Connect with us

أخبار العالم

الغرب يفرض حزمة عقوبات واسعة على موسكو

Avatar

Published

on

بعد عام على بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، فرضت واشنطن بالتعاون مع حلفائها في “مجموعة السبع”، حزمة عقوبات واسعة على موسكو، وصفتها وزارة الخزانة الأميركية بأنّها “إحدى أهمّ الخطوات على صعيد العقوبات” منذ بدء الحرب في أوكرانيا.

واستهدفت واشنطن شركات وأفراداً روساً في قطاعات المعادن والمناجم والمعدّات العسكرية وأشباه الموصلات، إضافةً إلى 30 فرداً وشركة في دول أوروبّية من بينها سويسرا وإيطاليا وألمانيا ومالطا وبلغاريا، متّهمين بالمساعدة في الإلتفاف على العقوبات عبر تزويد موسكو معدّات عسكرية.

واستُهدف رجل الأعمال الإيطالي السويسري وولتر موريتي بشكل خاص بالعقوبات، إذ يُتّهم بتزويد أجهزة الاستخبارات الروسية والجيش تكنولوجيات غربية ومعدّات. فضلاً عن ذلك، وبينما تخضع كبرى المصارف الروسية لعقوبات أميركية ودولية، استهدفت وزارة الخزانة حوالى 10 مؤسسات مالية إضافية، بينها بنك “كريديت أوف موسكو”، الذي يُعدّ “واحداً من أكبر 10 بنوك من حيث قيمة الأصول”.

وقالت الخزانة الأميركية: “تعرف الجهات الفاعلة المستهدَفة بالعقوبات بأنّها تلجأ إلى البنوك الأصغر وأيضاً إلى شركات إدارة الثروات لمحاولة التهرّب من العقوبات، فيما تبحث روسيا عن سبل جديدة من أجل الوصول إلى النظام المالي الدولي”.

كذلك، فرضت وزارة الخارجية الأميركية عقوبات على وزراء ومحافظين ومسؤولين آخرين، كما اتخذت إجراءات لتقييد منح التأشيرات ضدّ 1219 من أفراد الجيش الروسي. كما أعلنت وزارة التجارة الأميركية عن تعرفات جمركية إضافية وحظر صادرات. وفي السياق، زادت رسوم استيراد الألمنيوم الروسي إلى 270 في المئة، في حين أعلنت لندن “عقوبات جديدة تحظر تصدير كافة المعدّات التي عثرت عليها أوكرانيا، بعدما استخدمتها روسيا في ساحة المعركة”.

وتشمل العقوبات البريطانية مسؤولين في شركة “روساتوم” الروسية العملاقة للطاقة الذرية، وكذلك الرئيس التنفيذي لشركة “نورد ستريم 2″، والمسؤول الأمني السابق لدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ماتياس وارنيغ، فيما أعلنت الرئاسة السويدية لمجلس الاتحاد الأوروبي مساء أمس أن التكتل وافق على حزمة عقوبات عاشرة على موسكو، تشمل “إجراءات مقيّدة موجّهة ضدّ أفراد وكيانات داعمة للحرب وتنشر الدعاية أو تُسلّم طائرات مسيّرة تستخدمها روسيا في الحرب”.

ووجّه قادة دول “مجموعة السبع” إلى جانب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال القمة الافتراضية برئاسة اليابان، تحذيراً حازماً للدول التي تُساعد روسيا في الالتفاف على العقوبات المفروضة عليها. وأكدت الدول السبع دعمها الثابت لأوكرانيا، وحذّرت موسكو من اللجوء إلى استعمال أسلحة نووية.

وفي الأثناء، أعرب أعضاء عدّة في مجلس الأمن الدولي، الذي أوقف أعماله خلال دقيقة صمت حداداً على ضحايا الحرب، عن أسفهم للمعاناة التي شهدها الأوكرانيون طوال عام، وشملت القتل والدمار والعنف الجنسي والتهجير والاختفاء القسري، ولخّصها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بضع كلمات: “حياتهم جحيم حقيقي”.

