Connect with us

أخبار العالم

“الأرض التي نعرفها ستتغير”، كائنات نادرة عاشت بها لملايين السنين ستختفي

Avatar

Published

on

الأرض التي نعرفها ستتغير”، كائنات نادرة عاشت بها  “السنين ستختفي وستزول معها قدرات وخصائص فريدة.

فبعض هذه الكائنات المعرضة للانقراض لديها مميزات هائلة وهي مهمة للتوازن البيئي وللإنسان، بل إنها منها من يأمل العلماء في الاستفادة منه في إحداث ثورة طبية.

مؤخراً، أثبتت القائمة الحمراء للأنواع الكائنات المهددة بالانقراض التابعة للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، أن أكثر من 25 ألف نوع مختلف من الحيوانات والنباتات معرّض لخطر الانقراض. نتيجة التهديدات المتزايدة الناجمة عن التلوث ومختلف الأنشطة البشرية.

ومن المتوقع أن تختفي بعض هذه الكائنات قبل سنة 2050 إذا لم يتم اتخاذ الإجراءات الضرورية.

تقرير لصحيفة البايس الإسبانية عرض لعشرة من الحيوانات المهددة بالإنقراض قبل عام 2050.

1. سلحفاة أنغونوكا.. بيضها سبب مصيرها
يُقدر عدد هذا النوع من السلاحف بحوالي 400 عينة، والتي تعيش خاصة شمال غرب مدغشقر.

وتشهد أعدادها تراجعا ملحوظا، مما جعلها من بين أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض. لكنها ليست الوحيدة، فهناك العديد من أنواع السلاحف الأخرى المهددة، وذلك إما بسبب وقوعها في شباك الصيادين العرضية، أو فقدان موطنها نتيجة الغزو البشري، أو بسبب التجارة غير المشروعة. وتُستخدم هذه الحيوانات أساسا في قطاع الأغذية الفاخرة، إما لبيضها أو لحومها.

2. وحيد القرن الجاوي.. الطب الآسيوي يطارده
يقدر الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة أنه لم يتبق سوى 50 عينة من وحيد القرن الجاوي. وتعيش هذه العينات في إندونيسيا، وهي أحد الكائنات المهددة بالانقراض التي وقعت ضحية الصيد غير المشروع لتجارة قرون وحيد القرن.

وتدعو مؤسسة الصندوق العالمي للطبيعة إلى حماية هذه الكائنات التي يتم استخدام قرونها في الطب الآسيوي التقليدي كعلاج للأمراض المتعددة، مثل صداع الكحول، والحمى وحتى السرطان.

3. البنغولين.. ينقرض بسبب لحمه الشهي
يعد هذا الثدي المدرع غريب الشكل ، المعروف أيضا باسم آكل النمل الحرشفي، من أكثر الحيوانات عرضةً للتجارة غير المشروع، بالحياة البرية، لا سيما في آسيا وإفريقيا.

ففي كلتا القارتين، لم يتبق سوى ثمانية أنواع مختلفة من هذا الكائن، اثنان منها في خطر، وهما بنغولين الصين ومالاوي.
ومن المعلوم أن هذه الثدييات الصغيرة تتمتع بدروع واقية، تمكنها من الالتفاف حول نفسها كالكرة عند الشعور بأي خطر أو تهديد.

المشكلة ، أن غطاء هذا الحيوان القشري يُستخدم في الطب الصيني التقليدي لعلاج بعض الأمراض، على غرار الربو والروماتيزم والتهاب المفاصل.

كما تعد لحومه من أطيب وأشهى الأطعمة في العديد من البلدان الآسيوية، رغم قبح شكله .

4. دولفين الفاكويتا.. الجمبري متهم بالتهامه
تعتبر هذه الكائنات أصغر نوع من خنازير البحر التي توجد في خليج كاليفورنيا في المكسيك. ويعود سبب تناقص أعداد هذه الكائنات إلى ظاهرة الصيد الشبحي بالشباك الخيشومية المنبسطة في قاع البحار التي تستخدم بشكل غير قانوني في صيد الجمبري، حيث تعلق بها هذه الثدييات وتغرق.

ووفقا لبيانات الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، تواجه هذه الدلافين خطر الانقراض. ومن جهتها، حذرت اللجنة الدولية لحماية دولفين الفاكويتا، في تقرير لها صدر في شهر فبراير/ شباط 2017، من أنه لم يتبق سوى النصف من هذه الحيتان النادرة، علما بأن عددها في السنة الماضية بلغ 60 دولفينا.

