Connect with us

أخبار مباشرة

الرّاعي من روما: لتحييد لبنان عن الدّخول في حرب مع إسرائيل… ولا مبرّر لعدم انتخاب رئيس

Avatar

Published

on

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، قداس الأحد، في كنيسة مار مارون، في المعهد الحبري الماروني بروما، وذلك بمشاركة مطارنة ووكلاء رهبانيات وكهنة وآباء، وبحضور سفيرَي لبنان وسفراء كلّ من فرنسا وجامعة الدول العربية وفلسطين والعراق وقناصل وشخصيات إيطالية مدنيّة وعسكرية وعدد من المؤمنين.

شرح البطريرك الراعي إنجيل الأحد وهو أنّ الله يوزّع نعمه وعطاياه والمواهب على جميع الناس، بحيث يُطلَب من كلّ شخص أن يثمِّر عطايا الله الروحية والمادية والثقافية من أجل تحقيق ذاته، ومن أجل خدمة الآخرين ليحقّقوا هم أيضاً ذواتهم ويعيشوا بكرامة.

وذكّر أن الكنيسة تحتفل اليوم بعيد القديس يوحنا بولس الثاني الذي هو المثال الأسمى في كيفية تثمير عطايا الله، فتقدّس من خلالها وساعد جميع الشعوب على تخطّي مصاعبهم وتقديس ذواتهم وإعطاء معنى لحياتهم.

نداء الوطن

وطبّق الراعي المثل في إنجيل اليوم على رؤساء الدول، وأصحاب القرار فيها الذين يستمدّون سلطتهم من الشعب لكي يؤمّنوا له حقوقه الأساسية والخير العام، فيعيش المواطنون بكرامة في مسيرتهم على هذه الأرض.

وتساءل “بأيّ حقّ يقرّر حكّام الدول الحروب، فيهدمون المنازل والمؤسسات العامّة والخاصّة، ويقتلون المواطنين الآمنين ويهجّرونهم من بيوتهم وأرضهم، فيهيموا على الطرقات جائعين ومن دون مأوى ومذلولين على مداخل حدود الدول”.

اضاف: “إنّا مع الكنيسة وأصحاب الإرادات الطيّبة نتوجّه إلى ضمائر حكّام الدول ونقول: كفى حروباً وقتلاً وتدميراً وحقداً! عودوا إلى عيش الأخوّة الشاملة التي وقّع وثيقتها قداسة البابا فرنسيس وفضيلة شيخ الأزهر في أبو ظبي، وتبنّاها العالم بأسره! كفى تبذير مليارات ومليارات من المال لتصنيع الأسلحة المتطوّرة والتسلّح، فيما ملايين وملايين من الناس يموتون جوعاً! فيا لوصمة العار على جبين البشرية!”.

ودان الراعي “بشدّة حرب الإبادة والتدمير الدائرة بين إسرائيل والشعب الفلسطيني في غزّة”. كما شجب “تهجير هذا الشعب من أرضه، وتصفية قضيّته التي عمرها 75 سنة. فالحلّ الوحيد المنشود هو إنشاء الدولتين، مع حفظ “نظام خاصّ” بمدينة القدس لكونها مدينة مقدّسة للأديان الثلاثة: اليهودية والمسيحية والإسلام”.

تابع: “أما بالنسبة إلى لبنان، فنطلب من المسؤولين حمايته في هذا الظرف الدقيق، وتحييده عن الدخول في حرب مع إسرائيل، مع التزامه وتضامنه السلمي مع الشعب الفلسطيني وقضيّته. وندعو رئيس المجلس النيابي ونوّاب الأمة إلى انتخاب رئيس للجمهورية وفقًا لما تنصّ عليه المادة 49 من الدستور. فبانتخاب الرئيس يستطيع المجلسُ النيابي من استعادة حقّه في التشريع والمحاسبة، والحكومةُ حقّها في الإجراءات والتعيينات. فليس من أيّ مبرّر لعدم انتخاب رئيس للدولة والمرشّحون ممتازون. وإلّا فليقل لنا المعطّلون السبب الحقيقي لذلك”.

