Connect with us

أخبار مباشرة

الراعي: نناشد مجدداً رئيس مجلس النواب فتح المجلس النيابي وانتخاب الرئيس

Avatar

Published

on

إستقبل قائد الجيش وعائلته في زيارة شكر على مواساته بفقدان والدته

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قداس الاحد، على مذبح كنيسة الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي “كابيلا القيامة”، عاونه فيه لفيف من المطارنة والكهنة، في حضور قائد الجيش العماد جوزاف عون مع العائلة، مدير العناية الطبية في وزارة الصحة الدكتور جوزيف الحلو، قنصل جمهورية موريتانيا ايلي نصار، اسرة الحركة الرسولية المريمية، وحشد من الفاعليات والمؤمنين.

بعد الانجيل المقدس، القى الراعي عظة، بعنوان: “من تراه الوكيل الأمين الحكيم” (لو 12: 43)، قال فيها: “نبدأ في هذا الأحد أسابيع التذكارات الثلاثة، قبل الدخول في زمن الصوم الكبير. فنذكر اليوم الكهنة المتوفّين، وفي الأحد الثاني الأبرار والصدّيقين، وفي الثالث الموتى المؤمنين. الإنجيل الذي تختاره الكنيسة لهذا الأحد ينطبق على الكهنة لأنّهم موكّلون من المسيح الكاهن الأسمى الذي إختارهم ودعاهم وسلّمهم رسالة مثلّثة: تعليم كلمة الله لإحياء الإيمان، تقديس النفوس بنقل النعمة الإلهيّة بواسطة أسرار الكنيسة، رعاية المؤمنين بالمحبّة والحقيقة وشدّ أواصر وحدتهم. هذه الثلاثة يسمّيها الإنجيل طعاماً لبني بيت السيّد الموكّل. لكن هذا الإنجيل ينطبق أيضاً على كلّ صاحب مسؤوليّة في العائلة والمجتمع والدولة. فلا أحد يمتلك مسؤوليّة من ذاته، بل مسؤوليّته مُسندة إليه من الجماعة: السلطة في الدولة معطاة من الشعب، وكذلك السلطة في المجتمع، أمّا السلطة في العائلة فمن سرّ الزواج والأبوّة والأمومة. يتوجّب على هذا المسؤول-الوكيل “أن يكون أميناً وحكيماً” (لو 12: 42). الأمانة هي: للموكِّل والجماعة والواجب. الحكمة هي أولى مواهب الروح القدس السبع، وتعني القيام بالمسؤوليّة تحت نظر الله ولمرضاته”.

Follow us on Twitter

أضاف: “يسعدنا أن نحتفل معاً بهذه الليتورجيا الإلهيّة، وأن أرحّب بكم جميعاً. فأوجّه تحيّةً خاصّة إلى أعزّائنا أعضاء الحركة الرسوليّة المريميّة الذين أتوا كالعادة لتقديم التهاني والتمنيات بالسنة الجديدة 2024. إنّي أبادلهم التهاني وأشكر عزيزنا الأب مالك بو طانوس المرشد العام للحركة، على كلمته اللطيفة التعريفيّة في بداية هذا القدّاس الإلهيّ. أحيّي سيادة أخينا المطران غي بولس نجيم المشرف ورئيس المجلس العام عزيزنا إيلي كميد والأعضاء، والمرشدين الإقليميّين والمحليّين والمجالس وسائر أعضاء الفرق. الحركة الرسوليّة المريميّة حركة كنسيّة، تنبثق من الكنيسة وتلتزم بتوجيهاتها وتشارك في رسالتها، وتندمج في مسيرتها الخلاصيّة،من أجل تقديس الذات، والشهادة والتجديد المسيحيّ للنظام الزمني. تُسمّى حركة لأنّها تعكس الديناميّة والحياة، ورسوليّة لأنّ غايتها الأولى والأخيرة الرسالة المسيحيّة في الكنيسة، وتُسمّى مريميّة لأنّ مثالها بعد المسيح مريم العذراء في الحضور والجهوزيّة والتواضع والتجرّد وخدمة كلّ إنسان وكلّ الإنسان. ترتبط الحركة مباشرةً بمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان، وتعمل بحسب توصياته في الرعايا الستين التي تتواجد فيها. في هذه السنة يعقد المجلس العام مؤتمره العام الرابع بعنوان: “قداسة، شهادة، رسالة”، ويشارك فيه جميع مسؤولي الحركة. فإنّا نشكر الله على هذه الحركة الشبابيّة، ونتمنّى لها دوام التقدّم الروحيّ والنموّ. يبدأ في هذا الأحد وحتى الأحد المقبل “أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيّين”، وموضوعه: “أحبب الربّ إلهك … وأحبب قريبك كنفسك” (لو 10: 28). فلنشارك الكنيسة في هذه الصلاة، ولنلتزم بعيش وصيّة المحبّة التي بدونها لا مجال لأيّ وحدة في الكنيسة والعائلة والدولة. ويبدأ اليوم أيضًا “أسبوع الكتاب المقدّس” بموضوع “السلام في الكتاب المقدس”. إنّ السلام عطيّة من الله، أتّخذت في التاريخ البشريّ إسمًا هو يسوع المسيح. ولذا “المسيح سلامنا” (أفسس 2: 14). نحن مؤتمنون على عيش السلام مع الله والذات والناس، وعلى نشره وبنائه. إن ربّنا يسوع يربط بنوّتنا لله بمقدار ما نكون فاعلي السلام: “طوبى لصانعي السلام، فإنّهم أبناء الله يدعون” (متى 5: 9)”.

