Connect with us

أخبار مباشرة

في اليوم العالمي لحرية الصحافة… زياد المكاري: قبول الرأي الآخر هو أنبل ما يمكن!

Avatar

Published

on

إحتفل مكتب اليونسكو الإقليمي في بيروت باليوم العالمي لحرية الصحافة 2023، مع انطلاق مؤتمر إقليمي، بالتعاون مع وزارة الإعلام وبدعم من “مركز الخليج لحقوق الإنسان”.

افتتح المؤتمر وزير الاعلام في حكومة تصريف الأعمال زياد المكاري، في حضور المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان يوانا فرونتسكا، النائبة حليمة القعقور،الوزيرة السابقة مي شدياق، المدير العام لوزارة الاعلام حسان فلحة، مديرة مكتب اليونسكو الاقليمي في لبنان والعالم العربي كوستانزا فارينا وممثلين عن المؤسسات الاعلامية والمواقع إلكترونية والجمعيات والمنظمات الاهلية والاجتماعية في لبنان والعديد من الدول العربية.


تابع أخبارنا عبر ‘Twitter’


وفي الجلسة الافتتاحية, قال مكاري: “بداية، اسمحوا لي أن أتوجه لمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، بتحية احترام وتقدير وشكر لكل العاملين في الصحافة على أنواعها.

في هذه المناسبة، أود أن أشير الى أن وزارة الاعلام سبق أن اطلقتْ في اليوم العالمي لحرية الصحافة جائزة سمير كساب للتصوير من اجل تسليط الضوء على قضيته، وهو مصور خطف في سوريا خلال أداء مهمته في العام 2013. وهذه دعوة للمجتمع الدولي للمساهمة في كشف مصير سمير.

ربما، هو اليوم الوحيد الذي لا يرتبط تاريخه بعطلة رسمية للعاملين في القطاع، لأن الصحافة هي نبض المجتمع، والنبض إن توقف، كما الإنسان، يموت المجتمع. ثلاثة عقود مرت على إعلان الجمعية العمومية للأمم المتحدة تاريخ 3 ايار يوما عالميا لحرية الصحافة، بناءً على توصية المؤتمر العام لليونيسكو عام 1991، وما زلنا منذ ذلك الوقت نطمح الى الحفاظ على حرية هذه الصحافة واستقلاليتها وتعدديتها، وما زال الصحافيون في مختلف أنحاء العالم وبنسب متفاوتة، يتعرضون للقمع والضغط والقتل والابتزاز والتحرش والخطف والهجمات الالكترونية وغيرها من ادوات كم الأفواه وإسكات الكلمة الحرة. إلا انه على الرغم من كل التضحيات، والمشقات، والعوائق ما زالت الصحافة الحرة تدافع عن حقوق المجتمع: فهي صوت الناس العاديين، وهي صوت الحق في وجه الظالم”.

وأضاف: “وعليه، واجبنا نحن السلطات الرسمية أن نصون حرية الصحافة، بغض النظر عن الاختلاف والانقسام في الآراء السياسية. فاحترام التعددية هو ركن من اركان الديمقراطية التي نتغنى بها. وقبول الرأي الآخر هو أنبل ما يمكن ان ترتقي اليه الشعوب. وهذه الحرية تصان اولا عبر القوانين التي تحمي حرية الصحافة وسلامة الصحافيين وتخولهم الحصول على المعلومات اللازمة للقيام بعملهم الإعلامي بشكل علمي وموضوعي، وثانيا عبر التوعية على حقوقهم واساليب حمايتهم من المخاطر التي تهددهم.

لذلك حرصت، منذ بداية ولايتي في وزارة الاعلام، على ضمان هذه الحقوق من خلال صياغة جديدة لقانون اعلام عصري (بالتعاون مع مكتب اليونيسكو) يضمن سلامة الصحافيين وحرية التعبير ويلغي الاحكام السجنية وينظم مهنة الصحافة بشكل يضمن الحقوق المهْنية، على أمل ان يتعافى الاقتصاد اللبناني فينال الصحافيون حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية”.

وأضاف: “إيمانا منا بأن الإعلاميين والأكاديميين والقانونيين والنقابات وهيئات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية هم شركاؤنا في قضية الدفاع عن الحريات، وجدنا من الضروري اخذ اقتراحاتهم وهواجسهم وتطلعاتهم في الاعتبار وادخالها في التعديلات التي سوف نرفعها قريبا الى مجلس النواب.

