “الوضع بلغ حدا بات فيه خبراء يتوقعون أن يموت عددًا أكبر من الناس جراء الجوع والمرض” منه جراء أفعال عسكرية مباشرة.

وقالت جنوب أفريقيا إن نية إسرائيل لتدمير غزة “تم تبنيها على أعلى مستوى في الدولة”.
ومع بدء جلسات الاستماع، قال ممثل جنوب أفريقيا أمام محكمة العدل، إن إسرائيل شنت هجوما كبيرا على قطاع غزة وانتهكت اتفاقية منع جرائم الإبادة الجماعية.

ماذا قال ممثل جنوب أفريقيا؟

  • إسرائيل تخضع الشعب الفلسطيني للفصل العنصري.
    ممارسات إسرائيل ترتقي إلى أعمال إبادة جماعية.
    يجب منع الجرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة.
    النظام الدولي فشل في منع حدوث إبادة جماعية في غزة.
    إسرائيل ارتكبت أخطاء وعمليات إبادة جماعية في غزة.
    ندين استهداف المدنيين واحتجاز رهائن من قبل حماس يوم 7 أكتوبر.
  • حيثيات القضية

تحدد وثيقة محكمة العدل الدولية المكونة من 84 صفحة قضية جنوب أفريقيا، والتي تنص على أن “أفعال إسرائيل… في أعقاب هجمات 7 أكتوبر 2023… هي إبادة جماعية بطبيعتها”.

وتشرح أن السبب في ذلك هو أنها “تهدف إلى تدمير جزء كبير من المجموعة الوطنية والعنصرية والإثنية الفلسطينية، التي هي جزء من المجموعة الفلسطينية في قطاع غزة”.

وتقول جنوب أفريقيا إن إسرائيل “تفشل في منع الإبادة الجماعية وترتكب إبادة جماعية” في حربها مع حماس.
وفي وثائق المحكمة، المرفوعة في 29 ديسمبر، يتم الاعتراف أيضاً «بالاستهداف المباشر للمدنيين الإسرائيليين وغيرهم من المواطنين واحتجاز الرهائن من قبل حماس” في 7 أكتوبر وبعده، وهو ما قد يشكل انتهاكاً للقانون الدولي.
من جهتها، وصفت إسرائيل القضية برمتها بأنها سخيفة واتهمت بريتوريا بلعب دور «محامي الشيطان» لصالح حركة “حماس” التي تشن حرباً ضدها في غزة.

وجنوب أفريقيا وإسرائيل طرفان في اتفاقية الإبادة الجماعية، التي تلزمهما بعدم ارتكاب جرائم الإبادة، وكذلك منعها والمعاقبة عليها.

سكاي نيوز عربية

Continue Reading

اخر الاخبار

احتمالات الحرب تتقدم.. وهوكشتاين يحمل الشرط الإسرائيلي!

Avatar

Published

on

هوكشتاين يحمل الشرط الإسرائيلي: تطبيق الـ”1701″ قبل أي تفاوض

وزيرة الخارجية الألمانية تحضّ على انسحاب “الحزب” فوراً

ما سيطرحه الموفد الرئاسي الأميركي آموس هوكشتاين في محادثاته اليوم في بيروت، تحدّدت معالمه في الرسائل التي حملها الموفدون الأوروبيون الذين سبقوه الى لبنان، وآخرهم وزيرة خارجية ألمانيا أنالينا بيربوك. ووفق معلومات لـ»نداء الوطن» من مصدر ديبلوماسي، أنّ هوكشتاين سينقل مطلباً إسرائيلياً رئيسياً هو «عودة سكان مستوطنات الشمال أولاً، قبل البحث في أي أمر آخر». وقال المصدر إنّ الجانب الإسرائيلي «يرفض أي اقتراح لا يتضمّن وقف «حزب الله» إطلاق النار في الجنوب وتطبيق القرار 1701».

وأبدى المصدر خشيته من عدم تجاوب «الحزب» مع التحذيرات التي نقلها الموفدون الغربيون، والتي سينقلها اليوم موفد الرئيس بايدن. وقال: «لا يزال «الحزب» يراهن على الأميركيين كي يمارسوا ضغطاً على إسرائيل كي لا توسّع النزاع على الجبهة الجنوبية، لكن هذا الرهان خاطئ كلياً». وشدّد المصدر على أنّ تل ابيب لن تقبل إضاعة الوقت ما يؤخر عودة سكان الدولة العبرية الى المناطق المحاذية للحدود مع لبنان. وقدّر أنّ هوكشتاين، أياً تكن نتائج محادثاته اليوم في بيروت، يسعى الى التحضير لـ»اليوم التالي» بعد انتهاء حرب غزة لاحقاً.