تابع: “في شركة القدّيسين التي تدخلنا في علاقة مع موتانا، نوجّه تحيّة خاصّة إلى عائلة المرحومة هدى إبراهيم مخلوطه، أرملة المرحوم خليل يوسف عون، والدة حضرة العماد قائد الجيش الجنرال جوزف عون، فنحيّيه مع عقيلته وشقيقه وشقيقتيه وعائلاتهم وأنسبائهم. وقد ودّعناها معهم ومع الجماهير العسكريّة واللبنانيّة والرسميّة المتتالية منذ أسبوع حتى يومنا. نصلّي لراحة نفسها وعزاء أسرتها. ونوجّه تحيّة خاصّة إلى عائلة المرحومة منى مجيد الخوري، أرملة المرحوم ريمون روفايل رئيس المجلس المارونيّ العام سابقًا. فنحيي أسرتها وأنسباءها ولا سيما ابنتها السيّدة Paula زوجة السيّد كمال أغسطين قنصل مملكة كمبوديا. ونصلّي لراحة نفس المرحومة منى وعزاء أسرتها. فيما نذكر بالصلاة اليوم وطيلة الأسبوع الكهنة المتوفّين، نصلّي أيضًا من أجل الكهنة الأحياء. فلا بدّ من معرفة هويّة الكاهن من خلال إنجيل اليوم. إنّه وكيل أقامه المسيح الكاهن الأزليّ ليعطي الناس الذين افتداهم بدمه وأصبحوا “أهل بيته، ليعطيهم الطعام في حينه” (لو 12: 42). هذا الطعام مثلّث وهو طعام الكلمة والنعمة والمحبّة. هو طعام كلمة الله بالكرازة والتعليم والوعظ والإرشاد، من أجل إحياء الإيمان وتغذيته ونموّه. الكاهن هو أوّلًا وأساسًا رجل كلمة الله الذي يبشّر بها ولا يتعب، شرط أن يكون شاهدًا لها بمثل حياته قبل أن يكون مبشّرًا. وطعام النعمة الإلهيّة التي يوزّعها من خلال أسرار الكنيسة: المعموديّة والميرون والقربان والتوبة ومسحة المرضى والزواج، لتقديس المؤمنين. بهذه الخدمة يسميّه بولس الرسول “وكيل أسرار الله لتقديس المؤمنين” (1 كور 4: 1). إنّه مؤتمن على خيور الله الخلاصيّة اللامرئيّة واللامحدودة، لا تلك الماديّة والإقتصاديّة والإجتماعيّة التي تُطلب من غيره. في هذه الخدمة يُنتظر من الكاهن أن يكون رجل صلاة ومثال لعمل النعمة الإلهيّة فيه. وطعام المحبّة برعاية المؤمنين على مثال المسيح “الراعي الصالح” (يو 10: 1-6)، وقد صوّرته نعمة الرسامة الكهنوتيّة في جوهره الداخليّ على مثال المسيح الراعي، لكي يكون الكاهن المحبّ لجميع الناس، المؤتمن على محبّة المسيح لهم، محبّةٍ تمرّ عبر قلبه وشخصه. وهذا يشكّل شرف الكاهن الأسمى. يوجب عليه طعام المحبّة أن يعرف أبناء رعيّته، ويعتني بالمريض والفقير والحزين واليتيم والمعوّق، ويوجّه الشبيبة، ويصالح المتخاصمين ولا سيما بين الأزواج وسائر أفراد العائلة. وعليه أن ينظّم خدمة المحبّة في رعيّته، ويتّسم بروح الأبوّة. يجدر بكلّ مسؤول في الدولة أن يدرك أنّه وكيل أقامه الشعب والدستور لخدمة الخير العام الذي منه خير كلّ مواطن وجميع المواطنين. فإن لم يدرك أنّه وكيل، وإن لم يعتنِ بتأمين الخير العام في قطاع مسؤوليّته، يكون خائنًا لمسؤوليّته والمواطنين الموكلين إلى عنايته. إنّ لبنان بأمسّ الحاجة اليوم إلى مثل هؤلاء المسؤولين الكبار بقلبهم ومحبّتهم وتفانيهم وتجرّدهم وكبر نفسهم وروح الخدمة المتجرّدة من كلّ أنانيّة ومكسب شخصيّ أو فئويّ. إنّ قصر بعبدا الرئاسيّ بحاجة إلى مثل هذا الرئيس-المسؤول. ونشكر الله أنّ في الطائفة المارونيّة شخصيّات معروفة بوضوح من هذه النوعيّة من المسؤولين. فنناشد دولة رئيس المجلس النيابي أن يدعو منذ الغد نوّاب الأمّة إلى عقد جلسات متتالية وانتخاب مثل هذا الرئيس، بموجب القاعدة الديمقراطيّة، من دون أن ينتظروا من الخارج أيّة إشارة لإسم أو أي شيء آخر من حطام الدنيا. فانتخاب الرئيس هو الواجب الأوّل الملقى على ضميرهم الوطني وعلى نيابتهم بحكم الدستور. أمّا الإستمرار في الإحجام عن هذا الواجب فهو خيانة واضحة لثقة الشعب الذي وضعها فيهم يوم انتخبهم. فنرجو أن لا تتم فيهم المقولة الثابتة: “من اشتراك باعك”. ونقول كفى إقفالًا لقصر بعبدا الرئاسيّ! وكفى إقصاءً للطائفة المارونيّة، وهي العنصر الأساس في تكوين لبنان! أجل، أيّها السادة نوّاب الأمّة، قوموا بهذا الواجب الموكول إليكم من الشعب والدستور، وانتخبوا رئيسًا للدولة لكي تقوم من حالة نزاعها وتفكّك مؤسّساتها، وعلى رأسها مجلسكم النيابي الفاقد صلاحيّة التشريع، والحكومة فاقدة الصلاحيّات الإجرائيّة. كفّوا عن هرطقة “تشريع الضرورة”، و”تعيينات الضرورة”، واذهبوا إلى الضرورة الواحدة والوحيدة وهي انتخاب رئيس للدولة فتستعيد كلُّ مؤسساتكم وممارساتكم شرعيّتها. فلبنان دولة عمرها مئة سنة ونيّف، اكتسب خلالها كرامةً واسمًا مشرفَا بين دول العالم. فكونوا على مستوى هذه الكرامة وأعيدوها إلى لبنان الكبير بقيمه، وإلى شعبه الكبير بكرامته”.