ما نطمح اليه هو حرية كاملة ومسؤولة، حرية لا حدود لها إلا ما يشكل خطرا على المجتمع مثل الأخبار الزائفة والمضللة وخطاب الكراهية الذي يولد القسمة والتفرقة. تعرفون جميعا ان لبنان يمر بأزمات اقتصادية، واجتماعية، وبيئة ومؤسساتية خانقة. إلا أنني كمواطن لبناني بالدرجة الاولى، أفتخر بأن بلدنا ما زال يتمتع الى حد كبير بنعمة حرية التعبير. وحرية التعبير هذه هي العمود الفقري للصحافة. فلا صحافة حرة (وبالتالي لا مساءلة، ولا محاسبة، ولا أحلام ولا طموحات)، من دون حرية التعبير. لذلك أوجه نداء خاصا للصحافيين بأن يتمسكوا بحرية التعبير، ويدافعوا عنها مهما تطلب ذلك من جهود. في زمن نخسر فيه كل شيء فلندافع كي لا نخسر حرية التعبير، ومعها ننطلق قدما نحو استعادة عافيتنا الاقتصادية والمجتمعية”.

وقالت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان يوانا فرونتسكا: “يسعدني أن أنضم إلى اليونسكو واليكم جميعا في هذا اليوم العالمي لحرية الصحافة للإشادة بالعمل البالغ الاهمية والتضحيات التي يقوم بها الصحافيون والعاملون في مجال الإعلام في لبنان والمنطقة وحول العالم ولإدراك التأثير الكبير الذي يتركونه على حياتنا اليومية.

لقاؤنا اليوم في بيروت هو في حد ذاته رمزي بسبب الدور المؤثر الذي لعبه الإعلام تاريخيا في لبنان. من المهم جدا الحفاظ على الانفتاح في لبنان والمساحة التي توفرها لحرية الصحافة وحرية التعبير.

لقد تطور عالم الإعلام وتوسع الى حد كبير خلال العقدين الماضيين في جميع انحاء العالم. وسائل الإعلام والتقنيات الجديدة تزداد وتصل إلى المزيد من الناس. الصحافة التقليدية ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة تبحث أيضاً عن آفاق جديدة. لكن المهمة في وسط هذه الوفرة من وسائل الإعلام تبقى واحدة، لإبقاء الناس على اطلاع”.

ورأت أنه “لا يمكن للمجتمعات الديمقراطية أن تزدهر وتتطور من دون صحافة نشطة وحرة”، قائلة: “تسمح الصحافة الحرة للناس ممارسة حقهم في المعرفة وتوسيع وتنويع معارفهم واتخاذ قرارات مستنيرة. لا تقوم الصحافة الحرة بإعلام الناس فحسب، بل إنها تمكن المجتمع ككل من خلال إتاحة الوصول للمعلومات والتطورات التي تؤثر على حياتهم جميعا، بل وتجعل من الممكن للأشخاص مساءلة سلطاتهم عند الضرورة. دورها حاسم في تسليط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان وتمكين الفئات المهمشة، مثل النساء والأشخاص ذوي الإعاقة والضعفاء من خلال جعل أصواتهم مسموعة وفهم احتياجاتهم وحقوقهم”.

وأضافت: “خلال السنوات الثلاثين الماضية، منذ أن بدأت الأمم المتحدة الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، تم إحراز تقدم في الاعتراف بأهمية حرية الصحافة وتنفيذها. ومع ذلك، لا تزال هناك تحديات كثيرة والتي تحتاج إلى معالجة. لا يزال الصحافيون يجدون أنفسهم مهددين أو مستهدفين بسبب قيامهم بعملهم. على المستوى العالمي، قتل ما لا يقل عن سبعة وستين عاملا إعلاميا خلال عام 2022، بزيادة قدرها 50 في المئة عن العام الذي يسبقه/2021. وتعرض آخرون للاختفاء القسري والاختطاف والاحتجاز التعسفي والمضايقات القانونية والعنف الرقمي، مع استهداف النساء بشكل خاص. يجب على الحكومات والسلطات الوطنية أن تتخذ المزيد من الإجراءات لوقف هذه الجرائم وضمان حماية الصحافيين”.