وأعرب الراعي “عن أسفه لعدم توصّل قمّة رؤساء الدول، المنعقدة بالأمس في القاهرة، إلى اتفاق إيجابي واعد، انتظره أصحاب الإرادات الحسنة بشأن السلام وإيقاف الحرب بين إسرائيل والفلسطينيين، وإيجاد الحلّ المنشود للقضية الفلسطينية”.

وختم البطريرك الرعي عظته بالدعوة إلى الصلاة من أجل إنهاء الحروب وإحلال السلام، بشفاعة أمّنا مريم العذراء، سلطانة السلام، والقدّيس البابا يوحنا بولس الثاني، آمين!

Continue Reading

أخبار الشرق الأوسط

“الحزب” يُحضّر “حماس” بعد غزة: ملاذات آمنة وإمساك المخيّمات

Avatar

Published

on

لم ينتهِ الأمر عند البيان التوضيحي لحركة «حماس» الذي نفى الطابع العسكري لما سمّته «طلائع طوفان الأقصى»، فاستباحة الساحة اللبنانية يُعمل على تكريسها يوماً بعد آخر. والأخطر في هذا المجال ما كشفه مصدر واسع الاطلاع لـ»نداء الوطن» متوقفاً عند ثلاث نقاط:

أولاً- لم يأتِ إعلان «حماس» عن «طلائع طوفان الأقصى» من فراغ، إنما تحضيراً لمرحلة ما بعد انتهاء حرب غزة والوقائع الميدانية والأمنية والسياسية التي ستنشأ، والإصرار الدولي والعربي على عدم العودة الى ما قبل السابع من تشرين الأول، وبعدما تخلّت كل الدول عن «حماس»، في المقابل أمّن «حزب الله» لقياداتها وكوادرها وعناصرها الذين غادروا غزة الملاذ الآمن، وهم يتحركون بكل حرية وينشطون إعلامياً وسياسياً، وكأنّها مرحلة تمهيدية للإمساك بقرار المخيمات الفلسطينية لتكون بديلاً من غزة.

Follow us on Twitter

ثانياً- بعد إعلان استهداف مسيّرة إسرائيلية القائد في «كتائب عز الدين القسام» خليل حامد خراز «أبو خالد» من مخيم الرشيدية مع 3 آخرين، انهالت على لبنان المراجعات الدولية، ولا سيما من الدول التي تشارك في قوات «اليونيفيل» للسؤال عن هوية الآخرين، ليتبيّن أنّ بعضهم ينشط مع الجماعات التكفيرية ويموّلها.

ثالثاً- وهو الأشد خطورة، ويتمثل في معلومات أبلغتها سفارة دولة عربية الى جهات لبنانية، أكدت فيها أنّ هناك أكثر من 300 إسلامي وتكفيري انتشروا في الجنوب للمشاركة في نصرة غزة، وهؤلاء بمثابة قنابل موقوتة قد تنفجر في أي لحظة.

وحذّر المصدر «من تحويل المخيمات إلى بؤرة توتر تحت عنوان من يمسك بالقرار الفلسطيني فيها، وعلى الدولة أن تحزم أمرها باتخاذ القرار الاستباقي الذي يمنع تفجير المخيمات، ولا سيما مخيم عين الحلوة الذي يعتبر عاصمة الشتات».

Continue Reading

أخبار مباشرة

المطارنة الموارنة: قرار الحرب والسلم يجب أن يكون في يد الدولة وحدها

Avatar

Published

on

“لا يُسمح للفراغ أن يهدّد مراكز القيادة في الجيش”

عقد المطارنة الموارنة اجتماعهم الشهري، في الصرح البطريركي في بكركي، برئاسة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومشاركة الرؤساء العامين للرهبانيات المارونيّة. وتدارسوا شؤونًا كنسيّة ووطنيّة. وفي ختام الاجتماع أصدروا بيانا تلاه النائب البطريركي المطران انطوان عوكر، نص على الآتي:

“1- يعبّر الآباء عن حزنهم العميق للحرب التي تدور في غزّة بمآسيها الفظيعة وويلاتها المرعبة وكانوا قد تبصّروا خيرًا في الهدنة التي استمرّت لستّة أيّام.

ويشجب الآباء أن تنفتح جبهات جديدة في جنوب لبنان لأيّ فصيلةٍ من الفصائل الفلسطينيّة لأنّه إنتهاكٌ لسيادة لبنان كدولةٍ مستقلّة. ويذكّرون أنّ قرار الحرب والسلم يجب أن يكون في يد الدولة اللبنانيّة وحدها لما له من تبعات على كامل الشعب اللبنانيّ.