واردف: “بانتخاب رئيس الجمهوريّة ينتهي الخلاف والمقاطعة في مجلس النواب من جهة لكونه بموجب الدستور هيئة ناخبة لا إشتراعيّة منذ فراغ سدّة الرئاسة (سنة وثلاثة أشهر)، وفي مجلس الوزراء من جهة ثانية، لكون المادّة 62 من الدستور “تنيط صلاحيّات رئيس الجمهوريّة وكالةً بمجلس الوزراء”. فتقتضي “الوكالة” معطوفة إلى القانون 871 من قانون الموجبات والعقود أن يوقّع جميع الوزراء لا رئيس الوزراء وحده في هذه الحالة، فالموضوع يختلف عن إجراءات مجلس الوزراء العاديّة. وهكذا يزول الخلاف والمقاطعة الحاصلان بسبب الممارسة وتباين التفسير. وبانتخاب رئيس الجمهوريّة.تُضمن وحدة الوطن كما تنصّ المادّة 49 من الدستور، فتقف التهديدات الترهيبيّة لإسكات كلّ صوت معارض من أجل أهداف مستقبليّة تختصّ بمآرب فئويّة على حساب الشراكة الوطنيّة والمساواة والعدالة والحريّة. فهذا سبيل مشين وغير مقبول حفاظًا على الوحدة الداخليّة بين مكوّنات هذا الوطن. بالأمس كان العالم يصلّي فيما رُفعت موزاييك القدّيس شربل قرب ضريح القدّيس البابا بولس السادس في بازيليك القدّيس بطرس بروما في احتفال مهيب. إنّنا نرفع صلاتنا إلى الله بشفاعة القديس شربل ابن لبنان وقديس لبنان، لكي تتجلّى قدرته الإلهيّة ويخلّص لبنان من أزمة الفراغ الرئاسيّ والأزمات الناتجة، وكي يوقف الحرب في جنوبي لبنان وغزّة. ونرفع آيات المجد والشكر للثالوث القدّوس الآب والإبن والروح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين”.