وتابعت: “حرية التعبير، المنصوص عليها في المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أنها الحق في “البحث عن المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها من خلال أي وسائل اعلامية وبغض النظر عن الحدود”، يتم تقييدها وتعرضها للهجوم في كثير من الحالات، الامر الذي بدوره يؤثر على إعمال حقوق الإنسان الأخرى للأفراد. وسائل الإعلام بحاجة إلى بيئة مواتية لكي تزدهر. ويكون ذلك ممكنا فقط عندما تكون مدعومة بالقوانين والهياكل القانونية اللازمة. في الأسبوع الماضي، اقترحت وزارة الإعلام واليونسكو نسخة محسنة جديدة من قانون الإعلام في لبنان تهدف إلى تعزيز المشهد الإعلامي، بما يتماشى مع المعايير الدولية ويضمن حرية التعبير وحماية الصحافيين.
آمل أن يعطي مجلس النواب اللبناني هذا الأمر الإلحاح الذي يستحقه من خلال الإسراع في اعتماد قانون الإعلام الحديث والتقدمي الجديد.

وأضافت: في غضون ذلك، أثرت الأزمة الاجتماعية والاقتصادية غير المسبوقة في لبنان بشكل كبير على المؤسسات الإعلامية والصحافيين. ننسى أحيانا انه خلال تغطية المصاعب والصراعات والشدائد، يمكن أن يتأثر الصحافيون أنفسهم بنفس القدر. هذا يعيدنا إلى القضية الرئيسية: الإصلاحات. حيث تحتاج السلطات اللبنانية إلى وضع وتنفيذ الإصلاحات اللازمة بشكل سريع لإعادة لبنان إلى طريق التعافي الذي يلبي احتياجات جميع قطاعات المجتمع، بما في ذلك وسائل الإعلام”.

ولفتت فرونتسكا الى أن “التحدي الكبير الآخر هو انتشار المعلومات الخاطئة والمضللة التي تساهم أحيانا في انتشار خطاب الكراهية والعداء”. وقالت: “من واجب الصحافيين الدفاع عن الحقيقة ومشاركة المعلومات التي تم التحقق منها ومواجهة انتشار الأخبار المزيفة. ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال منح وسائل الإعلام الحرية والوصول اللازمين. تأتي حرية الصحافة مع مسؤولية كبيرة. تعتبر أخلاقيات وسائل الإعلام التي تتمحور حول الحقيقة، الدقة، الاستقلال، الإنسانية والمساءلة، ضرورية للتأثير الصحيح على الناس. إذا لم تمارس بشكل مسؤول، يمكن لحرية الصحافة أن تزرع الانقسامات بدلا من التضامن، ويمكن أن تنشر الكراهية بدلا من التسامح والتفاهم، وهو ما يمكن أن يكون خطيرا للغاية في المجتمعات الهشة. بالنظر إلى المستقبل، يلعب الإعلام دورا مركزيا في إعادة بناء مستقبل أفضل في لبنان والمنطقة. بالنسبة للأمم المتحدة، تعتبر وسائل الإعلام شريكا مهما في الترويج للأولويات العالمية، بما في ذلك أهداف التنمية المستدامة التي توفر آفاقا لعالم أكثر ازدهارا. وكونه الأقرب إلى الناس، يمكن للإعلام أن ينقل آمالهم وتطلعاتهم ويفتح النوافذ للمعلومات والمعرفة”.

وقالت مديرة مكتب اليونسكو الاقليمي في بيروت: “يشرفني حقا أن أرحب بكم ترحيبا حارا في الاحتفالات باليوم العالمي لحرية الصحافة لعام 2023.

اسمحوا لي بداية أن أعرب عن امتناني لمعالي الوزير على الشراكة القوية وانخراطه مع اليونسكو في موضوعات رئيسية استراتيجية ذات صلة بوسائل الإعلام، لا سيما بشأن قانون الإعلام الحديث مؤخرا، والذي نأمل أن تتم مناقشته قريبا في المجلس النيابي. كما أود أن أعرب عن تقديري الشخصي لمنسقة الأمم المتحدة الخاصة للبنان على حضورها هنا اليوم وعلى الدعم والرعاية الجيدة التي وجهت دائما تعاوننا. نتذكر اليوم أنه في عام 1993، أي قبل 30 عاما بالضبط، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 3 مايو (أيار) يوما عالميا لحرية الصحافة.
كان هذا الإعلان بمثابة بداية لإحراز تقدم كبير نحو تمكين الصحافة الحرة وحرية التعبير في جميع أنحاء العالم. يحتفل بهذا اليوم كل 3 مايو، وموضوع هذا العام هو “تشكيل مستقبل للحقوق: حرية التعبير كمحرك لجميع حقوق الإنسان الأخرى”، مما يدل على تمكين حرية التعبير من التمتع بجميع حقوق الإنسان الأخرى وحمايتها”.