وحذّر غوتيريش من أن “أكثر من نصف الأطفال الأوكرانيين أُجبروا على ترك منازلهم”، متحدّثاً عن مخاطر “العنف والإيذاء والاستغلال” على بعض هؤلاء الأطفال المنفصلين عن عائلاتهم، فيما وثقت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان “عشرات حالات العنف الجنسي المرتبط بالنزاع ضدّ رجال ونساء وفتيات”، ناهيك عن “مئات حالات الاختفاء القسري والاحتجاز التعسّفي للمدنيين”.

وكشف وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكن أن “ما لا يقل عن 6 آلاف طفل أوكراني خُطفوا ونُقلوا إلى روسيا”، مؤكداً أنّه “لا يُمكننا أن نسمح لجرائم روسيا بأن تُصبح أمراً عاديّاً”، معرباً عن أمله في محاسبة المسؤولين، بينما ردّ السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا قائلاً: “أوكرانيا ليست ضحية”، مضيفاً: “لا يُمكننا قبول عشّ دبابير معادية للروس على حدودنا”.

وفي وقت قال فيه زيلينسكي خلال مؤتمر صحافي في الذكرى الأولى للغزو الروسي: “إذا وفى الشركاء بوعودهم واحترموا المُهل، فإنّ انتصاراً محتّماً ينتظرنا… أُريد حقاً أن يحصل ذلك هذا العام”، أعلن الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف أن موسكو “ستنتصر” في أوكرانيا، مهدّداً بأنّ بلاده على استعداد للمضي حتّى حدود بولندا. وجاء ذلك فيما أعلن رئيس الحكومة البولندية ماتيوش مورافيتسكي الذي يزور كييف، وصول أوّل 4 دبابات قتالية من طراز “ليوبارد 2” إلى أوكرانيا، لافتاً إلى أنّ دبابات أخرى ستصل “في غضون أيام قليلة”.

كما أعلنت السويد أنها ستُسلّم أوكرانيا نحو 10 دبابات “ليوبارد 2” وأنظمة مضادة للطيران، فضلاً عن إعلان كندا منح كييف 4 دبّابات إضافية من طراز “ليوبارد 2″، ليصل إجمالي مساهمتها إلى 8 دبابات، في حين كشف وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف أن بلاده تُحضّر هجوماً مضاداً. وكتب ريزنيكوف على “فيسبوك”: “سنشنّ ضربات أقوى وأبعد، في الجو، وعلى الأرض، وفي البحر، وفي الفضاء الافتراضي”.

ديبلوماسيّاً، دعت بكين في وثيقة من 12 نقطة إلى إجراء محادثات سلام بين موسكو وكييف تستند إلى احترام وحدة الأراضي الأوكرانية والمطالب الأمنية الروسية، في معادلة تُعتبر شبه مستحيلة في الوقت الحالي. وفي الوثيقة، تُعبّر بكين عن موقف واضح يرفض أي استخدام للسلاح النووي، ودعت كذلك البلدَين إلى تجنّب أيّ هجوم على المدنيين أو المنشآت المدنية.

وبينما قلّلت الدول الغربية من أهمية هذه المبادرة، اعتبر زيلينسكي أنه “من الضروري العمل” مع بكين. كما أعلن أنّه يعتزم لقاء نظيره الصيني شي جينبينغ. في المقابل، ذكرت روسيا أنها “تُقدّر” جهود الصين، مشدّدةً في الوقت عينه على ضرورة الاعتراف بضمّ موسكو لأربع مناطق أوكرانية تُطالب بها. بالتوازي، رأى المتحدّث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنّ الاقتراحات الصينية حول النزاع في أوكرانيا هي “مساهمة مهمّة”. لكن كان لافتاً ما كشفته وسائل إعلام غربيّة عن عزم الصين على بدء إنتاج مسيّرات هجومية للجيش الروسي تمهيداً لإمكان استخدامها في أوكرانيا.

وعلى خطّ الوساطات، أبدى الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا عزمه على جمع مجموعة من الدول للعمل من أجل إطلاق مفاوضات سلام بين روسيا وأوكرانيا، فيما دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال اتصال هاتفي مع بوتين إلى “سلام عادل”. من جهته، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لنظيره التركي خلال اتصال آخر، ضرورة “زيادة الضغط والعزلة على روسيا” لجعلها “تتراجع عن عدوانها” على أوكرانيا.