Follow us on Twitter

2- يعتبر الآباء أنّ الدولة اللبنانيّة التي من حقّها الحصريّ أن تأخذ قرار الحرب والسلم، يجب أن تكون مكتملة الأوصاف بمؤسّساتها الدستوريّة، وأن يكون لديها أداة ٌ فعّالة للدفاع عن البلاد وأهلها. وهذا دور الجيش الذي ينبغي أن يُحافظ عليه كمؤسّسة دستوريّة أساسيّة، وُساند في وحدته وقيادته والثقة به، ولا يُسمح للفراغ أن يهدّد مراكز القيادة فيه. كما يجب أن يُعطى كلّ الوسائل الضروريّة من أسلحة ومعدّات وغيرها كي يتمكّن من القيام بواجبه في المحافظة على الدولة والمجتمع بنشر الأمن والسلام والإطمئنان لكلّ الشعب اللبناني.

3- يخشى الآباء أن يؤدّي تغيّيب رأس الدولة مزيد من الإستفرادات بقرار الحرب باسم لبنان، وإلى شلّ الجيش، والعبث بالقرار 1701، واستعمال لبنان كساحة في صراعات عسكريّة إقليميّة وفتح حدوده وساحته مجدّداً أمام السلاح غير اللبنانيّ؛ كلّ ذلك هو خروج فاضح على الميثاق وعلى اتّفاق الطائف الذي أعاد السلم الداخلي والخارجي إلى لبنان. وهم يطالبون بكلّ إلحاح دولة رئيس المجلس النيابيّ والسادة النوّاب بانتخاب رئيسٍ للدولة يملأ الفراغ في السدّة الأولى. كما يطالبون دولة رئيس الحكومة بشجب هذه التعديات والتصدي العاجل والحازم لها، على كلّ المستويات السياسيّة، والأمنيّة، والديبلوماسيّة العربيّة والدوليّة.

4- يتمنّى الآباء ونحن على أبواب الأعياد المجيدة، أن يستقرّ الوضع في الجنوب ويعود السلام إلى قراه الموجودة على الشريط الحدودي، لكي يتسنّى لكل بيت أن يعيش فرح العيد وينعم ببهجة أنواره، ولكي يتمكن ابناؤنا المنتشرون في العالم من القدوم إلى لبنان والاجتماع بأهاليهم؛ فلبنان يعوّل على قدومهم فهم الأساس والدعم في خلق جوٍّ من الاستقرار الاقتصاديّ والاجتماعيّ.

5- بمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة، يصلّي الآباء حتى ينعم وطننا الحبيب لبنان بالسلام والأمان والاستقرار، فيشرق كيانه من جديد عبر تمسّكه بحياده، ويعبر من الظلمة إلى النور بعيدًا عن التشرذم، والحقد، والضغينة والإجرام. فليشعّ نور المسيح القادم لخلاصنا في قلوب الجميع وفي حياة كل من ناضل ويناضل للحفاظ على وطن حرٍّ ومستقلّ”…

Continue Reading

أخبار مباشرة

الجيش الإسرائيلي: الجيش اللبناني لم يكن الهدف… والضربة قيد المراجعة!

Avatar

Published

on

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أنّه يراجع “ضربة ألحقت ضرراً بالجيش اللبناني في جنوب لبنان”، في إشارة إلى القصف الذي استهدف أمس الثلثاء مركزاً عسكرياً في منطقة النبي عويضة – العديسة، وأدّى الى استشهاد جندي لبناني وجرح ثلاثة.

وقال في بيان: “القوات المسلّحة اللبنانية لم تكن هدف الضربة. يعبّر الجيش الإسرائيلي عن أسفه لهذا الحادث. الواقعة قيد المراجعة”.

وزعم الجيش الاسرائيلي أن جنوده تصرفوا “من منطلق الدفاع عن النفس لصدّ تهديد وشيك تمّ رصده من لبنان” ومن “منطقة إطلاق معروفة ونقطة مراقبة” يستخدمها حزب الله، وفق قوله.

 

Continue Reading
error: Content is protected !!