وأضافت: “اختتمت لتوها الذكرى السنوية الدولية لليوم العالمي لحرية الصحافة بقيادة اليونسكو قبل ساعات قليلة. تم الاحتفال به أمس في نيويورك في مقر الأمم المتحدة، مع الدول الأعضاء، والهيئات الحاكمة، وشركاء من الأمم المتحدة، ووسائل الإعلام، والأوساط الأكاديمية، والمجتمع المدني. أنا فخورة جدا بأن لبنان أيضا ينضم إلى العالم ويستضيف احتفالات للتعبير عن حالة حرية الصحافة وكيف يمكننا المساهمة بشكل جماعي في تقدمها. وشاركت مديرة اليونسكو الأخبار حول الفائزين الثلاثة الجدد بجائزة 2023 لليونسكو/ غييرمو كانو العالمية لحرية الصحافة، والتي تم الإعلان عنها للتو. وقد حصلت ثلاث صحفيات إيرانيات، وهن نيلوفر حميدي وإله محمدي ونرجس محمدي، على الجائزة من قبل لجنة التحكيم في الاحتفالات الدولية في نيويورك. ثم نقلت فارينا كلمات المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي، التي قالت في تلك المناسبة الآن أكثر من أي وقت مضى، من المهم أن نشيد بجميع الصحفيات اللواتي يمنعن من أداء وظائفهن ويواجهن التهديدات والاعتداءات على سلامتهن الشخصية. اليوم نحترم التزامهن بالحقيقة والمساءلة.على مدار الثلاثين عاما الماضية، أخذتنا الاحتفالات باليوم العالمي لحرية الصحافة في رحلة، حيث سلطت الضوء على الحق في حرية التعبير والتأكيد على الجوانب المختلفة لأهمية حرية الصحافة. ومع ذلك، في مواجهة الأزمات المتعددة، تتعرض حرية الإعلام، وسلامة الصحافيين، وحرية التعبير، فضلا عن حقوق الإنسان الأخرى، للهجوم بشكل متزايد. مع دخولنا العقد الأخير لتلبية طموحات جميع البلدان لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والوفاء بالالتزامات التي تعهدت بها كل دولة عضو في الأمم المتحدة لمستقبل الكوكب، فإن اليوم العالمي لحرية الصحافة هو دعوة للتأكيد على حرية التعبير كشرط مسبق ضروري للتمتع بجميع حقوق الإنسان الأخرى. بالفعل، لقد شهدنا تقدما كبيرا على مستوى العالم في مجال حرية الصحافة على مدار الثلاثين عاما الماضية مع نهاية حكم الحزب الواحد أو الحكم العسكري في العديد من البلدان ومع نمو الإنترنت كعامل تمكين هام لكل من حرية التعبير وحرية الصحافة، مع الاعتراف أيضا بتراجع في العديد من البلدان، بما في ذلك بعض الديمقراطيات الراسخة.

يعد انهيار نموذج العمل التقليدي لوسائل الإعلام في العديد من البلدان عنصرا مفاقما، حيث تتدفق الموارد الإعلانية على منصات وسائل التواصل الاجتماعي. اسمحوا لي الآن أن أسلط الضوء على بعض العوامل الاستراتيجية الرئيسية في هذا النظام الإعلامي الواسع، وهي العوامل التي آمل أن تتم مناقشتها اليوم وغدا خلال هذا الحدث.أولا، يجب أن نميز بوضوح بين وسائل الإعلام – المعلومات الإخبارية المجمعة والمنسقة بشكل احترافي، بما في ذلك الصحافة الاستقصائية – بغض النظر عن كيفية توزيعها – و “الثرثرة” التي تهيمن على وسائل التواصل الاجتماعي. يجب أن نعيد التأكيد على المفهوم المهم للإعلام باعتباره منفعة عامة وهو ما دأبت اليونسكو على الترويج له.

ثانيا، يعتبر الاعلام “الحقيقي” ذات أهمية خاصة في البيئة الحالية، نظرا لأن العمليات الآلية لمعظم منصات التواصل الاجتماعي (وهي تعتمد على نماذج أعمال ترتكز على المشاركة أو “النقرات”) تعطي أفضلية للمعلومات المضللة وربما خطاب الكراهية، في حين أن وسائل الإعلام المهنية يجب أن تفعل العكس وتساعد على مواجهة ذلك.