5.عفريت الماء.. المياه الملوثة تخنقه
يعيش عفريت الماء في المكسيك، وهو اليوم أحد الكائنات التي تواجه خطر الانقراض بشكل كبير بسبب تلوث المياه. وعادة ما تعيش هذه الكائنات في البحيرات أو قنوات المياه الضحلة، حيث توجد الكثير من النباتات المائية.

ويمتلك هذا الكائن البحري الذي يسمى أيضا سمندل المكسيك قدرات غريبة فأطرافه تعاود النمو بعد قطعها، وإذا جرح فإن نزيف الدم يتوقف خلال ثوان، والعلماء يسعون الآن للاستفادة من هذه المزايا في الطب البشري ولا ينفرد هذا الحيوان المميز.

ويشير الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة إلى وجود أقل من 100 كائن من هذا النوع، وهي تعيش تحت طائلة تهديد كبير بسبب إدخال بعض الأنواع الأخرى التي تتنافس معها على موطنها وتفسد سلسلتها الغذائية.

6. غوريلا الأنهار الغربية.. تموت في أقفاص الصيادين
تعد غوريلا الأنهر الغربية لنهر كروس في أفريقيا، البالغ عددها 300، إلى جانب الغوريلا الشرقية، التي يبلغ عددها نحو خمسة آلاف عينة، من بين الأنواع المهددة بالانقراض، وفقا للقائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة.

ففي القارة السمراء، يتم القبض على هذا النوع من القرود على قيد الحياة لبيعها من أجل الاحتفاظ بها في الأسر، أو لاستهلاك لحومها.

إلى جانب ذلك، تموت العديد من هذه الحيوانات في نهاية المطاف عند نقلها من مكان لآخر بسبب التعب أو المرض.

7. المنك الأوروبي.. المراعي المفضلة تختفي
وهو حيوان ينتمي لفصيلة العرسيات، وقد انخفضت عدد هذا الحيوانات إلى النصف خلال السنوات العشر الأخيرة.

ويتوقع الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، الذي يصنفه على أنه أحد الأنواع المهددة بالانقراض بشكل حرج منذ سنة 2011، أن هذا الانخفاض سيزداد سوءاً في السنوات القادمة بسبب تدمير مراعي غذائه، وآثار أنواع الحيوانات الدخيلة على نمط حياته.

وفي هذا الصدد، يوضح الصندوق العالمي للطبيعة أن هذه الكائنات التي توجد في أوروبا بنسب ضئيلة، وهي اليوم مهددة بشكل كبير.

والمنك الأوروبي، إلى جانب الوشق الإيبيري، من أكثر الحيوانات المفترسة المهددة بالانقراض في أوروبا.

8. أسماك التونة ذات الزعانف الزرقاء.. النهم البشري يلاحقها
تعيش أسماك التونة ذات الزعانف الزرقاء الجنوبية في المحيطات الأطلسي والهندي والهادي.

ومؤخراً، ظهرت هذه الأسماك ضمن قائمة الكائنات المهددة بالانقراض بسبب الصيد الجائر. وإذا استمر معدل الاستغلال هذا، فإن هذا النوع يمكن أن يختفي تماما. لذلك يحذر الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة من أن الكتلة الحيوية الإنجابية لهذا الكائن قد انخفضت بنسبة فاقت 85 بالمائة في أقل من 40 سنة بين سنتي 1973 و2009.

9. الليمور.. اختفاء المراعي وغابات الخيزران
برز حيوان الليمور أيضاً، الذي يعيش في مدغشقر، ضمن قائمة الكائنات المهددة بالانقراض منذ سنة 2008، حيث انخفضت أعدادها بنسبة 80 بالمائة في أقل من 30 سنة بسبب قطع أشجار الخيزران وتدمير مراعيها.

هذه الثدييات الشجرية هي قريبة بعيدة للقرود، وقد وصلت إلى جزيرة مدغشقر قبل ملايين السنين عبر ركوب حصائر نباتية دفعتها التيارات المائية للجزيرة.

وقبل وصول البشر بقليل إلى الجزيرة (حوالي 2000 عام)، كانت هناك ليمورات كبيرة الحجم وكانت أحجامها تصل لأحجام ذكور الغوريلا، وحاليا تتراوح أوزانها من 30 غرام (1.1 أونصة) إلى 9 كجم (20 رطلاً)، ومن سمات أنواعها المشتركة نسبيا الهيمنة الاجتماعية للإناث، وهو ثدي شجري يعد قريباً بعيداً للقرود.

ويَعْتبر الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة الليمور أكثر الثدييات المهددة بالانقراض في العالم، مشيراً إلى أنه ابتداءً من 2013 ستواجه 90٪ من جميع أنواع الليمورات خطر الانقراض في غضون الـ 20 إلى 25 سنة المقبلة.

