Connect with us

أخبار الشرق الأوسط

بوتين وكاترين الثانية و”استعادة العظمة”

Avatar

Published

on

لا يُمكن فهم طريقة تفكير القيادة الروسية الحالية من دون العودة إلى صفحات تاريخ «بلاد القياصرة» وسبر أغوار «العقلية الروسية» التي تعتمد سياسة «التمدّد الجغرافي» بالحملات العسكرية أو التحالفات الاستراتيجية المتينة، لتوسيع النفوذ الروسي وفرض روسيا لاعباً أساسيّاً حول «طاولة الكبار»، فضلاً عن إيجاد «مساحات حيوية» تُبعد غزوات الأعداء عن «العمق الروسي»، وبالتالي الحفاظ على الأمن القومي للبلاد.

Follow us on Twitter
«الآمر الناهي» فلاديمير بوتين ليس «دخيلاً» على تاريخ روسيا، بل يُكمل بنهجه وسياساته مسيرة حُكم طويلة ترجع إلى مئات السنين. حرص بوتين شخصيّاً على الإشارة إلى ذلك في عدّة مناسبات، بهدف إضفاء نوع من الشرعية على حملته العسكرية في أوكرانيا بإظهار «أحقية» روسيا «التاريخية» في أراضٍ أوكرانية، وإصراره على اعتبار أوكرانيا «دولة مصطنعة» هندسها لينين، لا تستحقّ الحياة!

مرّت روسيا عبر التاريخ بفترات تراوحت بين التنازل عن أراضٍ و»التقلّص» في مراحل الوهن، وبين ضمّ أراضٍ جديدة و»الانفلاش» في حقبات تعاظم القوّة. ومن أبرز هذه الحقبات فترة حكم الإمبراطورة كاترين الثانية المعروفة بـ»كاترين العظيمة» خلال القرن الثامن عشر (1762-1796)، حين استطاعت إخضاع مناطق للسيطرة الروسية بالقوّة العسكرية أو بـ»القوّة الناعمة»، فنجحت في «تضخيم» إمبراطوريّتها غرباً وجنوباً.

اسم «كاترين العظيمة» يُثير غضب الأتراك، فالسلطنة العثمانية تعرّضت لهزيمتَين مدوّيتَين في حربَين خاضتهما مع روسيا إبّان حكمها. ووقّعت السلطنة اتفاقيتَين مذلّتَين ظفرت بموجبهما كاترين الثانية بأراضٍ في شرق أوروبا وشمال البحر الأسود والقوقاز. الابنة لأميرَين بروسيَّين التي تزوّجت «وريث عرش» القيصرية الروسية الذي أصبح لاحقاً الإمبراطور بيتر الثالث، لستة أشهر فقط، قبل أن تُطيحه وتتولّى العرش، لم ترضَ بما تعتبره «أَنصاف حلول» في ما يتعلّق بمصالح بلادها «الوجودية»، وكسبت الرهان من بحر البلطيق إلى القوقاز.

وعلى خطاها، يُريد بوتين «الانتقام» لسقوط الاتحاد السوفياتي، الحدث الذي وصفه بـ»أكبر كارثة جيوسياسية في القرن الماضي»، وإعادة إحياء «الأمجاد المسلوبة» باسترداد ما يعتبره القوميون الروس «حقوقاً تاريخية» لإمبراطوريّتهم الضائعة. وهذا ما يُفسّر، طبعاً إلى جانب عوامل أخرى، احتلال موسكو أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية في جورجيا، مروراً بضمّها شبه جزيرة القرم، وصولاً إلى غزوها أوكرانيا وإعلان ضمّها أربع مناطق منها.

ولا يُمكن إغفال مخاوف روسيا الأمنية من تمدّد حلف «الناتو» شرقاً تطبيقاً لاستراتيجية «الاحتواء» التي تنتهجها الولايات المتحدة في مواجهة «الدب الروسي»، الذي فَقَدَ «شرعيّته الشعبية» في دول شرق أوروبا بعد عقود من الاضطهادات والمآسي والويلات والمجاعات، ما دفع بهذه الدول بسهولة إلى «أحضان الأطلسي» لتحصين نفسها من «المخالب القاتلة».