بعد القداس، استقبل الراعي المؤمنين المشاركين في الذبيحة الإلهية، كما استقبل العماد عون وعائلته في زيارة شكر لمواساته لهم بفقدان والدته هدى مخلوطه عون.

نداء الوطن

Continue Reading

أخبار مباشرة

بالفيديو: الطيران الحربي يخرق جدار الصوت جنوباً ويثير الهلع في صفوف الطلاب

Avatar

Published

on

خرق الطيران الحربي الإسرائيلي، بعد ظهر اليوم الأربعاء، جدار الصوت في أجواء مناطق صور والنبطية وصيدا في جنوب لبنان.

وانتشر مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي من داخل مدرسة “stars college” في زبدين، ظهر فيه عدد من الطلاب وهم يبكون خوفاً، بسبب الدويّ القويّ الذي أحدثه خرق جدار الصوت في أجواء المنطقة.

Continue Reading

أخبار مباشرة

على خلفية صعوبة إقرار مشروع هيكلة المصارف – ميقاتي لـ”الثنائي”: لا تخذلوني أكثر!

Avatar

Published

on

يجد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي صعوبة بالغة جداً في إقناع عدد من الوزراء بتأمين إقرار مشروع قانون معالجة أوضاع المصارف وإعادة تنظيمها في جلسة متوقّعة يوم الجمعة المقبل. فبحسب استطلاع المواقف حتى مساء أمس، يمكن التأكيد أنّ المشروع لن يقرّ في مجلس الوزراء، خصوصاً مع تمسّك وزراء الثنائي الشيعي بشعار «قدسية الودائع»، علماً أنّ صدقية الشعار الشعبوي استنفدت بعد مرور أكثر من 4 سنوات على إطلاقه بلا أي هامش واقعي لتنفيذه.
Follow us on twitter
ويحاول ميقاتي مع «الثنائي» على قاعدة «لا تخذلوني أكثر»، إذ يعتبر نفسه قد سلّف هذا الفريق السياسي كثيراً، وتلقى بسببه لطمات وانتقادات لاذعة لدرجة أنّ افرقاء سياسيين كثراً يتهمونه بأنه «خاتم في إصبع رئيس مجلس النواب نبيه بري ويحسب ألف حساب لـ»حزب الله» على حساب البلد وسيادته».

لا يريد ميقاتي إقرار المشروع لأنه إصلاحي، بل لسببين: أولهما أنه التزم مع المحاورين العرب والأجانب شروط الإصلاح، ومن ضمنها بنود وردت في الاتفاق مع صندوق النقد الدولي. وثانيهما قائم على أنه صار مقتنعاً نسبياً بأنّ هذا المشروع هو أفضل الممكن، وأنّ كل وعود أخرى ما هي إلا للاستهلاك السياسي والشعبوي وتمييع المسؤوليات وتضييع الوقت. كما أنّ ميقاتي مقتنع بأنّ الكلمة الفصل هي لنواب الأمة، وعليه يبني بعض الأمل في إقرار المشروع حكومياً وإحالته الى البرلمان ليفعل ما يشاء. لكن رئيس مجلس النواب نبيه بري يفضّل بقاء الأمور عائمة على النحو الفوضوي السائد منذ 4 سنوات، فذلك أفضل من رمي كرة النار في حضن البرلمان. فأي انتقاص من حقوق المودعين، بزعمه، ستظهر نتائجه في انتخابات 2026، ويفتح الباب لمزيد من التغييريين!