ثالثا، اسمحوا لي أيضا أن أركز على أهمية حرية التعبير/حرية الإعلام في حد ذاتها وكدعم لجميع حقوق الإنسان الأخرى، وهي: -حرية الصحافة كمحرك للمشاركة: نحتاج إلى المعلومات والقدرة على التحدث بحرية للمشاركة – وهذا بدوره يقع في صميم الديموقراطية التي تعد وسيلة أساسية لضمان جميع الحقوق – حرية الصحافة كمحرك للمساءلة: يمكن لوسائل الإعلام أن تكشف المخالفات وبالتالي يمكنها محاسبة جميع الفاعلين.

  • حرية الصحافة كدعامة للثقافة، والتي تتعلق في النهاية بالتعبير عن القيم الثقافية والعلم والتعليم (مثل الحرية الأكاديمية)، وكلها تعتمد أيضا على حرية التعبير عن الذات ؛ هذا هو جوهر مهمة اليونسكو.

-حرية الصحافة على وجه التحديد فيما يتعلق بالبيئة والحاجة إلى مناقشات مفتوحة حول كيفية مكافحة تغير المناخ، من أجل الوصول إلى حلول مجدية وفعالة”.

وأضافت: “بالتالي، فإن الاحتفال بالذكرى الثلاثين لهذا العام باليوم العالمي لحرية الصحافة هو دعوة لإعادة التركيز على حرية الصحافة، فضلا عن وسائل الإعلام المستقلة والتعددية والمتنوعة، باعتبارها مفتاحا ضروريا للتمتع بجميع حقوق الإنسان الأخرى. هذه الذكرى هي أيضا خاصة لأنها تتزامن أيضا مع الذكرى الخامسة والسبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

أود أن أشكر الزملاء من المفوضية السامية لحقوق الإنسان ومركز الخليج لحقوق الإنسان، على دعمهم ومشاركتهم في التحضير لحدث اليوم. اسمحوا لي أن أعرب عن امتناني وتقديري للمتحدثين الرئيسيين الذين قبلوا بلطف أن يكونوا معنا، واضطر بعضهم إلى السفر لمسافات طويلة. ونود أيضا أن نشكر جميع المشاركين والخبراء: يسعدنا استضافة الزملاء والطلاب والمهنيين من 8 دول عربية (العراق ومصر وسوريا وتونس والأردن ولبنان واليمن وفلسطين). أرحب ترحيبا حارا بزملائي في اليونسكو الذين يمثلون 3 مكاتب لليونسكو في المنطقة العربية.

إنني أتطلع بشدة إلى مداولات مختلف الأفرقة وأشجع جميع المشاركين المتميزين على أن يكونوا استباقيين بالفعل وأن يشاركوا في الجلسات المختلفة.

في الختام، سأقتبس من السيدة أندري أزولاي، المديرة العامة لليونسكو، التي قالت أمس في نيويورك: بعد 30 عاما من اليوم العالمي الأول لتحرير الصحافة، يمكننا أن نرى إلى أي مدى وصلنا والمسافة التي ما زال علينا أن نجتازها. فلنجعل هذا اليوم فرصة لتجديد التزامنا داخل المنظمات الدولية بالدفاع عن الصحفيين ومن خلالهم عن حرية الصحافة”.

وأوضح مكتب اليونسكو أن “المؤتمر ينعقد تحت شعار عالمي “تشكيل مستقبل للحقوق: حرية التعبير كمحرك لجميع حقوق الإنسان الأخرى”، مما يدل على تمكين حرية التعبير من التمتع بجميع حقوق الإنسان الأخرى وحمايتها، فيما تصادف الذكرى الثلاثين لهذا العام مع والذكرى الخامسة والسبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.

وسيجمع المؤتمر على مدار يومين إعلاميين وأكاديميين ونشطاء حقوقيين من المنطقة العربية إلى جانب طلاب إعلام من الجامعات اللبنانية والعربية، لتسليط الضوء على الصلة بين حرية الصحافة وحرية التعبير وحقوق الإنسان، في سياق خطة التنمية المستدامة لعام 2030. ستركز الطاولات المستديرة على الموضوعات الرئيسية مثل حرية التعبير باعتبارها حجر الزاوية لسلامة الإنسان والحق في الحياة والأهمية الحاسمة لحرية الصحافة في دعم حقوق الإنسان وتأثير قيودها على جميع الحريات الأساسية ودور حرية الصحافة في ضمان الوصول إلى معلومات موثوقة على الإنترنت، وكذلك تأثير حرية الصحافة على النساء والفئات الضعيفة.