ميدانيّاً، ادّعى رئيس مجموعة “فاغنر” يفغيني بريغوجين أن قواته سيطرت على بلدة بيرخيفكا الأوكرانية إلى شمال باخموت، في وقت حذّرت فيه موسكو من أنها “ستردّ بشكل مناسب” على أي “استفزاز” عسكري أوكراني في منطقة ترانسنيستريا الانفصالية الموالية لروسيا في مولدوفا، حيث تنشر موسكو قوّة عسكرية. لكنّ سلطات مولدوفا نفت أن تكون أوكرانيا تطرح أي “تهديد مباشر” لمنطقة ترانسنيستريا.

 

نداء الوطن

Continue Reading

أخبار العالم

لقاء بين هوكشتاين ولودريان في البيت الأبيض… ولبنان ثالثهما

Avatar

Published

on

كتب كبير مستشاري الرئيس الأميركي آموس هوكشتاين عبر منصة “اكس”: “سررت باستقبال الموفد الرئاسي الفرنسي إلى لبنان جان إيف لو دريان في البيت الأبيض. التعاون ضروري، فيما نعمل جميعاً من أجل تفادي التصعيد، وضمان الاستقرار السياسي والأمني والازدهار في لبنان”.

Continue Reading

أخبار العالم

لوفتهانزا: تمديد إلغاء رحلات الطيران من فرانكفورت إلى طهران

Avatar

Published

on

قال متحدث باسم شركة الطيران الألمانية لوفتهانزا، الخميس، إنه تقرر تمديد إلغاء رحلات الطيران اليومية من فرانكفورت إلى العاصمة الإيرانية طهران لدواع أمنية حتى 13 نيسان.

وأضاف أن القرار اتخذ في مطلع الأسبوع لتجنب وضع تضطر فيه أطقم الشركة للبقاء ليلاً في طهران.

 

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

الجيش الروسي يكشف تفاصيل دقيقة عن ضربات قوية وجهها للقوات الأوكرانية

Avatar

Published

on

أعلنت وزارة الدفاع الروسية القضاء على 795 عسكريا أوكرانيا وإسقاط 21 صاروخا و175 مسيرة أطلقتها قوات كييف على مختلف المحاور خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وجاء في بيان وزارة الدفاع الروسية اليومي عن سير العملية العسكرية في أوكرانيا:

  • دمرت قواتنا بضربات جوية وبحرية وبرية عالية الدقة وبعيدة المدى استخدمت فيها صواريخ “كينجال” فرط الصوتية مواقع للطاقة والدفاعات الجوية الأوكرانية.
  • على محور كوبيانسك في مقاطعة خاركوف شرق أوكرانيا بلغت خسائر العدو 30 عسكريا ومعدات وأسلحة ومدافع غربية.
  • على محور دونيتسك عززت قواتنا مواقعها وسيطرت على تحصينات هامة وبلغت خسائر العدو أكثر من 300 عسكري وآليات ومدافع غربية ومحطة رادار و3 مستودعات للذخيرة.
  • على محور أفدييفكا تواصل القوات الروسية تعزيز خطوطها وتم صد 8 هجمات وبلغت خسائر العدو 305 جنود إضافة إلى مدرعات ومعدات وأسلحة ومدافع غربية ومحطة Bukovel-AD للتشويش الراداري.
  • على محور جنوب دونيتسك حسنت قواتنا مواقعها وتم صد هجوم معاد والقضاء على 90 عسكريا وتدمير معدات للعدو ومحطة تشويش رادار.
  • على محور خيرسون بلغت خسائر العدو 70 عسكريا ومعدات عسكرية وآليات ودبابتين ومدافع غربية.
  • دمرت دفاعتنا الجوية محطة رادار لنظام S-300 للدفاع الجوي ومواقع وتجمعات بشرية للعدو.
  • أسقطت دفاعاتنا 21 صاروخا HIMARS أمريكية و”Vampire” تشيكية.
  • إسقاط 175 مسيرة أوكرانية.

المصدر: وزارة الدفاع الروسية

Continue Reading