بيد أنّ عدم إقرار المشروع يبقي الحكومة في مرمى نار النواب والمصارف والمودعين، وهذه الأطراف تستمتع بنكايات تقاذف المسؤوليات، كما لو أنها إصلاحية، بينما غيرها هو المفرّط بالحقوق والشاطب للودائع!

أما المغامرة بتعديلات جذرية على المشروع فكفيلة بالضياع في متاهة جديدة طويلة لا خروج منها قبل سنوات مديدة، وذلك الخروج لن يكون إلا بعد التخلي عن الإنكار والاعتراف بالخسائر وعدالة توزيعها بدءاً بالمصارف وكبار المودعين، ثم مصرف لبنان والدولة.

أما تغيير التراتبية رأساً على عقب فيلغي أي أمل باقٍ لتنفيذ برنامج إصلاحي، وفقاً للاتفاق مع صندوق النقد. فيستمر لبنان في دوامة لعقد أو عقدين من الزمن الضائع، بلا ثقة دولية ولا قطاع مصرفي سليم ولا استثمارات ولا نمو اقتصادي مستدام ولا فرص عمل جديدة منتجة. فتحميل الدولة المسؤولية الأولى لردّ الودائع سيأتي باستخدام ايرادات أصول الدولة وزيادة الرسوم والضرائب على حساب الانفاق الاجتماعي (صحة وتعليم…) كما الانفاق الاستثماري (صيانة البنية التحتية وتحديثها…)، وستتعقد مسألة هيكلة الديون ما يفتح الباب على دعاوى دولية شرسة من حملة سندات «اليوروبوندز» ضد لبنان ومصرفه المركزي، ما يضع الأصول السيادية في خطر شديد!

Continue Reading

أخبار مباشرة

“مار مخايل” يسقط “على طريق غزة”… “الخماسية” عازمة على إنجاز الاستحقاق

Avatar

Published

on

إسرائيل تُبلغ «أسفها» لمجزرة النبطية واستمرارها في قصف الأهداف العسكرية

أعاد سفراء اللجنة الخماسية «تأكيد عزمهم على تسهيل إنتخاب رئيس للجمهورية ودعمه»، كما جاء في بيان أصدرته السفارة الفرنسية بعد إجتماعهم عصر امس في قصر الصنوير. وأشار البيان الى أنّ السفراء «إستعرضوا التطوّرات الأخيرة والإتّصالات التي جرت في لبنان والمنطقة. وناقشوا الخطوات التالية الواجب إتّخاذها». وكشف السفير المصري علاء موسى انّ الاجتماع تركز على قرار «الخماسية» «بذل مساعيها لانجاز الاستحقاق الرئاسي في أقرب وقت ممكن، وفق خريطة طريق محددة». وأشار الى أن حرب غزة جعلت إنجاز الانتخابات الرئاسية في لبنان «أكثر إلحاحاً». وذكر أن السفراء «سينطلقون قريباً في اتصالات داخلية تشمل القوى السياسية».

وأشارت معلومات الى أن اتصالات السفراء ستمهّد لمجيء مبعوث الرئيس الفرنسي جان ايف لودريان «لإعلان حزمة المعايير والمواصفات التي تسلمها من القوى السياسية اللبنانية، والتي تحدد هوية رئيس الجمهورية المقبل على ان تكون باباً للنقاشات والمداولات بين الأطراف السياسية وصولاً الى إنجاز الاستحقاق الرئاسي».

Follow us on Twitter

ومن الشأن الرئاسي الى الشأن الجنوبي. ففي خطوة غير مسبوقة، انتقد «التيار الوطني الحر» المواجهات على الحدود الجنوبية التي باشرها «حزب الله» في 8 تشرين الثاني الماضي. وأتى الانتقاد تباعاً على لسان مؤسس «التيار» الرئيس ميشال عون ورئيسه الحالي النائب جبران باسيل. ووصف المراقبون هذا التطور في موقف حليف «الحزب» بمثابة انعطافة في «التفاهم» المبرم بين الجانبين في 6 شباط 2006. وقال عون في المقابلة التي أجرتها معه قناة «او تي في» التابعة لـ»التيار» مساء الاثنين: «لسنا مرتبطين بغزة بمعاهدة دفاع ومن يمكنه ربط الجبهات هو جامعة الدول العربية».