Continue Reading

أخبار مباشرة

خبر اختفاء أحد أبناء قريتهم (م.ق) في جنوب لبنان قبل خمسة أشهر تقريباً.

Avatar

Published

on

نانسي اللقيس فضيحة ترقى إلى تجارة دماء أم هدر كرامات؟

تلقى أهالي قرية حانين صدمة كبيرة عندما استفاقوا على خبر اختفاء أحد أبناء قريتهم (م.ق) في جنوب لبنان قبل خمسة أشهر تقريباً. بدأوا تبادل الأخبار والشائعات المتضاربة، حيث أشارت بعض المعلومات إلى أنه تم توقيفه من قبل الأجهزة الأمنية الرسمية، بينما لمّحت مصادر أخرى إلى احتماليّة احتجازه من قبل جهة حزبية.

الحدث هذا أثار حالة من القلق والاضطراب بين الأهالي وسط معلومات بدأت تتوافر إليهم من قبل ضباط ميدانيين في الحزب تفيد أن الشاب أوقف للاشتباه بتعامله مع العدو الاسرائيلي. فحانين التي تكاد تكون القرية الوحيدة الملاصقة للشريط الحدودي لم تسجل فيها حالة تعامل واحدة مع العدو الذي نكّل بأهلها وأحرق منازلهم وأرضهم وهجرهم منها ما يقارب الأربعة والعشرون عامًا فقط لرفضهم التعامل معه بأي شكل من الأشكال.
لم يكتفِ الضباط الميدانيون في الحزب من تأكيد شبهة العمالة، بل تعدّوا ذلك إلى حد تلميحهم بأن بعض الأهداف التي هاجمها العدو الاسرائيلي في القرية كانت ضمن المعلومات التي نقلها الموقوف لمشغليه، الأمر الذي أثار حفيظة أبناء القرية لمعرفة حقيقة ما يجري، ما دفعهم لطرح الأسئلة المباشرة على أقاربه ، فاختلفت الإجابات لدى أبناء البيت الواحد بين من قال بأنّ الموقوف متواجد في مصح للعلاج بسبب احدى الآفات الاجتماعية، و آخر صرّح بأنه يعمل نادلًا في أحد مطاعم العاصمة، وبين من قال أنه يخضع للتدريب في دورة عسكرية مع حزب الله.

هذا التخبّط في الإجابات المتباعدة شكلًا ومضمونًا، أثار ريبة الأهالي فازدادت شكوكهم حول صحة المصادر التي أكدت تعامله مع العدوّ، والتي كانت قد بدأت بتسريب معلومات من التحقيق حسب زعمها
تثبت تورطه مع آخرين في جمع المعلومات و نقلها للعدو.
ظلّ هذا الأمر محطّ اهتمام أبناء القرية على الرغم من تداوله سرًا فيما بينهم تجنبًا لإشاعة أخبار أو معلومات غير مثبتة بالوقائع عن الموقوف الذي ما زالت تهمة مسح مشاعات البلدة و مصادرتها من قبل والده (ح.ق) عالقة في أدراج القضاء بسبب المحسوبيات والنفوذ السياسي.

وفي صبيحة يوم الأحد، 21 نيسان الفائت، استفاق أهالي القرية مجددًا على صورة الموقوف المسربة من منزل ذويه وهو يحضّر العشاء،
في رسالة بأنّه عاد إلى المنزل بعد غياب مبهم دام أكثر من خمسة أشهر.

هذه الصورة لم تكن كافية لتبرئة المتهم، فالضباط الميدانييون أنفسهم -وحسب زعمهم- قد تفاجأوا بإخلاء سبيله بعد أن سلّمه حزب الله -حسب قولهم أيضًا- إلى أحد الأجهزة الأمنيّة الرسمية فور انتهائهم من التحقيق معه وثبوت تخابره مع العدو الاسرائيلي.

في ظل هذا التخبّط في المعلومات والتهامس بين الأهالي فإن شخصيات حزبية نافذة من القرية نتحفظ عن ذكر اسمائهم حتى الآن، ضغطت باتجاه اقفال ملف الموقوف لإطلاق سراحه دون بلبلة. تبقى الحيرة لدى الأهالي في زمن المواجهة مع العدو حول حقيقة من اثنتين: هل هدر المسؤولون كرامات الشعب المقاوم باتهامات باطلة ؟ أم أنهم باعوا دماء الشهداء بإطلاق سراح العملاء؟
نانسي اللقيس
مصادر قرية حانين

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

خلافات الحكومة الإسرائيليّة حول غزة تخرج إلى العلن… صدامات بين وزراء وتحدّي غالانت لنتنياهو قد لا يكون الأخير

Avatar

Published

on

خرجت انقسامات في الحكومة الإسرائيلية حول الحرب في #غزة للعلن هذا الأسبوع بعد أن طالب وزير الدفاع يوآف غالانت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتقديم استراتيجية واضحة مع عودة الجيش لمحاربة مسلحي حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في مناطق كان قد أعلن قبل أشهر أنه أخرجهم بالفعل منها.