صحيح أنّ روسيا تخوض حرباً قرب «خاصرتها» الغربية لمنع وصول «القواعد الأطلسية» إلى «أبواب موسكو»، بيد أنّ غزوها أوكرانيا أربح «الناتو» عضوَين جديدَين هما فنلندا والسويد، ما عزّز «طوق» الحلف حول «جبهة» روسيا الغربية وضاعف حدوده معها وحوّل بحر البلطيق إلى «بحر الناتو».

إستخدم ضابط الـ»كي جي بي» السابق، حماية الأقليّة الروسية في أوكرانيا، كأحد أسباب الغزو، وهي حجّة تُدغدغ مشاعر غالبية الروس، لكنّها تُثير مخاوف الكثير من الجمهوريات السوفياتية السابقة التي تضمّ أقليّات روسية بنسب متفاوتة، من البلطيق إلى آسيا الوسطى.

تنطلق اليوم الانتخابات الرئاسية الروسية وتنتهي الأحد، وسيُجدّد خلالها بوتين لولاية أخرى «تغسل عار» التمرّد الفاشل لـ»طبّاخه» بريغوجين وتُغلق «صفحة نافالني» المُزعجة، بعدما بات معارضوه في السجون أو القبور أو المنفى أو أقلّه مُنعوا من الترشّح.

ويتجسّد التحدّي الأساسي بنسبة المشاركة في الانتخابات لتأكيد «شرعية» النظام الذي يستطيع «التحكّم» بنسب التصويت لبوتين حال حصول أي «شرخ واسع» بينه وبين المجتمع، وفق معارضين، إلّا أنّ «القيصر الجديد» يُمثّل «شريحة وازنة» من الروس الذين يطمحون لبلادهم مقارعة النفوذ الأميركي ودفن النظام الدولي القائم وتشييد «نظام متعدّد الأقطاب» مكانه، وتأدية دور بارز على الساحة العالمية، فيما يُنتظر معرفة الحجم الحقيقي لهذه الشريحة ومدى تأثر دعمها بوتين باستمرار ارتفاع الكلفة البشرية والمادية لحروب «التحرير» و»استعادة العظمة».

نداء الوطن – جوزيف حبيب

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

قتلى وجرحى بقصف استهدف سوقاً شعبيّةً في غزة وآخر في مخيّم النصيرات

Avatar

Published

on

قُتل وأصيب عددٌ من المواطنين، مساء اليوم الخميس، في قصف اسرائيلي استهدف سوقاً بمخيم النصيرات وأخر في مدينة غزة.

وقُتل 6 مواطنين على الأقلّ وجُرح 20 شخصاً في قصف إسرائيلي استهدف سوق فراس الشعبي بمدينة غزة، بينما تعمل فرق الدّفاع المدنيّ على انتشال قتلى وجرحى آخرين ما زالوا تحت الأنقاض.

واستهدفت الطّائرات الإسرائيلية سوق فراس الشعبي بصاروخَيْن على الأقلّ ودمّرت المنشآت والمصالح التجاريّة وبسطات الباعة، وألحقت أضراراً كبيرة بالسوق.

كما وقُتل عددٌ من المواطنين وأُصيب آخرون في قصفٍ إسرائيليّ على سوق مماثل بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وكان قُتل 6 مواطنين، وأُصيب آخرون، ظهر اليوم، في قصف إسرائيليّ المتواصل على مناطق متفرقة في قطاع غزة.

وفي مدينة غزة، قُتل مواطنان، في قصف إسرائيليّ على منزل لعائلة البطش في حي تل الهوى، جنوب مدينة غزة، بينما قُتل آخران إثر استهداف طائرة استطلاع اسرائيليّة منزلاً في مخيم جباليا شمال القطاع.

الى ذلك، أفادت مصادر طبية، بمقتل مواطنين، وإصابة آخرين، في قصفٍ مُكثّف على المناطق الشماليّة لمخيّم النصيرات وسط قطاع غزة، وعلى مدينة الأسرى شمال غرب النصيرات، وعلى محيط أبراج الصالحي.

وكانت القوّات الاسرائيليّة قد كثّفت من غاراتها على مخيم النصيرات، واستهدفت شقة سكنية ومدرسة شمال المخيم، ما أدى الى مقتل 5 مواطنين لترتفعَ حصيلة القتلى منذ صباح اليوم في النصيرات الى 7 مواطنين.

كما قُتل 8 مواطنين وأصيب آخرون بقصف قرب المستشفى المعمداني في مدينة غزة.

في السياق، أعلنت مصادر صحية مقتل 63 مواطنا وإصابة 45 خلال الـ24 ساعة الماضية.