وقدر الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة أنه حالياً يوجد حوالي 500 نموذج من هذا الكائن.

10. إغوانة جامايكا.. الديناصور الأخير يفقد موطنه الأصلي
هذه السحلية التي يشبه الديناصور الصغير من بين الكائنات المعرضة لخطر الزوال، وفقا للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، وهي نوع تستوطن جامايكا.

وفي الوقت الحالي، لا يُعرف بالضبط كم عدد العينات المتبقية، لكن يقدر بأقل من 200 كائن. و لا يزال عددها في تناقص مستمر بسبب تدمير مواطنها الأصلية ونهبها.

11. نسور الفتخاء.. ضحية المبيدات الزراعية
تعيش نسور الفتخاء في المناطق الجبلية في الهند وفي جنوب شرق آسيا.

ومنذ سنة 1990، أصبحت هذه الكائنات في خطر بسبب تسمّمها بالأدوية التي يستعملها المزارعون لعلاج الماشية، التي تعد المصدر الرئيس لغذائها.
و يحذر الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة من خطر انقراض هذه الطيور التي تلعب دورا أساسيا في القضاء على بقايا الحيوانات من البيئة، لأنها بهذه الطريقة تحد من انتشار الأمراض والأوبئة.

12. الدريجة ملعقية المنقار .. ضحية الاحتباس الحراري
تعتبر طيور الدريجة ملعقية المنقار، من الطيور التي تعيش في شمال غرب روسيا خلال فصل الصيف، وفي جنوب شرق آسيا خلال فصل الشتاء، وهي اليوم من بين الأنواع التي على وشك الانقراض.

ووفقا للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، تراجع عددها إلى أقل من 200 عينة. ويعود ذلك إلى تدمير موائلها الطبيعية بسبب التلوث والصيد والاحتباس الحراري.

13. الجندب.. فريسة هذه الطيور الجارحة
الجندب أو القفازة حشرة من رتيبة حاملات الأزاميل (Caelifera) تستطيع القفز لمسافة تبلغ أضعاف طول جسمها لذلك تدعى بالقفازة.

مؤخرا، تم إدراج الجندب في القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة ضمن الكائنات المهددة بالانقراض بسبب تدمير موطنه.

وتجدر الإشارة إلى أن حوالي خمسة آلاف عينة من هذا النوع تعيش في فرنسا. من جانب آخر، تعد الجنادب مصدرا هاما لغذاء العديد من الطيور مثل طائر العوسق والحسون الظالم. ووفقا للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة “فمن المرجح أن تتأثر هذه الطيور باختفاء الجنادب، لذلك يجب الحفاظ عليها من خطر الانقراض”.

Continue Reading

أخبار العالم

أميركا سلمت إسرائيل أسلحة في شهرين بما يعادل سنتين.. كيف؟

Avatar

Published

on

على الرغم من الانتقادات التي وجهها سابقا مسؤولون في الإدارة الأميركية لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي اشتكى الأسبوع الماضي بطء حليفة بلاده الأولى في تسليمها الأسلحة، فإن ما قاله فيه شيء من الصحة.

فقد كشف مسؤولون أميركيون أن شحنات الأسلحة الأميركية إلى تل أبيب تباطأت مؤخرا عن الأشهر الأولى من الحرب في غزة، لأن العديد من تلك الأسلحة تم شحنها أو تسليمها بالفعل.

Follow us on Twitter

كما أوضح هؤلاء المسؤولون وآخرون إسرائيليون أيضا أن التباطؤ حصل منذ مارس الماضي، بعدما انتهت بالفعل واشنطن من تلبية كافة الطلبات الإسرائيلية الحالية، حسب ما نقلت صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن وتيرة تسليم الشحنات طبيعية، إن لم تكن متسارعة، ولكنها بطيئة مقارنة بالأشهر القليلة الأولى من الحرب”.

بدوره، أشار جيورا إيلاند، مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق، إلى أنه في بداية الحرب على غزة، سرعت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن شحنات الذخيرة التي كان يتوقع تسليمها خلال عامين تقريبًا لتسلم في غضون شهرين فقط إلى القوات الإسرائيلية.

الشحنات تباطأت
إلا أنه أوضح أن الشحنات تباطأت بعد ذلك بطبيعة الحال، وليس لأسباب سياسية. وأردف: “لقد قال نتنياهو شيئاً صحيحاً من ناحية، لكنه من ناحية أخرى قدم تفسيرا دراماتيكيا لا أساس له”.