إلامَ انتهت محادثات وزيرة الخارجية الألمانية؟ وفق معلومات خاصة بـ»نداء الوطن»، تركزت محادثات الوزيرة بيربوك على عدة نقاط أساسية، وهي بالتدرج:

1 – تنفيذ القرار الدولي 1701.

2 – حصر الوجود العسكري في منطقة عمل «اليونيفيل» بالجيش اللبناني والقوات الدولية.

3 – رفع عديد الجيش الموجود في منطقة «اليونيفيل» إلى ما هو منصوص عليه في الآليات التنفيذية للقرار 1701.

4 – انسحاب «حزب الله» فوراً من منطقة «اليونيفيل» (جنوب الليطاني).

5 – على لبنان تنفيذ القرارات الدولية بكامل بنودها، ولا سيما القرار 1559.

6 – عدم إعادة الهدوء إلى الحدود الجنوبية، يعني تراجع قدرة الضغط الديبلوماسي الممارس على الحكومة الاسرائيلية لمنع توسيع الحرب ضد لبنان.

German Foreign Minister Annalena Baerbock 23,2023.REUTERS

وأخطر ما قاله مصدر واسع الاطلاع لـ»نداء الوطن» هو أنّ «احتمالات الحرب تتقدم بسرعة، وأنّ الوزيرة الألمانية نقلت رسالة تحذير بمضمون تهديدي». واختصر المصدر مضمون الضغط الذي مارسته الوزيرة الألمانية بقوله: «جاءت لتقول لنا طبّقوا القرار 1701 او سيدمر الجنوب، وربما لبنان فوق رؤوسكم».

وفي سياق متصل، تعهّدت الوزيرة الالمانية ، بتقديم 15 مليون يورو (16 مليون دولار) لدعم الجيش اللبناني. وأوضحت بيربوك أنّ المساعدات التي ستُخصص لشراء وقود واتخاذ تدابير على المدى المتوسط بينها تدريب جنود على مراقبة الحدود، تهدف إلى مساعدة الجيش اللبناني على تأمين الحدود الجنوبية مع إسرائيل بشكل أفضل. وقالت في تصريحات على هامش زيارتها فرقاطة المانية في مرفأ بيروت إنّ على الجيش أن يكون قادراً على ممارسة «سيطرة فعّالة» في المنطقة من أجل «احتواء الميليشيات المسلّحة والمنظمات الإرهابية». وأضافت: «كلما زاد دعم بعثة مراقبي الأمم المتحدة «اليونيفيل» «في هذه الأوقات، وكلما تمكنا من دعم الجيش اللبناني، كلما كانت مساهمتنا المشتركة في خفض التصعيد أقوى».

وتابعت: «إنّ الجيش اللبناني المجهّز والمدرب جيداً، والذي يتقاضى جنوده رواتبهم مثل أي جيش آخر، لا يقلّ أهمية عن الحكومة اللبنانية القادرة على التصرف». وحذّرت الوزيرة الألمانية التي عقدت لقاءات عدة في بيروت أبرزها مع رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وقائد الجيش العماد جوزاف عون، من أنّ أي تصعيد للنزاع «سيشكل كارثة بالنسبة الى البلدين».

ودعت «حزب الله» إلى الانسحاب من المنطقة الحدودية مع إسرائيل، وفق ما ينص عليه القرار الدولي 1701، مشدّدة: «يجب ألا تُستخدم الحرب في غزة ضد «حماس» ذريعة لفتح جبهة أخرى وإثارة حرب إقليمية».

في المقابل، يتحدّث الأمين العام لـ»حزب الله» حسن نصرالله بعد ظهر الأحد المقبل في ذكرى مرور أسبوع على سقوط قائد فرقة «الرضوان» وسام حسن طويل.

أما في إسرائيل، فصرّح رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال هرتسي هاليفي، أمام قواته في قطاع غزة «أنّ أفعالهم تثبت أنّ الجيش قادر على محاربة «حزب الله» في لبنان إذا لزم الأمر». وأضاف: «بعد ما فعلتموه، لا توجد قرية في لبنان، ولا توجد مناطق محصّنة في لبنان لا يمكنكم دخولها وتفكيكها. سنضعكم في الأماكن الضرورية، وستفعلون ما هو ضروري هناك».

نداء الوطن

Continue Reading
error: Content is protected !!