وكان الجيش الإسرائيليّ أعلن أنه بدأ عملية عسكرية مباغتة وسط قطاع غزة.

وفي حصيلة غير نهائية، أعلنت مصادر طبية ارتفاع حصيلة القتلىى في قطاع غزة، منذ السابع من تشرين الأول الماضي، إلى 33545 شخصاً، أغلبيتهم من النساء والأطفال، وعدد المصابين إلى 76094 مصاباً.

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

السفيرة الأميركية ستقاطع “الحزب” وباسيل.. وهذا ما سيسمعه فرنجية في باريس!

Avatar

Published

on

لا يزال الجمود هو المسيطر على الملف الرئاسي، ووفق آخر المعطيات، فإنّ الأنظار تتجه إلى زيارة رئيس “تيار المرده” سليمان فرنجية الى باريس اليوم للبحث مع المسؤولين الفرنسيين في التطورات الرئاسية.

في هذا السياق أوضحت مصادر ديبلوماسية لـ”نداء الوطن” أنّ المقاربة الفرنسية للاستحقاق الرئاسي تشدّد على أنه “لا يمكن الخروج من الشغور الرئاسي إلا عن طريق خيار ثالث يؤمّن التوازن الوطني ولا يعطي انطباعاً أنّ فريقاً تغلّب على آخر”.

Follow us on Twitter

وأشارت المصادر الى أنّ فرنجية سيسمع من محدّثيه الفرنسيين عن ضرورة “التفتيش عن خيار رئاسي خارج اسمَي جهاد أزعور وفرنجية”.

وكشفت المصادر عن “توافق ضمن اللجنة الخماسية على أمرين: الأول، ضرورة الانتخاب وفق القواعد الدستورية بالذهاب الى جلسة مفتوحة بدورات متتالية. والثاني، عدم ممانعتها في أن تشكّل مبادرة تكتل “الاعتدال” مخرجاً بين الرئيس نبيه بري الذي يطالب بحوار، وبين من يرفض الحوار. وهذه المبادرة تقوم على تداعي النواب الى جلسة انتخابية لا يترأسها أحد فلا تشكّل عرفاً ولا تخرق الدستور وتفسح في المجال أمام انتخابات رئاسية”.

وأوضحت المصادر أنّها مقتنعة بأنّ “حزب الله” لن يمضي الى الانتخابات الرئاسية قبل أن تنتهي الحرب في غزة. وقالت إنّ اللجنة الخماسية “اتفقت على عدم طرح أسماء مرشحين تاركة الأمر للبنانيين أنفسهم”.

في السياق، كشفت “اللواء” أنّ حزب الله ابلغ عبر نوابه في المجلس النيابي نوابا في “كتلة الاعتدال الوطني” بأنّ الرد على مبادرتهم بشكل رسمي سيكون جاهزا بعد استقبال وفد الحزب لاعضاء اللجنة الخماسية.

وحسب المعلومات، فإنّ السفيرة الاميركية جونسون لن ترافق وفد الخماسية، وحزب الله أبلغ أيضاً من تواصلوا معه لتحديد الموعد رفضه الاجتماع بالسفيرة الاميركية، وبات معلوماً أنّ سفراء مصر وفرنسا وقطر سيكونون في عداد الوفد الذي يزور الضاحية، اما السفير السعودي لم يصدر عنه اي موقف حتى الان بانتظار عودته من اجازة العيد.

مقاطعة السفيرة الأميركية لن تنسحب فقط على “الحزب”، ووفق ما أشارت “الشرق الأوسط” فإنّ االسفيرة جونسون ستقاطع أيضاً اللقاء المقرر مع باسيل بسبب العقوبات الأميركية المفروضة عليه.

إلى ذلك تأتي لقاءات سفراء “الخماسية” في ظل عدم تبدُّل المعطيات السياسية التي كانت حاضرة في لقاءاتهم التي شملت سابقاً البطريرك الماروني بشارة الراعي، ورئيس الجمهورية السابق ميشال عون، ورئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، والرئيس السابق للحزب “التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط، وأضيف إليها لاحقاً توتر العلاقة بين رئيس المجلس النيابي نبيه بري وبكركي على خلفية اتهامه وأعضاء البرلمان بحرمان الدولة اللبنانية من انتخاب رئيسها.