علماً أن الجيش الإسرائيلي يحتفظ بمخزون كبير من الأسلحة احتياطيا في حال نشوب حرب محتملة مع لبنان، وفق ما أكد مسؤولون إسرائيليون حاليون وسابقون.

وكانت وزارة الخارجية أرجأت في مايو، فقط تسليم قنابل زنة 2000 رطل و500 رطل إلى إسرائيل بسبب مخاوف بشأن سقوط ضحايا من المدنيين في مدينة رفح.

إلا أن نتنياهو خرج الأسبوع المضي بتصريحات نارية، ومفاجئة حول مماطلة أميركا في تسليم تل أبيب أسلحة

ما أثار حفيظة البيت الأبيض الذي وصف تلك التصريحات بالمخيبة للآمال.

أمر معقد
يذكر أن تتبع شحنات الأسلحة إلى إسرائيل يعتبر أمرًا معقدًا، نظرًا لأن طلبات الأسلحة غالبًا ما يتم إصدارها قبل سنوات. فيما لا تعلن الحكومة الأميركية غالباً عنها

إذ يتم إرسال العديد من الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة إلى إسرائيل من دون الكشف عنها علنًا، وغالبًا ما تعتمد على مبيعات الأسلحة التي تمت الموافقة عليها مسبقًا، والمخزونات العسكرية الأميركية وغيرها من الوسائل التي لا تتطلب من الحكومة إخطار الكونغرس أو الجمهور ما صعب من إمكانية تقييم حجم ونوع الأسلحة المرسلة.

لكن بعض التقديرات تشير إلى أن واشنطن أرسلت إلى تل أبيب أسلحة بقيمة تزيد على 23 مليار دولار منذ بدء الحرب في غزة، في أكتوبر الماضي (2023).

ويواجه بايدن ضغوطا من التقدميين في حزبه الديمقراطي الذين دعوا إلى وقف تسليم الأسلحة لتل أبيب وسط ارتفاع وتيرة مقتل المدنيين في غزة، إذ فاق عدد الضحايا 37.600.

العربية

Continue Reading

أخبار العالم

غوغل تلتقط أول صور لشيطان البحر.. السلاح الأميركي السري

Avatar

Published

on

فضحت صور الأقمار الصناعية الأخيرة المرئية على خرائط غوغل سلاحاً أميركياً سرياً.
Follow us on twitter

في التفاصيل، رصدت الأقمار الصناعية غواصة سرية مسيّرة تابعة للبحرية الأميركية، يطلق عليها اسم “مانتا راي”، راسية بقاعدة بورت هوينيم البحرية في كاليفورنيا.

وتعد المركبة المائية غير المأهولة عالية التقنية، وطورتها شركة “نورثروب غرومان”، جزءاً من مشروع بحري متطور يهدف لإنشاء فئة جديدة من الآليات المسيّرة تحت الماء قادرة على تنفيذ مهام طويلة الأمد دون تدخل بشري، وفق مجلة “نيوزويك”.
فيما استمد اسم “مانتا راي” من أسماك “شيطان البحر”. وهي مجهزة لدعم مجموعة واسعة من المهام البحرية.

قدرات توفير الطاقة
وتقول “نورثروب غرومان”، وهي تكتل للصناعات الجوية والعسكرية، إن “مانتا راي” تعمل بشكل مستقل، ما يلغي الحاجة إلى أي لوجستيات بشرية في الموقع. كما تتميز بقدرات توفير الطاقة التي تسمح لها بالرسو في قاع البحر و”السبات” في حالة انخفاض الطاقة.

كذلك يسهل تصميم “شيطان البحر” الشحن السهل، ما يتيح النشر الاستكشافي السريع والتجميع الميداني في أي مكان بالعالم.

أكثر من 3 أشهر
وبوقت سابق من هذا العام، أبلغت البحرية عن تدريبات ناجحة بالغواصة، قبالة ساحل جنوب كاليفورنيا، وهو ما يتوافق مع ما ظهر في خرائط غوغل.

كما أظهرت التدريبات أداء المركبة، بما في ذلك العمليات تحت الماء باستخدام جميع أوضاع الدفع والتوجيه للمركبة.

إلى ذلك، ذكرت تقارير أن البحرية الأميركية أمضت أكثر من 3 أشهر في اختبار الغواصة.

إنشاء أسطول هجين
يذكر أن العام الماضي، أعلنت البحرية الروسية عن خطط لشراء 30 غواصة مسيّرة من طراز “بوسيدون”، وهي غواصات آلية صغيرة على شكل طوربيد تدعي موسكو أنها يمكن أن تصل إلى سرعة 100 عقدة.