Follow us on Twitter
وتعكس تصريحات غالانت، الذي قال إنه لن يوافق على تشكيل حكومة عسكرية تدير القطاع، القلق المتزايد في أروقة المؤسسة الأمنية من افتقار نتنياهو لرؤية محددة حول من سيدير القطاع بعد الحرب.
وأبرزت تصريحاته كذلك الانقسام الحاد بين الجنرالين السابقين عضوي مجلس الحرب الإسرائيلي المنتميين إلى تيار الوسط، بيني غانتس وجادي أيزنكوت، اللذين أيدا دعوة غالانت، وبين الأحزاب الدينية القومية اليمينية المتشددة بقيادة وزير المالية بتسلئيل سموتريتش ووزير الأمن الوطني إيتمار بن غفير التي أدانت التعليقات.
وكتبت صحيفة يسرائيل هيوم اليمينية عنوان افتتاحية عددها الصادر أمس الخميس “هذه ليست طريقة لإدارة حرب”، مرفقة بصورة لنتنياهو وغالانت ينظران في اتجاهين مختلفين.
وباستثناء تفكيك حركة حماس وإعادة نحو 130 رهينة لا يزالون محتجزين لدى الحركة، لم يحدد نتنياهو أي هدف استراتيجي واضح لإنهاء الحملة العسكرية التي أسفرت عن مقتل أكثر من 35 ألف فلسطيني وتسببت في عزلة دولية متزايدة لإسرائيل.
ورفض نتنياهو، بدعم من بن غفير وسموتريتش، وكلاهما قريب من حركة الاستيطان في الضفة الغربية، أي مشاركة للسلطة الفلسطينية في إدارة قطاع غزة بعد الحرب.
وتأسست السلطة الفلسطينية قبل ثلاثة عقود بموجب اتفاقيات أوسلو المؤقتة للسلام، وينظر إليها دوليا باعتبارها الجهة الفلسطينية الحاكمة الأكثر شرعية.
ويتمسك نتنياهو، الذي يكافح من أجل الحفاظ على الائتلاف الحاكم الذي تتزايد الانقسامات في صفوفه، حتى الآن بتعهده بتحقيق النصر الكامل على حركة حماس.
وذكر في مقابلة مع قناة سي.إن.بي.ٍسي، يوم الأربعاء، أن قطاع غزة يمكن إدارته بعد ذلك بواسطة “إدارة مدنية غير تابعة لحماس مع مسؤولية عسكرية إسرائيلية، مسؤولية عسكرية شاملة”.
وقال مسؤولون إسرائيليون إن من المحتمل الاستعانة بزعماء عشائر فلسطينيين أو شخصيات أخرى من المجتمع المدني لملء الفراغ، ولكن لا يوجد ما يدل على تحديد أي زعماء، قادرين أو راغبين في أن يحلوا محل حركة حماس، كذلك لم تعرض أي دولة عربية صديقة المساعدة.
وقال يوسي ميكيلبيرغ، الزميل المشارك في برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تشاتام هاوس “الخيارات بالنسبة لإسرائيل هي إما أن ينهوا الحرب وينسحبوا، إما أن يشكلوا حكومة عسكرية لإدارة كل شيء هناك، وأن يسيطروا على المنطقة بأكملها لفترة من الوقت لا أحد يعرف نهايتها، لأنه بمجرد أن يغادروا منطقة ما، ستظهر حماس مجددا”.
حرب عصابات
يعكس رفض غالانت التفكير في أي شكل من أشكال الحكم العسكري الدائم التكاليف المادية والسياسية لعملية من شأنها إنهاك الجيش والاقتصاد بشدة، الأمر الذي يحيي في الأذهان ذكريات الاحتلال الإسرائيلي الذي امتد سنوات لجنوب لبنان بعد حرب 1982.
ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت، أكثر صحيفة إسرائيلية انتشارا، عن تقييم سري للمؤسسة الدفاعية، اليوم الجمعة، أن تكلفة الإبقاء على حكومة عسكرية في قطاع غزة تقدر بنحو 20 مليار شيقل (5.43 مليارات دولار) سنويا بالإضافة إلى تكاليف إعادة الإعمار.
وأضافت الصحيفة أن الاحتياجات من القوات إضافية ستسحب القوات بعيدا عن الحدود الشمالية مع لبنان وعن وسط إسرائيل أيضا وتعني زيادة حادة في خدمة الاحتياط.