في السياق نفسه، لم يتردد سفراء “الخماسية” في دعمهم لمبادرة كتلة «الاعتدال»، انطلاقاً من أنهم يشكلون مجموعة دعم ومساندة لتسهيل انتخاب الرئيس، وإن كانوا ليسوا في وارد الإنابة عن النواب في إنجاز الاستحقاق الرئاسي، ويعود لهم، كما يقول مصدر سياسي نقلاً عن السفراء لـ”الشرق الأوسط”، التوافق على الآلية، سواء من خلال اللقاءات، أو المشاورات، أو الحوار، أو غيرها من وسائل التواصل، لوضع انتخابه على سكة التطبيق بالأفعال لا بالأقوال.

وبكلام آخر، وبحسب المصدر نفسه، يبدو أن الظروف المحلية ليست ناضجة لانتخاب الرئيس، وهذا ما يصطدم به سفراء “الخماسية” من جهة، ويؤخر عودة الموفد الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان إلى بيروت، بعد أن كان تعهّد بالمجيء في كانون الثاني الماضي لتسويق ترجيح كفة الخيار الرئاسي الثالث، كمخرج لفتح ثغرة في انسداد الأفق أمام انتخاب الرئيس من جهة ثانية.

ويتردد أيضاً أن الظروف الخارجية، كما يقول المصدر، ليست ناضجة حتى الساعة لانتخابه، وإن كان يلقي بالمسؤولية على الكتل النيابية، بذريعة أن “الخماسية” مستعدة لمساعدة النواب لانتخاب الرئيس، شرط أن يبادروا إلى مساعدة أنفسهم، لأنهم بذلك يحصلون على الدعم الخارجي.

 

منقول من وكالات

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

قلق أميركي ـ فرنسي على لبنان وجدل حول تطبيق الـ1701

Avatar

Published

on

أبدت الولايات المتحدة وفرنسا قلقهما من التطورات الميدانية بين لبنان وإسرائيل، وجاء ذلك في سياق زيارة وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن لفرنسا حيث التقى الرئيس إيمانويل ماكرون ونظيره ستيفان سيجورنيه ووزير الدفاع سيباستيان ليكورنو، وناقش معهم الأزمات الدولية الكبرى، بما في ذلك أوكرانيا والشرق الأوسط.
Follow us on twitter
وقال بلينكن: «نواصل التنسيق عن كثب في لبنان لمنع توسع الصراع في المنطقة. هناك تهديد يفرضه «حزب الله» وإيران على إسرائيل وكلانا تعهدنا بالقضاء عليه».

وقال سيجورنيه: «يجب تجنّب التصعيد الإقليمي وتحديداً في لبنان». وأضاف: «إنّ جميع تحركاتنا في الشرق الأوسط تهدف إلى خفض التوتر في المنطقة».

وفي سياق متصل، كشف مصدر ديبلوماسي لـ»نداء الوطن» أنّ التواصل المباشر وغير المباشر بين المبعوث الأميركي آموس هوكشتاين وعين التينة مستمر بعيداً عن الإعلام.

وأشار المصدر الى أنّ «النقطة العالقة هي الإصرار الإسرائيلي على مبدأ الخطوة خطوة في تنفيذ القرار 1701، أي التدرج في التطبيق، ما يعني أنّ الجانب الإسرائيلي يريد إعادة التفاوض على تطبيق كل بند من بنود القرار، وبالتالي هدر الوقت الذي قد يمتد الى سنوات. وهذا ما يرفضه لبنان، إذ إن المطلوب تطبيق القرار دفعة واحدة وبلا جدولة».

وفي الإطار نفسه، تناول مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط الأسبق ديفيد شنكر موضوع القرار 1701. ففي مقالة له نشرت على موقع «معهد واشنطن لشؤون الشرق الأدنى»، قال: «في الفترة التي تسبق تجديد تفويض القوة الدولية في آب المقبل، ينبغي على المسؤولين الأميركيين أن يقودوا جهداً قوياً لتغيير الطريقة التي تمارس بها «اليونيفيل» أعمالها. يمكن أن توافق «اليونيفيل» على بدء تحليق طائرات استطلاع بدون طيار فوق الجنوب وإتاحة مقاطع الفيديو للجمهور. لطالما وصف «حزب الله» طائرات «اليونيفيل» بدون طيار بأنها «خط أحمر»، وهي علامة أكيدة مثل أي علامة على أنّ الجماعة لا تريد فضح انتهاكاتها للقرار 1701».

نداء الوطن

Continue Reading