ومن خلال “مانتا راي”، تسعى البحرية الأميركية إلى إنشاء أسطول هجين، وتزويد البحارة ومشاة البحرية بالآلات الذكية وأجهزة الاستشعار.

العربية

Continue Reading

أخبار العالم

يعترف البابا فرنسيس بمعجزة منسوبة لشفاعة الطوباوي كارلو أكوتيس… القصة الكاملة

Avatar

Published

on

اعترف البابا فرنسيس بمعجزة منسوبة لشفاعة الطوباوي كارلو أكوتيس، مما مهد له الطريق ليصبح أول قديس ألفي.
يُعرف المراهق الإيطالي الذي يعمل في مجال ترميز الكمبيوتر، والذي توفي بسبب السرطان في عام ٢٠٠٦، بتفانيه الكبير في حضور يسوع الحقيقي في القربان المقدس.
إن الاعتراف بالمعجزة الثانية المنسوبة لشفاعة أكوتيس يجعل من الممكن إعلان قداسة أكوتيس خلال سنة يوبيل الكنيسة الكاثوليكية لعام ٢٠٢٥.
وفي مرسوم صدر في ٢٣ مايو، وافق البابا فرانسيس على الشفاء الإعجازي لفتاة تبلغ من العمر ٢١ عامًا من كوستاريكا تدعى فاليريا فالفيردي، كانت على وشك الموت بعد إصابتها بجروح خطيرة في رأسها في حادث دراجة أثناء دراستها في فلورنسا في عام ٢٠٢٢.

ويمهد البابا فرانسيس الطريق لتقديس الطوباوي كارلو أكوتيس
كما البابا فرنسيس يعترف بمعجزة منسوبة للطوباوي كارلو أكوتيس وأخرى للطوباوي جوزيبي ألامانو، ويوافق على تقديس 11 شهيدًا في سوريا.

The body of Carlo Acutis, who died in 2006, is pictured at the Church of Santa Maria Maggiore in Assisi, Italy, Oct. 3, 2020. The Italian teen, who had a great love for the Eucharist, will be beatified Oct. 10 in Assisi. (CNS photo/Paul Haring)

ولد الشاب الإيطالي كارلو أكوتيس في لندن، في أيار 1991. وربّاه والداه أندريا أكوتيس وأنتونيا سالزانو. التزم طوال حياته حضور القداس الالهي يومياً وتلاوة صلاة المسبحة الوردية والسجود أمام القربان المقدس.
كارلو كان ضليعاً في الكمبيوتر، فابتكر منصة رقميّة ليُخبر عن المعجزات الافخارستية حول العالم.
في عام 2006 أُصيب كارلو أكوتيس بمرض اللوكيميا ما يعرف بسرطان الدم. وتوفي في 12 تشرين الاول 2006 عن عمر 15 سنة ودفن في أسيزي.
اشتهر بعجائبه بعد وفاته ما دفع الكنيسة الى فتح جثمانه، ولا يزال على حاله كما دُفن.
“كنت أتوقّع أن أحضر تخرّج أو زفاف كارلو… لكن يسوع أكرمني بأن أرى ابني طوباوياً على مذبح الكنيسة المقدسة… ما أجمل أن أقول أنني أصلي الأحد في كنيسة القديس كارلو ابني”.
بهذه الكلمات تحدثت والدة كارلو أكوتيس البالغ من العمر 15 عاماً، بعد أن علمت بفتح قبر جثمان ابنها ليُعلَن طوباوياً.
فمن صباح ذلك اليوم الذي ضجَّت به مواقع التواصل الاجتماعي بخبر فتح قبر جثمان الطوباوي كارلو وبِصور جثمانه الذي لا يزال على حاله، شعر المؤمنون في العالم أجمع بضرورة العودة إلى أسس المحبة والسلام والإيمان الصادق التي كرّسها يسوع المسيح للبشرية..
كارلو الذي توفي برائحة القداسة قبل 14 عاماً سنة 2006 ، طُوّب في العاشر من تشرين الأول من العام ٢٠٢٠ في أسيزي _ إيطاليا.
تؤكد لنا مسيرة حياة كارلو أن “لا عمر للقداسة فالقديس يوحنا بولس الثاني يقول إن الكنيسة في إعلان تكريم وقداسة أبنائها وبناتها تؤدي التكريم السامي الى الله نفسه منبع كل قداسة، ومن الممكن أن يكون القديس من جميع الأعمار أو الأجناس أو الوظائف أو المهنة وليس فقط الكهنة والرهبان والراهبات”.
Continue Reading