أما باسيل، فقال في مؤتمر صحافي أمس: «لسنا مع تحميل لبنان مسؤولية تحرير فلسطين، فهذه مسؤولية الفلسطينيين. ولسنا مع وحدة الساحات ومع ربط لبنان بجبهات أخرى، وتحديداً ربط وقف حرب الجنوب بوقف حرب غزّة».

ويمثل موقف «التيار» نقيضاً لموقف «حزب الله» الذي لا يزال يعلن، أنه فتح جبهة الجنوب لمؤازرة حركة «حماس» في حرب غزة. وربط «الحزب» انتهاء المواجهات على الحدود اللبنانية – الاسرائيلية بإنتهاء حرب غزة.

في موازاة ذلك، كان لافتاً أيضاً ما قاله عون في المقابلة التلفزيونية: «أنا عملت قانون استعادة سيادة لبنان في أميركا لأنّ السيادة مفقودة»، مشيراً الى «قانون محاسبة سوريا واستعادة السيادة اللبنانية» الذي أقرّه الكونغرس الأميركي في 12 كانون الأول 2003، وكان ركيزة القرار 1559 الصادر عام 2004 عن مجلس الأمن الذي أخرج الجيش السوري من لبنان عام 2005.

ومن المواقف السياسية والديبلوماسية الى التطورات الميدانية. فقد علمت «نداء الوطن» أن قيادة «اليونيفيل» تلقت من الجانب الاسرائيلي «أسفاً» لسقوط المدنيين في الغارة الإسرائيلية على النبطية الأسبوع الماضي. ووصفت المعلومات ذلك بأنه يماثل الموقف الاسرائيلي بعد مقتل الفتيات الجنوبيات الثلاث وجدّتهم في القصف الاسرائيلي على عيترون في تشرين الثاني الماضي.

وتولت «اليونيفيل» نقل «الأسف» الاسرائيلي الى لبنان عبر الجيش الذي تولى بدوره إبلاغه الى «حزب الله». وفي الوقت نفسه، أرفقت تل ابيب «أسفها» بالتأكيد على استمرارها في تعقب الأهداف العسكرية في لبنان.

وفي حادث ليس مرتبطاً بمواجهات الجنوب، انقلبت امس آلية تابعة للكتيبة الهندية العاملة في «اليونيفيل»، في منطقة كفرشوبا. وأُصيب 3 عناصر، إصابة أحدهم حرجة، وقد نقلته مروحية لـ»اليونيفيل» إلى مستشفى في بيروت.

وفي اسرائيل، قال وزير الدفاع يوآف غالانت إن «معادلات» الأمين العام لـ»حزب الله» حسن نصرالله تنهار، حيث يعمل سلاح الجو الإسرائيلي في جميع المناطق في لبنان».

وأضاف غالانت خلال تفقدّه البالون العملاق الجديد في شمال إسرائيل الذي يكشف الصواريخ: «المعادلات التي اعتقد «حزب الله» أنه أوجدها تنهار عندما يقرّر سلاح الجو والجيش الإسرائيلي الهجوم: في دمشق، في بيروت، في صيدا، في النبطية، في كل مكان، يقومون بهذا العمل ولا توجد معادلة تقف في الطريق».

وختم: «كل يوم يفوز الجيش الإسرائيلي ويخسر «حزب الله»، آمل ألا تكون هناك أيام أكثر صعوبة، ولكن إذا كان هناك، أنتم مستعدون».

وأفاد الإعلام الإسرائيلي أن البالون العملاق الجديد يطلق عليه اسم «المستشعر المرتفع»، أو «ندى السماء» في إسرائيل.

وفي التطورات الجنوبية أيضاً، نظّمت غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب جولة ميدانية للإعلاميين في بلدة الغازية، لمعاينة مواقع المنشآت الصناعية التي استهدفتها الغارات الإسرائيلية هناك. وكانت النيران لا تزال تستعر في المنشآت خلال الجولة، وبعد مرور يوم على استهدافها.

وتماثل هذه الجولة من حيث الشكل تلك التي نظّمها في الأول من تشرين الثاني 2018 وزير الخارجية آنذاك جبران باسيل وضمت عشرات السفراء والديبلوماسيين الأجانب من أجل نفي اتّهام اسرائيل لـ»حزب الله» بتخزين أسلحة دقيقة قرب مطار رفيق الحريري الدولي.

 

نداء الوطن

Continue Reading
error: Content is protected !!