وقال ميخائيل ميلشتاين، ضابط المخابرات السابق وأحد أبرز الخبراء الإسرائيليين في شؤون حماس، إن السيطرة الكاملة على غزة ستتطلب على الأرجح أربع كتائب أو نحو 50 ألف جندي.
وفي حين قُتل الآلاف من مقاتلي حماس في الحملة ويقول قادة إسرائيليون إن أغلب الكتائب المنظمة في الحركة تفككت، ظهرت مجموعات أصغر حجما في مناطق غادرها الجيش في مراحل مبكرة من الحرب.
وقال ميلشتاين “إنها منظمة مرنة للغاية ويمكنها التأقلم بسرعة كبيرة… لقد اعتمدوا أنماطا جديدة من حرب العصابات”.
وظهرت التكلفة المتوقعة لطول أمد الصراع يوم الأربعاء حينما قتلت دبابة إسرائيلية خمسة جنود إسرائيليين “بنيران صديقة”، وذلك في أثناء خوض القوات معارك ضارية في منطقة جباليا شمالي مدينة غزة، وهي منطقة قال الجيش الإسرائيلي في كانون الثاني إنه فكك الهيكل العسكري لحماس فيها بعد قتال استمر أسابيع.
وذكر في ذلك الوقت أن المسلحين ما زالوا موجودين في جباليا لكنهم يعملون “بدون هيكل وبدون قادة”.
وقال الجيش، اليوم الجمعة، إنه ينفذ هجوما في جباليا حيث تقاتل القوات في وسط المدينة، مشيرا إلى مقتل أكثر من 60 مسلحا والعثور على عشرات الصواريخ بعيدة المدى.
وقال الأميرال دانيال هاغاري، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن مهمة الجيش هي “تفكيك هذه الأماكن التي تعود إليها حماس وتحاول إعادة تنظيم نفسها”. لكنه ذكر أن أي سؤال عن حكومة بديلة لحماس سيكون مسألة يتم البت فيها على الصعيد السياسي.
وعلى الرغم من أن أغلب استطلاعات الرأي تظهر أن الإسرائيليين ما زالوا يدعمون الحرب بوجه عام لكن هذا التأييد يتناقص إذ يمنح مزيد منهم الأولوية إلى إعادة الرهائن وليس القضاء على حماس.
وهناك بعض الانقسامات الاجتماعية الأوسع المرجح أن تنفجر مثل خلاف قائم منذ فترة طويلة يتعلق بتجنيد طلاب المعاهد الدينية المتزمتين في الجيش، وهو تحرك يدعمه غانتس وحلفاؤه، بالإضافة إلى كثير من العلمانيين الإسرائيليين، لكن الأحزاب الدينية تعارضه بشراسة.
واستطاع نتنياهو حتى الآن تفادي انسحاب أي من الطرفين، وهو أمر من شأنه أن يؤدي لانهيار الحكومة.
لكن غالانت يدخل في صدامات بشكل متكرر مع سموتريتش وبن غفير وتحديه الأحدث لرئيس الوزراء قد لا يكون الأخير. وقاد غالانت بالفعل تمردا على نتنياهو داخل الحكومة بشأن خطط تقليص سلطات القضاة العام الماضي.
Continue Reading

أخبار مباشرة

معمّم يقتل مواطناً بسلاح حربي أمام مسجد قبيل صلاة الجمعة!!!!

Avatar

Published

on

قتله قرب المسجد قبل صلاة الجمعة بسبب ركن سيّارة في منطقة البياضة

تمكّنت عناصر من فرع  المعلومات وبناء على إشارة النائب العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان من القبض على المدعو شكيب . ب، في منطقة الأولي، بعد فراره من منطقة #البياضة قضاء #صور  بعدما  أطلق النار من “كلاشنيكوف” ضبط في سيّارته على المدعوّ عبد الرضا. ف فأرداه بالقرب من مسجد في منطقة البياضة قبل صلاة الجمعة، بعدما تلاسن معه على خلفيّة ركن السيّارة.

وتم توقيفه وأودع القضاء المختصّ لإجراء المقتضى.
Continue Reading